17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 اّذار 2020

نتنياهو يحتمي بـ"الكورونا".. فهل ينجح؟


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بدت "الكورونا" الخطر الكبير اليوم ليس في اسرائيل وانما في العالم بأسره مع فارق ارتفاع معدل انتشار الفيروس في اسرائيل خلال الايام الماضية الذي بات مقلقا لكل الدول المجاورة وخاصة للسلطة الفلسطينية. الفيروس يهاجم بشكل خطير كل مكان وكل تجمع في اسرائيل.. قواعد الجيش، مقرات الشرطة، المستوطنات الكبرى، المدن، ..الخ، لذلك اغلق بنيامين نتنياهو المؤسسات التعليمية واوقفت الصلوات في الكنس وتم تخفيف زيارات حائط المبكي (البراق) واغلقت الفنادق  والمسارح والجامعات وخفضت الحركة في الاسواق وبدت الشوارع فارغة خاصة في عاصمتهم تل ابيب.

"الكورونا" في اسرائيل قد تصل الى حد الوباء في غضون ايام، وقد يصاب الالاف في اسرائيل بسبب انفتاح اسرائيل على العالم. واتوقع ان تشل الحياة الطبيعية في اغلب المدن والمستوطنات وتتهدد كل قطاعات الحياة، لانه تسجل حالات جديدة بالاصابة كل ساعة. لن يسلم الجيش بمختلف قطاعاته ولا حتى افراد الامن، حتى لو اتخذت اسرائيل اجراءات غير مسبوقة من الحماية لان الفيروس سكن اسرائيل مبكراً. نتنياهو فاق متأخراً وادرك خطورة الامر بعد تقارير وصلت مكتبة بتفاقم الامروتصاعد اعداد الاصابات بسبب سرعة تفشي الفيروس. خرج  نتنياهو بمؤتمر صحفي قال فيه "ان الكورونا تنتشر في كل انحاء العالم بصورة لم يتوقعها من قبل، والفيروس انتشر في اسرائيل ببطء ومن ثم انتشر بصورة كبيرة جدا" وكأنه يدافع عن نفسه وانشغاله عن هذا الامر لكنه انتبه  ان "الكورونا" قد تحميه وتساعده في البقاء على سدة الحكم لأطول فترة من الان فصاعداً.

نتنياهو في مؤتمره الصحفي الهادف الى تنبيه الجمهور الاسرائيلي الى خطورة ما تتعرض له دولة  الكيان قال "ان 60 – 70% من المواطنين قد يصابون بالكورونا وان نسبة الوفيات في اسرائيل قد ترتفع بشكل كبير خلال ايام".. وما يقصده نتنياهو يعني ضرورة انهاء كل اشكال الخلاف السياسي على الحكم في اسرائيل والتوافق على حكومة وطنية عاجلة يرأسها هو لمواجهة كل المخاطر التي تتهدد حياة مواطني اسرائيل وصحتهم وتجنيد كل ما تملك الدولة لهذا الغرض. وبالتالي توجه نتنياهو الي بيني غانتس ودعاه للاجتماع لوضع الخلافات جانبا وللاسراع في تشكيل "حكومة طوارئ" يكون هو على رأسها  وتقسم الصلاحيات بالشراكة بين اعضاء الحكومة من اجل ادارة ازمة "الكورونا" لكنه رفض اي وجود لأي عضو عربي بالحكومة متهما "القائمة المشتركة" بالارهاب، في رد على تصريح سابق لرئيس "ازرق ابيض" ان الحكومة يجب ان تشكل كل الاطراف السياسية في اسرائيل.

غانتس من جانبه اعلن انه لا يمانع اجراء حوار جدي لمصلحة الجمهور الاسرائيلي في هذا الموضوع حسب ما نشر على حسابه في تويتر "ان ازرق ابيض بقيادته يدعم وسيواصل دعم النضال المشترك لمناقشة تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة النطاق".

خطة لهروب نتنياهو من تهم الفساد والانتصار على المعسكر الاخروتطبيق "صفقة القرن" وفرتها له "الكورونا" الذي استغل سرعة انتشارها في اسرائيل وكانها جاءت لتبقيه رئيسا لحكومة الطوارئ لمدة عام وتأخذ الكثيرين من شعبه..!

لعل إلتقاء المعسكرين في صورة حكومة وحدة وطنية (طوارئ)  بات ممكنا اليوم، وبالتالي تكون معجزة في اسرائيل قد حدثت بسبب "الكورونا".. معجزة تاريخية انهت المسافات الكبيرة بين المعسكرين لفترة وبالتالي تكون "الكورونا" مدت الجسور بين الرجلين كي يتفقا على وضع الخلافات جانباً. قد يقبل نتنياهو بحلول وسط يطرحها بيني غانتس او العكس،  لكنه لن يقبل ان يشكل بيني غانتس حكومة طوارئ بالاتفاق مع "القائمة المشتركة" وليبرمان، وسوف يعمل بكل السبل للحيلولة دون ذلك اذا ما كان هذا خيار "ازرق ابيض" المقابل.

لا استبعد ان ينخرط ليبرمان في حكومة الطوارئ وخاصة مع نتنياهو وبيني غانتس، لانه يعتبر ان الوضع في اسرائيل بات معقدا ويتمني ان تبدأ الكنيست بالعمل اليوم قبل الغد. ويبدو ان نتنياهو له حظوظ كبيرة ويستطيع تجنيد كل مسألة لصالحه ليبقى عنوان الخارطة السياسية في اسرائيل، لكن ان فشل هذه المرة فانني اعتقد انه لن ينجح بعد ذلك حتى في تشكيل حكومة ضيقة بـ 61 مقعدا من خلال احداث انقسامات واستخدم حيل ومؤامرات لسحب مقاعد من الكتل البرلمانية الاخرى سواء "ابيض ازرق" او"العمل جيشر" او "اسرائيل بيتنا".

احتماء نتنياهو بـ"الكورونا" دفعه للقبول باقل الخسائر على صعيده الشخصي والقبول بتشكيل حكومة طوارئ  دون ان يدفع ثمنا كبيرا مقابل الاتفاق مع بيني غانتس كما هو الحال قبل "الكورونا"، وبالتالي تكون هذه افضل الفرص التي لاحت لنتنياهو واستغل الازمه لصالحه. "الكورونا" التي تهدد اسرائيل اكثر من أي تهديد آخر حاول نتنياهو استغلاله  من قبل ولم يتعاطى معها "ازرق ابيض".

قد ينجح نتنياهو هذه المرة لأن الأزمة في اسرائيل يعرف خطورتها الجميع ويدرك بيني غانتس انه لا مفر امامه سوى الاتفاق مع نتنياهو لمواجهة "الكورونا"، والا فان مستقبل بيني غانتس وحزبه بعد ذلك سيكون على المحك ولن يحقق اي نصر سياسي سواء على صعيد قدرته على تشكيل حكومة ضيقة او الفوز بذات المقاعد اذا ما فرضت الحالة السياسة في اسرائيل الذهاب لجولة انتخابات رابعة، والتي قد تشكل حلا ما لنتنياهو لسبب مهم ان بقاءه رئيسا للحكومة المؤقتة بصلاحيات كاملة لفترة أطول يوفر له مساحة ليحارب من خندق رئيس الحكومة كلا من "الكورونا" وبيني غانتس ومعسكره و"القائمة المشتركة" وكل من تخلى عن اسناده في وقت تتهدد فيه اسرائيل جملة من الكوارث اولها "الكورونا" وثانيها قومية الدولة وثالثها ايران وحزب الله في سوريا ولبنان.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


16 تموز 2020   ايا صوفيا والحسابات الخاسرة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2020   عيون إسرائيل في السماء.. "أوفيك 16"..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تموز 2020   فريدمان يهدد الدبلوماسية الأميركية - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2020   هل هو فرحٌ، أم مرض اجتماعي؟ - بقلم: توفيق أبو شومر

15 تموز 2020   ايا صوفيا واردوغان واستطلاعات الرأي..! - بقلم: رائف حسين

14 تموز 2020   السلطة بين المنظمة والدولة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

14 تموز 2020   المصيدة الإسرائيلية في المنطقة..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 تموز 2020   من المسؤول عن تفشّي الوباء، وما الحل؟ - بقلم: هاني المصري

14 تموز 2020   الضفة الغربية في الاستراتيجية الصهيونية المتدرجة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

14 تموز 2020   رؤية استراتيجية لنجاح المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

14 تموز 2020   "المصالحة الهاتفية"..! - بقلم: معتصم حماده

14 تموز 2020   العائلات والفايروسات ومستقبل العالم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تموز 2020   مفهوم الاعتدال في الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

13 تموز 2020   خطوة الضم آتية... ماذا بعد؟ - بقلم: د. سنية الحسيني







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تموز 2020   وجعُ الغيابِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن



15 تموز 2020   رشاد أبو شاور العملاق الأخير..! - بقلم: د. أفنان القاسم

15 تموز 2020   هُوَ شاعرٌ وأنا كذلك..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية