18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 اّب 2020

لا نصيب لفلسطين في غاز شرق المتوسط..!


بقلم: د. عبد الستار قاسم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يحتدم التنافس بين الدول الواقعة شرق البحر  الأبيض المتوسط حول الثروة الغازية الكامنة في جوف البحر، والتي تعد بموارد مالية كبيرة. منذ أن تم اكتشاف حقول غاز ضخمة شرق البحر المتوسط والتي تمتد من شواطئ غزة إلى المفارق البحرية بين تركيا وسوريا إلى أزقة بحر إيجة وشواطئ قبرص وصولا إلى الشواطئ الليبية والدول تحاول تثبيت حدودها الاقتصادية في البحر. انشغلت الدول في البحث في السجلات والخرائط التاريخية مستعينة بأعراف دولية حول ترسيم حدود المياه الاقتصادية لها، وعملت الدول أيضا على التنسيق فيما بينها لتجنب النزاعات مستقبلا. حصلت اتفاقات بين قبرص والصهاينة مستثنية لبنان وسوريا، واتفاق آخر بين ليبيا وتركيا مستثنيا اليونان ومصر، واتفاق بين مصر واليونان مستثنيا تركيا، الخ.

واضح أن الدول في لقاءاتها الثنائية لم تكن حسنة النية، وكل واحدة منها كانت تحاول التوصل إلى اتفاقات غير مكتملة مستثنية دول معنية بالأمر عساها تظفر بأكبر مساحة اقتصادية من مياه البحر فتظفر بكمية غاز أكبر. وقد طرأت مشكلة بالنسبة للبنان التي قالت إن الاتفاق القبرصي الصهيوني يعتدي على حصة لبنان من المياه الإقليمية والذي يشمل حوالي 800 كم2. المشكلة ما زالت قائمة ومن المحتمل أن تؤدي إلى توتر بين لبنان والكيان الصهيوني. تحاول دول مثل الولايات المتحدة حل الخلاف وتهدئة الأمور بين لبنان والصهاينة، لكن أمريكا، كما هي العادة، لا يمكن أن تحل مشكلة إلا وفق مصالحها هي ومصالح الصهاينة  وليس وفق مصالح المتنازعين. أي أن مشكلة الحوض رقم 9 بين لبنان والصهاينة ستبقى قائمة وقد تؤدي إلى مواجهة عسكرية.

الآن المشكلة متفاقمة بين تركيا واليونان، ودفعت تركيا بسفنها المتخصصة بالمسح الجيولوجي في المياه التي تراها مياهها الإقليمية. وكان ذلك رد فعل تركي على التنسيق الذي تم بين اليونان ومصر على ترسيم الحدود الاقتصادية لهما في شرق البحر. اعتبرت تركيا ذلك تجاوزا لحقوقها وحقوق قبرص التركية، وهي تهدد باستعمال قدراتها العسكرية لمواجهة أي انتقاص من سيادتها على المياه الاقتصادية. واليونان لم تتلكأ في حشد سفنها وزوارقها الحربية شرق المتوسط بخاصة في محيط جزيرة قبرص وبحر إيجة. هناك تداخل خطير للمياه اليونانية والتركية في بحر إيجة بسبب تداخل جزر الأرخبيل. هناك خشية حقيقية من مواجهة بحرية بين تركيا واليونان، ودول عدة تحاول تهدئة الأوضاع لحل الخلافات بالحوار.

ومصر اعترضت على الاتفاق التركي الليبي حول المياه الإقليمية واعتبرت في ذلك ما ينتقص من حقوقها. وإذا كانت تركيا تحشد سفنها الحربية ومدمراتها وزوارقها فإن مصر أيضا لن تتلكأ في الدفاع عن نفسها.

الصهاينة هم الوحيدون المستفيدون حتى الآن من غاز البحر المتوسط. على عكس لبنان المتلهية بمنافسات طائفية ومذهبية، كان الصهاينة عمليين وسارعوا إلى التنقيب وإقامة منشآت استخراج الغاز. وقد وقع الصهاينة اتفاقين مع كل من الأردن ومصر بمليارات الدولارات لمد الدولتين بالغاز الصهيوني الذي هو فلسطيني على مدى سنوات قادمة.

الدول تتنافس، وتحرص على تثبيت حصصها، وكلهم سيحصدون حصصا من الغاز إلا من فلسطين على الرغم من أن أكبر حصة غاز هي لفلسطين. هناك حقول غاز فلسطينية قبالة غزة، ولا يتمكن الفلسطينيون من استغلالها لأنها تحت الاحتلال. أهلنا في غزة يجوعون والمليارات مدفونة تحت البحر لا نستطيع استغلالها. وحقول الغاز ضخمة قبالة شواطئ حيفا وعكا، ويستغلها الصهاينة. المشكلة هي أنه لا يوجد صوت فلسطيني على الساحة الدولية يطالب بحصص الفلسطينيين على الرغم من أنه لا يحق للصهاينة وفق القانون الدولي منع الشعب الفلسطيني من الاستفادة من ثرواته، على الأقل قبالة قطاع غزة. لا يوجد فلسطينيون يثيرون المسألة على الساحة الدولية لا في المؤسسات والمنظمات الدولية ولا في وسائل الإعلام ولا حتى صراخا على مستوى الشارع، ولا توجد دولة تأتي على ذكر حقوق الفلسطينيين في هذه الحقول. والأسخم أن الأردن ومصر وقعتا اتفاقية لاستيراد الغاز الفلسطيني من الكيان الصهيوني.

الأصوات غائبة تماما، والدول المعنية تحرص على مصالحها فقط. لبنان لم تتحدث عن حقوق فلسطينية ولا تركيا ولا مصر ولا قبرص ولا ليبيا، ولا أحد. وغالبا التقصير من الجانب الفلسطيني الذي لا يكترث بالحقوق الفلسطينية ويعمل عادة على تغييبها. ولهذا من المفروض أن يهب الاقتصاديون والمثقفون والأكاديميون والمفكرون الفلسطينيون من أجل التنبيه إلى هذه المسألة والضغط من أجل إدراج حقوقنا الفلسطينية على مداولات المنظمات الدولية والمؤتمرات العالمية. هل هناك من يسمع دوي الخزان؟

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية- نابلس. - sattarkassem@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


29 تشرين ثاني 2020   اغتيال زادة والرد الإيراني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تشرين ثاني 2020   في الدقائق الأخيرة قبل منتصف الليل.. من المسؤول؟ - بقلم: زياد أبو زياد



28 تشرين ثاني 2020   صراع الديوك في "حماس"..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 تشرين ثاني 2020   هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 تشرين ثاني 2020   الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

27 تشرين ثاني 2020   مشاكل عالقة بحاجة إلى حلول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 تشرين ثاني 2020   ضرورة إيقاع الحجر على العقل العربي..! - بقلم: عدنان الصباح


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   أنا الراوي أنا الرسام: آفاق إستراتيجية إن أردنا..! - بقلم: تحسين يقين

26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية