27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 نيسان 2020

النيوليبرالية والحرب العالمية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تفشى فايروس "كوفيد 19"  (كورونا) في العالم، وأرغم ما يزيد على 2 مليار إنسان على الحجر المنزلي، وشل الحياة الإجتماعية والإقتصادية والفنية الثقافية، وعطل عجلة الحياة في معظم إن لم يكن في كل مناحيها، والقى في الولايات المتحدة لوحدها بـ17 مليون عاطل عن العمل على قارعة الطريق. وحسب تقرير لصندوق النقد الدولي صدر أمس الثلاثاء الموافق 14/4/2020، أن الوباء يدفع بالإقتصاد العالمي في إتجاه ركود عميق، حيث من المتوقع تراجع الناتج العالمي بنسبة 3%. وأضاف التقرير إن "خسارة الإقتصاد العالمي توازي حجم إقتصادي ألمانيا واليابان." وتوقع التقرير إنكماش الإقتصاد الأميركي (الأول عالميا) بنسبة 5,9%". وحذر التقرير من "وجود مخاطر كبيرة من نتيجة أسوأ" جراء الضبابية الشديدة حيال مدى قوة التعافي من أزمة "الكورونا". وتوقع التقرير "أن الإقتصاد العالمي قد يخسر 9 تريليونات دولار خلال عامين بسبب الجائحة العالمية" في حال لم تتمكن البشرية من تطويق والسيطرة على الوباء. وهو ما سيترك أثارا عميقة على النيوليبرالية العالمية، التي تقودها اميركا.

وكما اشرت في مقالاتي السابقة، ان أزمة "الكورونا" ستظلل بغيومها الثقيلة دول العالم قاطبة، وبشكل خاص دول العالم الأول، وستنعكس على مركبات العالم. ولا اريد ان أكرر ما ذكرته سابقا في مقالي من جزأين "الكورونا وعوامل هدم العالم" قبل ايام قليلة، الذي اكدت فيه حدوث تحولات إستراتيجية في النظام السياسي العالمي. وأهمها سقوط العولمة، والركود الإقتصادي العالمي، وعودة الدول للتقوقع على الذات القومية، وعودة الدولة مجددا إلى إعتماد النظرية الإقتصادية الكنزية والسمثية، التي تفرض على الدولة التدخل في العملية الإقتصادية بما يخدم توجهاتها. وهو ما يعيد للإذهان ما اشرت له، واشار له العديد من خبراء الإقتصاد، بإمكانية تبني النموذج الصيني من حيث السيطرة على مقاليد الأمور في البلاد، مع فتح نافذة للخصخصة، وهذا لا يعني إلغاء النموذج الرأسمالي، بيد انه سيبقى بمعايير التغييرات العالمية الجديدة. ولهذا تأثير كبير على دور الديمقراطية في المجتمعات البشرية.

لكن تبرز هنا مجموعة اسئلة تتعلق بما سيتمخض عن التغييرات الدراماتيكية العالمية، ومنها: هل الدول الرأسمالية الغربية عموما والولايات المتحدة الأميركية خصوصا ستسلم بالنتائج، ام انها ستدافع عن مكانتها ودورها في قيادة العالم؟ وهل ستتخلى عن إستخدام ما لديها من اسلحة عسكرية تقليدية ونووية؟ وهل يمكن لرجل غير طبيعي مسكون بـ"الأنا" العالية (النرجسية) يقف على رأس الإدارة الأميركية، وصاحب شعار "اميركا أولا" ان يرفع الراية مستسلما بسهولة أمام الصين وروسيا الإتحادية، ام انه سيلجأ للحقيبة النووية، كونه القائد الأعلى للجيوش الأميركية؟ وهل ما يشيعه بعض الخبراء من الأميركيين والأوربيين والروس عن حدوث حرب عالمية ثالثة في نوفمبر القادم أمر ممكن، أم إنها فرضيات وسيناريوهات بعيدة عن الواقع؟ وهل ما إستخلصته سابقا، من ان أزمة "الكورونا"، هي الذروة في الأزمة الكونية الكارثية التي يعشها العالم منذ عام 2008 حتى الآن (2020)؟ بمعنى آخر، ماذا بعد هذة الذروة، الآ يعني ذلك وصول العالم إلى مفترق طرق خطير، وهو ما يفرض على الأقطاب الدولية تعزيز مواقعها في الخارطة الدولية، وتثبيت ركائز وجودها في النظام العالمي الجديد؟ وأليست النيوليبرالية،هي من تضع على رأس جدول اعمالها وخططها إستخدام السلاح دفاعا عن ذاتها مكانتها؟

من المؤكد، أن أزمة "الكورونا" تمثل ذروة الأزمة الإقتصادية والإجتماعية العالمية. ولها ما بعدها من التغييرات غير المسبوقة في النظام العالمي، ولكنها ستكون ( وآمل ان أكون مخطئا) البوابة الطبيعية لحسم الجدل والنقاش في ما ستؤول إليه الأمور لاحقا، بمعنى ان الولايات المتحدة بقيادة الرجل المهرج ترامب لن تسلم بترك موقعها العالمي بسهولة. لإنها لم تقم بما قامت به من تعميق وتجذير أزمة الكورونا، وإعتماد "مناعة القطيع" حتى تسلم للصين وروسيا قيادة العالم. وبالتالي الخيار، الذي اشار له أكثر من مرة الدكتور طلال ابو غزالة، من أن مجلس الأمن القومي إتخذ قرارا بشن حرب عالمية على الصين عام 2020 وآخرها على قناة "روسيا اليوم"، وهو ما عاد التأكيد عليه أكثر من خبير عالمي، سيكون خيارا مطروحا وواقعيا في ظل التطورات العالمية العاصفة.

لكن هل تنجح الحرب الأميركية في تثبيت مكانتها العالمية الأولى؟ هذا الأمر مفتوح على كل السيناريوهات، مع اني لا أعتقد ذلك، لإن وضع الولايات المتحدة الحالي والمنظور، وما سينجم عن أزمة "الكورونا" يشير حتى اللحظة عكس ما تطمح الحكومة العالمية، والرئيس دونالد ترامب. وحتى بقاء اميركا متماسكة، ايضا أمر بات على المحك، ولا يمكن الجزم بما ستكون عليه الصورة في المشهد ألأميركي. واي كانت النتائج، فإن أميركا ودول الإتحاد الأوروبي ستبقى دولا أساسية في المعادلة الدولية القادمة، لكنها لن تكون حسبما اعتقد سيدة الموقف والعالم، بالتالي النيوليبرالية ستعود للخلف، وستتخلى عن العولمة. والمستقبل المنظور كفيل بالإيجاب أو السلب على الإستشراف الخاص بي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

4 حزيران 2020   أزمة أميركا عضوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   هموم المقدسيين تكبر كل يوم..! - بقلم: راسم عبيدات

3 حزيران 2020   رهانات نتنياهو وخطة سرقة الأراضي الفلسطينية..! - بقلم: د. أماني القرم

3 حزيران 2020   لماذا نستغرب سياسة الضم وما جاءت به "صفقة القرن"؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 حزيران 2020   الوباء يؤكد على العنصرية المتأصلة في أمريكا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

3 حزيران 2020   إياد الحلاق يحاكم إسرائيل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 حزيران 2020   لا بد من خطة إنعاش للبلدة القديمة من القدس - بقلم: راسم عبيدات


2 حزيران 2020   ماذا يحدث في أمريكا؟! - بقلم: شاكر فريد حسن



18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

4 حزيران 2020   دافيد صيمح وقصيدته إلى محمد مهدي الجواهري..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 حزيران 2020   صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية