27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 نيسان 2020

"كورونا" وسياسات ترامب ومستقبل أمريكا..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من يظن أو يعتقد أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد يحقق المصالح القومية للشعب الامريكي من خلال سياساته الرعناء التي يتبعها في التعاطي مع الشأن الدولي  فهو واهم.. إنه يعمل في خدمة فئة واحدة من فئات الشعب الامريكي هي (البنتاغون والمجمع الصناعي العسكري المهيمن على الدولة الامريكية العميقة وعلى سياسته الرعناء).

هذا ما أدى إلى زيادة الدين العام لأمريكا عن 22 ترليون دولار. مع نهاية العام 2019م وزاد عجز الميزان التجاري للولايات المتحدة في عام 2018 م بنسبة 7  بالمئة عن عام 2017، أي أن العجز في الميزان التجاري قارب الـ 800 مليار دولار ونسبة الفقر قد وصلت إلى 20 بالمئة من الشعب الأمريكي.. كل ذلك بسب سياساته العسكرية وحروبه التجارية وإنقلابه على نظام العولمة وعلى دول العالم المختلفة.

إن استمرار هذه السياسات الامريكية ستؤدي إلى اشعال المزيد من الحروب العسكرية مستقبلا، المباشرة وغير المباشرة التي تتورط  فيها امريكا، يضاف اليها الحروب التجارية التي يخوضها دونالد ترامب مع القوى الاقتصادية الدولية وعلى الأخص مع الصين واوروبا والهند والانقلاب على نظام العولمة واتفاقيات التجارة الدولية المنظمة له والتي رعتها في الاصل الولايات المتحدة.

واذا ما اضفنا إلى ذلك تخبط ادارة الرئيس ترامب في ادارة أزمة جائحة "كورونا" حيث اتسمت بالتأخر والتردد الذي طبع سياسته في ادرة تفشي الوباء ومجابهته، حتى باتت الولايات المتحدة تتصدر القائمة الدولية في عدد الاصابات وعدد الوفيات وحجم الاضرار.. وبدلا من أن يتوجه ترامب إلى التعاون الدولي في مواجهة الجائحة فقد ذهب إلى اتهام منظمة الصحة العالمية بالتقصير واخفاء المعلومات وايقاف مساهمة امريكا في ميزانيتها، كما ذهب إلى تبادل وتوجيه الاتهامات مع الصين الشعبية بدلا من التعاون معها في مواجهة الوباء، هكذا تفقد امريكا مكانتها الدولية تدريجيا في ظل الرئيس ترامب ليملؤه غيرها من الدول.

إن هذه السياسات الفجة والخرقاء ستدخل الولايات المتحدة الامريكية في ركود اقتصادي لم تشهد له مثيل من قبل.. ما يعني أن سياسة سباق التسلح الذي فرضته السياسات الامريكية على العالم ستكون الولايات المتحدة الامريكية واقتصادها ضحيته الرئيسية.

الرئيس ترامب اوصل الشعب الأمريكي إلى حالة من التراجع في مستوى الرفاهية والخدمات والغنى وازدياد مساحات الفقر وانتشار الجريمة وتفشي المخدرات، واصبحت الولايات المتحدة الامريكية تحتل مركز الصدارة في عدد السجناء بين دول العالم.

امريكا تسير نحو الكارثة ونحو السقوط في الهاوية بقيادة دونالد ترامب وفريقه وسياساته الشعوبية اليمينية العسكريتارية وحروبه التجارية الرعناء..!

ومن النماذج لهذه السياسة الخرقاء والرعناء ايضا سياسات دونالد ترامب وامريكا في منطقتنا العربية والتي تتجلى في الإنحياز السافر للمستعمرة الاسرائيلية وسياساتها التوسعية الاستيطانية والعنصرية والمجافية للقانون الدولي والذي من شأنه أن يدمر جميع الفرص والجهود الدولية من أجل اقرار السلم والامن في المنطقة العربية.. بل يدفع إلى تأجيج الصراع العربي الإسرائيلي والعودة به إلى نقطة الصفر من خلال سلسلة المواقف والاجراءات التي اتخذتها ادارته. يضاف إلى ذلك العمل على تأجيج مزيد من بؤر النزاعات والصراعات في دول المنطقة وفيما بينها.

على امريكا أن تنقذ نفسها والعالم من جراء هذه السياسات، في اعادة النظر فيها والتراجع عنها والتزام قواعد القانون والشرعية الدولية واحترامها فيما يخدم مصالحها ويخدم مصالح الآخرين والامن والسلم الدوليين وابعاد شبح الكارثة عن مستقبلها ومستقبل دول وشعوب العالم الأخرى في ظل ما بات يتهدد الكرة الارضية من ازمة اقتصادية وبيئية تقتضي الارتقاء بالتعاون الدولي وتطويره على اساس الاحترام المتبادل للجميع.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 حزيران 2020   وقائع الضم .. أوهام التفاوض..! - بقلم: محمد السهلي

6 حزيران 2020   أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل..! - بقلم: جواد بولس

6 حزيران 2020   تحركات السود في أميركا بين الحقوق والفوضى..! - بقلم: محسن أبو رمضان




5 حزيران 2020   دروس من الهزيمة والانتصار..! - بقلم: صبحي غندور

5 حزيران 2020   ألا يخجل الساعون إلى التطبيع؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


5 حزيران 2020   كلمات في ذكرى نكسة حزيران..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 حزيران 2020   ترجل رجل الفرادة عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية