3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 تموز 2020

"تنوفا".. ليست حليبا..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تغزو اسواق الضفة الغربية الكثير من منتجات الاحتلال، منها حليب من انتاج مزارع الاحتلال المنهوبة بالاصل من الفلسطينين عبر سنين طوال، هذا الحليب اسمه حليب "تنوفا" ويعرفه كل فلسطيني فهو حليب ينافس الحليب من انتاج فلسطيني، وجرت حملات مقاطعة له كثيرة لكن لم تلقى النجاح المطلوب والمنشود حتى الان لعوامل كثيرة.

لكن اسم "تنوفا" كان بالصدارة هذه الايام، ليس لانه حليب بل لانه شيئ آخر، حيث يحاول الاحتلال جاهدا ان يمنع عمليات الطعن واطلاق النار التي تجري في مختلف مناطق الضفة الغربية، دون جدوى، ويستخدم طرق ووسائل كثيرة ومن بينها ما يسمى بخطة "تنوفا" ذات المراحل المتعددة.

من سار ويسير هذه الايام في طرق الضفة الغربية  خاصة الطرق الالتفافية التي يسلكها المستوطنون، يلاحظ كيف نصب جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، منظومة كاميرات وأجهزة تكنولوجية في جنوب الضفة الغربية ومدينة الخليل، بهدف رصد تحركات الفلسطينيين "وإحباط" عمليات، ويطلق عليها جيش الاحتلال تسمية "حدود ذكية وفتاكة"، حسبما ذكرت صحيفة "ماكور ريشون"، وكان قد نشر الجيش منظومة كهذه في شمال الضفة الغربية، العام الماضي.

الاحتلال يتحدث عن انه أجريت تجارب على الخطة، تناولت سيناريوهات متنوعة، بدءا من عمليات طعن وحتى عمليات إطلاق نار من داخل بيوت، وعن الخطة يضيف احد الضباط أنه "بإمكاني القول إن المنظومة نجحت في الامتحان وبكافة السيناريوهات، وهي عملانية وستساعد كثيرا في الحفاظ على نسيج حياة سليم في المنطقة".

وأشار الضابط إلى أن هذه المنظومة هي جزء من الخطة العسكرية المتعددة السنوات "تنوفا"، التي وضعها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، افيف كوخافي، علما أنه لم تتم المصادقة عليها رسميا حتى الآن، وأن "هذه إحدى أكثر المنظومات سرية في الجيش، ولا يمكن التوسع بالحديث عنها أكثر وان الخطة بنيت بهدف إحباط عمليات قبل دقائق من وقوعها.

وقال ضابط آخر إنه نُشر عدد كبير من كاميرات الحراسة من أجل رصد أحداث غير عادية، إلى جانب وسائل إنذار لقوات الجيش القريبة من موقع الحدث. وحسب ضابط ثالث، فإنه تم استثمار موارد تكنولوجية كثرة، هذا العام، "لتوفير رد عملاني متقدم للتحديات" في هذه المنطقة، وخصوصا في البؤر الاستيطانية في الخليل والحرم الإبراهيمي. "وطورنا في شعبة التنصت والدفاع السيبراني ردا تكنولوجيا متنوعا بواسطة الدمج بين قدرات الذكاء الاصطناعي ومجمل المجسات في المنطقة" وذلك كي تكون المعلومات متاحة لقوات الاحتلال.

وقالت الصحيفة إن بمقدور هذه المنظومة تشخيص شخص وتعقبه، ورصد "علامات مشبوهة وتوفير إنذار وتحذير الجندي القريب وإرسال قوات إلى الموقع". وحسب أحد الضباط، فإن "المهمة الأكثر تعقيدا هي مدينة الخليل، حيث يعيش المستوطنون إلى جانب الفلسطينيين، وينبغي التعامل مع حماس أيضا، التي تحاول تنفيذ عمليات، وتطلب المنظومة أن يكون الجنود في حالة تأهب وجهوزية، ويحظر أن يعتقدوا أن التكنولوجيا ستنفذ العمل بدلا عنهم".

في كل الاحوال ورغم تعظيم الاحتلال لقدراته وخططع العسكرية الاستباقية الا انها لم تجيب عن كيفية حصول عمليات يومية في الضفة الغربية من عمليات اطلاق نار او القاء زجاجات حارقة، او عمليات اخرى متنوعه حصلت سابقا وتحصل حاليا وستحصل مستقبلا، وهو ما يعني ان كل حديث الاحتلال عن قدراته يندرج فقط في اطار الحرب النفسية ضد الفلسطينيين.

الحل بسيط للتخلص من العمليات الفلسطينية ضد الاحتلال، وهو انهاء الاحتلال واعطاء الفلسطينيين حقوقهم السياسية والسيادية، لكن الكل يعرف ويدرك ان الاحتلال لن يفعلها، فهو ليس جمعية خيرية وليس منطقيا ولا عقلانيا، بل يقوم على مبدا سياسة استخدام القوة، ومن هنا وجب على الفلسطينيين ان يراكموا المزيد من القوة، فالقوة لا يطيح بها الا مزيد من الاعداد والقوة، وليس غير ذلك.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان

4 اّب 2020   علاج التدهور الاقتصادي في الدول الفقيرة - بقلم: د. عبد الستار قاسم



5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية