3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 اّب 2020

الأمة والحبل الوثيق..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من المهم أن يكون لدينا سعيٌ واضح للفهم، كما السعي للتغيير لأن المدخل لأي خطوة صحيحة نحو التقدم هو الوعي والفهم، وعليه فإن التبني لأي مباديء يكون مرتبطًا بالتفكر والتأمل مادام التغيير هو الهدف.

إننا نحتاج لربط الأمة بحبلٍ وثيقِ الالتفاف حول مبادئ أو مقومات منها:
1. التاريخ الجامع، والجغرافيا المتصلة،
2. العلاقات الاجتماعية واللسان العربي الجامع، 
3. الحضارة والثقافة الديمقراطية المشتركة، 
4. الحرية والكرامة وقبول التنوع في الإطار العربي الجغرافي المنفتح.
5. "الفهم" الرحب الفكرالاسلامي في منطقتنا،وبمسيحيينا،  
6. وضمن مركزية فلسطين كوعاء جامع.
7. والارتباط بالمفهوم المصلحي الاقتصادي التكاملي لهذه الأمة.
8. المفهوم الانساني والتقدمي في التطوروتحقيق المستقبل الواعد.

كل هذا في الدائرة المكونة لجدار الأمة العربية الأول وهو الجدار الحامي لمركزية فلسطين وقضية فلسطين وتحررها،يلي ذلك المحيط الاقليمي كدائرة لاحقة.

وإن لم يوجد من يتبنى مثل هذه الفكرة أو المقومات فذلك لا يقطع بعدم صلاحيتها، وانما اختلاف النظرة منها، وقدرة حامليها على نشرها أو غرسها.

حُسن التقبل للفكرة يحتاج لدعوة ولأطر جامعة ويحتاج عوامل ذاتية وموضوعية ان لم تتوفر الآن، قابلة للتوفر مستقبلا في ظل متغيرات الاقليم والعالم.

اختفى مفهوم التحليل الأحادي للتاريخ أو المتغيرات ذاك التحليل الذي يرتبط بعنصر موحد واحد وذلك لأن تشابك واجتماع مجموعة من العناصر الفكرية والميدانية الواقعية مع النشاط التنظيمي-الفكري الداخلي ضمن البوابة المفتوحة على المتغيرات هو القادر على إحداث الفرق والتغيير وصنع التاريخ.

بمعنى آخر فان الدين الاسلامي هكذا مجردا قد لا يكون بين معتنقيه خلاف، ولكن الخلاف الحقيقي في اتجاهات ثلاثة رئيسة:
الأول: طريقة الفهم، ومنه تنشأ التيارات
والثاني: في الاستغلال، وهو ماتقوم به غالب الأنظمة والمتطرفين فداء للكرسي والمصلحة وأوهام الخلود.
والثالث هو في إدراك معنى التنوع في ظل الصراع وقبوله.

وعليه تستطيع أن نستخدم المقوّم أو العامل الأساس (الدين) ليس مجردا، وإنما مرتبطا ب]الفهم[ او ]الاستغلال[ أو ]الادراك السليم للتنوع[ فيتوفر لدينا عاملان من ثلاثة وهما لوحدهما لا يفسران حركة التحشيد أو التجميع أو التغيير.

إذ لابد من النظر في عوامل أخرى كثيرة تتعلق بالمستهدفين بالفكرة، وطرائق تحشيدهم وطبيعة القوى المتحكمة بالمجتمع ..الخ، ما يحتاج هنا لعامل الربط والتشبيك وتوسيع مساحات الاتفاق والاطر القائمة.

وبالقطع فإن عامل ضخ مجموعة من القيم قد يمهّد او يقترن بالعوامل الجامعة السابقة لتُحدث التغيير بالمجتمع أي مجتمع.

لذا فان نظرية ماركس-لينين التي حبلت بالتفسير الطبقي ولدت فناءها من ذاتها متى ما تجمدت، كما الحال في النظريات الاسلاموية الإقصائية الجديدة سواء التي تستخدم الناس وتستغلهم تحت رداء الدين شعارا بلامضمون، او تستغله لهدف مصلحي للبلد او التنظيم أو الزعيم وهي الغالب فإنها تحمل بذور فنائها في داخلها.

إن نظرية تكامل العوامل أو تضافرها وفق فهم صحيح للمرحلة القائمة، وفي إطار الوعي بالمتغيرات الداخلية والخارجية، وتتبع مسار المتغير الاقتصادي والثقافي الفكري وعبر توسيع الوعاء في فهم التناقضات واحسان التوازن بينها هو القادر على إحداث الفرق.

قد يسأل سائل أين كل هذا الفكر النظري من التطبيق؟

سؤال مشروع ولكن مشروعيته ان استندت لنظرة أحادية العوامل في التفسير، أو لوهم أن لا حركة للتاريخ، وإنه مجرد يكرر نفسه..! أو لعدم وجود إدراك واعي لحقيقة قوى التغيير وتحليلها بالضرورة ستنتج فهما منحرفا أو خاطئا.

لذا فان التمهيد، ثم التبشير أو كليهما مراحل هامة يتبعها التحشيد في إطار قبول التنوع لتحقيق النشر والتوسع، ما يقتضي مد الخيوط وإمساك العقل عن التناقضات الثانوية، وتكريس النظرة باتجاه ثابت وبخطى متعرجة (تكتيكات) ضمن السير في حقول الالغام.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

11 اّب 2020   كيف وصلنا إلى هذه الحالة المزرية؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

11 اّب 2020   لبنان ما بعد الإنفجار وإنتهاء عهد الطوائف..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


11 اّب 2020   في يوم مولدك: أنت الجمال، اسماً وشكلاً ومضموناً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

10 اّب 2020   الموقف من انفجار مرفأ بيروت..! - بقلم: محسن أبو رمضان

10 اّب 2020   ايها اللبنانيون.. سنبقى نحب بيروت..! - بقلم: فتحي كليب

10 اّب 2020   الخيارات الفلسطينية في ضوء تعثر المصالحة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

9 اّب 2020   الضم والحاجة للفعل المُبادر..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

9 اّب 2020   هل استنفذت حكومة د. اشتية مبررات وجودها؟ - بقلم: زياد أبو زياد

9 اّب 2020   بيروت اقتسام الجرح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

9 اّب 2020   في خيار الرهان على بايدن..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

9 اّب 2020   فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

9 اّب 2020   ما الذي يريده الاحتلال من فتح الثغرات؟ - بقلم: خالد معالي




5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


11 اّب 2020   جُرُح بيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن

11 اّب 2020   محمود درويش وأسطورة الشاعر الأوحد..! - بقلم: فراس حج محمد

11 اّب 2020   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الأخضر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 اّب 2020   بيروت ملهمة الشعراء..! - بقلم: شاكر فريد حسن

9 اّب 2020   محمود درويش؛ صورة أخرى للوطن..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية