30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 أيار 2020

استراتيجية "الإعلام بديلاً للدور الميداني"..!


بقلم: معتصم حماده
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قد نقرأ بعض التباينات في تصريحات أركان الإدارة الأمريكية، بما في ذلك تصريحات سفيرها في تل أبيب، ديفيد فريدمان.

تتراوح التصريحات بين الاستعداد الأمريكي الجاهز للاعتراف بقرار الضم، خلال أسبوعين من اتخاذه على يد حكومة التحالف الجديدة في إسرائيل (فريدمان).

... وبين تصريحات تنسب إلى الرئيس ترامب وبطانته، تدعو نتنياهو إلى عدم التسرع في الضم، وترهن هذه الخطوة بضرورة عقد مفاوضات مع الفلسطينيين، باعتبارها العملية الوحيدة لجرهم إلى المشاركة (والموافقة) على "صفقة ترامب ـ نتنياهو"، وأن أية خطوة نحو الضم، دون مشاركة الفلسطينيين، من شأنها أن تغلق الطريق أمام خطة ترامب للنجاح.

واضح هنا، أن ترامب (وإدارته في واشنطن) يأخذ بعين الاعتبار الموقف العربي الذي لم يعلن رفضه للخطة منذ الأساس، بل دعا الفلسطينيين إلى التعامل معها بليونة، وأن يأخذوا منها "الإيجابيات" وأن يرفضوا السلبيات، وفق معادلة، لدى بعض العواصم العربية، أن إشراك الفلسطينيين في لعبة المفاوضات، تحت سقف الصفقة، والزج بهم في الموافقة عليها، وجعلهم شركاء فيها، من شأنه أن يسهل على هذه العواصم أن تعلن تأييدها الواضح والتام للخطة، وأن تعتبر الاتفاق الفلسطيني ـ الإسرائيلي إنهاء لحالة الحرب، وانتقالاً إلى حالة السلم، ما يبرر، حينئذ، التطبيع العلني مع دولة الاحتلال، وإقامة مشاريع التعاون معها، بما في ذلك التعاون الإقليمي في إطار الحلف الذي تدعو له الصفقة في مواجهة، ما بات يسمى بالمعايير الأمريكية الإسرائيلية، الخطر الإيراني على المنطقة.

لا شك في أن رؤية ترامب، هذه المرة، تنظر إلى الأمور نظرة استراتيجية، لا تهمل المصالح الإسرائيلية في الضم، وقيام إسرائيل الكبرى، لكنها في الوقت نفسه، لا تهمل المصالح الأمريكية، في استكمال خطوات بناء الحلف الإقليمي، الذي يوفر لها الهيمنة التامة على المنطقة، ويعزز موقعها في مواجهة الوجود الروسي، وفي الحسابات الدولية الأخرى.

أما بومبيو، وكما يبدو فإنه يحاول أن يمسك العصا من الوسط، كما يقال، موازناً بين "الحق السيادي لإسرائيل" في ضم الضفة الفلسطينية، ومصالح بلاده على الصعيد الإقليمي.

في جميع الحالات، تبدو لنا "رؤية ترامب ـ نتنياهو" أكثر خطورة من رؤية فريدمان وبومبيو، وعلى فرض أن هناك تباينات في الرؤى الثلاث، فترامب يحرص على اكمال خطته بجر الجانب الفلسطيني إلى المفاوضات، ليكون شاهداً على تصفية قضيته، ويدخل "شريكاً هامشياً" في المشروع الأمريكي، تعطى له بعض الفئات، عبر حكم إداري ذاتي، له ملامح "الدولة"، دون أن يمتلك أياً من مقومات هذه الدولة.

*  *  *

أما اللجنة التنفيذية في "م.ت.ف"، التي تنبهت مؤخراً أنها الهيئة القيادية الأعلى في المؤسسة الوطنية الفلسطينية، وعقدت لنفسها اجتماعاً، كان فيه أعضاؤها مجرد مستمعين ومعلقين على مداخلات رئيس الحكومة اشتيه، حول أداء حكومته في مواجهة كورونا، وأمين السر صائب عريقات، حول اتصالاته الدولية والعربية لاستحضار مواقف التأييد للقضية الوطنية، والرفض لمشروع الضم، ... لم تجد هذه الهيئة ما تقوم به سوى إصدار بيان، عالي النبرة، تكرر فيها مواقفها المؤيدة والمنددة والمتنكرة والشاجبة وغير ذلك من العبارات، التي أصبحت محور القاموس السياسي للبيانات الفلسطينية.

وحتى في الرد على الدعوة الأمريكية للمفاوضات تحت سقف "صفقة ترامب ـ نتنياهو"، تلعثمت اللجنة التنفيذية، ودعت إلى صيغة تفاوضية غامضة، بديلاً لصيغة ترامب المرفوضة، فتجنبت أن ترسم معايير الصيغة البديلة، في إطار مؤتمر دولي بقي في بيان اللجنة التنفيذية بلا ملامح، علماً أن المجلس الوطني الفلسطيني (30/4/2018) كان شديد الوضوح في دعوته لمؤتمر دولي، بإشراف الأمم المتحدة، وبموجب قراراتها ذات الصلة، يخلص إلى نتائج ملزمة، تكفل الحقوق الوطنية المشروعة للفلسطينيين، في دولة مستقلة عاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194، الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

ونعتقد أن ما يعيق اللجنة التنفيذية عن تقديم بديل واضح لاقتراح ترامب، لا علاقة له بالرفض المبدأي والثابت للصفقة الأمريكية ـ الإسرائيلية، بل له علاقة بأن اللجنة التنفيذية تترك لنفسها هامشاً للبحث عن صيغة "دولية" لمؤتمر، قد تشكل حلاً وسطاً، كأن تكون الدعوة تحت رعاية الرباعية الدولية، التي ما زالت أوساط سياسية فلسطينية تراهن على إمكانية إعادة إحيائها، علماً أن الجميع، خاصة أطراف الرباعية أنفسهم، يدركون أن وظيفة الرباعية الدولية قد استنفذت، وأنها أدت ما عليها من دور، وأن الولايات المتحدة قدمتها للحالة العربية "هدية" تعويضاً عن جرائمها في غزو العراق وتدميره، وللإيحاء بإمكانية الوصول إلى حل "دولي" للقضية الفلسطينية، خارج إطار الاستفراد الأمريكي.

لنتذكر تماماً أن الرباعية الدولية غادرت المسرح السياسي مع قدوم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وأن وزير خارجيته جون كيري، رفض، حتى في أحلك ساعات وساطته بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، اللجوء إلى الاستعانة بالرباعية الدولية، وبالتالي ليس الرهان على الرباعية (على سبيل الافتراض) ليس إلا انفصالاً عن الواقع، ومحاولة لخلق بدائل، طوى التاريخ صفحتها، خاصة وأنها فشلت في إنجاز المطلوب منها بما يتناسب وقرارات الشرعية الدولية، فكيف الحال في مواجهة إدارة أمريكية، تقوم استراتيجيتها على نسف الشرعية الدولية، وفرض الوقائع بالقوة، معياراً بديلاً للحل.

*  *  *

تندرج استراتيجية اللجنة التنفيذية في معالجة الأمر السياسي، بإصدار البيانات الإعلامية بين فترة وأخرى، تعود بعدها إلى مغادرة المسرح السياسي المنظور لشعبها، خاصة وأنها باتت عارية من عناصر القوة حين فقدت دوائرها التي من شأنها أن تمد في علاقاتها، إن الصعيد الجماهيري في مناطق تواجد الشعب الفلسطيني كافة، أو على الصعيد السياسي، عربياً ودولياً. وبات الأفراد فيها وبات أفراد منها يختصرون دورها في ظل الحالة الهامشية التي تعيشها.

وبات واضحاً أن التنفيذية تعتقد (واهمة) أنه كلما اتسمت بياناتها بالتشدد اللفظي في مواجهة السياسية الأمريكية، كلما موهت على غياب دورها الميداني، وعجزها عن اتخاذ قرارات عملية تواجه الإجراءات والسياسات العملية للجانب الإسرائيلي.

ما نخشاه أن تكون شمس اللجنة التنفيذية في ساعات الغروب الأخيرة، بحيث تصبح هيئة هامشية، إلى الحد الذي لا يشعر فيه الفلسطينيون بوجودها.

* كاتب وإعلامي فلسطيني يقيم في دمشق. - hamada48.m@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 اّب 2020   دوغ لامبرون نموذج للصفاقة الأمريكية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 اّب 2020   العدو المطلوب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

2 اّب 2020   الأمة والحبل الوثيق..! - بقلم: بكر أبوبكر

1 اّب 2020   لعنة الأحادية..! - بقلم: فراس ياغي

1 اّب 2020   تطرف العلمانيين العرب ومواجهة قوى الشد العكسي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

1 اّب 2020   مسبار الأمل..! - بقلم: تحسين يقين


31 تموز 2020   المزيد من التنازلات لن يجلب السلام..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


31 تموز 2020   د. جريس خوري.. اعذرني..! - بقلم: زياد شليوط

30 تموز 2020   للحظّ إسمٌ آخر: نتنياهو..! - بقلم: د. أماني القرم

30 تموز 2020   مخالب في تلك الأيادي الناعمة..! - بقلم: عيسى قراقع

30 تموز 2020   العيد في زمن "الكوليرا" و"الكورونا"..! - بقلم: ناجح شاهين

30 تموز 2020   الانتحار في زمن "الكورونا"..! - بقلم: توفيق أبو شومر

29 تموز 2020   عيد الأضحى في السجون: ألم ووجع..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


2 اّب 2020   "غربة الراعي" لإحسان عباس..! - بقلم: شاكر فريد حسن

1 اّب 2020   سمفونية قلب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

31 تموز 2020   أضحى مبارك للجميع..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 تموز 2020   نبض عشق..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تموز 2020   عناقيد حُبّ..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية