17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 اّذار 2020

محاربة جعجع والكورونا واجب..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في خضم الصراع البشري ضد فايروس كوفيد/19 (الكورونا) تُّصر بعض الآفات البشرية المهددة للعلاقات الإنسانية على تأكيد عنصريتها وكراهيتها لبني الإنسان على اساس التمييز العنصري: اللون او العرق او الجنس او الدين او الهوية الوطنية. وتجلى ذلك في تصريح جديد يوم الجمعة الماضي الموافق 13/3/2020 للمدعو سمير جعجع، رئيس القوات اللبنانية الإنعزالية، طالب فيه السلطات اللبنانية لإتخاذ تدابير "ضد المخيمات الفلسطينية والوجود السوري بلبنان، تتمثل بإغلاق المخيمات، ورفض السماح لأي كان بالدخول والخروج منها." وذلك لمنع إنتشار وباء الكورونا. مع ان المخيمات الفلسطينية ومعها السورية وبإعتراف جهات الإختصاص اللبنانية خالية من اية إصابات. وكل الإصابات بالفايروس المذكور محصورة بعدد من ابناء الشعب اللبناني العائدين من الخارج، وفي نطاق محيطهم العائلي والمعارفي. راجيا لهم جميعا الشفاء العاجل.

 لم يأت جعجع بجديد لتأكيد عنصريته وكراهيته للشعب العربي الفلسطيني. لا سيما وانه قاتل، وراس حربة في مجزرة صبرا وشاتيلا ايلول/ سببتمبر 1982 أثناء الإجتياح الإسرائيلي للبنان، وتحت إشراف أريئيل شارون، وزير الحرب الإسرائيلي آنذاك، والتي ذهب ضحيتها الآلاف من ابناء المخيمين المذكورين، والتي مازالت ذاكرتها حية في اوساط الفلسطينيين والعالم ككل. ولم تندمل أوجاعها.

وللإسف إعتقد بعض الفلسطينيين من النخب السياسية، ان قائد القوات اللبنانية قد يكون تعلم من دروس تجربته المريضة والبشعة، المشبعة بالكراهية والعنصرية. لا سيما وان القيادة الفلسطينية حرصت على فتح صفحة جديدة مع الكل اللبناني، وخاصة القوى الإنعزالية المتحالفة مع دولة الإستعمار الإسرائيلية بهدف تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين، وإزالة العقبات أثناء عملية ترميم الجسور معها. لكن من تابع عن كثب تطور العلاقات المشتركة مع تلك القوى شعر بخيبة أمل، وبسقوط عملية المراهنة على إجتثاث الحقد والكراهية والعنصرية من وعي تلك الشريحة الآثمة والقاتلة. لإنها  كانت ترتد إلى نزعاتها الأصلية، وتعود إلى مركباتها اللا آدمية كلما برزت مشكلة ما في لبنان، فتحاول تحميل وزرها لإبناء الشعب الفلسطيني، لإنها لا تعرف غير العنصرية والبغضاء ضدهم.

جعجع وما يمثل من قوى وشرائح في لبنان يعتبر أحد إشتقاقات فايروس الكورونا. لإن كوفيد/19 يستهدف بني الإنسان، كإنسان بغض النظر عن جنسه ولونه وعرقه وموقعه السياسي او الطبقي او دينه، وهو هنا يتفوق في عدائيته وكراهيته للبشر على جعجع واسياده المستعمرين الإسرائيليين، الذين يحصرون عنصريتهم ضد الفلسطينيين العرب، ولا يترددون في الإعلان عن ذلك صراحة وعلى الملأ. ومن يعود لتصريحات نتنياهو وكاتس، وزير خارجيته، وبينت، وزير دفاعه، وليبرمان وأضرابهم من الصهاينة يقف على رائحة مستنقعهم الكريه المشبع بالحقد والكراهية والعنصرية المتوحشة ضد ابناء الشعب الفلسطيني. ولا يفوتني هنا ان أستحضر النكتة العنصرية الإسرائيلية المتداولة في زمن الكورونا: حيث يسأل صهيوني صهيوني آخر: ما المشترك بين الكورونا والفلسطينيين، يرد عليه: العزل! ويعلم الصهاينة قبل غيرهم، حجم إنتشار الفايروس الخطر في اوساطهم، وعليه فهم المعنيون بالعزل خشية من اخطار إنتشار الوباء بين اوساط المجتمع ككل من فلسطينيين وإسرائيليين.

لنلاحظ انها نفس النظرية والمواقف، التي يدعو لها القاتل العنصري سمير جعجع. مع ان الحقائق الدامغة تشير إلى نظافة وخلو المخيمات الفلسطينية في لبنان من اية إصابات بالوباء الحديث. وحتى على فرض، ان احد الفلسطينيين أصيب بالفايروس أيعقل لجعجع العنصري، ان يحمل ابناء الشعب في المخيمات مسؤولية إنتشار الكورونا؟

تقول السيدة ميشيل باشليت، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تصريح لها أمس الأحد 15/3: "جائحة كوفيد/19 تشغل بال العالم. هذة الجائحة لا تختلف عن القضايا، التي يجب مكافحتها في العالم، وعلى رأسها العنصرية والكراهية." وعليه فإن محاربة الكورونا وجعجع واسياده الإسرائيليين ومن لف لفهم من العنصريين واجب إنساني وأممي. لإنهم خطر داهم يهدد البشرية بوبائهم الحاقد واللا إنساني. ويفترض ان يلاحق في المحاكم الدولية كمجرم حرب، وعنصري قاتل. وهذة مسؤولية الجهات المختصة من القانونيين والمختصين لمتابعة الملف للإقتصاص منه ومن اضرابه المجرمين.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 تموز 2020   للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم




10 تموز 2020   عنصرية نجم القميئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية