27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir


7 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (3) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 أيار 2020

ترامب نقيض العظمة الأمريكية..!


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أوقع ترامب في عشرة مجالات على الأقل ضررا شديداً بالشعب الأمريكي وبالبلاد ككلّ وبسمعة أمريكا في الخارج. وما لم تُتّخذ تدابير من قبل رئيس جديد لعكس عواقب تصرفات وسياسات ترامب المتهورة، فإنّ هذه مجتمعة ستضعف بشكل دائم مكانة أمريكا العالمية وتحط من ديمقراطيتنا وتمزق نسيجنا الإجتماعي وتشكّل تهديداً لدستورنا الذي ربط البلاد معًا لمدة قرنين ونصف.

ترشح دونالد ترامب لمنصبه مستخدمًا شعار “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”. كانت أمريكا عظيمة قبل توليه منصبه ، ولكن تبدو للأسف بعد ثلاث سنوات ونصف تحت قيادته أن عظمة أمريكا أصبحت في الماضي البعيد. ففي أقل من فترة واحدة في منصبه قام ترامب بشكل منهجي بقطع لبنة لبنة من عظمة أمريكا وجعل منصب الرئاسة مخزونًا للضحك في نظر القوى الصغيرة والكبيرة على حد سواء. وفي حين كانت الدول حول العالم تُظهر احترامًا وإعجابًا هائلين لأمريكا كدولة، لقيمها الإجتماعية والسياسية وثرواتها الثقافية وابتكاراتها العلمية والتزامها بحقوق الإنسان، فإن نجم أمريكا في ظلّ رئاسة ترامب قد خفت بشكل سريع وبشكل ٍ مشؤوم إلى حد قد يستغرق سنوات للتعافي منه. وانتخاب ترامب لولاية أخرى مدتها أربع سنوات سيعيد أمريكا إلى الوراء، الأمر الذي سيسبب ضررًا كبيرًا على العديد من الجبهات التي قد لا يمكن إصلاحها.

تقليص القيادة الأمريكية العالمية..
انتقد ترامب بشدة في عدد من المناسبات حلفائنا الأوروبيين بينما أشاد بخصومنا وقوّض أهمية حلف الشمال الأطلسي (الناتو) – وهو تحالف يشكل الأساس الأمني للنصف الغربي من الكرة الأرضية في حين يخدم مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة في القارة الأوروبية. وعلى هذا النحو تصرّف ترامب مباشرة بطريقة تعود بالنفع على الرئيس الروسي بوتين وتضرّ بمصلحة أمريكا، وهو بالضبط ما كان يأمله بوتين. وأدى انسحاب ترامب من صفقة إيران التي تم التفاوض عليها دوليًا إلى تعميق العلاقات العدائية بالفعل مع طهران. وقرر فجأة سحب القوات الأمريكية من سوريا. وعلى الرغم من بقاء بعض القوات الأمريكية في الخلف، فقد أضعف نفوذ الولايات المتحدة في المنطقة، الأمر الذي زاد من تعزيز موطئ قدم روسيا وإيران في سوريا مما أثار استياء أصدقائنا وحلفائنا في الشرق الأوسط.

وعلاوة على ذلك، فشل ترامب فشلاً ذريعاً في نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية، معتقدًا بسذاجة أنه يمكنه استخدام “مهاراته التفاوضية السحرية” لإقناع دكتاتورها كيم جونغ أون بتفكيك ترسانته النووية. وبدلاً من ذلك، ومن خلال مقابلة الديكتاتور الكوري الشمالي ثلاث مرات، أضفى عليه فقط الشرعية وتركه حرًا في استئناف اختبار الرؤوس الحربية النووية والصواريخ البلاستية العابرة للقارات.

كانت الحرب التجارية لترامب مع الصين ميتة منذ البداية حيث عاقبت في الغالب المزارعين الأمريكيين الذين لم يتمكنوا من تصدير منتجاتهم إلى الصين. واقترح “صفقة القرن” على الأرجح لتشكيل سلام إسرائيلي فلسطيني دون أي مساهمة فلسطينية، وهذه ماتت عند وصولها المنطقة. لقد أعطى إسرائيل مؤخراً من خلال وزير الخارجية بومبيو الضوء الأخضر بالقول إن الأمر متروك لإسرائيل لاتخاذ قرار بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية، وبالتالي إحباط أي احتمال لسلام إسرائيلي فلسطيني يقوم على حل الدولتين.

ومن خلال أفعاله أو تقاعسه في قضايا السياسة الخارجية الرئيسية، ومن خلال تصريحاته المضللة وفشله في العمل عن كثب والتشاور مع حلفائنا في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، ومن خلال الإنسحاب إلى حد كبير من القضايا العالمية، فقد ترامب مصداقيته. ونتيجة لذلك، أهدر دور القيادة العالمية للولايات المتحدة التي كانت أمرا ً أساسيا للإستقرار العالمي النسبي منذ الحرب العالمية الثانية.

الإستقطاب السياسي في عهد ترامب..
لقد زاد بالتأكيد استقطاب الحزب بشكل جذري في عهد ترامب. ووفقًا لبيانات جالوب يواجه ترامب أعلى درجة من الإستقطاب السياسي من أي رئيس بعد الحرب العالمية الثانية، خاصة خلال فترة عامه الثاني والثالث في منصبه. لقد لعب ترامب دورًا رئيسيًا في تقسيم البلاد حول عدد من القضايا الحاسمة، بما في ذلك تغير المناخ وتعيين قضاة محافظين للغاية (تم تصنيف بعضهم على أنهم “غير مؤهلين” من قبل نقابة المحامين الأمريكية)، وحقوق النساء الإنجابية. أصبحت الحزبية السياسية تحت حكم ترامب هي القاعدة في واشنطن بغض النظر عن القضية المطروحة، الأمر الذي أدى غالبًا إلى شلل الكونجرس.

أصبحت عبارة “نحن ضدهم” الشعار الذي يحكم كل لقاء تقريبًا بين الجمهوريين والديمقراطيين. الجانب الأكثر حزناً هو أن الإستقطاب السياسي تسرب إلى المجال العام، حيث أثار التحريض على الكراهية الشخصية الشديدة وكثيراً ما دمر الصداقات بل وعزل أفراد الأسرة عن بعضهم البعض. وأدى استخدام اللغة المهينة واللاإنسانية في حملات ترامب العامة والتغريدات المخزية إلى إثارة الكراهية وزيادة استقطاب الأمة وتسمّم الأجواء بين العديد من الديمقراطيين والجمهوريين.

ومع ذلك، وبالنظر إلى أن هذه سنة انتخابات ، فإنّ ترامب سيبقى شخصية مثيرة للانقسام لأنه لا يزال يعتقد أن تقسيم البلاد يمنحه أفضل فرصة للفوزمن خلال تعزيز قاعدته وزرع عدم الثقة بالديمقراطيين. ومن المؤكد أن ترامب سيواصل عن قصد المساهمة في الإنقسام الاجتماعي والسياسي كوسيلة لتعزيز جدول الأعمال المحافظ للجمهوريين. وعلى الرغم من حقيقة أن بعض قادة الكونغرس الجمهوريين، وخاصة أولئك الذين يرشحون لإعادة الإنتخاب، سيبتعدون عنه بعض الشيء، فإن الحزب ككل ليس لديه خيار سوى الإستمرار في دعمه وإبقاء قاعدته سعيدة، بغض النظر عن الضرر الذي ألحق بالجمهور العام.

تحرير تغير المناخ..
لا جدال في الدليل العلمي على تغّير المناخ لأنه يتجلى في حرائق الغابات الضخمة وارتفاع مستويات البحار والأعاصير غير المسبوقة وتدمير الشعاب المرجانية والحياة البحرية والتلوث المتزايد لموارد الهواء والمياه. ومع ذلك، اترك الأمر لترامب وشركائه لإنكار العلامات الواضحة للاحترار العالمي الناشئ عن الأنشطة البشرية وادعاء أن التغيير “العرضي” الشديد “للطقس” ليس ظاهرة جديدة. يخلط ترامب بالخطأ بين الطقس والمناخ وهما ليسا متشابهين. وفي حين أن تقلبات الطقس طبيعية، إلا أن شدة تغيّر المناخ التي نشهدها الآن ليست طبيعية وهي مرتبطة مباشرة بالأنشطة البشرية. ومن المؤسف له أنّ ترامب لا يزال غافلًا عن تداعيات أزمة المناخ على المدى الطويل، مما سيجعل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) وخسائره الرهيبة شاحبة بالمقارنة.

أدى عمى ترامب المتعمد لواقع تغير المناخ إلى انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس بشأن المناخ معلّلا ذلك بمخاوف اقتصادية. وعلى الرغم من وعده بالتفاوض على صفقة جديدة، إلا أنه لم يتابع هذا الأمر أبدًا. وزعم بشكل مخادع أن “الولايات المتحدة، في ظل إدارة ترامب، ستظل أنظف وأكثر دولة صديقة للبيئة على وجه الأرض”، لكنه أزال بعد ذلك عددًا كبيرًا من اللوائح البيئية في الولايات المتحدة.

قام ترامب بإلغاء خطط حفظ “سيج غراوس” لعام 2015 لفتح المزيد من المواقع لاستخراج الوقود الأحفوري وأصدر أمرًا تنفيذيًا لزيادة قطع الأشجار في الأراضي الفيدرالية وسمح بحفر آبار النفط والغاز البحرية في القطب الشمالي. وفي عام 2018 قام بحل لجنة مراجعة الجسيمات التابعة لوكالة حماية البيئة التي يمكن أن تسهل التراجع عن معايير التلوث وأنهى نظام مراقبة الكربون في وكالة ناسا، الأمر الذي أضعف معايير انبعاثات السيارات بشكل كبير. لقد أضعف قانون الأنواع المهددة بالانقراض من خلال تقليل عدد المواطن التي يحتاجون إليها من أجل البقاء. وأسقط موضوع تغيّر المناخ من قائمة تهديدات الأمن القومي، وأخيرًا، فإن ميزانيته المقترحة لعام 2021 تدعو إلى القيام بخفض بنسبة 26 في المائة لوكالة حماية البيئة ملغيا ً بذلك 50 برنامج لوكالة حماية البيئة ومخفضا ً بشكل كبير البحث والتطوير.

سيتم انتقاد ترامب لسنوات إن لم يكن لعقود مقبلة للعديد من إخفاقاته على جبهات متعددة، لكن أشد الإنتقادات والإدانات التي يستحقها ستكون حول موقفه الرافض بشأن تغيّر المناخ وتأثيره على الأجيال القادمة، مما يقلل من عظمة أمريكا بدلاً من جعلها عظيمة مرة أخرى.

تعميق الفقر..
سعى ترامب إلى تغيير كيفية حساب مستوى الفقر الفيدرالي ، مما سيقلل من عدد الأفراد والأسر المؤهلين للحصول على إعانات حكومية – يتم استخدام مستوى الفقر لتحديد الأهلية لأكثر من 40 برنامجًا اجتماعيًا حكوميًا، بما في ذلك “برنامج المساعدة الغذائية التكميلية” ( SNAP) وبرنامج “ميديكايد” Medicaid للتأمين الصحي. قرر ترامب إغلاق “ثغرة” حيث تتأهل العائلات المؤهلة للحصول على مساعدة مؤقتة للعائلات المحتاجة (TANF) تلقائيًا إلى “برنامج المساعدة الغذائية التكميلية”( SNAP)، دون الحاجة إلى الخضوع لعملية تقديم طلبات منفصلة. وهذا يضع عقبة أخرى في طريق الأسر المتعثرة التي تحتاج إلى المساعدة.
علاوة على ذلك، فإن تخفيضات ترامب الضريبية التي تم الترويج لها لصالح جميع الأمريكيين قد أفادت في الواقع أغنى الأمريكيين. ذهب أكثر من 60 في المائة من المدخرات الضريبية إلى أعلى 20 في المائة فقط من أصحاب الدخل. وادعى ترامب أنه بفضل التخفيضات الضريبية ستتلقى الأسر العاملة في المتوسط 4000 دولارًا إضافيًا سنويًا، ولكن وفقًا لبيانات التعداد، تلقت تلك العائلات فقط في المتوسط 500 دولار. ويقترح ترامب الآن تخفيضًا ضريبيًا بنسبة 10 في المائة على الطبقة الوسطى كجزء من خطته “تخفيضات الضرائب الثانية”(Tax Cuts 2.0) التي سيتم الإعلان عنها في سبتمبر/ أيلول القادم – وهي حيلة صارخة لاستمالة الناخبين قبل فترة قصيرة من الإنتخابات لأنه يعرف جيدًا أن جولته الأولى من الإصلاج الضريبي لم تحظى بشعبية.

من المؤكد أن الفقر في أمريكا قد ازداد على مدى السنوات الأربع الماضية التي عانى منها الأطفال على وجه الخصوص. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 11 مليون طفل يواجهون الجوع على أساس يومي، مع تزايد عدد المتسربين من المدرسة لأن الجوع المطول يسبب ضعفًا في النمو ويؤدي إلى مشاكل سلوكية. وفي حين أن ترامب لم يخلق مشكلة الفقر، إلا أنه لم يفعل شيئًا لمعالجتها – لا يمكنه “جعل أمريكا عظيمة” وفي نفس الوقت يسمح لهذا النوع من الفقر المتفشي بتدمير جيل كامل.
أجل، جيل كامل يمكن أن يكون له مستقبل لامع يتم إهماله بالكامل وهي خسارة فادحة للموارد البشرية لأمريكا. إن إيجاد هذه الظروف المثبطة – إن لم تكن المأساوية – في أغنى دولة على وجه الأرض لا يجعل أمريكا عظيمة. إدعاء ترامب يبدو أجوف، لأنه لم يستطع أن يثبت بأية عبارات أقوى عدم مبالاته تجاه الفقراء واليائسين ، الأمر الذي يضع أمريكا في خجل من نفسها تحت قيادته المفلسة أخلاقياً.

حاثّا ً صعود العنصرية
العنصرية في أمريكا ليست ظاهرة جديدة حيث عانى الأمريكيون من أصل أفريقي ومن أصل إسباني ومواطنون آخرون من غير البيض من التمييز على مر السنين. وفي ظل ترامب تتزايد العنصرية لأن تعصبه يظهر باستمرار، مُعديا ً بذلك الملايين من أتباعه الذين يحاكونه بشكل أعمى بفخر. لا يفتقد أي كلمات للتعبير عن ازدرائه ضد الملونين. قال في كانون الثاني (يناير) 2018 ،: “لماذا يأتي إلى هنا كل هؤلاء الناس من دول قذرة؟” “لماذا نحتاج إلى المزيد من الهايتيين؟ أخرجهم.“

وجدت دراسة من “مركز دراسات الكراهية والتطرف” في سان برناردينو CSU San Bernardino أن جرائم الكراهية قد زادت بنسبة 12.46٪ في عام 2017 مقارنة بالعام السابق في تحليل لأكبر 10 مدن أمريكية. كان عام 2017 أيضًا رقمًا قياسيًا في تحليلهم لدراسة فترة 7 سنوات. وفي تقريرهم لعام 2019 تجدر الإشارة إلى معاداة السامية على وجه التحديد أن “اليهود كانوا الهدف المباشر لنصف جرائم القتل / التحيز المتطرف في 2018 ،وهو أسوأ عام على الإطلاق لعمليات القتل المعادية للسامية في الولايات المتحدة”.

أصبح القوميون البيض أكثر نشاطًا وأكثر عنفًا مسجّلين 17 حالة من حالات القتل بدافع القومية / أقصى اليمين في عام 2018 (ارتفاعًا من 13 حالة في عام 2017). ويذكر تقرير المركز لعام 2019: “ارتفعت جرائم الكراهية بشكل عام على مدار العقد الماضي حول الأحداث السياسية والتحريض البلاغي. لقد خلق توسع القومية البيضاء حركة متضامنة وجماعة متطرفة عنيفة“. ويواصل التقرير قائلا أن “أغسطس 2017، شهر مسيرة شارلوتسفيل العنيفة… تم تقييده كثاني أسوأ شهر منذ نوفمبر 2008، هذا على الرغم من أنه لم يتم الإبلاغ عن جرائم القتل والإعتداء هناك على أنها جرائم كراهية”.

وفي حين انخفضت النسبة الإجمالية لجرائم الكراهية القائمة على التحيز ضد السود (من 50.2 في المائة في عام 2016 إلى 47.1 في المائة في عام 2018)، ارتفع العدد الإجمالي لجرائم الكراهية بدافع العرق/ الإثنية/ النسب (من 4.426 في عام 2016 إلى 5.155 في عام 2018))، حيث يلقى الضحايا السود أكبر حصة من العنف المستهدف.

باختصار، يعتبر ترامب عنصريًا حتّى العظم، ولا يمكنه أبدًا إخفاء كراهيته ضد الأمريكيين غير البيض بغض النظر عن مواقفهم ومساهمتهم اليومية في رفاهية البلاد. وما قاله عن قاضي فدرالي يشرف على دعوى جماعية ضد جامعة ترامب يلخص تعصبه: “إنه مكسيكي. نحن نبني جدارًا بين هنا والمكسيك. الجواب هو أنه يعطينا أحكامًا غير عادلة – أحكام لا يصدقها الناس حتى”. الرئيس الذي يروج للعنصرية لا يجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، فهو يحط من عظمة أمريكا، ومن أجل ذلك سيتم تذكره بازدراء واحتقار.

إضعاف سياسة الهجرة..
اقترح ترامب أو نفذ منذ توليه منصبه سياسات ضد الهجرة تتعارض مع تاريخ الولايات المتحدة كدولة مكونة من المهاجرين. في البداية، دعا ترامب إلى عمليات ترحيل واسعة النطاق “لنقل ملايين الأجانب غير الشرعيين” من الولايات المتحدة “بالسرعة التي يصلون بها.” ولإيقاف الهجرة غير الشرعية، أصرّ ترامب على بناء جدار على طول الحدود المكسيكية كلّف حتى الآن أكثر من 11 مليار دولار، بغض النظر عن حقيقة أن مثل هذا الجدار المادي لن يمنع المهاجر المصمم من دخول الولايات المتحدة – في الواقع، معظم الناس الذين لا يحملون وثائق في الولايات المتحدة هم أولئك الذين تجاوزوا مدة تأشيراتهم (عادة ما يسافرون بالطائرة)، وليس أولئك الذين يعبرون الحدود الجنوبية (700.000 تجاوزوا مدة تأشيرات إقامتهم في عام 2017 مقابل 300.000 عبروا الحدود المكسيكية ، وهو أيضًا رقم قياسي منخفض).

ولإلحاق ألم شديد بالمهاجرين، أمر ترامب في مايو 2018 بفصل أكثر من 2500 طفل عن والديهم الذين تم احتجازهم في أقفاص غير صالحة حتى للحيوانات الأليفة. وفي كانون الثاني (يناير) 2020 وسعت إدارة ترامب بشكل أكبر “حظرها على المسلمين” مستهدفة بشكل خاص الأشخاص الملونين. علاوة على ذلك، رفض ترامب منح مسار للمواطنة لما يقرب من 800.000 من متلقي “الإجراء المؤجل للأطفال المهاجرين مع والديهم”( (DACA ولأكثر من 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيش معظمهم في أمريكا لعقود مع أطفال ولدوا في الولايات المتحدة. وأخيرًا، أصر على أن يبقى طالبو اللجوء في المكسيك بينما تُمنع النساء الحوامل من دخول الولايات المتحدة لمنعهن من الولادة على الأراضي الأمريكية ، مما يجعل الطفل حديث الولادة تلقائيًا مواطنًا أمريكيًا.

ما نسي ترامب للأسف هو أن هذا البلد تم بناؤه على ظهور المهاجرين من جميع أنحاء العالم. جاء الملايين من المهاجرين إلى الولايات المتحدة لتحقيق الحلم الأمريكي، من العمال الذين قاموا ببناء خطوط السكك الحديدية الأمريكية إلى الملايين الذين يزرعون الأراضي الأمريكية اليوم وعشرات الآلاف من العلماء والفنانين والكتاب وغيرهم الكثير من جميع مناحي الحياة الذين قدموا مساهمات بعيدة المدى في تقدم أمريكا، الأمر الذي جعل البلاد رائدة في كل مجال من مجالات الحياة.

إنه تقليد الترحيب بشكل عام بهؤلاء المهاجرين واحتضانهم هو الذي جعل أمريكا عظيمة في المقام الأول، ولكن أترك الأمر لترامب لوقف تدفق المهاجرين باسم جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، في حين أن سياسة الهجرة الخاصة به تحرم الولايات المتحدة من جذب المواهب اللازمة للحفاظ على عظمة أمريكا.

انتهاك حقوق الإنسان..
تجاوزت انتهاكات حقوق الإنسان في عهد ترامب العديد من الخطوط الحمراء مما أثار تساؤلات جدية حول التزام الولايات المتحدة بحقوق الإنسان وهو مجال دافعت عنه أمريكا تاريخيا في جميع أنحاء العالم. انتهاكات ترامب لحقوق الإنسان أطول من أن تُعد. ويكفي ذكر عدد قليل فقط لإثبات خطورة هذه الجرائم. بادئ ذي بدء، سحب ترامب الولايات المتحدة في يونيو 2018 من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وهو أهم هيئة لحقوق الإنسان في العالم، وذلك احتجاجًا على انتقاداته المتكررة لمعاملة إسرائيل للفلسطينيين.

كان يعمل على دحر الحماية للأفراد المثليين، ذكورا ً وإناث، والمتحولين جنسيّا ً. كان أحد أول أعماله كرئيس إلغاء توجيهات الطلاب المتحولين جنسياً من أوباما للمدارس؛ وبعد فترة وجيزة أعلن أن المتحولين جنسياً لم يعد بإمكانهم الخدمة في الجيش. ترفض إدارته بشكل عام الإعتراف بالهوية الجنسية كطبقة محمية بموجب قانون الحقوق المدنية، ولا سيما الباب السابع.

تتجلى انتهاكات حقوق الإنسان أيضًا في سلوك ضباط الشرطة ووكلاء الهجرة تجاه الأقليات والسكان الضعفاء متأثرين بكيفية معالجة ترامب لهذه التجاوزات. وحتى 30 أبريل/ نيسان، ورد أن الشرطة أطلقت النار على 1004 أشخاص في الولايات المتحدة على مدار العام الماضي وقتلتهم. ويتم إطلاق النار على الأمريكيين السود بمعدل غير متناسب – ضعف معدل الأمريكيين البيض، بينما يشكلون 13 في المائة فقط من السكان. لقد أيد ترامب قسوة الشرطة ويسلط العفو المتحمس عن الشريف السابق جو أربايو – الذي أدين بتهمة ازدراء جنائي يتعلق بمعاملته للمهاجرين – الضوء على نهجه الآثم.

تم فصل أكثر من 2500 طفل بالقوة عن والديهم على الحدود الأمريكية من قبل الجمارك ودورية الحدود بموجب سياسة ترامب الصريحة. وتم تعيين طاقم مكتب إعادة توطين اللاجئين لتقديم الأدوية النفسية – قسرا في بعض الأحيان – للأطفال المهاجرين في أحد مرفق ولاية تكساس.

ومع ذلك، لا تقتصر انتهاكات حقوق الإنسان على الأفعال المتعمدة التي تنتهك الحقوق الممنوحة لأي فرد. إن ملايين الأطفال الأمريكيين ينامون جوعًا وعدم إمكانية الوصول إلى العلاج الطبي والتشرد وعدم المساواة في الأجور والتمييز العنصري، هذه كلها انتهاكات لحقوق الإنسان فاقمها ترامب فقط بسبب سياساته. وفي الواقع ، بغض النظر عن عدد المرات التي يكرر فيها شعاره الفارغ لجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى ، يحدث عكس ذلك تمامًا.

انتهاك حقوق المرأة..
بصفته زير نساء وزاني، أظهر ترامب القليل من الإحترام للنساء حيث يعاملهن كمواطنات من الدرجة الثانية في أحسن الأحوال. أنهى ترامب قاعدة من عهد أوباما تطلبت من الشركات التي لديها أكثر من 100 موظف الإبلاغ عن عدد العمال الذين يتقاضون أجورهم من حيث العرق والجنس بهدف سد الفجوات بين الجنسين والأجور العرقية من خلال شفافية أكبر في الأجور.

لا يعتقد ترامب أن للمرأة الحق في تحديد خططها الإنجابية أو تنظيم الأسرة، بل إن إدارته دعت إلى إلغاء مناقشة الصحة الجنسية والإنجابية من وثائق الأمم المتحدة. تدعي إدارته أن المصطلحات تعزز الإجهاض قائلة “لا يوجد حق دولي في الإجهاض”. وفي هذا الصدد انضمت الولايات المتحدة إلى روسيا والمملكة العربية السعودية والسودان واليمن ومصر وليبيا وغيرهم – وجميعهم سيئو السمعة بسبب مواقفهم ضد النساء.

أعاد ترامب قاعدة “غاغ الدولية”( Global Gag Rule) التي تمنع مجموعات المساعدة الدولية التي تتلقى التمويل الأمريكي حتى من تعليم الناس عن الإجهاض الآمن. ويجب أن تتخذ العيادات الخيار المستحيل لتقديم معلومات آمنة ودقيقة لعملائها ولكنها تفقد التمويل الأمريكي، الأمر الذي يجعل من الصعب للغاية الإستمرار في تشغيل العيادات وتقديم الخدمات؛ أو الاحتفاظ بالتمويل الأمريكي ولكن رفض توفير الخدمات الأساسية للمجتمعات التي يخدمونها. ومع ذلك، اتبع ترامب في هذا الصدد ببساطة السابقة حيث تم إلغاء قاعدة “غاغ الدولية” في عهد الرؤساء الديمقراطيين وعادت في عهد الرؤساء الجمهوريين.

وبالنسبة لرئيس يتفاخر بجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، فإن إظهار عدم الاحترام هذا وتجاهل أكثر من 50 في المائة من السكان هو عودة إلى عصر القرون الوسطى الذي يتحدى بالتأكيد العظمة – إرثًا لُعن ترامب للعيش معه.

حرمان الملايين من الرعاية الصحية..
في حين تعتبر الرعاية الصحية في كل بلد متقدم حقًا من حقوق الإنسان، حاول ترامب عدة مرات تقويض أو إنهاء قانون الرعاية الصحيّة بأسعار معقولة (ACA) الذي تبنّاه أوباما والذي تعهد بتنفيذه. وأزال الجمهوريون عقوبة الإنتداب الفردية في عام 2017 في محاولة لتقويض مشروع قانون الصحة.

وفي خضم جائحة فايروس كورونا (COVID-19) رفض ترامب تحديد فترة تسجيل مفتوحة للرعاية الصحية بموجب قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة (ACA) في الوقت الذي فقد فيه العديد من الأشخاص التأمين الصحي الذي يرتبط عادة في الولايات المتحدة بالوظيفة. وفي حين لا يزال بإمكان الأشخاص التقدم بطلب للتسجيل الخاص بسبب فقدان وظائفهم (وبالتالي التأمين الصحي المقدم من صاحب العمل) ، فإن إنشاء فترة تسجيل مفتوحة واستثنائية كان سيخفف العبء على ملايين الأمريكيين الذين تكون حاجتهم للتأمين الصحي حرجة في هذا الوقت، خاصة عندما يتوقع أن يكون هناك 40 مليون أمريكي غير مؤمن عليهم (زيادة عن 29 مليون غير مؤمن عليهم قبل الوباء).

وعلى الرغم من أن الولايات التي تدير التبادلات الصحية الخاصة بها يمكنها، وفي كثير من الحالات، إجراء تسجيل مفتوح خاص بها، فإن ما يقرب من ثلثي التبادلات الصحية في الولايات تديرها الحكومة الفيدرالية. وعلاوة على ذلك، ففي قرار مروع آخر أنهى ترامب تمويل منظمة الصحة العالمية في خضم جائحة كورونا (Covid-19) العالمية.

وفي ميزانيته المقترحة لعام 2021 دعا إلى القيام بما يقرب من تريليون دولار من إستقطاعات على قوانين الرعاية الصحية “آ.سي.آ و مديكايد”(ACA و Medicaid) على مدى السنوات العشر القادمة. ويشمل ذلك 150 مليار دولار من إستقطاعات على “مديكايد” Medicaid بسبب فرض متطلبات العمل مما قد يتسبب في فقدان الناس للتغطية. هذا في حين وعد ترامب في عام 2015: “لن أقوم باستقطاع أية مبالغ من الرعاية الطبية أو المساعدة الطبية “مديكير أو مديكايد”. أي جمهوري آخر كان سيقطعها».

في الواقع، لو لم يكن الديمقراطيون هم الذين اعترضوا بشدة على أي قطع في الرعاية الطبية أو الصحية ، “مديكير أو مديكايد” لكان ترامب قد سار بالتأكيد مع قادة الكونغرس الجمهوريين. استمر ترامب في المطالبة بإلغاء واستبدال قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة ( ACA)، لكنه فشل فشلاً ذريعاً في العثور على بديل. يجب على ملايين الأمريكيين الإختيار بين دفع التكلفة العالية لتأمين الرعاية الصحية أو تأمين الغذاء اليومي لأسرهم. الرعاية الصحية ليست ترفا. إنها ضرورة، ولا يمكن لأي دولة أن تدعي العظمة عندما يمرض ملايين من مواطنيها ولا يستطيعون تغطية تكاليف العلاج الطبي وينتهي بهم الأمر إلى الإفلاس ماليا. وبالفعل، بأي طريقة يمكن لترامب التوفيق ما بين شعار حملته “جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى” وحقيقة أن عشرات الملايين يفتقرون إلى رعاية صحية غير متوفرة الآن؟

سوء التعامل مع جائحة فايروس كورونا (COVID-19)
بكل المقاييس، لو أخذ ترامب فيروس كورونا (COVID-19) على محمل الجد واستخدم جميع التدابير اللازمة لمعالجته في البداية، بدلاً من استبعاد انتشاره المميت المحتمل عمداً، لكان بإمكانه أن يقلل بشكل كبير من العواقب المروعة التي نشهدها اليوم. ففي عامه الأول في منصبه قام بتفكيك فريق العمل المسؤول عن الأوبئة واقترح في طلب الميزانية لعام 2018 إلى الكونغرس تخفيضًا كبيرًا بنسبة 17 في المائة (أي ما يعادل 1.2مليار دولار) لمراكز السيطرة على الأمراض.

لقد تم إطلاع ترامب بانتظام في وقت مبكر من يناير 2020 على الفيروس وانتشاره المروع المحتمل، لكنه تجاهل التحذير ببساطة. وفي 25 فبراير قال ترامب: “لدينا عدد قليل جدًا من الأشخاص المصابين به، والأشخاص الذين لديهم الفيروس… يتحسنون. كلهم يتحسنون.… وفيما يتعلق بما نفعله بالفيروس الجديد، أعتقد أننا نقوم بعمل رائع” وهو قول بالطبع لا يمكن أن يكون أبعد من ذلك عن الحقيقة.

مهووسًا بسوق الأوراق المالية وصحة الإقتصاد التي تعتبر – من وجهة نظره – أساسية لإعادة انتخابه ، لم يضيع ترامب أي فرصة لإلقاء الضوء على الفيروس. في يوم 28 فبراير/ شباط صرح بأنه “سيختفي. ذات يوم، إنه مثل المعجزة، سيختفي”. شيء حقا ً مؤسف بالنسبة له، فحتى كتابة هذه السطور هناك أكثر من مليون حالة مؤكدة و 67000 حالة وفاة، والعدد مستمرّ في الإزدياد، هذا علاوة ً على أن أكثر من 30 مليون أمريكي فقدوا وظائفهم وانضم ملايين آخرين إلى خط الفقر.

وفي الآونة الأخيرة ، في أحد مؤتمراته الصحفية سيئة السمعة، كان ترامب يتأمل في “العلاجات” المحتملة لـفيروس كورونا (COVID-19) باستخدام أشياء غير مقصودة ولم يكن من المفترض أن يستهلكها شخص بشري – مثل المطهر. حقن المطهرات ، كما فكر ترامب ، سيؤدي إلى موت مؤلم للغاية. وما هو محزن للغاية أن ما يسمى رئيسنا غبي بما يكفي للتعبير عن هذا الاقتراح بصوت عال . في الواقع ، هذا غير مسؤول إلى حد كبير لدرجة أنه يذهل الخيال.

ومع استمرار تدهور الإقتصاد يريد ترامب إعادة فتح الإقتصاد، ولكن في ظل عدم وجود اختبارات كافية وبدون لقاح متاح سيعرض حياة الأمريكيين للخطر ببساطة حتى يتمكن من تعزيز فرصه في إعادة انتخابه. لقد أدت قراراته بالفعل إلى مقتل الآلاف من الأمريكيين، وقد جلبت تعليقاته وتأملاته غير المسؤولة والمتهورة الإحراج والعار والارتباك والخطر للمنازل الأمريكية. والآن في حالة يأسه للحفاظ على منصبه يستعد ترامب للتضحية بعشرات الآلاف من الأمريكيين الذين يحتمل أن يكونوا على مذبح غروره بنفسه.

حتى يومنا هذا، وبينما يقول الخبراء أن الولايات المتحدة قد تحتاج إلى إجراء 20 مليون اختبار يوميًا لمكافحة انتشار الفيروس، تم إجراء 6 ملايين فقط خلال فترة الوباء بأكملها. علاوة على ذلك ، لا يوجد حتى الآن ما يكفي من معدات الحماية الشخصية لحماية الموظفين الطبيين الذين يضعون حياتهم على المحك لإنقاذ أرواح الآخرين. فإذا أعاد ترامب فتح الإقتصاد، كما هو متحمّس للقيام بذلك في ظلّ عدم وجود نظام اختبار مناسب وبدون لقاح متاح لجميع الأمريكيين، فإنه سيعرض ملايين الأرواح الأمريكية للخطر دون أي سبب سوى تعزيز فرصه في إعادة الإنتخاب.

ومن المؤكد أن الولايات المتحدة كانت غير مستعدة تمامًا لتزويد العاملين في مجال الرعاية الصحية بالمعدات التي يحتاجونها لمكافحة هذا المرض الفتاك، وواجهت فشلاً تامًا في تولي المسؤولية على المستوى الفيدرالي. وعلاوة على ذلك ترك ترامب الولايات معلقة بمساعدة ضئيلة أو معدومة من طرف الإدارة.

لقد كشفت الأزمة الحالية أن ترامب ببساطة غير لائق ليكون رئيسًا. إنه غير كفؤ تمامًا ويفشل باستمرار في مواجهة تحديات مكتب الرئاسة. لقد أدت قراراته بالفعل إلى مقتل عشرات الآلاف من الأمريكيين، وجلبت تعليقاته غير المسؤولة والمتهورة وتأملاته الإحراج والعار والإرتباك والخطر إلى داخل المنازل الأمريكية.

تقاس عظمة أي دولة بالمبدأ الأخلاقي الذي تمثله – بما في ذلك حمايتها لحقوق الإنسان والتزامها بسيادة القانون والمعاملة المنصفة لمواطنيها بغض النظر عن الإثنية أو الدين أو العرق، وبراعة وإبداع شعبها والفرص التي توفرها الحكومة لمواطنيها للنمو والإزدهار.

والشيء الوحيد الذي يمكنه تسخير الحيلة البشرية والمادية للبلاد لمواجهة أي تحدّ من أجل مصلحة الشعب هو القيادة، أي القادة المستنيرون، اللذين لديهم رؤية بعيدة، والشجعان، والغيرأنانيون وقبل كل شيء الصادقون والمخلصون تمامًا لخير ورفاهية البلد. هذه هي السمات المميزة التي تجعل البلد عظيماً. ولكن ترامب قد خان المبادئ التي تأسست عليها هذه الدولة. إنه نقيض العظمة الأمريكية، ولن تكون أمريكا عظيمة مرة أخرى طالما أن ترامب يشغل منصب الرئاسة.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

1 حزيران 2020   رجل بقامة وطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   وراثة الرئاسة الأمريكية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

31 أيار 2020   شروط الاستسلام العشرة..! - بقلم: د. هاني العقاد

31 أيار 2020   ضم الاغوار.. حدود الفعل الفلسطيني - بقلم: خالد معالي

31 أيار 2020   الوجه الآخر للضم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 أيار 2020   الذكرى 19 لرحيل فارس القدس فيصل الحسيني - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


30 أيار 2020   السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


30 أيار 2020   حماية منظمة التحرير اولوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول


30 أيار 2020   "الغيتو العربي" وما تخفيه الوثائق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

30 أيار 2020   "الأونروا" ليست خصماً للاجئين..! - بقلم: علي هويدي

30 أيار 2020   ذكرى تحرير الجنوب اللبناني..! - بقلم: شاكر فريد حسن



18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



31 أيار 2020   الشهيد إياد الحلاق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 أيار 2020   يا بَحْرُ..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية