17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّذار 2020

الإنسان والكورونا والمستقبل..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ بدء الخليقة والإنسان يواجه التحديات الطبيعية والإجتماعية والعسكرية والأوبئة والأمراض الفتاكة. وفي كل حقبة تاريخية تصدى الإنسان وفق معارفه العلمية، وتطور قوى الإنتاج، وكفاءته الصناعية للأخطار، التي داهمتة، وألقت بأثقالها على عاتقه.

هذا الإنسان المخلوق، والكائن المميز عن كل عالم الحيوان بوعية وابداعة وخلقه، كافح لتطور مكانته في المجتمعات كافة، التي عاش بين ظهرانيها. عمل بجد للإرتقاء بمكانته الإنسانية، وأخضع كل العلوم في مصلحته، وجير كل قوانين الطبيعة بمقدار ما تمكن من إكتشافها في خدمته، ومصلحته، ومصلحة الأجيال اللاحقة. غير انه هو ذاته، كان عدوا لإنسانيته وغالبا من حيث يدري، ويرغب ويطمح إليه، فهو من أنتج الفوارق الطبقية والإجتماعية، وهو من صَّنع الأسلحة لقتل اخوه الإنسان، وهو من طور العلوم وبمقدار ما استخدمها لصالحه، إستخدمها ضد أخوه الإنسان، وأقصد هنا العلوم الطبيعية.

فايروس الكورونا المعروف بـ"كورفيد 19" ليس اول فايروس يغزو العالم. ولكنه من الفايروسات الأكثر إثارة، ودراماتيكية في تداعياته على الإنسان، حيث لم يميز بين إنسان وإنسان، بين البرجوازي والعامل، بين الإقطاعي والفلاح، بين العالم والقائد والمرؤوس. وهو من إنتاج الإنسان، ويخطىء من يعتقد، انه نبت شيطاني. لإن الشيطنة وليدة العقل الإجرامي في بني الإنسان، اللا أخلاقي، المنزوع الضمير والقيم والإحساس بالمسؤولية تجاه الآخر من شعوب الأرض.

وتجاهل هذا المنتج للشر والحرب والفوضى والمرض لإخطار ما انتجه وروجه، أي نشر الفايروس في اوساط الشعوب الأخرى، وإعتقاده انه بذلك  يؤمن سلامته، وتطوره، ونجاته من براثن ولعنة الفايروس، هو إعتقاد غبي وخاطىء، وإستنتاج غير صحيح، وساذج، ويعكس جهل وغرور الإنسان المسكون بالشر. لإن تداعيات وأخطار الفايروس بقدر ما اصابت الصين وإيران وكوريا الجنوبية وفلسطين ..إلخ، بقدر ما سيصيب الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل. ومن راقب تطور الفايروس منذ نهاية عام 2019 وحتى الآن (مارس 2020)، اي خلال شهور عديدة، واقل من عدد اصابع اليد الواحدة، يلحظ ان الحرب الجرثومية، او حرب الكورونا طالت الجميع. والخسائر الإقتصادية والبشرية وقعت على رؤوس سكان الكرة الأرضية مجتمعة.

صحيح ان هناك تفاوت في حجم الخسائر البشرية والإقتصادية / المالية في الدول، التي تفشى بها، ووصلها. لكن آثاره تطال الجميع، وقد تنقلب الصورة في الزمن القريب والمنظور، وتتبادل الدول المواقع. لا سيما وان دولة مثل الصين الشعبية، تمتلك العقل والقوة والكفاءة العلمية، لن تكون عاجزة عن رد الصفعة بأقصى منها على وجه أميركا وبريطانيا وإسرائيل، ومن لف لفهم.

كما اشرت من البداية فايروس الكورونا، ليس الفايروس الوحيد، ولا هو الطاعون والوباء الأول، ولكنه كما يبدو الأخطر، والأكثر شراسة، والتلكؤ في الكشف عن المصل المضاد (وهو وفق معلومات العديد من الخبراء العالميين) والموجود في مختبرات الدول المنتجة له، سيكون له تداعيات على كل شعوب المعمورة. لذا  يفضل ويستحسن الإعلان عنه بسرعة، وتقديمه للبشرية، التي تعرضت لإنتشاره. لإن التصدي له يخدم بني الإنسان في اصقاع الأرض، وليس في بلدان بعينها.

لكن ليس من السهولة إقناع مجموعة بشرية جبلت على الشر، وبني وعيها على القتل والموت والدمار، والعيش بين المقابر، وفي فيافي الصحراء، والقفار البعيدة بإسم "الدفاع عن الذات" بإمكانية التراجع عن خيارها الإجرامي. الأمر الذي يملي على شعوب الأرض المؤمنة بالسلام والتكافل الإنساني، والمعنية بتطور البشرية للمبادرة بإيجاد المصل المضاد لحماية ذاتها والشعوب الأخرى. لإن بقاء الفايروس منتشرا في الأرض يعني حكما بالإعدام على الناس جميعا.

من المؤكد أن الشعوب المبدعة ستتمكن من إكتشاف الأمصال القادرة على قهر الكورونا. ولن تفنى البشرية نهائيا. لإن الإنسان بحكمته وإستشعاره الأخطار القاتلة للفايروس، لن يستسلم نهائيا، كون الدفاع عن الذات، والإنتصار على التحدي الخطير، هو بالضرورة إنتصار للمستقبل، وللإنسان بالدرجة الأولى، وحماية كوكب الأرض من شرور الأشرار، الذين لا يفقهوا سوى تدمير وموت الشعوب لحسابات أصحاب الطغم المالية، الذين لا يفكروا إلا بجمع المال وتكديسه حتى لو فنيت البشرية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 تموز 2020   للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم




10 تموز 2020   عنصرية نجم القميئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية