17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 حزيران 2020

المنظمة والدعوة الخاطئة..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني تعرضت على مدار العقود الخمسة الماضية للكثير من الإرباكات والمحاولات الهادفة للإنتقاص من دورها ومكانتها، وتشكيل مرجعيات بديلة عنها تحت عناوين ويافطات "وطنية" مرة بإسم "الإصلاح"، ومرة بإسم "عدم اهلية القيادة الشرعية"، وأخرى "إعادة الإعتبار لها" ومرات بالإنقلاب الأسود والحروب والمؤامرات الإسرائيلية الأميركية الأخوانية ومن والاهم من العرب، بالإضافة لعمليات التجويع وتجفيف المصادر بهدف تصفيتها والقضاء عليها. لا سيما وانها تعتبر من اهم منجزات الشعب العربي الفلسطيني.

ولم ولن تتوقف الهجمات على المنظمة، لإن القوى المتربصة بها ضاقت ذرعا، ولم تعد تحتمل صمودها، ووقوفها شامخة حاملة راية الحرية والإستقلال والأهداف الوطنية. وآخر نسخة من الإستهدافات ما يجري الآن في اوساط بعض القوى السوداء كحركة حماس ومن والاها والنخب الفلسطينية المتساوقة معها، او المضللة، او الرافضة الأخطاء والنواقص الموجودة في بنيتها، او المدفوعون بحسابات شخصية إنتقامية وكيدية، التي تقوم بجمع التواقيع على مذكرة تدعو ل"إصلاح" المنظمة عبر إجراء إنتخابات للمجلس الوطني، وإعادة تشكيل هيئاتها القيادية.

ومن ينظر للدعوة بشكل مجرد بعيدا عن الخلفيات الخطيرة، لا يرى غضاضة في المذكرة والتوقيع عليها، خاصة وان العديد من الشخصيات الموقعة ذات خلفيات وطنية صادقة. لكنها نسيت وتجاهلت اللحظة والواقع المعاش، والتحديات الماثلة والمفروضة على المنظمة والشعب والقضية في آن. بيد ان الهدف من المذكرة يتمثل في اولا إفراغ المنظمة من محتواها ودورها ومكانتها الشرعية؛ ثانيا التشويش والتشكيك بوحدانيتها كممثل شرعي ووحيد للشعب؛ ثالثا عدم إمكانية إجراء إنتخابات ديمقراطية في الشتات ولا حتى داخل الأراضي المحتلة عام 1967 في ظل التطورات العاصفة على الأرض، وبالتالي الدعوة يافطة كاذبة، لإنها غير ممكنة التحقيق؛ رابعا الدعوة الآن تضرب مصداقية الموقف الوطني للقيادة الشرعية بعد ان تحللت من الإتفاقات الموقعة مع دولة الإستعمار الإسرائيلية ومن خلفها الولايات المتحدة الأميركية، التي تعمل على التصدي للهجمة المستهدفة المنظمة والمشروع الوطني والشعب الفلسطيني برمته؛ خامسا تسليم رقبة المنظمة لفرع جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين الإنقلابي، والذي وُجد اساسا لتصفية المنظمة والمشروع الوطني وتحت يافطة خادعة معنونة ب"المقاومة"، والمقاومة براء منهم ومن مشروعهم التآمري طالما بقيوا جزءً من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

مما لا شك فيه، ان المنظمة تعاني من النواقص، وفيها أخطاء وعيوب، وتم تهميش دورها خلال العقدين ونصف الماضية لإعتبارات ذاتية وموضوعية. بيد ان تلك النواقص والأخطاء يمكن تجاوزها من خلال ممارسة الضغوط الشعبية الهادفة فعلا لتطوير دورها وفعلها في اوساط الشعب، ومن خلال المساهمة الجادة بإستخدام سلاح النقد البناء والمسؤول لعمل هيئاتها القيادية، وطي صفحة الإنقلاب الأسود، وإنضمام حركتي حماس والجهاد لحاضنتها بعد توطن حماس في الصف الوطني، والإبتعاد عن مشروع الإخوان المسلمين التخريبي، ومن خلال المشاركة الجمعية في المقاومة الشعبية الواسعة والنضال السياسي والديبلوماسي وعلى كل الصعد والمستويات، وتعميق مبدا الشراكة السياسية داخل اطر ومؤسسات المنظمة، وإجراء التعديلات الضرورية للوائحها وأنظمتها الداخلية بما يضمن إعادة توزيع المسؤوليات والمهام في السفارات والدوائر وفق موازين القوى وثقل كل فصيل في الساحة الفلسطينية، وتعزيز دور الصندوق القومي في مختلف الساحات وخاصة في اراضي الدولة الفلسطينية المحتلة عام 1967، وقيامها بمهامها الواجبة في كل التجمعات وخاصة في الشتات ومنطقة ال48 وفي اوساط الجاليات بعد توحيدها على ارضية برامج عمل موحدة ووفق الساحات والدول التي تعيش بين ظهرانيها ..إلخ.

وامام التحديات الجسام المنتصبة امام المنظمة، والمستهدفة القضية والمشروع الوطني تملي الضرورة على كل غيور وطني، وحريص على مكانة المنظمة كممثل شرعي ووحيد للشعب الكف عن الركض في متاهة القوى المتربصة بالمنظمة، وتغليب مصالح الشعب العليا على كل إعتبار، وعدم الإنجرار وراء الأحقاد وتصفية الحسابات الشخصية والفصائلية والأجندات الخارجية، والإرتقاء لمستوى المسؤولية الوطنية لنتمكن جميعا من وأد وتصفية صفقة القرن وأحد عناوينها الضم، وطرد الإستعمار الإسرائيلي من الأرض الفلسطينية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

9 تموز 2020   الدول العربية وأولوية مواجهة التحديات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

9 تموز 2020   "الكورونا" والحكومة والمواطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 تموز 2020   حول لقاء الرجوب – العاروري ... إلى أين؟ - بقلم: د. ممدوح العكر

8 تموز 2020   حظر نشر صور إسرائيل من الفضاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

8 تموز 2020   ميادين المصالحة الحقيقية..! - بقلم: بكر أبوبكر

8 تموز 2020   إجتماعان تقليديان..! - بقلم: عمر حلمي الغول


7 تموز 2020   المقاومة الشعبية الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

7 تموز 2020   ما بعد مؤتمر الرجوب – العاروري؟ - بقلم: هاني المصري

7 تموز 2020   الدبلوماسية العربية والتحرك المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

7 تموز 2020   خطيئة عطوان لا تغتفر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

7 تموز 2020   تساؤلات حول د. فاضل الربيعي؟! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

6 تموز 2020   الشهيد ليس مجرد رقم يضاف الى قائمة الشهداء - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

6 تموز 2020   رؤية إستراتيجية لمستقبل "أونروا"..! - بقلم: علي هويدي







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 تموز 2020   في عيد "الأسوار"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 تموز 2020   غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية