14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo



7 October 2020   The Wreckage Of Trump’s Presidency - By: Alon Ben-Meir




25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تموز 2020

فتح وحماس: إشكالية التوافق في مواجهة الضَّم..!


بقلم: د. محسن محمد صالح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ابتداءً، لا بدّ من تقدير أي التقاء وطني فلسطيني، يؤسس ولو لبدايات تدفع باتجاه بناء الثقة، وإنهاء الانقسام، وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، على أسس متينة قائمة على برنامج سياسي موحد، معتمد على الثوابت، ومحافظ على المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

تفاؤل حذر:
وفي هذا الإطار، تأتي النظرة الإيجابية للمؤتمر الصحفي الذي عقده جبريل الرجوب أمين سر حركة "فتح"، وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، في 2/7/2020 عبر تقنية الرَّبط عن بُعد (الفيديو كونفرنس)، والذي أكد على سعي أكبر حركتين فلسطينيتين إلى فتح صفحة جديدة، وإلى تبني استراتيجية موحدة في مواجهة مشاريع الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية، وفي مواجهة صفقة ترامب. مع الإشارة إلى وجود تقاطعٍ سياسي فيما يتعلق بالحل المرحلي "حل الدولتين"، والاعتراف الضمني بسيطرة كل طرف على ما تحت يده، ورضا حماس عن أداء القيادة الفلسطينية على المستوى الدولي بشأن مواجهة الضمّ وصفقة ترامب.

في مثل هذه الظروف التاريخية والمفصلية التي تستهدف قضية فلسطين، فإنه لا بدّ من تشجيع المبادرات الوحدوية مهما كانت متواضعة؛ أو دون طموحات الشعب الفلسطيني.

هذه المبادرة تتحدث عن وحدة ميدانية في إطار الحراك الشعبي، وتعطي مجالاً لأنصار الطرفين للعمل السياسي والجماهيري في مناطق سيطرتهما في الضفة الغربية وقطاع غزة. في الوقت نفسه، فليس ثمة اتفاق على إنفاذ برنامج المصالحة، وليس ثمة برنامج سياسي موحد؛ كما أن التوافق على المقاومة الشعبية لا يعني موافقة "فتح" على المقاومة المسلحة. وقد حدث هذا التوافق المعلن بين الفصيلين الرئيسيين لكنه لم يشمل باقي الفصائل الفلسطينية؛ ثم إنه جاء في إثر عدد من التوافقات والاتفاقات التي أُعلنت في السنوات الماضية، والتي لم تجد طريقها للتنفيذ. وهو ما يبرر التفاؤل الحذر وبعض البرود الذي لقيه المؤتمر الصحفي لدى المتابعين والمراقبين وعموم الفلسطينيين.

***

خلفيات الحوارات والتوافقات السابقة:
من الناحية التاريخية وطوال نحو ثلاثين عاماً ماضية فإن لجوء قيادة المنظمة (قيادة السلطة وقيادة "فتح") إلى خطوات باتجاه الحوار والمصالحة مع "حماس"، ارتبط أولاً بوجود استحقاقات تاريخية تريد القيادة من خلال "الوحدة" الحصول على "شرعنة" أو غطاء وطني لمساراتها، وأن تظهر وكأن ثمة "وحدة وطنية" تحت جناحها باتجاه القرارات التي ستتخذها؛ كما حصل مثلاً في الحوارات قبيل مؤتمر مدريد 1991 وقبيل اتفاق أوسلو 1993.

وارتبط من ناحية ثانية، بالرغبة بتقوية الوضع السياسي لقيادة "فتح" (والمنظمة والسلطة) وشروطها التفاوضية، وبمحاولة تجاوز الضغوط الخارجية التي تتعرض لها القيادة من خلال تصليب الموقف الداخلي الفلسطيني، مثلما حدث في الحوارات التي حدثت في أثناء انتفاضة الأقصى.

وارتبط أحياناً من ناحية ثالثة بالسعي التكتيكي لامتصاص أو تعويق قدرة "حماس" على العمل الأرض لتمرير برامج تسعى القيادة إلى إنجاحها، كما حدث في حوارات ما قبل انتخابات رئاسة السلطة والمجلس التشريعي الفلسطيني في سنة 1996.

وارتبط من ناحية رابعة بالسعي لـ"ركوب الموجة" والاشتراك في "اقتسام الكعكة" والتجاوب مع الحالة الجماهيرية وتدارك تراجع حجم الشعبية، خصوصاً عندما كانت "حماس" تُحقّق انتصارات كبيرة، وتحشر "فتح" في زاوية استحقاقات الوحدة أو مسار المقاومة، كما حدث في الحوارات التي تلت حرب 2008/2009.

وبشكل عام، فإن تجربة الحوارات تصبُّ في الاتجاه "التكتيكي" المؤقت، وفي حالة التقاطع المرحلي؛ مع استمرار حالة التعارض الجذري بين مساري التسوية والمقاومة، وإصرار "فتح" على استمرار الهيمنة على منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وصناعة القرار الفلسطيني، وإصرار الطرفين على استمرار السيطرة كلٍّ منهما على مناطق نفوذه في الضفة والقطاع.

***

تأكيد التقاطع التكتيكي:
قطعت قيادة "فتح" الشك باليقين عندما أكدت التزامها بمسار التسوية السلمية، والتزامها بالطرق السلمية في مواجهة صفقة ترامب ومشاريع الضم الإسرائيلية، واستعدادها للعودة للمفاوضات مع الطرف الإسرائيلي من حيث انتهت سنة 2014، بل وقبولها بدولة فلسطينية منزوعة السلاح مع تبادل في الأراضي مع الاحتلال. وتعهدت السلطة بمنع انطلاق عمليات للمقاومة المسلحة، ومنع انطلاق انتفاضة جديدة من الأراضي التي تسيطر عليها. وأخبر حسين الشيخ "نيويورك تايمز" في 8/6/2020 أنهم سيمنعون أي فلسطيني من تنفيذ عمليات انطلاقاً من أراضي السلطة، وأنهم سيجدون طريقة لإخبار الإسرائيليين (عبر وسيط) لإيقاف المقاوِم إن كان خارج مناطق السلطة، في حال توفر معلومات لديهم؛ وهو ما يعني عملياً شكلاً "معدَّلاً" أو "ملتفاً" من أشكال التنسيق الأمني.

على أي حال، ربما يكون لشكل التوافق الذي أُعلن عنه بعض الفوائد الميدانية في مواجهة مشروع الضم. ولعل حركة "حماس" سعت إلى تصليب موقف قيادة "فتح" وتقويته، والتعامل معه كنقطة بداية يمكن تطويرها؛ مع قطع الطريق على بعض المحسوبين على السلطة ممن لديهم استعدادات للتعامل "الواقعي" مع صفقة ترامب ومشروع الضم.

***

مخاطر ومحاذير:
في المقابل، فإن قيادة "حماس" يجب ألا تضع يدها في "ماء بارد" بعد هذا المؤتمر الصحفي. فأياً تكن "النوايا الحسنة" والتي ينبغي تشجيعها، فثمة مخاطر أو تحديات قد تنشأ عنها، أبرزها تنفيس حالة الاندفاع الجهادي المقاوم وتفريغه من محتواه، من خلال توقف "حماس" وخط المقاومة عن اتخاذ خطوات "منفردة" أو "راديكالية"؛ وضبط نسق ردود "حماس" تحت سقف التوافق مع "فتح" والتي لا تتجاوز الحراك الشعبي؛ وإعادة شدّ "حماس" إلى معايير السلطة وإضعاف إجراءاتها الميدانية بحجة حماية "الشراكة" وعدم إغضاب الطرف الآخر. وبالتالي تصبح كافة ردود فعل القوى الفلسطينية مما يمكن توقعه إسرائيلياً، ومما يمكن التعامل معه وتجاوزه، وهو ما قد يعني أن يتابع الطرف الإسرائيلي إجراءاته على الأرض ما دام "لن يسمع إلا جعجعة ولن يرى طحناً". كما تكمن الخطورة في الشعور غير الصحيح بـ"الرضا" عن الحالة الداخلية الفلسطينية والركون إلى الأمر الواقع، في الوقت الذي يستمر فيه الانقسام وترهُّل المؤسسات الرسمية الفلسطينية وانهيارها، وتعثُّر البرنامج الوطني، بينما تضيع الأرض والمقدسات.

وعلى ذلك، فالأولى بخط المقاومة إعطاء مثل هذه التوافقات مدى زمنياً محدداً لاختبار مدى جديتها ومدى جدواها؛ وامتلاك الجرأة لتجاوزها في لحظة معينة، باتجاه تفعيل خط المقاومة بأقوى تجلياته والمواجهة الشاملة الاحتلال ومشاريعه، والارتقاء إلى مستوى المرحلة التاريخية واستحقاقاتها ودفع أثمانها ومتطلباتها.

* مدير عام مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات- بيروت. - media@alzaytouna.net



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


20 تشرين أول 2020   كيف يمكن إزالة العِصِيّ من دواليب قطار المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري



19 تشرين أول 2020   المناورات السياسية للسلطة الفلسطينية..! - بقلم: عبد الرحمن صالحة

19 تشرين أول 2020   القيادة الجماعية والعرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 تشرين أول 2020   آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

18 تشرين أول 2020   وهج الديمقراطية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

18 تشرين أول 2020   بخصوص القائمة المشتركة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

18 تشرين أول 2020   الدولة الفلسطينية خطوة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 تشرين أول 2020   الحلم بمستقبلٍ عربيٍّ أفضل.. حقٌ وواجب..! - بقلم: صبحي غندور

17 تشرين أول 2020   عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 تشرين أول 2020   عن أي سلطة فلسطينية نتحدث؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح

17 تشرين أول 2020   هل الاحتلال جاد في تغيير القيادة؟ - بقلم: خالد معالي



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   الاقتصاد الإسرائيلي لن يبدأ بالتعافي قبل نهاية 2021..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   تظاهرات الاحتجاج ضد نتنياهو هل تؤتي أكلها؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 تشرين أول 2020   "ذكريات شاب لم يتغرب" للراحل حنّا إبراهيم - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2020   تحاصرني آهات الثكالى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 تشرين أول 2020   الإرهاصات الأولى للأغنية السياسية الكردية..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية