14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo



7 October 2020   The Wreckage Of Trump’s Presidency - By: Alon Ben-Meir




25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 تموز 2020

رشوة نتنياهو تعمق الفساد..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يمكن الجزم بإستنتاج علمي بشأن فشل تجربة نتنياهو في مواجهة جائحة "الكورونا"، وهو ما تؤكده التطورات الجارية في الساحة الإسرائيلية، حيث تتفاقم أعداد المصابين بالوباء، ويتلازم معها إرتفاع أعداد الوفيات، مما ادى إلى تعمق الأزمة الإقتصادية والإجتماعية، والقى بمئات الآلاف من العمال على قارعة طريق البطالة، وزاد من نسبة الركود الإقتصادي، ونتج عن ذلك إرتفاع منسوب السخط والغليان في اوساط الشارع الإسرائيلي ضد المقيم في شارع بلفور، وإنخفاض شعبيته وفق إستطلاعات الرأي الأخيرة.

هذا الوضع زاد من إرباك وتخبط بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، ووضعه في موقف لا يحسد عليه، كونه يعيش وسط امواج متلاطمة من الأزمات، أزمة الضم، وأزمة العلاقة مع شركائه في الحكومة وخاصة حزب "مناعة إسرائيل"، وأزمته الداخلية في "الليكود"، ومع حلفائه في تكتل الحريديم واليمين المتطرف، وأزمته في مواجهة محكمة الجنائية الدولية وما سيصدر عنها من قرارات في تعقب ومحاكمة القيادات الإسرائيلية المتورطة في جرائم الحرب ضد ابناء الشعب العربي الفلسطيني. وحدث ولا حرج عن أُس الأزمات وهي قضايا الفساد، التي تلاحقه على مدار الساعة، وتقض مضاجعه، وتهز سارة في نومها، حتى بات الأرق يثقل نومها ونوم ابنائها ..إلخ.

الحاوي الملك يدنو من السقوط المريع في أقبية احدى الزنازين، مما افقده توازنه، وجعله يدور حول نفسه باحثا عن بصيص أمل بورقة جديدة تغطي على عوراته وازماته. فعاد مجددا لتوزيع المال على المواطنين، إسوة بما فعله في نيسان/ أبريل الماضي، وإذا كان التوزيع سابقا مستساغا، ومقبولا من ذوي الإختصاص الإسرائيليين، رغم كل الملاحظات على ما تم، إلآ ان الرشوة الحالية مرفوضة، وغير مقبولة، والتي اعلن عنها يوم الأربعاء الماضي الموافق 15/7/2020 عندما إهتدى إلى الخيار المفضوح، وقال انه سيتم صرف مبلغ 750 شيقل لكل مواطن، و3000 شيقل لكل عائلة دون تمييز بين الغني والفقير، وبين المقتدر وغير المقتدر، بين العاطل عن العمل، والعامل في وظيفته ومؤسسته ومصنعه وربط ذلك بموافقة الحكومة، وهو يعلم انه قادر على إنتزاع هكذا قرار، رغم إعتراض غانتس وأقرانه في الوزارة، وتمثل رفض رئيس الوزراء المناوب المشاركة في المؤتمر الصحفي، الذي عقده نتنياهو لهذا الغرض، وعقب قائلا: "ما اعلن عنه رئيس الوزراء يمثل  إمعانا في "الشعبوية بدلًا من تقديم المساعدة الحقيقية" للمتضررين". كما إعتراض المسؤولين من موظفي وزارة المالية بإستثناء الوزير الليكودي، يسرائيل كاتس.

ولم يأت القرار إعتباطيا، او نتاج جهل، ولم يكن قرارا متسرعا، انما جاء عن وعي كامل بمردوده الشخصي عليه، وعمل وفق المثل الشعبي القائل: "طعمي الفم تستحي العين." نعم شاء بيبي من خلال الرشوة ومقدارها ستة مليارات شيقل ان يرشي المواطنين الإسرائيليين، لإستعادة الثقة المتراجعة والمنحدرة هبوطا متسارعا في شعبيته، وشعبية حزبه وكتلته اليمينية المانعة. وتعقيبا على ذلك، إعتبرت صحيفة "هارتس" مبادرة نتنياهو إنعكاس لحالة الإفلاس، و"تدل على ان المسؤولين في الحكومة فقدوا اعصابهم، وبدأوا بتوزيع الأموال بشكل عشوائي في محاولة للحد من الإستياء العام، والإحتقان المتصاع في اوساط المواطنين".

ولحرف الأنظار عن جوهر الرشوة، التي عمقت الفساد في إسرائيل الإستعمارية، يجري التداول في اوساط اقران زعيم الليكود الفاسد، هل تتم الرشوة عبر البنوك مباشرة، او من خلال توزيع كوبانات على العائلات الإسرائيلية؟ بهدف طمس العنوان الأساسي للإعتراض على خيار الرشوة، وكونه يهدف إلى إغماض عيون الشارع عن مفاسده، ولتحسين شعبيته. لا سيما وان حكومته تعاني من اللاستقرار.

نتنياهو فقد الأهلية السياسية والأخلاقية منذ زمن بعيد، ولا هم لديه سوى ان يبقى متسيدا على كرسي الحكم، حتى لو كان على حساب "الليكود" وكتلة اليمين والإسرائيليين جميعا، وحتى لو ذهب لإنتخابات رابعة وخامسة، وحتى لو بدد كل اموال الدولة، وهدد الأمن والسلم الأهلي. الأمر الذي ضاعف من أزمة المشروع الصهيوني برمته، وراكم نوعيا من أزمة الدولة الإسرائيلية الإستعمارية، التي ولدت مشوهة ومنبوذة ومرفوضة، ووضع حولها الف علامة سؤال.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2020   حاجة الصهيونية للإستحواذ على المقدس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


20 تشرين أول 2020   كيف يمكن إزالة العِصِيّ من دواليب قطار المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري



19 تشرين أول 2020   المناورات السياسية للسلطة الفلسطينية..! - بقلم: عبد الرحمن صالحة

19 تشرين أول 2020   القيادة الجماعية والعرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 تشرين أول 2020   آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

18 تشرين أول 2020   وهج الديمقراطية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

18 تشرين أول 2020   بخصوص القائمة المشتركة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

18 تشرين أول 2020   الدولة الفلسطينية خطوة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 تشرين أول 2020   الحلم بمستقبلٍ عربيٍّ أفضل.. حقٌ وواجب..! - بقلم: صبحي غندور

17 تشرين أول 2020   عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 تشرين أول 2020   عن أي سلطة فلسطينية نتحدث؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح

17 تشرين أول 2020   هل الاحتلال جاد في تغيير القيادة؟ - بقلم: خالد معالي


19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   الاقتصاد الإسرائيلي لن يبدأ بالتعافي قبل نهاية 2021..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   تظاهرات الاحتجاج ضد نتنياهو هل تؤتي أكلها؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 تشرين أول 2020   يا طائر الفينيق حلق..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



20 تشرين أول 2020   "ذكريات شاب لم يتغرب" للراحل حنّا إبراهيم - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2020   تحاصرني آهات الثكالى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية