17 June 2021   The Occupation Poses The Greatest Danger To Israel - By: Alon Ben-Meir








3 June 2021   A Rare Chance To Chart A New Course Toward Peace - By: Alon Ben-Meir



26 May 2021   A Third Israeli-Hamas War—What’s Next? - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 أيار 2020

بينت وفريدمان يتكاملان..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

التكامل الإستعماري الأميركي الإسرائيلي في تنفيذ مخطط تصفية القضية الفلسطينية عبر ما سمي "صفقة القرن" مستمر ومتواصل، لا توقف عجلته البيانات الإستنكارية، ولا قرارات الإجتماعات العربية والإسلامية والأممية، ولا حتى لغة التهديد والوعيد الفلسطينية والأوروبية. لأن كل من إدارة ترامب والحكومة الإسرائيلية إعتادتا على هذة اللغة الخشبية، التي لا تسمن ولا تغني من جوع، أضف إلى أن ما لديهم من معطيات ووثائق وحقائق المواقف الرسمية للمؤثرين في صناعة القرار هنا وهناك، تجعلهم مطمئنين لتنفيذ مخططهم الإجرامي. لأن الغالبية ان لم تبصم على المخطط المعادي، وعدت بعدم الحديث، وإن تحدثت فيكون حديثها خجولا داخل الغرف المغلقة، أو عبر الإتصالات الهاتفية الباردة.

وعليه لم يكن مصادفة ان يعلن امس الأربعاء الموافق 6/5/2020 ديفيد فريدمان، السفير الأميركي في إسرائيل، عن إستعداد ادارته للموافقة على الضم الإسرائيلي للأغوار والقدس والأراضي المقامة عليها المستعمرات خلال الأسابيع القادمة. الذي ترافق مع تصريح نفتالي بينت، وزير الموت والحرب بالمصادقة على بناء 7000 وحدة إستعمارية في مستعمرة "إفرات" جنوب بيت لحم، بعد ان تمت مصادرة الف دونم في محيط المستعمرة الصهيونية، التي أقيمت في العام 1983 على احد الجبال الواصلة بين مدينتي بيت لحم والخليل. وكان الوزيرالصهيوني المستعمراصدر الأسبوع الماضي قرارا بمصادرة اراضي الأوقاف الفلسطينية في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف، وتحويلها لقطعان المستعمرين في مدينة خليل الرحمن لإضفاء الطابع الصهيوني على الحرم، الذي لا يقل اهمية عن الحرم القدسي الشريف.

كما ذكرت لم يكن هذا التناغم والتكامل بين السفير الصهيوني الأميركي، ووزير الحرب والإرهاب المنظم صدفيا، وحتى لو كان كذلك، فهو يقع في دائرة الصدفة الضرورة للمخطط الإستعماري الجهنمي لإستباحة الأرض والحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية. ويأتي الإعلان ايضا عشية وصول وزير خارجية أميركا، مايك بومبيو لإسرائيل الإسبوع القادم، والذي كان اطلق تصريحا بهذا الصدد. وهو ما يعني ان إدارة الرئيس ترامب تقوم بتأمين التغطية المباشرة لجرائم حكومة اليمين المتطرف، وتمنحها صكوك "الغفران" لمواصلة مشروع تصفية عملية السلام والقضية الفلسطينية في آن.

ومما لا شك فيه، ان تستفيد كل من الحكومة الإستعمارية والإدارة الأميركية الراعية والمشاركة لها ولخيارها الإستعماري من كل لحظة سياسية للإسراع في تنفيذ المخطط دون عقبات وإرباكات. وبالتالي الرد على الصفقة الترامبية، وعلى مشاريع البناء والضم والمصادرة والتهويد والأسرالة للأرض الفلسطينية العربية لا يقتصر على إصدار البيانات، والتهديد والوعيد، انما يكون بالرد المباشر بالنزول للشارع، رغم الكورونا وجائحتها، وبالعمل الفوري لتنفيذ ما تم إقراره في الهيئات القيادية لمنظمة التحرير واقصد المجلسين المركزي والوطني، وبإنهاء الإنقسام وترتيب شئون البيت الفلسطيني.

وهنا تتطلب اللحظة إلغاء الإعتراف بإسرائيل وبكل الإتفاقيات معها، ومطالبة الدول العربية المرتبطة مع دولة الإستعمار باتفاقيات سلام، تجميد تلك الإتفاقيات كحد ادنى، وطرد السفراء الإسرائيليين من دولهم، ومطالبة الدول الشقيقة المطبعة مجانا مع اسرائيل ان توقف تطبيعها فورا، وتلتزم بقرار واحد ذات صلة بقضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مما إتخذته القمم العربية أو إجتماعات وزراء الخارجية العرب، والتي كان اخرها يوم الخميس الماضي عبر الفيديو كونفرس. وايضا مطالبة دول العالم الشروع بتنفيذ تهديداتها ضد إسرائيل من خلال فرض عقوبات إقتصادية وتجارية وأمنية عليها، والعمل على عزلها حتى تتوقف هي والإدارة الأميركية عن مواصلة مشروعهم الإستعماري.

لكن ما لم يتحرك العامل الذاتي الفلسطيني، ويكون في مقدمة الصفوف كرافعة للنضال الوطني والقومي والأممي، وما لم تحسم الهئيات القيادية توجهاتها من الصعب حدوث تطور إيجابي على صعيد المواقف العربية والإقليمية والدولية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 حزيران 2021   إدارة بايدن والقضية الفلسطينية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


20 حزيران 2021   إعمال العقل فيما يجري في فلسطين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 حزيران 2021   هل سيحوّل منصور عباس سمّ الأفعى إلى عسل؟! - بقلم: سري سمور



20 حزيران 2021   قمة عدم الثقة أم إذابة الجليد بين بايدن وبوتين؟ - بقلم: د. أماني القرم

20 حزيران 2021   عن العنصرية في الدنمارك..! - بقلم: حسن العاصي

20 حزيران 2021   متى يسقط الحوار؟ - بقلم: بكر أبوبكر

19 حزيران 2021   ما العمل؟ كان سؤالنا الأكبر ولم يزل..! - بقلم: جواد بولس

19 حزيران 2021   شكل الاستيطان مع "نفتالي بينت"..! - بقلم: خالد معالي

19 حزيران 2021   لا وألف لا للإرهاب الفكري..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

18 حزيران 2021   الامتحان الآخر للحكومة الإسرائيلية الجديدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


18 حزيران 2021   بعد مسيرة الأعلام كانت وما زالت القدس مدينة عربية محتلة..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان






22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 حزيران 2021   سعدي يوسف والموضوع الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 حزيران 2021   نابلس تخطّ بالريشة والقلم أملاً جديداً - بقلم: فراس حج محمد

20 حزيران 2021   ومضة وجد..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية