27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 نيسان 2020

نحن والمؤامرة والرأسمالية المتوحشة..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بلاشك عندي أن الرأسمالية المتوحشة، أو الامبريالية والتحررية (الليبرالية الجديدة)[1] كما تُسمى تستفيد من كل مصيبة أو مأساة أو حدث بالعالم حيث لا يهمها الناس ومصالحهم، كما لا يهمّها القيم المجتمعية الجامعة بقدر تركيزها على تعظيم مصالحها الاقتصادية وتركيزالنفوذ والثروة بأيديها والهيمنة على السوق، وعلى عقول الناس عبر الإعلام والترويج لها بجعل مصالحهم كأنها نفسها مصالح هؤلاء المتوحشين.

إن تعطيل العالم-كما هو حاصل اليوم في ظل الفيروس التاجي وجائحة كورونا- لمصلحة النخبة المتحكمة قد يكون خيارًا رأسماليا مقصودا لا سيما والسيطرة علي الإعلام كما يقول تشومسكي، أو لسبب الفشل في المواجهة أو عدم القدرة على توقعها.

أما أن الطائفة أو الطبقة السرية التي تحكم العالم بشكل خفي، وتدرك ما لا يدركه الآخرون وتسيطرعلى كل مفاصل العالم! فباعتقادي أن في ذلك التفسيرلما يحصل ونتيجته تعطيل العالم اليوم كثير مبالغة تُلغي قدرة الناس على التغيير، وهي بذات الوقت نظرية أو محاولة للتيئيس والاستسلام.

دعني أقول أن هناك صراع فعلًا بين قيم السوق المتوحشة وقيم المجتمع والانسانية والعدالة الاجتماعية، وهناك استفادة لكبار الرأسماليين، أما أن منهم من شكّل طبقة أو جماعة (دينية أوأيديولوجية) تدير العالم فلا أراها بهذا الشكل، وانما أراها بشكل استغلالها الاستنزافي لكل الفرص ومنها استغلالها للحروب أو الاوبئة أو الكساد أوالمصائب ..الخ بما يعظّم من مكاسبها وثرواتها ونفوذها وهيمنتها.

الى ذلك بلا شك أن هذه الطبقة أو المجموعة لا تتحكم بالعالم وكأنه عبارة عن بيادق على رقعة الشطرنج بلا حول ولا قوة ولا روح، فهذا تفسير تسطيحي يؤمن به البعض وهذا شأنه. وانما الواقع -حيال هذه المجموعة الرأسمالية المهيمنة كما أرى- أنها صيّادة فرص، وأحيانا صانعة لهذه الفرص لمزيد من هيمنتها، والى ذلك فهي لا تملك ما لا تستطيع.

إن القول بأن أي من جماعات الهيمنة الرأسمالية الجشعة، أو الجماعات المؤدلجة، كانت وراء نشر فيروس كورونا المستجد من الألف الى الياء! عالِمة بكل أجزاء المسار ومدركة للنتيجة؟! فلا أراه هكذا أبدا، فمثل هذه القوة الخفية العظمى بهذا الشكل ضرب من الخيال أو مِداد لأصحاب المؤامرة.[2] وعقليتها التي تبرز مع كل مصيبة أوحدث كبير لم يستطع العقلاء تفسيره بما يرضي الأكثرية.

د. مارتن ريس ونهاية العالم..
د.مارتن ريتس[3] (أو يلفظ ريس) العالم بالفيزياء الكونية كتب بشكل علمي مستندًا لدراسات وأبحاث متوقعا للعام 2020 أن يكون مسرحًا محتملا للحرب الحيوية (البيولوجية) والكوارث في كتابه ذو العنوان الطويل كالتالي: "ساعتنا الأخيرة: تحذير العلماء: كيف يهدد الإرهاب والخطأ والكوارث البيئية مستقبل البشرية في هذا القرن - على الأرض وما بعده"،[4] ومتوقعا موت مليون إنسان.

في كتاب: ساعتنا الأخيرة، يتوقع د.ريس أن إحدى النتيجتين التاليتين أمر لا مفر منه للبشرية: الانقراض البشري، نتيجة للتأثيرات الجامحة للتقانة (للتكنولوجيا) الجديدة (مثل تقنية النانو) أونوع مسرّعات الجسيمات الضخمة فائقة التوصيل، أوالبحث العلمي غير المنضبط؛ العنف الإرهابي أو الأصولي؛ أو تدمير المحيط الحيوي؛ أوالتوسع البشري في جميع أنحاء الفضاء، من خلال تقليل هذه المشاكل أو تجنبها أو التغلب عليها. ومن أجل تجنب الانقراض البشري، يدعو ريس إلى التحكم في البحث العلمي في جميع أنحاء العالم، والتحكم في الوصول المفتوح إلى مثل هذا البحث. ويذكر أنه في التسعينات، حاولت "أوم شينريكيو"[5] دون جدوى الحصول على عينة من فيروس إيبولا، والتي يمكنهم الآن إنشاؤها في مختبر جبل فوجي، باستخدام المكونات والتعليمات من الشابكة (الإنترنت).

وتضيف الويكيبيديا في شرحها للكتاب الصادر عام 2003 [6] قائلة: "أن ريس يرى الآن الحرب النووية كسبب أقل احتمالا للانقراض، إلا أنه يدعو إلى الحد من التسلح بقدر التحكم في العلم والتقانة (التكنولوجيا)، وأكثر ما يقلقه الآن هو إمكانية وقوع هجمات إرهابية بيولوجية كبيرة، كما يتضح من رهانه المتميز أن مثل هذه الأحداث ستحدث في غضون العشرين سنة القادمة." أي توقعه العلمي ما بين الأعوام (2003-2023) ولم يحدد بالضبط عاما محددا والا لدخل في باب التنبؤات ما هو خروج عن الدقة العلمية في كثير من الأحيان.

د.هشام طالب ومصير الانسان والكون..
وأشار لذات فكرة د.ريتس بمصير الكون والعالم ونقلا عنه د. هشام طالب في كتابة: بناء الكون ومصير الانسان نقض لنظرية الانفجار الكبير الصادر عام 2006.

يقول د. هشام طالب ص11 أن كتابه يتضمن: (سرد لوقائع وتحليل لأفكار ونصوص، واستنتاج لنظريات آمل أن تكون جميعها موضع عناية للمهتمين والعلماء، وما أنا بمصافيهم)، ومضيفا بتواضع ونقلا عن العالم الشهير د.فاروق البارز في ذات الصفحة التالي: (العلم اجتهاد والدين إيمان.. ومتى آمنا بما جاء بالقرآن الكريم، فإن باقي العلم بالأرض وما حولها كله اجتهاد،لأنه معرض للتغيير بمقدار معرفتنا).

ومما نقله د.هشام طالب عن العالم ريس ناسبا له القول ص671: (أن أهم الاخطار التي تهدد البشرية هي إرهاب نووي، وفيروسات مميتة معدلة وراثيا، وانفلات أجهزة من صنع الانسان وهندسة وراثية تغير طبيعة البشر، وكل هذا يتم بتدبير من أشرار أو نتيجة خطا بشري، غير أن العام 2020 سيكون عام الخطأ البيولوجي الذي يتسبب بمقتل مليون إنسان)، ومضيفا أن (طبيعة الانسان سوف تتغيرلأنها ستصبح غير ثابتة بسبب المخدرات المخلقة المستخدمة في العقاقير الطبية، وكذلك التقدم الهائل في الهندسة الوراثية ..الخ).

ويوضح د. هشام طالب أن (أخطر ما يمكن أن يؤول إليه الانسان في المستقبل هو الإنسان نفسه ومعه الحيوان والنبات لأن التحكم بالمورّثات أصبح موضع التنفيذ الجدي من قبل العلماء)، ومشيرا لاستمرار أفكار الهيمنة على الآخرين والسيطرة على الثروات الطبيعية والبشرية ص 674.

ويختم د. طالب بالقول ص676 في خاتمة الفصل والكتاب أن: (أخوف ما أخاف أن تستفحل الأمور، ويحدث الخطأ البشري القاتل باستخدام أسلحة تدميرية تقضي على مناطق كاملة من العالم، خاصة وأنه باستطاعة آلاف العلماء تخليق فيروسات وبكتيريا تتسبب بظهور أوبئة مميتة).

وفي نقطة الخطأ البشري فيما يتعلق بموضوع الفيروس التاجي (كورونا) اليوم لم يتم الإجابة على هذه الفرضية إيجابا بطريقة علمية. وإنما تم تبنيها بشكل أو بآخر[7] من البعض بطريقة تآمرية مقصودة تشاهدها في عديد مقاطع المرئي (الفديو) أو تجدها عند المشعوذين الذين ينسبونها لمتنبيء من عصر مضى، أو للعبة أرقام هنا وهناك نسبها البعض للقرآن الكريم حاشا لله.

ونوّه لذلك أي للخطر الفيروسي "بيل غيتس"[8] وعلماء وكُتاب آخرون، حيث قال "غيتس" كما تورد قناة الحرة في موقعها 1/4/2020 أنه عام 2015 "حث غيتس قادة العالم على الاستعداد لمواجهة وباء بنفس الطريقة التي يستعدون بها للحرب - من خلال إجراء عمليات محاكاة للعثور على مكامن الخلل في النظام"، وأكد غيتس بالقول أنني: "ما زلت أعتقد أننا إذا ما قمنا بالقرارات الصحيحة الآن، مستنيرين بالعلم والبيانات وخبرة المهنيين الطبيين، يمكننا إنقاذ الأرواح وإعادة البلاد إلى العمل".

طلال أبوغزالة والحرب الثالثة..
وكما الأمر مع د.طلال أبوغزالة حين توقع العام 2020 عاما للحرب بين الصين وأمريكا. إذ يقول في أحد مداخلاته المتعددة حول الموضوع أنه[9]: (منذ ثمانينيات القرن الماضي، تصاعدت التخوفات الأميركية من احتمال فقدان الريادة الاقتصادية في العالم، وقرب تصدر الصين التي ينمو اقتصادها بشكل مستمر بنسبة 6%، والتي تراهن على أن يكون اقتصادها ضعف الاقتصاد الأميركي عام 2030، في الوقت الذي تراجع فيه نمو أكبر اقتصاد عالمي  إلى ما دون 2%، وارتفاع نسبة العجز في الموازنة الأميركية إلى 20%، أي ما يقارب مبلغ تريليون دولار.)

ويضيف أبو غزالة إنه من الطبيعي أن تخيف هذه الأرقام صُنّاع القرار في الولايات المتحدة خاصة مع احتمال أن تزداد الهوة بين اقتصاد البلدين خلال السنوات المقبلة. ولوقف هذا الانحدار، قد يلجأ الرئيس الأميركي إلى افتعال حرب في أي لحظة، يكون بحر الصين ساحتها، مرجحا اندلاعها قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة، من أجل دفع الصين إلى قبول الحوار.

"فالتين كاتاسونوف" وعبودية أصحاب الأموال..
ويمكن أن نشير لتحليلات عديدة مثل تحليل الكاتب الروسي فالتين كاتاسونوف[10]، الذي يقول -ووجهة نظره نحترمها ولا نقر الكثير منها- أن: "أصحاب الأموال"، الذين دبروا الجائحة الحالية[11]، لن يكونوا في حاجة إلى تطور اقتصادي دوري بلا نهاية."

مضيفا أن "ما يعنيهم هو الهدف النهائي، أي فرض سلطتهم على العالم؛ فهم يحلمون بإقامة نظام عالمي جديد لا وجود فيه لدول قومية.. نظام تترسخ في ظلّه حكومة عالمية.. وعندئذ لن يكون لهذا النظام ما يجمعه بالرأسمالية الكلاسيكية، بل سيكون من الصواب تسميته بنظام العبودية الجديد، أو الاقطاعية الجديدة" إلا أنه يختم بالقول: "لقد عرَّت الحرب الفيروسية منذ بدايتها، مخططات النخبة العالمية، وسلطت الضوء على عملائها، وكشفت كثيرا من أسرار نشاطها التخريبي. سترغم هذه الجائحة ملايين البشر في العالم على التفكير بما لم يفكروا به سابقا، عندما كانوا يظنون أن مشروع النظام العالمي الجديد مجرد خيال من خيالات أنصار نظرية المؤامرة. والآن، ستتجلى النتيجة (وها هي تتجلى فعلا) في استعداد ملايين البشر حول العالم للنضال ضد "أصحاب الأموال".. أما الكفاح ضد فيروس كورونا،[12] فليترك للأطباء وغيرهم من أهل الخبرة وذوي الاختصاص."

وكل هؤلاء وربما غيرهم ممن يمكن الاستماع لهم بعقل مفتوح، والتفكر بمنطق التحليل السياسي أو العلمي ما يتبعه من المفكرين نعوم تشومسكي.
 
تشومسكي: السياسيون خدم السوق، ولا يأخذون العلم بجدية..
يقول تشومسكي في مقابلة له[13]: "لقد حذر العلماء من حصول جائحة لسنوات، وبإصرار منذ وباء "سارز" عام 2003، الناجم أيضًا عن فيروس كورونا ، الذي تم تطوير اللقاحات من أجله".
 
مضيفا: "كان هذا هو الوقت المناسب للبدء في تطبيق أنظمة الاستجابة السريعة استعدادًا لتفشي المرض وتخصيص الطاقة الاحتياطية اللازمة. كان من الممكن أيضًا اتخاذ مبادرات لتطوير الدفاعات وأنماط العلاج للتكرار المحتمل لفيروس ذي صلة." وهو ما لم يحصل قائلا بوضوح: "أن الفهم العلمي ليس كافيا. يجب أن يكون هناك شخص ما لالتقاط الكرة والركض معها." ويقصد أن يأخذ السياسيون الأمر بمنطق الجدية إلا أنه " تم حظر هذا الخيار من قبل أمراض النظام الاجتماعي والاقتصادي المعاصر".

ومضيفا بالقول "كانت إشارات السوق واضحة: ليس هناك ربح في منع وقوع كارثة في المستقبل. كان يمكن أن تتدخل الحكومة ، ولكن هذا ممنوع!" ومفسرا ذلك بوضوح بالقول أنه في أمريكا تم "تسليم عملية صنع القرار بشكل كامل إلى عالم الأعمال ، وهو مكرس إلى الربح الخاص وخالٍ من تأثير أولئك الذين قد يهتمون بالصالح العامة".  
 
الجماعات الشريرة وكورونا وثلاثة احتمالات..
الواقع الحاصل باعتقادي أن كل الجماعات الشريرة والخيّرة، وبما فيها الدول والجماعات الدولية كالأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوربي ..الخ، لا تعلم،أولم تكن تعلم، بمدي خطورة هذا الفيروس للدرجة المتوجب أن تكون فيها على جاهزية مسبقة تحسبا للانتشار.

ويمكن القول أيضا: أن هذه المؤسسات والدول والجماعات ربما لم تعلم أو لا تعلم ولا تدرك مدى فتك وسرعة انتشار الفيروس، وقد تكون مهملة بذلك حيث رأت أن استباق مقاومة احتمالية الوباء غير مجدي اقتصاديا بنظرتها الأولية قبل الجائحة، وبالتالي هي مقصّرة بشكل خطير كما أشار "تشومسكي" استجابة لاحتياجات السوق والربح والخشارة وليس مصالح الناس، وكما ظهر من الاستجابات البلهاء والمتأخرة للرئيس الامريكي "ترامب".

والاحتمال الثاني أنها تعلم، بل تعلم جيدا، وتصعّد الأحداث قاصدة! وهنا تبرز عقلية التحكم الخفي والمؤامرة، وكأننا في العالم جميعا عبارة عن كائنات بلا قدرة أو قيمة، خاضعين مستسلمين لهؤلاء صانعي المآسي والفتن والأزمات لمصلحتهم ضاربين بعرض الحائط القيم الدينية والانسانية.

وفي الاحتمال الثالث قد تكون الدول أو المؤسسات او الجماعات أو بعضها على علم بالجائحة وامكانية انتشارها العالمي ولكنها لا تملك، ولا تقدر فنيا وبشريا واقتصاديا، ولا تستطيع المواجهة فسقطت بالامتحان.

نعم. كلام العلم يُبنى على الاحصائيات والاحتمالات والدراسات، والتوقعات التي قد تصيب وقد تخيب كما الحال مع توقعات وتحليلات د.ريتس أو غيره. أما كلام عقلية المؤامرة فيجزم بوجود جهات سرية وخفية اوقوى شر عليا تتآمر يوميا لأغراض شريرة.

فعلى سبيل المثال وفي سياق ما ذكرناه-ونقلا عن دراسة[14] منشور خبر عنها في موقع فضائية الحرة على الشابكة- فإن: "دراسة جديدة كليا نشرتها مجلة "نيتشر" العلمية، وشارك فيها باحثون من جامعات أدنبرة وكولومبيا وسيدني وتولين، لم تجد أي دليل على أن الفيروس تم صنعه في مختبر أو هندسته بأي شكل آخر، كما أشارت بعض الشائعات، وذلك بعد أن قام العلماء بتحليل بيانات تسلسل الجينوم العام لفيروس كورونا المستجد واسمه العلمي "سارس كوف2" (SARS-CoV-2) والفيروسات ذات الصلة.

وفيروس كورونا المستجد هو الأحدث في سلالة فيروسات كورونا، وهو السابع المعروف من سلالة كورونا الذي يصيب البشر، والثالث الذي يسبب أمراضا خطيرة." [15]

الصراع: نفهم ونعي ونحرص..
ومع كلام العلم، ومنطق التفكير والعقل والتحليل العلمي ومنهج البحث، وفي ظل فكرة الصراع[16] الذي يجب أن نخوضه ضد الجهالة من جهة، وضد الاستغلال وعقلية تدمير البشر لمصلحة فئة أو جماعة استعمارية أو رأسمالية جشعة، فإنه يجب أن نفهم ونعي ونتوجس ونستعد ونحرص ونقاوم.

إن الصراعات هي مجموعة من العمليات، أو الأحداث التي تتبلور في وقت معين وينتج عنها الاختلافات المتطورة التي تصل مرحلة معقدة من النزاع، وهي جزء من حياة البشر ولكن هنالك مراحل متميزة لحالة النزاع أو الصراع بين الفئات المشتركة.

ترى ورقة رانيا سعيد وتامر عبد العظيم البحثية المقدمة لجامعة الإسكندرية المعنونة: ظاهرة الصراع الدولي أنه نشأ منذ بدء الخليقة، وفي الانسان والمجتمع وبين الجماعات والدول ومن تعريفاته أنه: ”عملية منافسة ظاهرة، أو محتملة بين أطرافه“. وفى جوهره ”تنازع الإرادات“، ينتج عن اختلاف فى دوافع أطرافه، مما يؤدى بهم إلى اتخاذ قرارات، أوانتهاج سياسات تختلف فيما بينها أكثر من اتفاقها".[17]

في فكرة الصراع نجد التحليل المنطقي، ولكن مع كلام المؤامرة المطلوب أن نستكين ونخضع ونرتعب لأننا مساكين ضعفاء خاضعين للقوي، وللقدر الخفي، فنحن أدوات بلا عقل تتلقى الضربات بالبكاء والاستكانة.

فكرة المخطط الشرير، وسيطرة الليبرالية الجديدة المتوحشة (المؤدلجة) بنت الرأسمالية الجشعة هو ما  يجب فهمه بتعقل، ورفضه وإتقان وسائل التعامل معه ومواجهته. نعم فهناك حتما مَن يخططون لتدميرنا لمصالحهم الاقتصادية (أو الأيديولوجية الهدامة) والخاصة على حساب مصلحة البشرية، وواجبنا التصدي لهم. أما فكرة المؤامرة فهي تعني بتعريفنا قوى خفية شريرة تعلم كل شيء وتقوم بكل شيء ولا قوة لنا عليها. وهنا الفرق فنحن كما نقول ضد المخططات الاحتلالية والعقلية الاستعمارية الاستنزافية، وضد والمخططات الشريرة أوالجشعة، ولسنا مع نظرية الشر الخفي او الدائم أوالحتمي الذي يجب أن نستسلم له.


الحواشي:
[1]  تعرف التحررية الجديدة أو الليبرالية الجديدة او النيوليبرالية من خلال النقاط الرئيسية التالية: 1-قانون السوق؛ و يعني تحرير المقاولة “الحرة” أو المقاولة الخاصة من أي ضرائب تفرضها الحكومة (الدولة) بغض النظر عن مدى الضرر الاجتماعي الذي تسببه ز 2-تخفيض الإنفاق العام على الخدمات الاجتماعية مثل التعليم والرعاية الصحية، وحتى على صيانة الطرق ...الخ. 3- رفع القيود؛ عبر تقليص القيد الحكومي على كل ما يمكن أن يضر بالأرباح، بما في ذلك حماية البيئة وسلامة ظروف العمل.  4-الخوصصة؛ بيع الشركات التابعة للدولة والسلع والخدمات للمستثمرين الخواص،  وبرز تأثير للخوصصة هو تركيز الثروة أكثر في أيدي قلة من الناس وجعل الجماهير تدفع أكثر للحصول على احتياجاتها.
5- القضاء على مفهوم “المصلحة العامة” أو “مصلحة المجتمع” واستبدالها ب”المسؤولية الفردية”؛ والضغط على الفقراء لإيجاد حلول لافتقارهم إلى الرعاية الصحية والتعليم والضمان الاجتماعي من تلقاء أنفسهم – وإلقاء اللوم عليهم بعد ذلك إذا فشلوا و اعتبارهم “كسالى”. (موقع طاك المغرب). ويمكن أيضا التامل في مقال جيسون مكان الصحفي الاسكتلندي على موقع  https://randompublicjournal.com/2016/04/25/capitalism-and-neoliberalism-whats-the-difference/ الذي يشير الى أن "النيوليبرالية، كتطور سياسي للرأسمالية، هي الأيديولوجية السياسية والاقتصادية التي تسعى إلى زيادة حرية الأسواق من خلال إزالة جميع العوائق أمام السعي الفردي لتجميع الثروة، ومن هنا تصبح النيوليبرالية قوة فوق الدولة موجهة نحو غاية المكسب بدون تدخل الحكومة."
[2]  كتبنا مقالا حول كتاب د.ريتس والعالم العربي المسعودي والخرافات حولهما تحت عنوان: خزعبلات حول "كورونا" والعقول الميتة! وعملنا مقطعا مرئيا أيضا، واليكم الرابط https://bakerabubaker.info/page-2046.html
[3] سيرة الدكتور مارتن ريتز على ويكيبيديا: https://en.wikipedia.org/wiki/Martin_Rees
[4]  الكتاب العلمي لمارتن رتز متوفر على موقع امازون https://www.amazon.com/Our-Final-Hour-Scientists-Warning-ebook/dp/B0095XKM6K
[5] أوم شنريكيو  وتعرف في الإعلام العربي بطائفة أوم، تم تغير اسمها إلى ألف (نسبة للحرف الأول في الأبجدية العبرية والعربية) في شهر فبراير من سنة 2003 وهي طائفة دينية يابانية. اشتهرت هذه الجماعة بعد حادثة تسميم مترو أنفاق طوكيو وكذلك حادثة مقتل عائلة المحامي ساكاموتو تسوتسومي-الموسوعة الحرة.
[6]  في نبذة عن الكتاب في الموسوعة الحرة بالانجليزية https://en.wikipedia.org/wiki/Our_Final_Hour
[7]  ذكرنا في مقال سابق عن عقلية المؤامرة، ونضيف هنا لنشير الى نظريات عديدة ظهرت لتفسير جائحة كورونا مثل إنكار لوجود الفيروس أصلا؟! وإنما تم اعتباره غاز سام خرج عن السيطرة. وفي نظريات أخرى أنها حرب حيوية (بيولوجية) من الصين ضد العالم، وهناك عكسها أنها حرب بيولوجية من أمريكا ضد الصين في ظل الصعود الاقتصادي الصيني المتسارع كالصاروخ. (للعلم هناك قصص خيال علمي وأشرطة سينمائية تشير لهذا الأمر). وهناك من نسبها لطائفة بعينها تحكم العالم وأن الأمر مقصود للتخلص من كبار السن وتحرير الاقتصاد، وممن قالوا بهذا الرأي د.فيرنون كولمان المؤمن بفكرة الاجندة الخفية، وهناك من رأي الامر مدبرا من بدايته للنهاية لصنع نظام عالمي جديد تهيمن عليه الطائفة او الفئة الامبريالية أوالدينية أوالخفية او سمها ما شئت.
[8]  انتقد مؤسس شركة مايكروسوفت للحاسوب بيل غيتس الإجراءات الأميركية لتطويق أزمة انتشار فايروس كورونا في البلاد التي تصدرت العالم بعدد الإصابات حتى الآن. وقال غيتس في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية إنه "ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة أضاعت الفرصة للتقدم على فيروس كورونا"، مستدركا أن "الفرصة لاتخاذ القرارات الهامة لم تغلق بعد"-موقع الحرة.
[9]  للدكتور طلال أبوغزالة مجموعة لقاءات على قناة الروسية تناقش الموضوع، وما نقلناه أعلاه من ندوة له في قطر31/10/2019  منشورة على موقع الجزيرة تحت عنوان: توقع حربا بين أميركا والصين.. ماذا قال أبو غزالة عن الأزمة الاقتصادية ومستقبل الدولار ؟
[10]  حول اللقاء مع المحلل الروسي كاتاسونوف في الفضائية الروسية https://www.facebook.com/RTRihla/posts/2828085157269056
[11] قصة "دبروا الجائحة" كما يقول هي اتهام خطير تنقصه الكثير من الادلة باعتقادي، فيما أن فكرة إيقاع الضرر بالآخرين لمصلحة الفئة الرأسمالية العفنة بالطبع غير مستبعدة في ظل فكرة الصراع. 
[12]  فيروسات كورونا هي عائلة كبيرة من الفيروسات، بعضها يسبب المرض لدى الأشخاص والبعض الآخر ينتشر بين الحيوانات، بما في ذلك الجمال والقطط والخفافيش. وفي حالات نادرة، يمكن أن تتطور فيروسات كورونا الحيوانية وتؤثر على الناس ثم تنتشر بين أشخاص كما شوهد مع مرضى MERS وSARS.-عن موقع طبابة على الشابكة.
[13]للاطلاع على مقابلة المفكر نعوم تشومسكي في1/4/2020 على الرابط التالي
 https://truthout.org/articles/chomsky-ventilator-shortage-exposes-the-cruelty-of-neoliberal-capitalism/?utm_campaign=Truthout%20Share%20Buttons&fbclid=IwAR2sWtUGCtobHVAjJCBVNtfjP7GMiLlcdYv47zgngBHM3b00kyRcacRjot8 
[14]   قال كريستيان أندرسن، الأستاذ المساعد في علم المناعة والأحياء الدقيقة وأحد مؤلفي الورقة البحثية، إنه "من خلال مقارنة بيانات تسلسل الجينوم المتاحة لسلالات الفيروس التاجي المعروفة، يمكننا أن نجزم بأن سارس كوف2 (كورونا المستجد) نشأ من خلال الطبيعة".
[15]  موقع الحرة على الشابكة (انترنت) بتاريخ 18 مارس 2020 تحت عنوان: هل كورونا المستجد مصنَّع مخبريا؟ تقرير علمي يكشف الحقيقة.
[16]  من أسباب الصراعات تضارب المصالح،وتضارب الاحتياجات، واختلاف وتضارب القيم، وصراع الهويات، والصراع الديني-الأيديولوجي، والصراع ضد الظلم والاستغلال والاستعمار والاحتلال وانعدام العدالة.
[17]  الورقة البحثية منشورة على موقع ملتقى الباحثين السياسيين العرب وعلى الرابط http://arabprf.com/?p=961

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 حزيران 2020   هموم المقدسيين تكبر كل يوم..! - بقلم: راسم عبيدات

3 حزيران 2020   رهانات نتنياهو وخطة سرقة الأراضي الفلسطينية..! - بقلم: د. أماني القرم

3 حزيران 2020   لماذا نستغرب سياسة الضم وما جاءت به "صفقة القرن"؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 حزيران 2020   الوباء يؤكد على العنصرية المتأصلة في أمريكا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

3 حزيران 2020   إياد الحلاق يحاكم إسرائيل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 حزيران 2020   لا بد من خطة إنعاش للبلدة القديمة من القدس - بقلم: راسم عبيدات


2 حزيران 2020   ماذا يحدث في أمريكا؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


2 حزيران 2020   اليوم التالي بعد قرار "التحلل"..! - بقلم: هاني المصري

2 حزيران 2020   اميركا تكتوي بنيران العنصرية - بقلم: عمر حلمي الغول



1 حزيران 2020   على ماذا يراهن نتنياهو؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 حزيران 2020   صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


1 حزيران 2020   "باب الشمس" للبناني إلياس خوري.. رواية عن النكبة - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية