27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir


7 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (3) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 نيسان 2020

يا مواطن انت فخر الوطن..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

المواطن الوفي والمخلص هو فخر الوطن، المواطن الذي يعمل ويبني بجد واجتهاد واخلاص ينفع نفسه وذويه وشعبه وامته وهو اغلى ما يملكه الوطن، والوطن هو اغلى ما يملكه المواطن، نعم الإنسان الواعي بواجباته هو اغلى ما يملكه الوطن، المواطن الذي يقدم المصلحة العامة ومصلحة الوطن على مصلحته الشخصية هو المواطن الواعي والغالي والناجح، لا قيمة للوطن دون مواطن واعي وصالح، وصلاح الوطن من صلاح المواطن.

 تصمد الأوطان والشعوب في وجه الازمات والتحديات الجسام التي قد تتعرض لها الاوطان، عندما يكون المواطن مدركا لمعنى المواطنة الحقة، هذا الإدراك الواعي هو السلاح الأمضى في مواجهة كل شكل من اشكال التحديات والازمات الداخلية والخارجية، المادية والمعنوية، سواء كانت تحديات اقتصادية او كوارث وبائية او طبيعية او عدوانية وحروب تستهدف الوطن او انسانة او وحدته، فالمواطن هو اللبنة الاساس في بناء الأوطان وحمايتها والذود عنها، فديمومة الأوطان من ديمومة هذا المواطن، فلا وطن دون مواطنين غيورين عليه يحمونه ويذودون عنه ويضحون من اجله بالغالي والنفيس، فكل الإحترام لهذا المواطن الإنسان الذي يدرك واجبه نحو وطنه وشعبه، وكما يقول المثل وقت الازمات والشدائد تظهر معادن البشر.

اذا ما نظرنا الى ما يمرُّ به العالم من ازمة وبائية ازمة وباء الكورونا وما تمثله من تحدٍ خطير للبشر على مستوى الكرة الأرضية، ندرك اهمية دور المواطن والمواطنين في التصدي لهذه الازمة الكارثية إلى جانب القيادة الواعية والراشدة التي تضطلع بدورها القيادي بما يحقق مصلحة الوطن والمواطنين وبما يمليه ويفرضه عليها الواجب والتحدي للإزمة بحنكة وريادة تجتازها وشعبها بأقل الخسائر والأضرار وتهزم الوباء الكارثي وتحفظ النفس عندها تحقق النصر للوطن والمواطن على السواء.

إن ازمة وباء الكورونا التي اجتاحت كافة دول العالم، اثبتت اهمية التكامل بين دور القيادة ودور المواطن في بلادنا، في مختلف المناطق والمدن والقرى، فكانت القيادة الحكيمة والراشدة والمتيقظة متنبهة لدورها فبادرت مبكرا بإتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية والوقائية قبل ان يستفحل هذا الوباء وتعم الجائحة الكارثة، لأجل حماية الوطن والمواطن على السواء منها ومن اخطارها، مقرونة بوعي المواطن والتزامه بكافة التعليمات وتنفيذه لكافة الإجراءات الوقائية التي اتخذتها وسنتها القيادات المسؤولة، لقد كانت هي السلاح الأمضى في مواجهة هذه الكارثة والجائحة الوبائية بعد لطف الله ورحمته، حيث اذا ما نظرنا وتفحصنا الإحصاءات للإصابات بهذه الجائحة على المستوى الوطني وقارناها بالإصابات على المستوى العالمي، نعرف وندرك اهمية المبادرة القيادية وتكاملها مع دور المواطن الواعي والملتزم بتنفيذ تعليمات وتوجيهات قيادته في هذا الشأن للوصول إلى هذه النتائج الإيجابية التي اصبحت فيه معظم دولنا العربية مضرب المثل لجميع الدول في العالم، هنا قد تجلى معنى وتناغم وتكامل دور المواطن الواعي مع دور القيادة الحكيمة والراشدة، فكان التوفيق من الله عز وجل والصمود امام الجائحة بأقل الخسائر والاضرار، هنا يتجلى ايضا معنى الصلاح في القيادة وفي المواطن. ويتجلى قول الله تعالى (كيفما تكونوا يولى عليكم)، ولا يورث الله الارض إلا لعباده الصالحين.

لا نملك في ظل انتشار هذه الجائحة ومواجهتها ونتائجها على المستوى الوطني والعربي، إلا ان نقول الحمد والشكر والثناء لله اولا واخيرا، ومن ثم الشكر للقيادات الواعية والراشدة وللمواطن الواعي والملتزم بما يفرضه عليه الواجب، حتى تعبر سفينة الوطن بالجميع إلى شاطئ الأمن والأمان والصحة والعافية والسلام، فلا وطن دون مواطن ولا مواطن دون وطن، ولا شعب دون قيادة، ولا قيادة دون شعب، حفظ الله الجميع من كل سوء ومكروه.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

1 حزيران 2020   رجل بقامة وطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   وراثة الرئاسة الأمريكية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

31 أيار 2020   شروط الاستسلام العشرة..! - بقلم: د. هاني العقاد

31 أيار 2020   ضم الاغوار.. حدود الفعل الفلسطيني - بقلم: خالد معالي

31 أيار 2020   الوجه الآخر للضم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   الذكرى 19 لرحيل فارس القدس فيصل الحسيني - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


30 أيار 2020   السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


30 أيار 2020   حماية منظمة التحرير اولوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول


30 أيار 2020   "الغيتو العربي" وما تخفيه الوثائق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

30 أيار 2020   "الأونروا" ليست خصماً للاجئين..! - بقلم: علي هويدي

30 أيار 2020   ذكرى تحرير الجنوب اللبناني..! - بقلم: شاكر فريد حسن



18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



31 أيار 2020   الشهيد إياد الحلاق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 أيار 2020   يا بَحْرُ..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية