27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir


7 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (3) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 أيار 2020

التغلغل الإسرائيلي في الصين وتنامي علاقاتهما..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بدأت العلاقات الصينية الإسرائيلية مبكرا منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي وتحديدا بعد اعتماد الحزب الشيوعي القائد في الصين سياسة الإنفتاح على الغرب، وقد تعزز ذلك بعد زيارة الرئيس انور السادات إلى المستعمرة الإسرائيلية عام 1977 وما اعقبها من مفاوضات كامب ديفيد وتوقيع اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية، ومن ثم انعقاد مؤتمر مدريد للسلام في 31/10/1991، حيث تم اقامة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الطرفين في عام 1992، لتنمو وتتصاعد العلاقات الثنائية بينهما وتتعمق في مختلف المجالات الحيوية.

العالم لا تحكمه الشعارات وانما تحكمه المصالح هناك تغلغل اسرائيلي كبير في الصين ونمو كبير في العلاقات الصينية الإسرائيلية، قد شمل قطاعات واسعة تقنية وتعليمية علمية وصناعية وزراعية وتجارية.. وحتى عسكرية وأمنية دقيقة.. رغم بعض المعارضة الامريكية لهذا التوسع في علاقاتهما بسبب التنافس الأمريكي الصيني.

هكذا واشنطن تُعارض مشاركة الصين في إنشاء محطة تحلية مياه في يافا حيث طلبت الإدارة الأمريكية من إسرائيل، إعادة النظر في مشاركة شركة صينية في إنشاء أضخم منشأة تحلية مياه بحر في العالم، ستُقيمها إسرائيل جنوب مدينة يافا، فوق قرية "النبي روبين" الفلسطينية المهجرة، وفق ما كشفت عنه "القناة 13" الإسرائيلية مؤخرا، وتبلغ تكلفة محطة التحلية هذه 5 مليارات دولار أمريكي، وستكون قادرة على تحلية 200 مليون كوب مكعب من المياه المحلاة سنويًا، لتُسدَّ 25% من حاجة الإسرائيليين لمياه الشرب، وقد أفادت القناة بأن مسؤولين في الإدارة الأمريكية، من بينهم السفير ديفيد فريدمان، اتصلوا بوزارة الخارجية الإسرائيلية ومكتب رئيس الحكومة، وطرحوا أسئلة حول مشاركة شركة صينية في المرحلة الأخيرة من المناقصة التي تم طرحها مؤخرًا بشان محطة التحلية، وأشارت القناة أن "الحرب التجارية"  الجارية بين الصين والأمريكيين هي السبب في الرفض أو التحفظ الأمريكي لمنح الصين دورًا في إنشاء هذه المحطة.

رغم بعض التحفظات الأمريكية الأمنية والإستراتيجية على العلاقات الصينية الإسرائيلية فقد أفادت  شركة "العال" الإسرائيلية أنها تعزم تشغيل 60 رحلة شحن جوي من مدينة "ووهان الصينية إلى مدن أوروبية كبرى، مرورًا بإسرائيل حسب ما أوردته صحيفة "جيروزاليم بوست" في عدد الإثنين 4/05/2020، من أن شركة الطيران الإسرائيلية ستشغّل 15 رحلة شحن أسبوعية من مطار ووهان تيانخه الدولي إلى مطار "بن غوريون" الإسرائيلي، و9 رحلات أسبوعية إلى لندن، و3 إلى باريس و3 إلى فرانكفورت، وأن كل رحلة منها ستحمل 25 طنًا من المواد الطبية المُساعدة في مواجهة فيروس "كورونا".

أين الدول العربية من هذا التطور والنمو الكبير في العلاقات الصينية الإسرائيلية، وما مدى تأثيره مستقبلا على موقف الصين الشعبية صديقة العرب من الصراع العربي الإسرائيلي وما مدى تأثير ذلك على منح الصين دورا أكبر واهم في اقرار تسوية للصراع العربي الإسرائيلي تلتزم قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، خصوصا وحجم العلاقات التجارية والمصالح الحيوية التي تربط جمهورية الصين الشعبية بالعالم العربي ودوله كبيرة جدا ولا تقل اهمية عن علاقات الصين بالمستعمرة بل تزيد عن ذلك بكثير لما للعالم العربي من اهمية تجارية واستراتيجية وغيرها، رغم شعارات الصداقة التي سادت بين الطرفين العربي والصيني في عقدي الخمسينات والستينات والى الآن، لذا نطرح هذه التساؤلات على الدول العربية ومتخذي القرار فيها..؟!

لقد ادرك الكيان الصهيوني اهمية العلاقة مع الصين الشعبية وما ستحتله الصين من دور اقتصادي وسياسي وعسكري على مستوى العالم، وادرك جملة التحولات والمتغيرات الدولية مبكرا.

فهل تدرك الدول العربية مجتمعة وفرادى جملة هذه التحولات والمتغيرات الجارية ودور واهمية الصين الشعبية القائم والمقبل في النظام الدولي الجديد، الذي أخذ يتبلور في واقع العلاقات الدولية، والذي لن تكون فيه الولايات المتحدة منفردة كما مضى من عقود، وإنما سيشاركها قوى قطبية أخرى من أهمها الصين الشعبية إلى جانب روسيا وربما دول أخرى مثل الهند..؟!

على الدول العربية أن تدرك اهمية وخطورة اللحظة التاريخية وأن تبني علاقاتها مع مختلف الدول على أسس من المصالح العربية المتبادلة، وأن لا تركن إلى لغة الصداقة المبنية على أسس شعاراتية وعاطفية.

إن المصالح هي أساس العلاقات بين الدول قديمها وحديثها..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

1 حزيران 2020   رجل بقامة وطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   وراثة الرئاسة الأمريكية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

31 أيار 2020   شروط الاستسلام العشرة..! - بقلم: د. هاني العقاد

31 أيار 2020   ضم الاغوار.. حدود الفعل الفلسطيني - بقلم: خالد معالي

31 أيار 2020   الوجه الآخر للضم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   الذكرى 19 لرحيل فارس القدس فيصل الحسيني - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


30 أيار 2020   السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


30 أيار 2020   حماية منظمة التحرير اولوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول


30 أيار 2020   "الغيتو العربي" وما تخفيه الوثائق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

30 أيار 2020   "الأونروا" ليست خصماً للاجئين..! - بقلم: علي هويدي

30 أيار 2020   ذكرى تحرير الجنوب اللبناني..! - بقلم: شاكر فريد حسن



18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



31 أيار 2020   الشهيد إياد الحلاق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 أيار 2020   يا بَحْرُ..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية