27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 نيسان 2020

تداعيات حرب الإتهامات و"الكورونا"..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعد تفشي وباء كورونا في مدينة "ووهان" الصينية في منتصف كانون اول/ ديسمبر 2019 والإتهامات، والتسريبات عن المؤامرة تتركز بين الولايات المتحدة والصين، وطالت بهذا القدر أو ذاك فرنسا وبعض الدول الأوروبية وإسرائيل الإستعمارية. وهذة الإتهامات ليست بريئة، ولا هي وليدة الصدفة المحضة، وانما لها خلفياتها ودوافعها السياسية والأمنية والمالية والإقتصادية. كما انها جزء من المخطط الأعم والأشمل لتفشي الجائحة الكونية الخطرة المعد سلفا في الدوائر الرأسمالية.

وحتى يكون للإستنتاج آنف الذكر رصيد، واساس علمي بعيدا عن الإستشراف، والإفتراضات، تفرض المسؤولية الإعتراف بمواهب الرأسمالية، وقدراتها الإبداعية في إنتاج سيناريوهات عديدة لكل مسألة سياسية أو إقتصادية أو عسكرية أمنية أو حتى بيئية ودينية. وكذلك يمكن الجزم، ان الصين الشعبية بعد عام 1978، ومؤامتها بين الأشتراكية وإقتصاد السوق والخصخصة، تعلمت الكثير من المدرسة الليبرالية في إدارة الصراع معها، وإستلهمت خبرتها الطويلة، ولم تعد أسيرة الجمود العقائدي، والإكتفاء بالدفاع عن المبادىء والقيم الثورية، الذي رافق تجربتها خلال العقود السابقة على التحولات الإستراتيجية في تطورها الإقتصادي، وبالتالي تملي الضرورة الإقرار بإعتبارها التلميذ النجيب، الذي سبق معلمه، وتفوق عليه.

أردت مما تقدم، الإشارة إلى ان النيوليبرالية الأميركية، سيدة هيوليود السينمائية، تعد العدة لمشروع الفايروس منذ زمن ليس قريب، ومن بين الدلائل على ذلك، أولا إنتاج وإخراج فيلم "العدوى" (contagion)، الذي عرض لأول مرة عام 2011 للمخرج الأميركي ستيفن سودربيرغ، وبطولة كل من مات ديمون، وكيت وينسلت وماريون كوتيار. وتدور أحداث الفيلم حول الثيمة الأميركية، التي تحذر من فناء البشرية بسبب إنتشار عدوى مرض غير معروف ..إلخ ويبدأ بالإنتشار من خلال زيارة سيدة أميركية لمدينة هونغ كونغ الصينية. المقاربة وأعراض المرض، وطريقة إنتشاره تتماثل مع ما يجري في بلدان العالم منذ إنتشاره؛ ثانيا تأكيد المتحدث بإسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيان في تايخ 16/3/2020 وجود إثباتات على ان الفايروس تم تصنيعه وتطويره من قبل علماء أميركيين عام 2015؛ ثالثا أكدت مجلة أميركية (nature Medicine) في بحث نشرته في احد أعدادهاعام 2015، ان علماء اميركيين تمكنوا من الحصول على نوع جديد من فايروس "كورونا"، له تأثير خطير على الإنسان؛ رابعا محاولة الرئيس ترامب شراء شركة ألمانية (كيور فاك) بمبلغ خيالي لإحتكار الدواء والأمصال التي تنتجها، غير ان القيادة الألمانية رفضت ذلك، وعزلت رئيس الشركة، وغيرت مجلس الإدارة؛ خامسا أعلن رسميا متحدث عسكري روسي، عن أن اميركا هي المسؤولة عن تصنيع الفايروس في مختبراتها الموجودة في أوكرانيا وأفغانستان؛ سادسا بالمقابل مازالت الولايات المتحدة ممثلة بشخص الرئيس ترامب تحمل جمهورية الصين المسؤولية عن تصنيع الفايروس في مختبر مدينة ووهان؛ سابعا شن الرئيس الأميركي حملة شعواء على منظمة الصحة العالمية لعدم تحميلها المسؤولية للصين، وتوجها بقطع الدعم الأميركي عن المنظمة الأممية في هذة اللحظة بالذات؛ ثامنا شكك البرفيسور الفرنسي، لوك مونتانييه المثير للجدل بالرواية الصينية، وخلص إلى ان إمكانية، ان تكون الصين صنعته في مختبر ووهان في حديث لموقعين مختصين في الشؤون الطبية يوم الجمعة الموافق 17/4/2020 ..إلخ من الإتهامات المتبادلة بين البلدين الندين، وعنوان الصراع الحالي والقادم على مركز القيادة للعالم.

أسباب الإتهامات المتبادلة، كما ذكرت ليست وليدة الصدفة، إنما لها تبعات سياسية وأمنية ومالية وإقتصادية، منها 1- في حال تثبيت المسؤولية على أي منهما، يعني ان تتحمل الدولة المسؤولية الأخلاقية والقانونية والسياسية والمالية عن خسائر الدول، التي تعرضت للوباء؛ 2- هذا الإستقطاب بين البلدين تحديدا يعتبر التمهيد لخطوات تصعيدية لاحقة بين البلدين وحلفائهما قد تصل حد الحرب الكونية بالإسلحة الحربية؛ ثالثا الملاحظ ان المستشارة الألمانية، ميركل رفضت قطع المساعدات الأميركية عن منظمة الصحة العالمية، وهي عمليا كأنها ترفض إتهام الصين بشكل غير مباشر، وقد يكون الموقف الألماني مؤشر على تصفية حساب تاريخي مع اميركا يعود لما بعد الحرب العالمية الثانية؛ رابعا موقف البرفيسور الفرنسي لوك مونتانييه ضعيف، لا سيما وانه عالم مثير للجدل في الأوساط العلمية الفرنسية؛ خامسا كافة القرائن تشير إلى ان أميركا تتحمل المسؤولية عن تصنيع الوباء، ونشره في الصين من خلال الجنود الأميركيين، الذين شاركوا في العرض العسكري في ووهان في إكتوبر  2019.

النتيجة المنطقية تحتم على العالم أخذ الإتهامات بتداعياتها المختلفة، والإستعداد لما هو أبعد وأخطر على البشرية، والعمل على إطفاء الحرائق قبل إشتعالها، لإن اخطارها تهدد العالم كله بالفناء، وليس الصين وأميركا فقط، لأن الحرب لن تقتصر عليهما فقط.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 حزيران 2020   وقائع الضم .. أوهام التفاوض..! - بقلم: محمد السهلي

6 حزيران 2020   أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل..! - بقلم: جواد بولس

6 حزيران 2020   تحركات السود في أميركا بين الحقوق والفوضى..! - بقلم: محسن أبو رمضان




5 حزيران 2020   دروس من الهزيمة والانتصار..! - بقلم: صبحي غندور

5 حزيران 2020   ألا يخجل الساعون إلى التطبيع؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


5 حزيران 2020   كلمات في ذكرى نكسة حزيران..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 حزيران 2020   ترجل رجل الفرادة عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية