18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 اّذار 2020

"كورونا" ستغير خارطة التحالفات الاستراتيجية بالعالم..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم يبقى فيروس "كورنا" في دائرة الصين او دول شرق اسيا، ولم تبدأ وتنتهي المشكلة في "ووهان"، بل سرعان ما انتقلت الي كافة ارجاء العالم وضرب الفيروس دول اوروبا وتغول في ايطاليا واسبانيا وفرنسا وأودى بحياة الالاف، وما زال يحصد الارواح دون توقف او توقع بان يتوقف خلال فترة  قريبة.

امريكا اقوى دول العالم من حيث الاقتصاد، واكبر قوة نووية بالعالم تمتلك اسطول حربي قد يدمر نصف العالم في ساعة واحدة ومئات الالاف من الصواريخ التي تحمل رؤوس فائقة التدمير بخلاف الرؤوس النووية، بدت هذه الدولة كيان هش امام هذا الفيروس، ولا تستطيع وقف تفشيه. فلم يخاف الفيروس امريكا ولم يحسب حساب لقوتها النووية ولا لترسانتها العسكرية العملاقة التي تتفوق فيها على كل دول العالم.. كل تلك الاسلحة والميزانيات الضخمة للجيش الاول بالعالم لم تفعل شيئا امام هذا العدو غير المرئي والخفي.. هذا العدو الذي يعمل بالليل والنهار ويهاجم الحياة البشرية يطيح بالملايين ويقتل مئات الالاف دون ان يتوصل احد وحتى كل اجهزة الاستخبارات بالعالم لمصدر هذا الفيروس او حتى طبيعة ولادته، وان كان لديهم بعض المعلومات لن يفصحوا عنها الان على الاقل وقبل التغلب على هذا العدو وتدميرة كليا.

"كورنا" بدا اقوى من كل الاسلحة مجتمعة بالعالم، مع انه ضعيف لكن العالم لم يتوقع هذا النوع من التهديد الفيروسي يوما من الايام، ولم يتوقع ان تصبح الحرب اليوم حرب فيروسات قد تكون بيولوجية اكثر منها طبيعية.

"كورونا" كان اقوى من كل التحالفات الاستراتيجية العسكرية والامنية والاقتصادية بالعالم.. اقوى من  معاهدات الدفاع المشترك.. اقوى من اتفاقيات مواجهة الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية، حتى اقوى من كل اتفاقيات العمل الاستخباري المشترك. سقطت كل التحالفات الاستراتيجية امام "الكورنا" ولم يتجرأ اي من زعماء العالم حتى الالتقاء مع الاخر.. توقفت لقاءات القادة ومنتدياتهم السياسية، وتوقفت المؤتمرات السياسية، وحتى اللقاءات السرية باتت ممنوعة.

"كورونا" اقوى من الاتحاد الاوروبي الذي تهددت بلدانه بشكل كبير فرنسا وايطاليا واسبانيا واليونان وبلجيكا والمانيا.. فقد اجبر "الكورنا" الاتحاد الاوروبي على  اغلاق حدود دوله كل في وجه الآخر، وفرض هذا الفيروس الاقامة الجبرية والحجر الصحي على من يصل من اي بلد في العالم، فاغلقت المطارات وتوقفت الرحلات الجوية الداخلية وتوقفت حركة المواصلات بكافة اشكالها بين دول الاتحاد.

لم تقدم اي دولة اوروبية العون لايطاليا التي باتت تفقد كل يوم اكثر من 1000 مصاب، ولم يرسل احد اجهزة التنفس الاصطناعي الى فرنسا، ولم يقرر الاتحاد الاوروبي استراتيجية موحدة للقضاء على الفيروس ببلدانهم.. كل دولة مشغولة بمصيبتها، وكل دولة اصبح كل ما يهمها سلامة مواطنيها واجتياز هذه الكارثة التي باتت تهدد العالم، مع ان تطهير اوروبا يتطلب تدخلا عسكريا مشتركا لقوات مكافحة الهجوم البيولوجي والفيروسي في حلف شمال الاطلسي الى جانب القوات البرية والجوية وفرض منع تجول على كل اوروبا ورشها بالمعقمات المتطورة على مدار الساعة، مع عمل على الارض لكشف الحالات الجديدة ونقلها الى المستشفيات  الميدانية التي يفترض ان يكون قد تم انشائها.

حلف شمال الاطلسي تبخر، وقد يكون "كورونا" استطاع شل قدرة هذا الحلف على التدخل السريع وكشف انه لم يسارع قادته لوضع الخطط المحتملة لمحاربة هذا الفيروس بمجرد ان ضرب الصين.

لا اعتقد ان تستمر التحالفات الاستراتيجية بالعالم وتبقى على واقعها اذا ما خرج العالم من "الكورونا" سالما وباقل الخسائر، فقد يكون "الكورونا" سببا لتغير كل اشكال تلك التحالفات واعادة صياغتها حسب ما تؤول اليه الاحتمالات المستقبلية، وخاصة اذا عرف العالم وتأكد ان ولادة "الكورنا" ولادة مختبرات حربية وليست ولادة طبيعية جاءت بتحالفات فيروسية متعددة ضد البشر..!

اذا ما استمرت الكارثة الوبائية في التفشي الى نهاية العام الحالي 2020 اتوقع ان يتفكك الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي وتنهار كل اتفاقيات الدفاع المشترك بالمنطقة العربية، وقد تلجأ الدول الناجية من "الكورنا" الى عقد اتفاقيات وتحالفات اكثر شمولية واكثر تخصصية وسيكون غالبها اتفاقيات وتحالفات عمل مشترك نحو الحفاظ على بلدان كل حلف نظيفا من اي فيروسات، بل انهم سيضعوا كل اجراءات الحماية لاي فيروس متوقع، بيولوجيا كان ام طبيعيا. واتوقع ان تسود الصين وتترأس العالم اقصاديا وعلميا وتكون هي راس كل التحالفات الاستراتيجية الجديدة لما يخدم البشرية بعيدا عن تسابق التسلح وتسابق صناعة الصواريخ التدميرية، ليكون التوجه نحو صناعة الادوية والاكتشافات الانتيبيولوجية التي من شأنها ان تقضي علي اي فيروس متطور او متحد مع آخر او مولد في مهده وقبل تفشيه.

سوف تتغير خارطة التحالفات الاستراتيجية بالعالم، وسوف تتغير مراكزها وقد تندثر دول وتتلاشى وتقوى دول وتضعف اخرى بفعل انهيارات اقتصادية كبيرة تسبب فيها "الكورونا"، وسوف يتغير شكل العالم بعد عهد "الكورونا" وقد تبرز دول اخرى لم يكن لها وزن سياسي، لان وزن الدول ومركزيتها بعد اليوم سيحدده العلم والتفوق العلمي والطبي والقدرة على ايجاد كل عوامل الحماية من اي كوارث بيولوجية غامضة ككارثة "الكورونا". نعم قد تتحول الحروب بعد اليوم الى حروب بيولوجية سرية يكتشفها الانسان بعد حدوث تدمير شامل وابادة شاملة لكثير من الامم وقد يختفي السلاح التقليدي ويظهر سلاح آخر اكثر فتكا بالبشر.. سلاح اخطر من الاسلحة النووية، تعمل به وتستخدمة دول ومنظمات واجهزة استخبارات عالمية لاغراض غير انسانية تتنافى مع كل القوانين والشرائع الدولية التي انتهكت قبل ذلك من كثير من الدول دون ادنى خشية ان يتحول العالم يوما من الايام الى عالم مجنون.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



28 تشرين ثاني 2020   صراع الديوك في "حماس"..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 تشرين ثاني 2020   هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 تشرين ثاني 2020   الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

27 تشرين ثاني 2020   مشاكل عالقة بحاجة إلى حلول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 تشرين ثاني 2020   ضرورة إيقاع الحجر على العقل العربي..! - بقلم: عدنان الصباح


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   أنا الراوي أنا الرسام: آفاق إستراتيجية إن أردنا..! - بقلم: تحسين يقين

26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية