18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 اّب 2020

نميمه البلد: التطبيع ... خطوة في الاتجاه العربي المعاكس


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مثل الإعلان الأمريكي الاماراتي الإسرائيلي "المشترك" بتطبيع العلاقات الإسرائيلية الإماراتية انفراطا لحبات المسبحة العربية. هذا الانفراط يفرض واقعا جديدا، كما يتيح لدول وحكومات عربية "راغبة" للانخراط في اتفاقيات مشابه، في اتجاه معاكس لمبادرة الاجماع العربي "مبادرة السلام العربية" القائمة على انهاء الاستعمار الإسرائيلي للأراضي العربية والفلسطينية المحتلة عام 1967 كشرط للانتقال لبناء علاقات سلام مع دولة إسرائيل.

هذا الانفراط شكل انتصارا لرؤية رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الساعية الى عكس اتجاهات مبادرة السلام العربية منذ إعلانها في العام 2002 أي السلام الإقليمي، بتطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية، ومن ثم الحديث عن اتفاق مع الفلسطينيين كجماعات متناثرة في الضفة الغربية وقطاع غزة وفق رؤيته ورؤية الحركة الصهيونية للوطن القومي في فلسطين التاريخية "ارض الأجداد والآباء".

مما لا شك فيه ان الانتقال من العلاقات السرية الى اتفاقات علنية مهما كانت دوافعه؛ لوقف أو تأجيل خطة الضم، أم بسبب ضغوط الإدارة الامريكية لمساعدة دونالد ترامب في حملته الانتخابية القائمة، أو هدية لبنيامين نتنياهو من قبل الإدارة الامريكية في المعركة الداخلية في مواجهة المتظاهرين وأزمة الائتلاف الحكومي ومحاكمته بتهم الفساد، او لخوف الحكومة الامارتية من الغول الإيراني، أو لمعاقبة القيادة الفلسطينية على العلاقة القائمة بينهما، فإنه يضر القضية الفلسطينية أكثر من نفعها، ويساعد  العدو الإسرائيلي على الاستمرار في مخططاته الاستعمارية لا وقفها، ويضعف الموقف السياسي الفلسطيني.

ناهيك عن اتخاذ مواقف أكثر تشنجا في العلاقة الفلسطينية الامارتية والتي لن تفيد الشعبين الشقيقين الفلسطيني والإماراتي وروابط الاخوة التي تجمعهما القائمة على عروبة مواقف الشيخ زايد الرئيس المؤسس للإمارات العربية المتحدة وحنكة الزعيم الخالد ياسر عرفات.

وفي ظني أن هذا الإعلان يمثل بالون اختبار لمدى سرعة التهافت لبعض الدول الأخرى على إقامة اتفاقات مع الحكومة الإسرائيلية وتطبيع علاقاتها دون خشية من مخالفة الاجماع العربي خاصة ان أطراف عربية وازنة "باركت" هذا الفعل أو لم ترَ فيها ما يخالف قرارات الجامعة العربية. في المقابل حشر القيادة الفلسطينية في زاوية التخلي العربي عن القضية الفلسطينية، وصنع شقاق عربي، وصدام علني مع الاشقاء أو الجبهة العربية العريضة المساندة لرأس الحربة الفلسطينية في معركة التحرير والتخلص من الاستعمار الإسرائيلي.

إن رد الفعل في مواجهة هكذا خطوة أو خطوات في الأسابيع القادمة، كما أعلن السفير الامريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، يقوم على مزيد من تنشيط الدبلوماسية الفلسطينية مع الاشقاء العرب، والعمل للحفاظ على الاجماع العربي، وعدم الدخول في معارك جانبية، ووقف حالة الانحدار العربي في نحو الموقف الأمريكي الإسرائيلي.

إن الفعل الحقيقي للفلسطينيين ينطلق من هذه البلاد بخطوتين أساسيتين: الأولى؛ باستعادة الوحدة وانهاء الانقسام الفلسطيني، أما الثانية؛ بالتخلي عن الوصول الى سلام مع الحكومة الاسرائيلية الاستعمارية بالمفاوضات وحدها بل بمواجهة مفتوحة مع الاستعمار وادواته الاستعمارية وفي مقدمتها الغزو الاستيطاني للضفة الغربية؛ عبر استراتيجية المقاومة الشعبية بانغماس كامل وفعلي للقيادات السياسية في عملية المواجهة.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


29 تشرين ثاني 2020   اغتيال زادة والرد الإيراني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تشرين ثاني 2020   في الدقائق الأخيرة قبل منتصف الليل.. من المسؤول؟ - بقلم: زياد أبو زياد



28 تشرين ثاني 2020   صراع الديوك في "حماس"..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 تشرين ثاني 2020   هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 تشرين ثاني 2020   الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

27 تشرين ثاني 2020   مشاكل عالقة بحاجة إلى حلول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 تشرين ثاني 2020   ضرورة إيقاع الحجر على العقل العربي..! - بقلم: عدنان الصباح


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   أنا الراوي أنا الرسام: آفاق إستراتيجية إن أردنا..! - بقلم: تحسين يقين

26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية