18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 اّب 2020

الأمة المقموعة لا تتنفس..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لقد صُعقنا بما فعلته الأمة العربية أو الاسلامية بفلسطين..!

أو صعقنا بما فعله النظام الفلاني أو العلّاني بالقضية، في مسارات الصعود والهبوط في تاريخ فلسطين..! والثورة الفلسطينية.

وصُعقنا بما فعله الفصيل اليساري أو اليميني او الاسلاموي من فصائل الثورة..!

وشخّصنا الحزن والألم والمرارة استنادا الى أننا شعب واحد، والى أننا نحن والأمة واحد.

 فلا ملامة  للآخر الذي لا صِلة له بنا.

بمعنى هل يجوز لنا لوم جورجيا أو بوليفيا او قبرص على ما حصل في نكبة فلسطين؟ أو في عدم الاعتراف بدولة فلسطين بنفس المعنى أو الدرجة والقدر الذي نلوم فيها العرب؟

نحن عندما نلوم العرب نلوم أنفسنا، لأننا منهم وهم منا، نحن جسد واحد،ومن ينكر الحقائق يتساوق متعمدًا أوجهلا مع العقل الاستعماري والصهاينة.

لا يقطع الإنسان يده عندما يبتئس أو يحزن مدعيا أن هذه اليد ليست يده.

عندما نلوم العرب (هكذا دون تمييز بين شعوبنا أو بينها والأنظمة أو بينها والسياسات...) ونحملهم المسؤولية عن نكبة ١٩٤٨مثلا، او نكبة "ترامب" و"نتنياهو" يأتي ذلك من إقرارنا أنهم جزء منا، والعكس.

وليس كما هو الحال مع باقي الدول الصديقة، لذا فالشقيق العربي -هذا ان آمنا بهذا المبدأ- يكون الفرح من أجله أكبر،  كما الملامة له أكثر من واقع المحبة والأخوة والمبدأ الجامع وليس المصلحة.

عندما يسيء بعض أبنائنا من الخليل أو غزة لوطنهم هل نتهم كلّ أهلها؟ أم عندما يسيء قلة من أبناء حيفا أو نابلس نتهمهم كلهم... فنبترهم! من الجسد العربي الفلسطيني؟

مثل هذا البتر هو تماما ما يقوم به جهلة الأمة (أو المعتدين عمدًا عليها)عند كل نازلة أو مصيبة تحلّ بنا.

هؤلاء لا يفرقون بين ثبات الإنتماء الأبدي لنا، أي للأمة والدين والتاريخ والجغرافيا والمصير والمستقبل المشترك، وبين اهتزاز المواقف وضعف المناعة والانحدار والانهزام الذي حصل أو سيحصل من هذا الطرف العربي أو الحاكم  أو ذاك.

المواقف السياسية متغيّرة أبدا، ولايمكن أن تشكل نسيجا مبدئيا الا بتحولها لاستراتيجية وما هذا بشيء سهل، لذلك لتكن ردة فعلنا تجاه أي نازلة بحدود الموقف أو الفعل -دون تعميم- الذي هو بالضرورة متغير وبأيدينا نحن أن نغيره.

تقاطع المصالح الاقتصادية مع عبث الساسة والسياسة ونزق التعامل مع الجوهري، والخضوع لضغوط الخارج يؤدي للانحدار.

حين الانحدار القيمي والسياسي لا يفرق متخذ الموقف بين الأساسي وغير الأساسي فتضيع بوصلته وينحدر، وهذا موقف سياسي لن نستسلم له ولن نتعامل معه بالشتم والاتهام كي لا نكون كما يقول المثل العربي (أشبعتهم شتما وفازوا بالإبل).

نحن وشعوب الأمة جسدٌ واحدٌ مهما حاول السلاطين تقديم الانتماء الاقليمي أوالعشائري المرتبط بهم على الانتماء الجامع.

نحن جسدٌ واحد مهما رأينا أحيانًا من بعض سلاطين أو شعوب الأمة المكبلة أفواهًا، سوءًا أو انصرافًا عن الحق.

نحن أصحاب الحق المبين، وليكتمل الإعداد والتحشيد نحتاج لكل الأمة لنركب معها في القاطرة، قاطرة التحرير، ومن يقول غير ذلك لا يفقه في التاريخ والسياسة شيئا.

لذا نحن القادرون على تجاوز الكثير من الإساءات والسقطات والانحرافات، وقادرون على إعادة استقطاب الأمة نحو الهدف بعملنا ومصداقيتنا ووحدتنا، والله معنا.

الأمة المقموعة التي تعتاد الإذعان وتألف فقدان حريتها لا تثور، وهل تثور الماشية على راعيها..!

الأمة التي لا ترى الاستبداد والديكتاتورية وتكميم الأفواه فيها... أمة عمياء.

الأمة التي تستنشق الاستبداد والديكتاتورية ولا تحسبه شرًا...أمة لا تتنفس.

الفلسطينيون تحت الاحتلال أكثر حرية من كثير من الشعوب والأنظمة في معادلة معقدة..!

الفلسطينيون تحت الاحتلال يستطيعون بمعادلتهم أن ينتفضوا ويثوروا ويقاوموا الاحتلال، دون أن يخضعوا لقيادتهم، ودون أن يسيروا خلفها كالعميان.

الفلسطينيون ثوار وديمقراطيون ومشاغبون وأحرار وملتزمون ورفضويون، فهم لا يقبلون الانصياع أو الالتزام دون حوار وتعددية، ورفض وتقبّل وخلاف واتفاق ثم وحدة استراتيجية وخلافات بينية.

كثيرٌ من شعوب الأمة تبدو ذاهلة أو مأسورة لغيرها أو مكبلة، أومخنوقة، أوممسوخة بفكرها واتجاهاتها الانبهارية بالغرب وبالعقلية الاستهلاكية الرأسمالية، لذا تصبح فلسطين عندهم عبارة عن إعلان عابر بين حشد المسلسلات..!

كثير من شعوب الأمة  مخنوقة لا تستطيع التنفس..!

كثير من شعوب الأمة تجبر على الصراخ بالصوت الواحد الذي يتغنى بالرئيس والملك والأمير والسلطان، والحزب القائد، والفكر الرائد، والزعيم الفذ فلا حرية ولا عدالة ولا ديمقراطية حقيقية.

مالم تُزال الكمامات عن الأفواه، بثورات ديمقراطية شعبية سلمية عربية لتصرخ في وجه الظلم والاستبداد والكذب، وتبديد الثروات والفساد وسرقة الامة، وسرقة الأمل... فلا أمل.

لن تُزال الكمامات عن أفواه المثقفين والشعوب الا بالحرية، وتدفق النهردون سدود، وبالانتصار للعربية، وبنُصرة الحق والعدالة، وتحقيق الدولة الديمقراطية المدنية التي ترفض السلطوية والاستبداد والاستهلاكية الغربية على درب الوحدية والتقدم والنصر بإذن الله.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


3 كانون أول 2020   الأثار الإيجابية والسلبية لإنخفاض الدولار مقابل الشيكل - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

3 كانون أول 2020   البلداء وداء القيادة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

2 كانون أول 2020   نقد إسرائيلي لكتاب أوباما الجديد..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 كانون أول 2020   هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

2 كانون أول 2020   شمس بيت دجن تشرق مقاومة شعبية ناجحة - بقلم: وليد العوض

1 كانون أول 2020   الفلسطينيون وتحدي العودة لطاولة المفاوضات..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

1 كانون أول 2020   الثابت والمتغير في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط - بقلم: د. محسن محمد صالح

1 كانون أول 2020   لماذا تفشل حوارات المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري

1 كانون أول 2020   قضايا فكرية لا يصّح تجاهلها..! - بقلم: صبحي غندور

1 كانون أول 2020   نعم للحوار، ولا لقمع الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن


30 تشرين ثاني 2020   عن الجنسية الإسرائيلية في بيت المقدس..! - بقلم: داود كتاب


29 تشرين ثاني 2020   اغتيال زادة والرد الإيراني..! - بقلم: شاكر فريد حسن



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




30 تشرين ثاني 2020   فلورندا مصلح ومجموعتها القصصية "الصفعة الثانية" - بقلم: شاكر فريد حسن

30 تشرين ثاني 2020   ترنيمة للوطن..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية