18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 اّب 2020

"الفوضويون" والاحتجاجات الإسرائيلية: حجة للقمع أم نافذة للتغيير؟


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في حين استغلّ اليمين حضورهم لتبرير قمع الاحتجاجات المتواصلة أمام منزل رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، تنصّل منهم "اليسار والمركز الصهيوني" اللذان يخشيان من أن تصطبغ الاحتجاجات بلونهم وسلوكهم. إنّهم "الفوضويون" الذين أعطوا لحركة الاحتجاج الإسرائيلية الأخيرة بعض الزخم بعد تحويلها، أحيانا، إلى مواجهات عنيفة مع الشرطة، ذكّرتنا بتعامل الأخيرة مع العرب.

المتظاهرون الذين خرجوا عن طور الاحتجاجات الهادئة المعتادة واقتحموا حواجز الشرطة ورجموا أفرادها بالبيض والحجارة وأغلقوا شوارع في مركز المدينة وقاموا بتعطيل القطار الخفيف، جوبهوا بعنف شرطوي أسفر عن إصاباتٍ في صفوفهم واعتقال العشرات منهم واقتيادهم إلى مركز شرطة المسكوبية.

وبغضّ النظر إذا كانت الشرطة تستغلّ هذا "الكلاشيه" (الفوضويون) لقمع الاحتجاجات والتعامل معها بيد حديديّة أم أن حضور وسلوك هذه المجموعات يؤدي إلى مثل هذه المواحهات، فإنّ النتيجة واحدة، عبّر عنها أحد الكتّاب الإسرائيليين بقوله إن "الفوضويين" ليسوا مشكلة الاحتجاجات "بل هم المدماك الأهم فيها"، لأنه من الصعب احتواء مطالبهم من خلال "عناق الدّب"، كما حدث في حالات سابقة، وذلك لأن مطالبهم، أصلا، غير واضحة وغير محددة.

وبينما اعتبر البعض اتهامات اليمين واتباع نتنياهو للمتظاهرين بأنّهم "فوضويون" لنزع الشرعية عنهم وتبرير قمعهم، كما أسلفنا، خرج آخرون ضد استخدام المصطلح ("الفوضوييّن") كوسيلة للإساءة والاتهام وإسباغ الشرعية على عنف الشرطة من قبل أتباع نتنياهو وضد درء "التهمة" عن المتظاهرين من قبل معارضيه، وكأن العنف والقمع الشرطويّين هما أمر مشروع للتعامل مع "الفوضويين"، إذا وُجدوا.

وكان وزير الأمن، في حينه، نفتالي بينيت، قد أصدر مطلع العام أوامر عسكرية تقضي بإبعاد 30 ناشطا من حركة "فوضويين ضد الجدران" عن الضفة الغربية، في خطوة تعتبر سابقة ضد إسرائيليين من "اليسار"، وذلك بدعوى الحد من المس بالجنود الإسرائيليين من خلال المظاهرات الأسبوعية، التي تقام ضد جدار الفصل العنصري في النبي صالح وكفر قدوم ونعلين وبلعين.

في هذا السياق، كتبت "الناشطة الفوضوية" (كما عرّفت نفسها) شيري إيزنر مقالًا نشرته صحيفة "هآرتس"، كتبت فيه أنّ "الفوضويّة" ليست مصطلحا خاليًا من المضمون يمكن لمن يشاء ملؤه بما يحلو له. "’الفوضوية’ هي أيديولوجيا مناهضة للتراتبية والقمع، وهي تعرّف الدولة والحكومة والشرطة والجيش كأجسام تتأسس على صور وأشكال قمعية مثل الرأسمالية، العنصرية، وسطوة القوة وكراهية النساء، التمييز ضد المعاقين والمثليين وغيرها، وتهدف الفوضوية إلى تفكيك منظومات سلطة القمع وبناء مجتمع غير تراتبي يقوم على التضامن والتعاون المتبادل وتوفير الحاجات الأساسية لبني البشر على اختلافهم".

وفي راهن الاحتجاجات الإسرائيلية الحالية، فإنّ "الفوضويّة"، كما تقول الكاتبة، توجّه انتقادها لأداء الحكومة في إدارة الأزمة الراهنة، وتربط بين سياستها المتعلقة بأزمة كورونا وسياستها التدميرية تجاه الفلسطينيين، الأثيوبيين، الشرقيين، النساء والمثليين والفقراء وغيرهم، وترى فيها حكومة تفضل غنى الطغمة السياسية على حياة الناس.

وترى الكاتبة أنّ نشاط الفوضويين والفوضويات هو ميدان لعنف الشرطة، "ليس بسبب سلوكهم التظاهري، بل بسبب الرسائل التي يبعثونها والتي تستأنف على وجود منظومات السلطة وأجهزة قمعها".

من جهة ثانية، تنفي شيرا مايكين، في مقال آخر، ما يشاع عن الفوضوية بأنّها تسعى إلى الفراغ وانعدام النظام. وتقول "إنّها تدعو في الحقيقة إلى إلغاء المنظومات والأنظمة التي تفرض نظامها على الناس وتدعو إلى خلق نظام منسجم وغير إكراهي، ليس كالليبرالية التي تقدس الحريات الشخصية على حساب التضامن الاجتماعي وليس كالماركسية التي تفرض التضامن على الفرد وتدعو لمجتمع متساو وليس لمجتمع حرّ".

وتقتبس الكاتبة نوعام تشومسكي الذي يعتقد أنّ المبدأ الأساسي للفوضوية ينبع من الليبرالية الكلاسيكية مباشرة ومن عصر التنوير، الذي يرى أنّ كل سلطة عليها واجب إثبات شرعيتها، وإذا ما فشلت بذلك فيجب حلها وبناؤها من جديد. ويقول تشومسكي، وفق ما تورد عنه الكاتبة، إنّ الناس يمكن أن يعيشوا ألف سنة دون أن يعرفوا أنّهم مستعبدون في منظومات القوة على غرار النساء والعبيد، لأن هناك منظومات قمع يتقبلها الناس كأمر طبيعي، في حين تحدُث الثورات والتغيرات الكبيرة عندما يكف الناس عن تقبل هذا الواقع، مشيرًا إلى أنّ الفوضوية تأخذ كل ذلك على محمل الجد، فهل يحول الفوضويون الاحتجاجات الإسرائيلية إلى خطوات جدية.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 كانون أول 2020   عدالة إسرائيلية مزيفة وحقوق فلسطينية مغتصبة..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان



3 كانون أول 2020   أوروبا والصهيونية والإعتراف بالدولة الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 كانون أول 2020   فرصة بايدن لإنهاء الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني - بقلم: د. ألون بن مئيــر

3 كانون أول 2020   الصبر الاستراتيجي..! - بقلم: د. أماني القرم

3 كانون أول 2020   الأثار الإيجابية والسلبية لإنخفاض الدولار مقابل الشيكل - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

3 كانون أول 2020   البلداء وداء القيادة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

2 كانون أول 2020   نقد إسرائيلي لكتاب أوباما الجديد..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 كانون أول 2020   هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

2 كانون أول 2020   شمس بيت دجن تشرق مقاومة شعبية ناجحة - بقلم: وليد العوض

1 كانون أول 2020   الفلسطينيون وتحدي العودة لطاولة المفاوضات..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

1 كانون أول 2020   الثابت والمتغير في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط - بقلم: د. محسن محمد صالح

1 كانون أول 2020   لماذا تفشل حوارات المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري

1 كانون أول 2020   قضايا فكرية لا يصّح تجاهلها..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 كانون أول 2020   عاشق من الروحة .. الى شاكر فريد حسن - بقلم: يوسف جمّال

3 كانون أول 2020   ذكرى أحمد فؤاد نجم شاعر الغلابا - بقلم: شاكر فريد حسن

3 كانون أول 2020   هذا هو وعيُ الدّماء..! الرسالة الخامسة والثلاثون - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية