27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 أيار 2020

رمضان بنكهة: فاكهة الطنطاوي وظلال سيّد ومجموعة الشريف


بقلم: سري سمور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بالصدفة وجدت في رمضان العام الماضي (1440هـ، 2019م) حلقات برنامج قرأت عنه وهو برنامج: على مائدة الإفطار، الذي قدمه الشيخ علي الطنطاوي –رحمه الله- على شاشة الرائي (هي الكلمة التي اقترحها الشيخ الطنطاوي بدل كلمة التلفزيون) السعودي ولكن لم أتابع إلا بضع حلقات متفرقة؛ غني عن القول أن الحلقات مرفوعة على (يوتيوب) ولكن هذا العام وفي رمضان الجاري فقد عزمت لمّا علمت أن شهرنا الآن مختلف تماما في بلادي وسائر بلاد المسلمين، وبلاد العالم أجمع بسبب جائحة "كورونا"؛ فهناك تعطيل للأعمال، لا تقليص لساعات الدوام كما العادة، ولا صلاة في المساجد، ولا تواصل عائلي واجتماعي، وغير ذلك مما رأينا من مظاهر لم يعرفها حتى أجدادنا من حيث انتشارها وتشارك الناس فيها؛ بناء على ذلك قررت أن أتابع الحلقات على يوتيوب بانتظام، وإذا حدث أن فاتتني حلقة ففي اليوم التالي أتابع حلقتين.

كثيرة هي البرامج الدينية خاصة في هذا الشهر المبارك، ولا تخلو من فائدة، ولكن خطر لي كيف أن لهذا الرجل (الشيخ علي الطنطاوي) بركة مستمرة متواصلة، بحيث أن مثلي يهتم ويتابع برنامجا قديما له وقد بدأ عرضه قبل أن أولد ولما كنت طفلا استمر.

وازداد تقديري للشيخ عندما طرح في حلقات عدة مسألة أريق في تناولها من شتى النواحي بحر من المداد، ونظمت حولها كثير من الندوات والمحاضرات، وبالطبع كان لها دور في تفجير خلافات وصراعات ونتج عنها أحايين أخرى اقتتال ودماء، وما تزال تتفاعل حتى الآن ونعيش تبعاتها، ألا وهي كيفية تعامل المسلم مع الحضارة الغربية.. هذا نقاش خاض فيه مثقفون و(متثاقفون) وعلماء و(متعالمون) ولكن الشيخ بلهجته الشامية المحببة الممزوجة مع الفصحى (والشيخ علم من أعلام لسان الضاد) اختصر كثيرا وفي وقت قصير كل ما يمكننا قوله، وكافة ما قلناه وكتبناه نحن ومن سبقنا:  https://www.youtube.com/watch?v=jBjrSJ78hEQ

وبرّد الشيخ قلبي حينما تحدث عن مسألة يظن المهزومون نفسيا من العلمانجيين والليبرالجيين من أبناء جلدتنا أنهم جاءوا بما لم يأت به سحرة فرعون، وهي مسألة استخدام الأدوات والمخترعات الغربية.

لا أريد أن أسهب كثيرا فمن أراد الاستزادة فأمامه الحلقات، وليتمتع بفاكهة لذيذة على مائدة فطره؛ فالشيخ وإن كان ديكور الاستوديو الذي بث منه حلقات برنامجه الجميل اتسم بالبساطة، ولازمته سلة فاكهة تبدو بلاستيكية للمظهر التجميلي، فإنه يمدّ أبناء وبنات الأمة ممن ضاعت بوصلتهم بفاكهة شهية من الفكر والأدب والثقافة، كيف لا و علي الطنطاوي هو فقيه الأدباء وأديب الفقهاء:    https://www.youtube.com/watch?v=xzIklR2O5Y8
 
في ظلال القرآن... كأنه الآن!
دأبت منذ مدة على قراءة صفحتين أو ثلاثة فقط من كتاب (في ظلال القرآن) أوسع وأهم ما سطّره سيد قطب-عليه رحمات الله– بطريقة قراءة الدارس المتأمل، لا الاطلاع المُجمل، لأسباب يعرفها من عايش مرقومات سيّد قطب في شبابه أو كهولته، وقد قررت في رمضان أن أتوقف عند بعض الصفحات في ظلال القرآن، وأنا أدرك أنه خير الظلال، وأن أمان النفس سأجده هناك، وأيضا إضاءات حول الخدع القديمة-الجديدة.. ولا أدري أهي صدفة أن أتأمل هذه الأيام بالذات ما خطّه سيد قطب حول قول الله تعالى في سورة آل عمران، آية 72 (وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)

يقول السيّد (سيّد): ... إن لهذه القوى اليوم في أنحاء العالم الإسلامي جيشا جرارا في صورة أساتذة وفلاسفة ودكاترة وباحثين-وأحيانا كتاب وشعراء وفنانين وصحفيين يحملون أسماء المسلمين، لأنهم انحدروا من سلالة مسلمة وبعضهم من "علماء" المسلمين.

هذا الجيش من العملاء موجه لخلخلة العقيدة في النفوس بشتى الأساليب، في صورة بحث وعلم وأدب وفن وصحافة. وتوهين قواعدها من الأساس. والتهوين من شأن العقيدة والشريعة سواء. وتأويلها وتحميلها ما لا تطيق. والدق المتصل على "رجعيتها"..! والدعوة للتفلت منها. وإبعادها عن مجال الحياة إشفاقا عليها من الحياة أو إشفاقا على الحياة منها.. وهم بعد مسلمون! أليسوا يحملون أسماء المسلمين؟وهم بهذه الأسماء المسلمة يعلنون الإسلام وجه النهار. وبهذه المحاولات المجرمة يكفرون آخره.. أ.ه.

وكأن سيد قطب يعيش أسوأ ما في واقعنا مع هذه (العينات) من الناس، فيخبرنا عنهم وهو بجسده ليس بيننا، ويحذرنا من الزيغ والضلال، و يفضح بعمق التحليل الكاشف المعزز بالدليل الواضح، والشاهد القائم، فكرة تزيين هدم الشريعة المؤدي حتما إلى هدم العقيدة.. نحن نتحدث عن رجل خط هذه الكلمات قبل حوالي ستة عقود، ولو عرضتها الآن على من ليس له سابق عهد ومعرفة به وبها، لظن أنه أمام سطور تتحدث عن واقعنا الآن.. إنه فعلا عطاء الله –سبحانه وتعالى- للمرء ونور القرآن العظيم وظلاله الوارفة.

وفي رمضان وهو شهر القرآن كما نعلم، ليس أروع من قراءة الكتاب العزيز، وإذا شئت أن تعيش في الظلال فانظر حولك وأنت تتصفحها.. سيغنيك كثيرا عن (طحن) وسرديات المثقفين..!

مجموعة الشريف الطيار..
جهد طيّب قام به الشيخ د. محمد بن حسن عقيل موسى الشريف –حفظه الله– بإصداره كتاب (مقالات الإسلاميين في شهر رمضان الكريم) وقد صدرت الطبعة الأولى عن دار الأندلس الخضراء في جدّة عام 2001م، أي منذ عقدين تقريبا، ولكن كما قلت لكم في البداية فإن رمضان الحالي مختلف، ويحبذ الاطلاع على مثل هذه الكتب.

والجميل في الكتاب أنه مبوّب ومفهرس ويحوي حوالي 870 صفحة؛ فإذا شئت مقالات عن وجوب الصوم وفضله وجدت، وإذا شئت مقالات عن رمضان والتاريخ وجدت، وإذا شئت القراءة عن شهر رمضان والجهاد وجدت بغيتك؛ فالكتاب تجميع وتنسيق لمقالات علماء ودعاة ومفكرين وأدباء وسياسيين وغيرهم من عصور مختلفة؛ فيهم من قد تحب ومن قد لا تحب، ومن يعجبك أسلوبه وبيانه، ومن قد تشعر بالملل من كتابته، وكل هذا يرجع إلى ذوقك بالطبع، فأمامك الفهرست اختر منه ما تشاء؛ فتجد النووي والحنبلي والبنا والرافعي والغزالي والزحيلي وغيرهم وغيرهم؛ أسماء تنتمي إلى حقب تاريخية مختلفة وإلى مدارس متعددة، ولكن رمضان جمعها إلى تسطير مقالات تسلط الضوء على هذا الشهر من زوايا شعائرية أو روحية أو اجتماعية، وقد جمعها الشيخ الشريف، ويبدو أن الأثر غير المباشر لمهنته (هو طيّار مدني إضافة إلى تخصصه في العلوم الشرعية) كان له دور في محاكاة إصداره؛ فقد (طار) بين الكتب والصحف والمجلات والدوريات والنشرات الصادرة في أزمان وبلدان مختلفة، والتقط لنا هذه المادة الموجودة بين دفتي كتابه.. وأحب هنا أن أنوّه إلى أن الكتاب يحتوي على الفكاهة، فرمضان شهر ارتبط أحيانا ببعض المواقف الفكاهية، وفي الكتاب حديث عن القطايف والكنافة (صفحة 829).

رمضان جمع الفوائد..
علي الطنطاوي الدمشقي الذي بث برنامجه من التلفزيون السعودي، وسيد قطب المصري الصعيدي، ومحمد الشريف الحجازي.. بمثل هذا تتوزع الفوائد والمنافع في شهر القرآن، من الشام ومصر والحجاز.. أليست هذه صورة مضادة لصورة أخرى نعرفها صارت علامة يجري دوما عرضها في هذا الشهر الكريم؛ فحش وتفاهة وانحلال خُلقي وتمجيد للظلمة وتشويه للتاريخ.. وآخر التقليعات هي التشجيع على التطبيع مع الصهاينة وتعزيز العنصرية بين شعوب العرب والمسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأيضا تلك (التجميعات) من أقطار عربية شتى؟بلى، فليختر (الرمضانيون) ما ينسجم مع بركات شهرهم.. تقبل الله منا ومنكم.

* كاتب فلسطيني- جنين. - sari_sammour@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 حزيران 2020   وقائع الضم .. أوهام التفاوض..! - بقلم: محمد السهلي

6 حزيران 2020   أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل..! - بقلم: جواد بولس

6 حزيران 2020   تحركات السود في أميركا بين الحقوق والفوضى..! - بقلم: محسن أبو رمضان




5 حزيران 2020   دروس من الهزيمة والانتصار..! - بقلم: صبحي غندور

5 حزيران 2020   ألا يخجل الساعون إلى التطبيع؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


5 حزيران 2020   كلمات في ذكرى نكسة حزيران..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 حزيران 2020   ترجل رجل الفرادة عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية