14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo



7 October 2020   The Wreckage Of Trump’s Presidency - By: Alon Ben-Meir




25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 تموز 2020

"تنوفا".. ليست حليبا..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تغزو اسواق الضفة الغربية الكثير من منتجات الاحتلال، منها حليب من انتاج مزارع الاحتلال المنهوبة بالاصل من الفلسطينين عبر سنين طوال، هذا الحليب اسمه حليب "تنوفا" ويعرفه كل فلسطيني فهو حليب ينافس الحليب من انتاج فلسطيني، وجرت حملات مقاطعة له كثيرة لكن لم تلقى النجاح المطلوب والمنشود حتى الان لعوامل كثيرة.

لكن اسم "تنوفا" كان بالصدارة هذه الايام، ليس لانه حليب بل لانه شيئ آخر، حيث يحاول الاحتلال جاهدا ان يمنع عمليات الطعن واطلاق النار التي تجري في مختلف مناطق الضفة الغربية، دون جدوى، ويستخدم طرق ووسائل كثيرة ومن بينها ما يسمى بخطة "تنوفا" ذات المراحل المتعددة.

من سار ويسير هذه الايام في طرق الضفة الغربية  خاصة الطرق الالتفافية التي يسلكها المستوطنون، يلاحظ كيف نصب جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، منظومة كاميرات وأجهزة تكنولوجية في جنوب الضفة الغربية ومدينة الخليل، بهدف رصد تحركات الفلسطينيين "وإحباط" عمليات، ويطلق عليها جيش الاحتلال تسمية "حدود ذكية وفتاكة"، حسبما ذكرت صحيفة "ماكور ريشون"، وكان قد نشر الجيش منظومة كهذه في شمال الضفة الغربية، العام الماضي.

الاحتلال يتحدث عن انه أجريت تجارب على الخطة، تناولت سيناريوهات متنوعة، بدءا من عمليات طعن وحتى عمليات إطلاق نار من داخل بيوت، وعن الخطة يضيف احد الضباط أنه "بإمكاني القول إن المنظومة نجحت في الامتحان وبكافة السيناريوهات، وهي عملانية وستساعد كثيرا في الحفاظ على نسيج حياة سليم في المنطقة".

وأشار الضابط إلى أن هذه المنظومة هي جزء من الخطة العسكرية المتعددة السنوات "تنوفا"، التي وضعها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، افيف كوخافي، علما أنه لم تتم المصادقة عليها رسميا حتى الآن، وأن "هذه إحدى أكثر المنظومات سرية في الجيش، ولا يمكن التوسع بالحديث عنها أكثر وان الخطة بنيت بهدف إحباط عمليات قبل دقائق من وقوعها.

وقال ضابط آخر إنه نُشر عدد كبير من كاميرات الحراسة من أجل رصد أحداث غير عادية، إلى جانب وسائل إنذار لقوات الجيش القريبة من موقع الحدث. وحسب ضابط ثالث، فإنه تم استثمار موارد تكنولوجية كثرة، هذا العام، "لتوفير رد عملاني متقدم للتحديات" في هذه المنطقة، وخصوصا في البؤر الاستيطانية في الخليل والحرم الإبراهيمي. "وطورنا في شعبة التنصت والدفاع السيبراني ردا تكنولوجيا متنوعا بواسطة الدمج بين قدرات الذكاء الاصطناعي ومجمل المجسات في المنطقة" وذلك كي تكون المعلومات متاحة لقوات الاحتلال.

وقالت الصحيفة إن بمقدور هذه المنظومة تشخيص شخص وتعقبه، ورصد "علامات مشبوهة وتوفير إنذار وتحذير الجندي القريب وإرسال قوات إلى الموقع". وحسب أحد الضباط، فإن "المهمة الأكثر تعقيدا هي مدينة الخليل، حيث يعيش المستوطنون إلى جانب الفلسطينيين، وينبغي التعامل مع حماس أيضا، التي تحاول تنفيذ عمليات، وتطلب المنظومة أن يكون الجنود في حالة تأهب وجهوزية، ويحظر أن يعتقدوا أن التكنولوجيا ستنفذ العمل بدلا عنهم".

في كل الاحوال ورغم تعظيم الاحتلال لقدراته وخططع العسكرية الاستباقية الا انها لم تجيب عن كيفية حصول عمليات يومية في الضفة الغربية من عمليات اطلاق نار او القاء زجاجات حارقة، او عمليات اخرى متنوعه حصلت سابقا وتحصل حاليا وستحصل مستقبلا، وهو ما يعني ان كل حديث الاحتلال عن قدراته يندرج فقط في اطار الحرب النفسية ضد الفلسطينيين.

الحل بسيط للتخلص من العمليات الفلسطينية ضد الاحتلال، وهو انهاء الاحتلال واعطاء الفلسطينيين حقوقهم السياسية والسيادية، لكن الكل يعرف ويدرك ان الاحتلال لن يفعلها، فهو ليس جمعية خيرية وليس منطقيا ولا عقلانيا، بل يقوم على مبدا سياسة استخدام القوة، ومن هنا وجب على الفلسطينيين ان يراكموا المزيد من القوة، فالقوة لا يطيح بها الا مزيد من الاعداد والقوة، وليس غير ذلك.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


20 تشرين أول 2020   كيف يمكن إزالة العِصِيّ من دواليب قطار المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري



19 تشرين أول 2020   المناورات السياسية للسلطة الفلسطينية..! - بقلم: عبد الرحمن صالحة

19 تشرين أول 2020   القيادة الجماعية والعرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 تشرين أول 2020   آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

18 تشرين أول 2020   وهج الديمقراطية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

18 تشرين أول 2020   بخصوص القائمة المشتركة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

18 تشرين أول 2020   الدولة الفلسطينية خطوة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 تشرين أول 2020   الحلم بمستقبلٍ عربيٍّ أفضل.. حقٌ وواجب..! - بقلم: صبحي غندور

17 تشرين أول 2020   عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 تشرين أول 2020   عن أي سلطة فلسطينية نتحدث؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح

17 تشرين أول 2020   هل الاحتلال جاد في تغيير القيادة؟ - بقلم: خالد معالي



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   الاقتصاد الإسرائيلي لن يبدأ بالتعافي قبل نهاية 2021..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   تظاهرات الاحتجاج ضد نتنياهو هل تؤتي أكلها؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 تشرين أول 2020   تحاصرني آهات الثكالى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 تشرين أول 2020   الإرهاصات الأولى للأغنية السياسية الكردية..! - بقلم: شاكر فريد حسن



19 تشرين أول 2020   صوت الغضب..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية