3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تموز 2020

ديناميكية الدبلوماسية الفلسطينية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جائحة "الكورونا" ألقت بظلال كثيفة على مختلف مناحي الحياة في العالم، وحدت إلى حد كبير من التواصل بين ممثلي الدول بشكل مباشر، وعمليا أعاقت فعليا من دينامية العلاقات السياسية والدبلوماسية بين الدول والشعوب نتاج إجراءات الحمائية الوقائية، التي تبنتها الدول وعممتها منظمة الصحة العالمية. ومازالت جائحة الوباء "كوفيد 19" تطارد البشرية، وتفرض عليها حربا متعددة الجبهات، وباتت تلقي يوميا عشرات ومئات الآلاف من البشر في شرك وحقول الغام الوباء في محاولة لوقف دورة الحياة.

رغم ذلك، فإن الشعوب ومنظوماتها السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والصحية شكلت خطوط دفاعاتها المتعددة لصد الهجمات المتتالية لـ"الكورونا" وتداعياتها، وأخذت تعزز من حصانتها ومناعتها، ليس هذا فحسب، بل انها بدأت في الهجوم المضاد على جائحة الفايروس الكوروني، وبالضرورة النصر سيكون حليف الإنسانية، التي تعلمت، وتمكنت من إبتداع اساليب واليات المواجهة للحرب الضروس على طريق الإنتصار، وإعادة الإعتبار للمنظومة البشرية.

وفي هذا الخضم من الحرب، قامت القيادة الفلسطينية في تحدي "الكورونا" وتداعياتها الصحية والإقتصادية والتربوية والثقافية والإجتماعية كما أنها وقفت بصلابة وإرادة سياسية في مواجهة الحروب الأخرى وخاصة حرب التصفية والضم التي يقودها الإستعمار الإسرائيلي المتواصلة منذ ما يزيد على السبعين عاما، والتي تزداد شراسة وعنفا وإرهابا دولانيا على الحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية نتاج الدعم غير المسبوق من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب الأميركية، مما ضاعف من حدة وسخونة المعارك والتحديات المطروحة على القيادة الفلسطينية.

لم تستسلم قيادة منظمة التحرير لقيود وتعقيدات وتداعيات الحروب، وسعت منذ اللحظة الأولى لفتح ثغرات في جبهات الأعداء المختلفة، ونجحت بتفوق في إختراق الجبهة الدبلوماسية، التي توجت بالتواصل مع كل قادة العالم ومنظماته الأممية والقارية، وقبل كل شيء مع الأشقاء العرب، وكان لمواقف الأنظمة العربية المعلنة من عملية الضم و"صفقة القرن" المشؤومة أثرا إيجابيا في تعزيز مكانة ودور القيادة الفلسطينية، رغم النواقص والثغرات الناجمة عن غياب وتضاؤل الهمة العربية في تأمين شبكة الأمان المالية حتى الآن، والتي يمكن الرهان على اعادة بعض الأنظمة القادرة على تأمين شبكة الأمان المالية النظر في خياراتها على هذا الصعيد.

ومع ذلك القيادة الفلسطينية عموما والرئيس محمود عباس خصوصا، الذي يدير الملف بشكل مباشر مازالوا يراهنوا على تمثل الأنظمة العربية مسؤولياتها ودورها في تقديم الدعم أو القرض المطلوب لتتمكن القيادة من التصدي بشكل افضل للتحديات الوبائية عموما ووباء الإستعمار الإسرائيلي خصوصا. بيد ان هذة الظلال الرمادية في المشهد العربي لم تحل دون وجود المواقف المتميزة للشقيقتين الأردن ومصر، التي تميزت بالثبات والدعم الكبير، والوقوف خلف الموقف الفلسطيني. وكانت مواقف الملك الأردني، عبد الله الثاني تجاه "صفقة القرن" وعملية الضم تحمل دلالات سياسية هامة، وشكلت فعلا رافعة للمواقف الفلسطيني. وتوجت بزيارة وزير الخارجية الأردني، ايمن الصفدي يوم الخميس الموافق 18/6/202 لرام الله ولقاء القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس عباس.

وكان يفترض ان يكون وزير الخارجية المصري، سامح شكري سويا مع الوزير الأردني، إلآ ان ظروفا وإرتباطات عدة حالت دون مشاركته آنذاك الزيارة. لكن الرئيس السيسي واركان القيادة المصرية لم تتأخر عن الوقوف إلى جانب وخلف القيادة الفلسطينية ومواقفها السياسية. رغم ان مصر المحروسة تشهد حروبا على جبهات متعددة لم تقف عند حدود جبهة الكورونا، ولا عند أزمة مياة النيل وسد النهضة الأثيوبي، ولا حربها على جبهة الإرهاب الإخواني الأسود، ولا حربها على الجبهة الليبية والتصدي للتدخل التركي المباشر، الذي يهدد الأمن الوطني والقومي المصري والعربي، بل هناك حروبا معلومة وغير معلومة تخوضها القيادة المصرية لتعزيز مكانة ودور مصر الوطني والقومي والأممي. وتعميقا للدور المصري الريادي وصل امس سامح شكري، وزير الخارجية إلى كل من عمان ورام الله، والتقى الرئيس محمود عباس، وأكد على ثبات الموقف المصري في دعم وإسناد القيادة الفلسطينية في رفضها "صفقة القرن" وعملية الضم. وهذا ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي بإتصاله المباشر مع الرئيس ابو مازن امس. وهو موقف ليس جديدا على مصر الشقيقة الكبرى، ويعكس عمق الروابط التاريخية بين الشعبين الشقيقين والقيادتين. وإتصال المشير السيسي مع شقيقه عباس يحمل أهمية خاصة في هذة اللحظة السياسية الصعبة والمعقدة من الصراع الفلسطيني العربي الإسرائيلي.

من المؤكد لهذا الإتصال بين الرئيسين لزيارة الوزير شكري كما لزيارة الوزير الصفدي الأثر الإيجابي سياسيا ودبلوماسيا، وتعكس حرص الأشقاء العرب خاصة في دول الطوق على الشد من عزيمة القيادة الفلسطينية في مواجهة حروب التصفية والضم الصهيوأميركية. وعلى اهمية مواقف الدول الشقيقة في مصر والأردن. وقيمة وأهمية الموقفين للدولتين الشقيقتين انها تعطي الضوء الأخضر للدول العربية وزعمائها ووزراء خارجيتها تمثل الدورين المصري والأردني لدعم مواقف القيادة الفلسطينية.

غير ان الضرورة تملي التأكيد على ان ديناميكية القيادة الفلسطينية في إتصالاتها مع اقطاب وحكومات العالم والمنظمات الدولية، كان الرافعة لكل المواقف العربية والدولية. وما كان يمكن للدول والزعماء من إتخاذ مواقف صلبة في مواجهة إسرائيل وإدارة ترامب إلآ في ضوء تلمسها صلابة ومتانة وقوة الموقف الفلسطيني. وهذا ما عبر عنه الرئيس بوتين، والمستشارة ميركل، والأمين العام للأمم المتحدة،غوتيرش، والرئيس الفرنسي ماكرون، والقيادة الصينية ..إلخ من الزعماء العالميين، كما ساهمت المشاركة في إجتماعات العديد من المنظمات الأممية عبر اليات الفيديو كونفرنس وتأكيد القيادة خلالها على مواقفها الراسخة من تبني المواقف الداعمة للحقوق الوطنية، التي عكست روح الدينامية التي تمثلتها الدبلوماسية الفلسطينية. نعم لم تنم القيادة الفلسطينية، ولم تستسلم لقيود وارباكات جائحة "الكورونا"، بل إنطلقت بقوة بإتصالات مكثفة لتحشيد الدعم لمواجهة وباء الإستعمار الإسرائيلي، ولهذا كان نتائج إيجابية، وتم توسيع وتعميق عملية العزل السياسي لمواقف حكومة نتنياهو وإدارة ترامب، وتم تعطيل ولو مؤقتا لسياسة الضم الصهيو أميركية. لأن العالم بقضه وقضيضه يقف خلف الموقف الفلسطيني المنسجم مع الشرعية الدولية وخيار السلام وحل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان

4 اّب 2020   علاج التدهور الاقتصادي في الدول الفقيرة - بقلم: د. عبد الستار قاسم



5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية