27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 نيسان 2020

إسرئيل بعد "الكورونا"..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كتبت اول امس مقالة عن "مستقبل فلسطين بعد الكورونا"، ابديت فيها تفاؤلا بالمستقبل (وهو تفاؤل إستشرافي لا يقني مرهون بالتحولات التي تخدم المشروع الوطني)، وبذات الوقت اشرت لماما وبشكل سريع لإزمة إسرائيل، وإنعكاس التحولات العاصفة في العالم بعد الكورونا سلبا على مستقبل الدولة الإستعمارية. وهذا الإستنتاج الإستشرافي مرتبط بمعطيات على الأرض، وكإنعكاس للتناقضات الداخلية في الساحة الإسرائيلية. لكن آفاقه مفتوحة على كل السيناريوهات. لاسيما وان الإستقراء للمستقبل ليس أمراً تنبوئيا، ولا هو ضرب من الخيال، ولا ضرب في المندل، أو قراءة البخت، خاصة وان التحولات غير المسبوقة في العصر الحالي، قد تحمل الشيء ونقيضه.

ومع ذلك، فإن قيمة أي عملية إستشراف تتمثل في إقتحام هذا الميدان بموضوعية ومسؤولية، وبعيدا عن الإسقاطات الرغبوية، ووفقا لتجارب التاريخ، ولكن بشروطها المعاصرة، وبحجم العمليات الإجتماعية والإقتصادية الدراماتيكية، التي سيكون لها تبعاتها على مركبات وهيكلة العالم ككل بغض النظر، إن إقتصرت الحرب عند حدود الإعتماد على السلاح الجرثومي، ام انها تطورت إلى إستخدام السلاح التقليدي والنووي. وهذة التحولات بالضرورة ستكون لها إنعكاسات على دولة إسرائيل لإكثر من سبب، منها اولا انها جزء من الخارطة العالمية؛ ثانيا كونها مرتبطة إرتباطا مباشرا بالغرب الرأسمالي عموما والولايات المتحدة خصوصا، المنخرطة في الحرب بشكل مباشر، أضف إلى انها ومنظومتها المستهدف الأول من الحرب. لإن العالم لم يعد يقبل بتسيد اميركا عليه، ولم تعد أميركا قادرة على قيادة العالم؛ ثالثا امسى العالم بحاجة إلى معادلات سياسية وقانونية ومالية وإقتصادية وثقافية جديدة؛ رابعا بروز إتجاه الإنطواء على الذات القومية عاملا من عوامل الهدم للعولمة الأميركية. وكنت امس ساكتب عن الموضوع، لكن إرتايت الكتابة عن شعب الله المختار لدحض الفكرة، والتأكيد على اهمية السلام بين الشعوب بعيدا عن الإسقاطات الإسطورية والميثالوجية الخرافية.

وما زادني إقداما على ولوج عملية الإستشراف لمستقبل إسرائيل، هو صدور تقرير وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس الإثنين (13/4/2029)، أعده ما يزيد على عشرين خبيرا بقيادة رئيس دائرة التخطيط السياسي فيها، أورن أنوليك، الذي توافق مع كل ما طرحته حول التغيرات الجذرية في الخارطة العالمية، غير انه بالنسبة لمكانة إسرائيل إختلف مع إستشرافي، وأعتقد انه اسقط وفريقه رغبتهم الذاتية لصالح الإستنتاج المغاير والمتفائل، حيث توقع التقرير: "إزدياد الطلب على منتجات هاتيك، وخاصة في مجال الإدارة والمشاهدة عن بعد. وان هذا المجال يفتح أمام إسرائيل فرص كبيرة." كما واشار التقرير إلى "ليونة" السوق الإسرائيلية، وقدرته على التكيف مع الأوضاع الجديدة." وأعتقد ان كلا العاملين لا يمكن ان يكونا حوامل للتفاؤل. 
غير ان يسرائيل كاتس، وزير الخارجية عقب على التقرير بالقول: "ان تأثير الوباء على العالم كله سيؤثر على دولة إسرائيل ايضا، وعلينا ان نكون مستعدين لهذة التغييرات، ومحاولة توقعها والإستعداد لمواجهتها." صحيح ان كاتس لم يطرح صيغة تفاؤل، ولا طرح صيغة تشاؤم، بل ترك الباب مفتوحا لكل السيناريوهات.

بيد اني ارى إتجاهات البوصلة في مسار آخر، لا يحمل أوجه التأويل، رغم عدم اليقين فيما ساذهب إليه. لكني وفقا للمعطيات العلمية ارى الأمور تتجه نحو منعطف سلبي لإكثر من عامل، منها ما اوردته سابقا في مقالتي حول علاقة إسرائيل بالرأسمالية العالمية، وبالتالي الإنهيارات، التي ستشهدها تلك الدول ستترك آثارها مباشرة على إسرائيل؛ ثانيا حاجة الشعوب للهايتك الإسرائيلي، ومنظومتها الإدارية ستكون محدودة وضيقة؛ ثالثا "ليونة" السوق الإسرائيلية الصغيرة هامشية وضعيفة، ولا تقوى على تحمل تبعات الإنهيارات الكبيرة في السوق العالمي؛ رابعا هناك إجماع على ان خارطة العالم ستتغير، ولن تبقى كما هي، والتقرير الإسرائيلي، يرى ان الصين تفوقت في حرب الجائحة على الولايات المتحدة خصوصا والغرب الراسمالي عموما، ولهذا العامل تبعاته وإنزياحاته العالمية، التي لن تكون في مصلحة إسرائيل في كل الأحوال، وإذا ذهبت إلى حد تقزيم التحولات، فإن صفقة القرن من الآن، اقول انها باتت في عداد الأموات، وما الحديث عن الضم للإغوار، وإجتماعات اللجنة الأميركية الإسرائيلية سوى مضيعة للوقت، ونوع من أنواع الوهم، وتمنيات الذات المتآكلة؛ خامسا حجم الأزمة المتصاعدة والعميقة في إسرائيل سيضعها امام تحديات لم يسبق ان عاشتها منذ تأسيسها؛ سادسا وأعتقد ان حجم الدعم المالي الأميركي والأوروبي سيتوقف، ولا اقول سينخفض، ولهذا تداعيات خطيرة على القدرة الإسرائيلية في مواجهة التحديات الإقتصادية، وسيترك أثرا عميقا على قدرة إسرائيل في القيام بواجباتها وفق معايير موازنتها الحالية، وهو ما سيضاعف من توسيع دائرة التناقضات الإجتماعية والدينية والحزبية؛ سابعا من بين التقديرات القديمة الجديدة ومنذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، كتبت "ان دولة إسرائيل تتجه نحو الحرب الأهلية"، والتي ستبدأ بالإغتيالات بين الخصوم الحزبيين، فضلا عن دور اليمين والحريديم المتطرف الذين سيكون لهم دور حاسم في مضاعفة فتيل الحرب الأهلية؛ ثامنا التغييرات العالمية ستضعف مكانة إسرائيل في العالم، وستعود العزلة تحاصر الدولة الإستعمارية أكثر من ستينيات وسبعينيات القرن الماضي؛ ثامنا قطاع واسع من المستعمرين سيعود من حيث اتى نتاج الأزمة الحادة في إسرائيل، وبسبب التحولات الهائلة في المعادلات العالمية.

باختصار شديد اعتقد ان دولة الإستعمار الإسرائيلية، قد تكون الخاسر الأكبر بعد الولايات المتحدة الأميركية في الحرب العالمية الجارية على الأرض. والمستقبل وحده كفيل بالإجابة على قراءتي للمشهد الإسرائيلي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 حزيران 2020   وقائع الضم .. أوهام التفاوض..! - بقلم: محمد السهلي

6 حزيران 2020   أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل..! - بقلم: جواد بولس

6 حزيران 2020   تحركات السود في أميركا بين الحقوق والفوضى..! - بقلم: محسن أبو رمضان




5 حزيران 2020   دروس من الهزيمة والانتصار..! - بقلم: صبحي غندور

5 حزيران 2020   ألا يخجل الساعون إلى التطبيع؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


5 حزيران 2020   كلمات في ذكرى نكسة حزيران..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 حزيران 2020   ترجل رجل الفرادة عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية