3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 أيار 2020

في مواجهة حكومة "الضم"..!


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم يبق من ائتلاف "كاحول لافان" أحد في خندق معارضة نتنياهو، بعد أن أعلن رئيس "يوجد مستقبل" يئير لبيد استعداده للتعاون معه ولو "نكاية" بغانتس، في الوقت الذي حسم ما تبقى من حزب "العمل" أمره  لصالح الدخول في الحكومة القادمة.

على ذلك يمكن القول إن نتنياهو الآن في معرض تشكيل حكومته الخامسة، وإن كان ذلك وفق اتفاق يتضمن التناوب مع رئيس نصف "كاحول لافان"، وهو أمر يعمل "الليكود" ورئيسه على التحلل منه بطرق يجري البحث عن أفضلها.

وفي حال تشكيلها، ستكون هذه الحكومة هي الأخطر على القضية الفلسطينية، ربطا بعناوين خطة ترامب ـ نتنياهو، والإجماع الصهيوني المتزايد على هدف قيام "إسرائيل الكبرى".

شهدت الخريطة الحزبية الصهيونية في السنوات الأخيرة تبدلات كثيرة وقع معظمها، وربما جميعها، في الجهة "المعارضة" لنتنياهو. منها تلاشي حزب "الحركة" بقيادة تسيفي ليفني، وقبل ذلك تلاشي ماتبقى من "كديما". وعشية الانتخابات السابقة تلاشى حزب "المعسكر الديمقراطي" الذي أسسه إيهود باراك. يضاف إلى ذلك تفكك "كاحول لافان" وتحالف "العمل ـ غيشر ـ ميرتس" الشهر الماضي. في الوقت الذي بقي معسكر نتنياهو مستقرا ومحافظا على قوته فيما ازداد "الليكود" الذي يقود هذا المعسكر قوة وتأثيرا.

وهذا حراك طبيعي يتوافق مع الانزياح المضطرد نحو اليمين واليمين المتطرف في المشهد الإسرائيلي، على الصعيدين السياسي والاجتماعي. ويعود هذا الانزياح إلى سببين (إسرائيليين) أساسيين:
• تقدم البرنامج الاستيطاني الاستعماري الذي نشط به الليكود برئاسة نتنياهو، وقد ساهم استمراره على رأس الحكومة منذ العام 2009 بمراكمة حلقات هذا البرنامج على الأرض، ويعبر عن ذلك التوسع الكبير والقياسي في حجم الاستيطان وعدد المستوطنين، الذين تضاعف دورهم وتأثيرهم السياسي في إسرائيل بشكل لافت. واستطاع نتنياهو في السنوات العشر الأخيرة أن يقدم "الليكود" برئاسته باعتباره الحامل الاقتصادي والسياسي الأقوى لبرنامج اليمين الصهيوني.
• انكشاف طبيعة الأحزاب التي قدمت نفسها في خانة اليسار الصهيوني وأبرزها "العمل" الذي فشل في تقديم برنامج اقتصادي ـ اجتماعي يشكل بديلا فعليا عما يطرحه "الليكود" وأحزاب اليمين عموما، إلى جانب اتضاح أن أجندتها السياسية لا تختلف بالجوهر عما تطرحه أحزاب اليمين واليمين المتطرف بشكل مباشر. وتبين ذلك للمجتمع الإسرائيلي وأوساطه السياسية بشكل سافر في قمة "كامب ديفيد 2" صيف العام 2000 عندما حاول إيهود باراك (رئيس "العمل") أن يفرض على الجانب الفلسطيني حلا يتناقض مع الحقوق الوطنية الفلسطينية. وربطا بالتراجع عن البرنامج الاقتصادي ـ الاجتماعي، تخلى قسم كبير من جمهور هذه الأحزاب عنها، وفضل المضي وراء الأحزاب اليمينية مع تلاشي الفوارق السياسية الجوهرية بين الأحزاب الصهيونية.

وأدى الدور الذي قام به نتنياهو في تطبيق مشروعه الاستعماري الاستيطاني والتفاف المستوطنين حوله إلى تعزيز قدرته على المناورة في سياق سعيه للاستمرار على رأس الهرم السياسي في إسرائيل بشكل متواصل منذ العام 2009. ومنذ ذلك الوقت، كرس جهده من أجل إزاحة أي منافس ضمن حزبه، وفي إطار الائتلافات الحكومية التي قادها، والتي انفجرت مرات عدة بسبب محاولة عدد من قادة الأحزاب منافسته والتقليل من شأنه، وهذه من أسباب اللجوء إلى انتخابات مبكرة خلال فترات ترؤسه الحكومات السابقة.

ومع ذلك، أدت مناورات نتنياهو وصراعاته الشخصية مع الآخرين إلى انسحاب عدد من أعضاء حزبه وتشكيل أحزاب جديدة، وإلى انسحاب أحزاب من الائتلاف الحكومي. ومع الوقت، نشأت في المشهد الحزبي الإسرائيلي حالة من الاستقطاب الحاد أدت إلى تشكل تحالف كبير ضده هو "كاحول لافان" برئاسة غانتس، والذي ضم أيضا رئيس "يوجد مستقبل" أعتى خصومه.

لقد شكل نتنياهو على امتداد ثلاث جولات انتخابية متتالية للكنيست دريئة لسهام الهجوم على بقائه على رأس الهرم السياسي في إسرائيل. ومنذ أولى هذه الجولات، حاز التحالف الجديد المنافس على عدد المقاعد ذاتها التي حصل عليها "الليكود"، وكان هذا مؤشرا على تبدل قريب في موازين القوى داخل الكنيست. كما أن فشل نتنياهو غير المسبوق في تشكيل الحكومة دل على أنه بات أمام حسابات جديدة زادت من هواجسه، ووجد خصومه في ملفه القضائي أساسا ليتحدثوا عن ضرورة اتخاذ قرار من المحكمة يمنعه من تولي الحكومة. وقد حدثت نقلة نوعية في مواجهة نتنياهو عقب الانتخابات الأخيرة، عندما حاز غانتس على توصية به أمام رئيس الدولة العبرية من قبل 61 نائبا في الكنيست لتشكيل الحكومة.

وكان من الممكن، برأي الكثير من المراقبين، أن يضع هذا التحالف ومن أيده من الأحزاب حدا لاستمرار نتنياهو على رأس الحكومة، وربما إنهاء حياته السياسية. لكن التطورات على هذا الصعيد اتخذت مسارا معاكسا لرأي المراقبين وتوقعاتهم. والسبب واضح, وهو برنامجه الاستعماري الاستيطاني الذي اتحدت عناوينه مع الخطة الأميركية المسماة "صفقة القرن"، والتي يمكن تسميتها "خطة ترامب ـ نتنياهو" بناء على هذا الاتحاد.

ومن هذه الزاوية نفهم أن التحاق غانتس بنتنياهو كان التحاقا بمشروعه في ظل افتقاد "كاحول لافان" بالأساس إلى مشروع سياسي خاص به. وأن الصراع بين الأطراف، والذي أنتج حالة الاستقطاب السابقة إنما كان صراعا حول السلطة، وتم حله بتلبية طموحات غانتس وربما غيره من أجل حشد الأطراف الصهيونية لتطبيق "خطة ترامب ـ نتنياهو"، بدءا من ضم المستوطنات والأغوار وشمال البحر الميت.

ونتحدث هنا عن خطر داهم ووشيك يملك الكثير من عناصر التنفيذ على الأرض. وعلى الرغم من إدراكنا رفض معظم أطراف المجتمع الدولي الرئيسية لهذا المشروع، إلا أن إيقافه يبدأ على الأرض بالأساس، وعدم الاكتفاء بإعلان رفضه، وهذا يعني أولا الخروج من حالة الـ"الحجر السياسي" المتكئ على الحجر الصحي بفعل "كورونا"، واجتماع الحالة الفلسطينية بكافة مكوناتها لبلورة خطة وطنية موحدة لمواجهة هذا الخطر الداهم، والبدء في هذه المواجهة بخطوتين متكاملتين: إنهاء الانقسام الذي من المفترض أن يسقط مع تعاظم الخطر على القضية الفلسطينية، والإفراج عن قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وهي كفيلة عند تطبيقها بتعزيز الوضع الفلسطيني في حلبة الصراع مع حكومة الضم وتصفية القضية والحقوق.

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

9 اّب 2020   ما الذي يريده الاحتلال من فتح الثغرات؟ - بقلم: خالد معالي



8 اّب 2020   الصوت والصورة.. على هامش شوارع بيروت المدمرة..! - بقلم: وليد عبد الرحيم

8 اّب 2020   ما بين لبنان وفلسطين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 اّب 2020   كارثة لبنان واحتقار الأمة العربية..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 اّب 2020   قبل أن يقع الفأس في الرأس..! - بقلم: عدنان الصباح


8 اّب 2020   هل من خلاص..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 اّب 2020   المدينة لا تعرف صاحبها..! - بقلم: عيسى قراقع


6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2020   بيادرُ عشق..! - بقلم: شاكر فريد حسن





8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية