27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 نيسان 2020

تعاونوا على البر والتقوى..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

متى تدرك البشرية دعوة الخالق عز وجل للبشر على التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعدوان؟!

إنها دعوة الحق عز وجل لو تمثلها البشر لاختفت من بينهم كافة انواع الحروب والشرور ولساد الأمن والسلام في علاقاتهم، قال تعالى في محكم التنزيل (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) صدق الله العظيم.

كم هي البشرية اليوم بحاجة إلى الإمتثال لهذا التوجيه الرباني الكريم كي تجتاز ما تمر فيه من محن وابتلاء عظيم واختبار وامتحان عسير بسبب تفشي جائحة الوباء الفايروسي الذي يضرب في انحاء المعمورة، الآن يجب أن تتجلى ابهى صور التعاون بين الدول والجماعات والافراد كي تنتصر البشرية على الجائحة وغيرها مما يواجه إنسان العصر من مخاطر الجهل والفقر والأمراض والحروب..

نعم إن التوجيه الرباني الكريم القاضي بالتعاون على عمل الخير كي يكون اساس العلاقات بين الأفراد والجماعات وبالتالي الدول، والإلتزام بعدم التعاون على الإثم والعدوان، يكمن في هذه الآية الكريمة دستورا كاملا للسلوك البشري على كل المستويات بين الافراد والشعوب والدول، لو جرى الإلتزام به وتمثل معانيه كفيل بإنقاذ البشرية من كافة الحروب والمحن التي تعرضت وتتعرض لها، لكن الثقافات التي انبنت على التفرد والإستفراد والهيمنة والإستحواذ والسرقة والنهب والعدوان وما تبلور عنها من صراعات داخلية وخارجية اوقع الجميع في سباق التسلح وامتلاك عناصر القوة كي تكون القوة هي اداة التعامل بين الافراد والجماعات وبالتالي بين الدول، فأبقت حياة الإنسان فردا أو جماعة أو دولة رهينة لمفاهيم القوة والرعب والإرهاب، هذا ما يبقي حياة الجميع عرضة للخطر الدائم.

هكذا بإبتعاد الجميع افرادا وشعوبا ودول عن الإلتزام بمبدأ التعاون على البر والتقوى وعدم الإلتزام بالبعد عن التعاون على الإثم والعدوان، أبقى على حالات العنف والفقر والمرض والجهل وعمل على نشر الفتن والحروب وبث ثقافات الكراهية والعنصرية فبين الجماعة الواحدة وبين مختلف الدول والجماعات وارسى قواعد الإحتكام إلى قانون القوة بدلا من قانون الحق والعدل والمحبة والتراحم والتواد سواء بين الافراد أو الجماعات أو الدول.

إن تحدي جائحة الكورونا تفرض على الجميع بث روح التعاون داخل المجتمعات بين الأفراد والأسر والقبائل والشعوب كي تنتصر الإنسانية على هذا التحدي وبغير ذلك سوف تزداد الخسائر والاضرار إلى مستوى الكوارث التي لا يقوى المرء على مواجهتها فردا كان أو جماعة أو دولة.

على المواطنين في كل دولة أن يكونوا متعاونين فيما بينهم ونبذ الخلافات التي تعصف بهم وان يقفوا صفا واحدا كالبنيان المرصوص وأن يلتزموا بتنفيذ كافة التعليمات التي تصدرها الحكومة والدولة من اجل تحقيق سلامة الجميع على اساس التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعدوان.

وحمى الله الجميع وهدانا وإياكم إلى سبل الرشاد.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 حزيران 2020   هموم المقدسيين تكبر كل يوم..! - بقلم: راسم عبيدات

3 حزيران 2020   رهانات نتنياهو وخطة سرقة الأراضي الفلسطينية..! - بقلم: د. أماني القرم

3 حزيران 2020   لماذا نستغرب سياسة الضم وما جاءت به "صفقة القرن"؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 حزيران 2020   الوباء يؤكد على العنصرية المتأصلة في أمريكا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

3 حزيران 2020   إياد الحلاق يحاكم إسرائيل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 حزيران 2020   لا بد من خطة إنعاش للبلدة القديمة من القدس - بقلم: راسم عبيدات


2 حزيران 2020   ماذا يحدث في أمريكا؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


2 حزيران 2020   اليوم التالي بعد قرار "التحلل"..! - بقلم: هاني المصري

2 حزيران 2020   اميركا تكتوي بنيران العنصرية - بقلم: عمر حلمي الغول



1 حزيران 2020   على ماذا يراهن نتنياهو؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 حزيران 2020   صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


1 حزيران 2020   "باب الشمس" للبناني إلياس خوري.. رواية عن النكبة - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية