2 September 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir





21 August 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir

20 August 2020   ‘Palestine is Still the Issue’: UN Vote Exposes, Isolates Canada - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo

20 August 2020   How Israel wages war on Palestinian history - By: Jonathan Cook














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 أيار 2020

حماية منظمة التحرير اولوية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مرت أول امس الذكرى الـ 56 لتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب العربي الفلسطيني، وهي ذكرى عزيزة على قلوب الغالبية العظمى من ابناء الشعب والقوى والنخب السياسية والثقافية الوطنية. وفي ظل التطورات الدراماتيكية الجارية على الأرض الفلسطينية الناجمة عن تسارع وتيرة العمل على تنفيذ صفقة ترامب المشؤومة، والتي يندرج الضم الصهيوني للعاصمة الأبدية القدس والأغوار  والمستعمرات في نطاقها، وبإعتباره (الضم) عنوانا رئيسيا من عنواينها، ومع إتخاذ القيادة الفلسطينية قرارها الأهم منذ 26 عاما بعد التوقيع على إتفاقية اوسلو، وإنشاء السلطة الوطنية بالتحلل من الإتفاقات المبرمة مع دولة الإستعمار الإسرائيلية تصبح حماية منظمة التحرير الفلسطينية أولوية وطنية، تضاهي باهميتها ومكانتها حماية القضية والمشروع الوطني والأهداف السياسية برمتها. لإن المنظمة هي عنوان الشرعية الوطنية، وعنوان الشعب في المحافل العربية والإقليمية والدولية، وهي حاضنة الوحدة الوطنية، وحاملة مشعل التحرر الوطني من الإستعمار الإسرائيلي.

ويرتكب خطيئة فادحة كل من يستهين، او يتساوق مع القوى المتآمرة والساعية لخلق إطار بديل، ومرجعيات وهمية ذات أجندات إخوانية أو إقليمية أو متساوقة مع المشروع الصهيو أميركي. لإنه شاء ام ابى يكون معول هدم لصرح الوطنية الأهم في التاريخ المعاصر. رغم كل الملاحظات والنواقص، التي تشوب المؤسسة وأليات عملها. ويقع في ذات الخطأ كل من يعمل من حيث يدري أو لا يدري على تهميش مؤسساتها وهيئاتها القيادية، وتنصيب ادوات غير ذات صلة بالقرار الوطني.

القرار الوطني الجامع والأهم يكون عنوانه منظمة التحرير وقيادته اليومية اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي، التي تم تفويضه في الدورة ال23 للمجلس الوطني لينوب عنه في قيادة المواجهة مع القيادتين الإستعماريتين الأميركية والصهيونية وكل من يستهدف الشعب وقضيته وحقوقه الوطنية في الداخل أو الخارج. وهذا التأكيد يستلزم تفعيل أطر المنظمة لتكون في الواجهة، لا من حيث الصورة والشكل، انما على ارض الواقع من حيث المضمون والمحتوى، وبحيث تكون المنظمة، الممثل الشرعي والوحيد للشعب حاملة راية المواجهة قولا وفعلا. الأمر الذي يملي على القيادة التنبه لإخطار العمل بالآليات القديمة، التي ساهمت في قلب المرجعيات، حيث تجاوزت السلطة الوطنية مكانة مرجعيتها الأم، منظمة التحرير. وهذا خلل بنيوي مرفوض، وغير مقبول، ولا يجوز السكوت عنه، أو إغماض العين عنه، والدعوة العاجلة لإستنهاض دور ومكانة المنظمة عنوان الشعب وممثله الشرعي والوحيد.

وفي السياق اود التأكيد على، أن برنامج المواجهة، الذي تحدثت عنه قبل يومين في حلقتين متتاليتين، ورغم اني لم اذكر المنظمة مباشرة، إلا ان القائد الأساس له، هو منظمة التحرير وفق تركيبتها، وبمعايير موازين القوى القائمة، وثقل القوى السياسية في الساحة، الذي يعني بموضوعية تبوأ حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الدور القيادي الأول. لكن على قيادة فتح حتى تنجح، عليها أولا ان تعزز دور منظمة التحرير كعنوان؛ ثانيا التخفيف من سياسة الإستثار بالقرار الوطني عبر إخضاع كل قرار وتوجه سياسي للحوار المباشر مع فصائل منظمة التحرير، وتوسيع دور الشراكة السياسية؛ ثالثا العمل على ضم القوى السياسية الأخرى وخاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي بعد تنفيذ إتفاق إكتوبر 2017 لطي صفحة الإنقلاب الأسود من التاريخ الوطني كليا، ووفق موازين القوى، وثقل كلا الحركتين في الساحة الفلسطينية، وعلى ارضية الإلتزام بالبرنامج الوطني الجامع؛ رابعا نقل صلاحيات السلطة في ظل الظروف الناشئة إلى اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي للمنظمة وحتى القطاعات الأربعة، التي تحدثت عنها لقيادة المواجهة مع دولة الإستعمار الإسرائيلية لإعادة الإعتبار لها كمرجعية اولى للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات؛ خامسا تتمثل المنظمة دورها القيادي في الشتات بشكل مباشر، وتصبح مرجعية السفارات والجاليات الفلسطينية في دول العالم؛ سادسا رغم خصوصية ابناء الشعب الفلسطيني في الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل، بيد ان الضرورة تحتم التنسيق معهم في معركة التحدي الجارية لإفشال المشروع الصهيو اميركي. لا سيما وان لجنة المتابعة العليا بقيادة الأخ محمد بركة، والقائمة المشتركة بمكوناتها وكل المؤسسات السياسية والثقافية والإقتصادية والإجتماعية في داخل الداخل عليها مسؤوليات إستراتيجية في إفشال مخطط صفقة العار الأميركية الإسرائيلية، وإعادة الإعتبار للمنظمة وللحل السياسي وخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، والمساواة الكاملة لحملة الجنسية الإسرائيلية، وحماية حقوق ابناء الشعب في ال48 على مختلف الصعد والمستويات؛ سابعا وفي حال تم التوافق على تشكيل حكومة منفى يكون جل أعضاءها من الهيئات القيادية لمنظمة التحرير.

في الذكرى الـ56 لتأسيس الممثل الشرعي والوحيد، منظمة التحرير الفلسطينية لنرفع جميعا رايتها عالية وخفاقة في ربوع الوطن وحيثما وجد فلسطيني في اية بقعة من اصقاع الأرض.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2020   القيادة الوطنية الموحدة وبيان رقم واحد..! - بقلم: فيصل حمدان

20 أيلول 2020   كيف ننتصر بلا حرب؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2020   لا هي اتفاقيات سلام ولا هي تاريخية..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 أيلول 2020   استيطان على أعتاب موسم الزيتون..! - بقلم: خالد معالي

19 أيلول 2020   اسرائيل اخترقت حاجز الصد العربي...ما العمل؟ - بقلم: راسم عبيدات



19 أيلول 2020   كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط؟ - بقلم: د. هاني العقاد




18 أيلول 2020   عن خيارات الفلسطينيين الراهنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

18 أيلول 2020   الانتخابات الامريكية والرهان الخاسر..! - بقلم: د. أحمد إبراهيم حماد


18 أيلول 2020   اقتحامات السجون.. أضحت سلوكاً ثابتاً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



9 أيلول 2020   كيفَ حَدثَ التطبيع بين إسرائيل والإمارات؟! - بقلم: توفيق أبو شومر

7 أيلول 2020   "محسوم ووتش": الاحتلال الإسرائيلي يسجن عشرات المقامات المقدسة ويعرّضها للتخريب والدمار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



17 أيلول 2020   هي صبرا تحاصركم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 أيلول 2020   قصيدة لصبرا وشاتيلا في ذكرى المجزرة - بقلم: شاكر فريد حسن

16 أيلول 2020   ما هي جرائم "الانتحال الثقافي"؟ - بقلم: توفيق أبو شومر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية