17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 أيار 2020

أيهما نستخدم مصطلح "إسرائيلي" أم "إسرائيل"؟


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

استمعت لأكثر من مسؤول فلسطيني وهو يردد كلمة (اسرائيل) أو دولة (إسرائيل) في ذات المقابلة أكثر من عشرة مرات دون أن يرفّ له جفن، حين ينطق هذه اللفظة المضللة، أي لفظة (إسرائيل)..! والتي وجب التوقف عند استخدامها طويلًا بدل الاستمتاع بتكرار ذكرها دون التنبّه للمعاني الكثيرة المتضمنة.

في المقابل كان القائد الراحل هاني الحسن يستخدم لفظة الإسرائيلي–هكذا-    عوضا عن نطق كلمة أو إسم (إسرائيل) مجردة، وغير منسوبة. فمثلا كان يقول أن موقف الإسرائيلي وسياسة الإسرائيلي والوحشية الإسرائيلية وقرارات الإسرائيليين... وليس موقف أو وحشية أو قرارات (إسرائيل) الاسم؟

الفرق بين الاستخدامين هو الوعي، فالاستخدام الأول أي المجرد للكلمة الاسم غير المنسوب (إسرائيل) يحمل معه 3 معاني بينما الاستخدام الثاني يحمل دلالة واحدة موضحة بالسياق، وهذا هام جدا.

قبل أن نوضح الفروق بين استخدام مصطلح الإسرائيلي الإسرائيلية الاسرائيليون واسم (إسرائيل)، لا بد أننا جميعا نلاحظ أن الإسرائيلي أكان سياسيا أم كاتبا أم حاخامًا أم مثقفا منهم يستخدم فقط كلمة فلسطيني فلسطينية فلسطينيون ولا يستخدمون أبدا كلمة فلسطين؟! إن لم تلاحظوا ذلك فعليكم الانتباه جيدا.

إن براعة الإسرائيلي في إلقاء فلسطين بالظل من حيث الفعل الاحتلالي والعنصري على الأرض، ومن حيث الرواية والمصطلح، وجب أن نستفيد منها. فهم لا يعترفون أصلا باسم فلسطين حتى باللفظ..!

فكيف لنا بالمقابل ضمن حرب المصطلحات والوعي الحضاري المقاوم نتجاوز أونتكيف مع الاسقاطات الصهيونية الإسرائيلية لإلغاء فلسطين الأرض والشعب والقضية بداية من اللفظ؟

ورقة الرئيس ترامب-نتنياهو سميت (رؤية للازدهار) بين (الشعب الإسرائيلي) وبين الفلسطينيين..! هكذا في الغلاف..! إنها من العنوان تتضمن الاعتراف من الغلاف بالإسرائيليين ك(شعب)، وبالفلسطينيين كجماعة أو قطيع بلا ماهية! هكذا هم يحاربوننا حتى باللفظ والمصطلح.

نعود لكلمة أو مصطلح (إسرائيل) وإسرائيلي فنحن نكرر الأولى دون إدراك لثلاثية المعاني المحمولة مع الاسم، فكلمة أو اسم (إسرائيل) اليوم -دون الخوض بعدم العلاقة القومية أو الجينية مع المصطلح القديم كقبيلة مندثرة وبين الاستخدام المعاصر- هذه الكلمة تعني ثلاثة معاني متضمنة هي: الأرض، والناس (الشعب)، والحكومة، فبمجرد أن ننطق بالكلمة (إسرائيل)،في أي سياق فنحن نقول عن أرض فلسطين أنها (إسرائيل)..! أو أنها (أرض إسرائيل) ونقول بوجود (شعب) (إسرائيل)..!

أما ثالث المعاني لذات الاسم فهو ما يجب الاقتصار عليه، ولكن بذكره منسوبًا على شكل: الإسرائيلي الإسرائيلية الإسرائيليون لتعني أي من الحكومة أو الجماعة أوالسياسيين الإسرائيليين، أو الصهاينة لمن يريد.

بكل بساطة لا تستخدموا كلمة (إسرائيل) كاسم مجردًا بل منسوبًا، وأكثروا من استخدام كلمة إسم فلسطين مجردا غير منسوب، وهو الاسم الذي يحجمون هم عن استخدامه كليًا، ما ينعكس بالوعي والثقافة وفكر الثبات والمقاومة.

من المهم أن نتوخى الحذر في استخدام المصطلحات المحمولة والاسقاطات في الثقافة كي لا تسهم المصطلحات المضللة في كيّ وعي الاجيال القادمة، والسياسيون هم أول من يجب أن يتعلموا.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

7 تموز 2020   المقاومة الشعبية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

7 تموز 2020   ما بعد مؤتمر الرجوب – العاروري؟ - بقلم: هاني المصري

7 تموز 2020   الدبلوماسية العربية والتحرك المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

7 تموز 2020   خطيئة عطوان لا تغتفر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

7 تموز 2020   تساؤلات حول د. فاضل الربيعي؟! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

6 تموز 2020   الشهيد ليس مجرد رقم يضاف الى قائمة الشهداء - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

6 تموز 2020   رؤية إستراتيجية لمستقبل "أونروا"..! - بقلم: علي هويدي


6 تموز 2020   جماجم الثوار تعمد الإستقلال..! - بقلم: عمر حلمي الغول

6 تموز 2020   شجب الضم غير رادع بدون جزاء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

6 تموز 2020   أمن مصر وأمن الأمة العربية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

5 تموز 2020   العروبة ليست تهمة.. أنا عربي وأفتخر بعروبتي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

5 تموز 2020   المستهترون وأصحاب نظرية المؤامرة - بقلم: حاتم عبد القادر

5 تموز 2020   في لقاء الحركتين الكبيرتين..! - بقلم: محسن أبو رمضان

5 تموز 2020   سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف..! - بقلم: زياد شليوط







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي






4 تموز 2020   بورتريه سوريالي للمشهد الحالي..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية