2 September 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir





21 August 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir

20 August 2020   ‘Palestine is Still the Issue’: UN Vote Exposes, Isolates Canada - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo

20 August 2020   How Israel wages war on Palestinian history - By: Jonathan Cook

14 August 2020   America’s Prisons Are Outrageously Unjust - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 اّب 2020

استطلاعات الرأي تُسقط قضية فلسطين..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ترى البعض من القادة يبخّسون بأهمية الرأي العام عامة، متبعين المثل العربي القديم الناس على دين ملوكهم، وبالتالي يبخّسون من استطلاعاته أيضا، ولسان حالهم يقول: نحن من نصنع الرأي العام وكأن الناس منعزلون عن محيطهم وحجم تأثراته العظيم..! وغيرهم يستندون إلى الاستطلاعات كمرجعية في حملاتهم الإعلانية الحزبية أو المنظرة لمواقفهم وآرائهم.

وفي جميع الأحوال فإن لكل من يعيرون استطلاعات الرأي العام أهمية، أو الذين يبخّسون في قيمتها، ليس لهما كطرفين إلا احترام كثير من نتائج مراكز الاستطلاعات ليس لأنها تخدمهم حزبيا أوسلطويا، وإنما لأنها تزودهم بمادة خام، مادة أولية، بيانات، يستطيعون من خلالها أن يرسموا خطة تحرك أو استراتيجية مختلفة تجاه القضية التي أمامهم.

المثير فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أنها فقدت معظم بريقها والألق نتيجة تحولات عالمية وعربية وإقليمية وطنية عظمى منذ زمن بعيد.

سقط ثوب القومية العربية عن اكتاف العرب بوفاة رافع لوائها الكبير، ودخلت "إسرائيل" الى البيت العربي مع زيارة السادات للقدس عام 1977، ثم دخلت في قلب البيت العربي مع قناة الجزيرة، وتم حرف الاهتمام الرئيس بالقضية عبرالتوجيه المنظّم للاهتمام بالعدو الجديد الذي صنعه أو ربّاه ونمّاه الأمريكان، أي العدو الاسلاموي المتطرف فتحالفوا مع عرب الاعتدال ضد هذا العدو المخترع.

وسقط قبل ذلك المعسكر الشرقي الذي كان له الدعم الكبير لمسيرة الثورة الفلسطينية، ولم تعد الصين الجديدة قادرة على ممارسة دور رعاية القضايا الثورية لانشغالها بالتنمية الاقتصادية الرأسمالية في ظل نظام اشتراكي، كما كان للتفرد الأمريكي بالعالم، وتعمدها أسر وتطويع وإخضاع غالب الدول العربية لوهم قوتها التي لا تنكسر، وتقديمها اسرائيل كذراعها الأيمن أو قدمها بالمنطقة أو كطليعة جيشها وعقلها الالكتروني المتطور أن تراكض العرب وراء سراب ووهم "مصادقة" إسرائيل لكسب ودّ أمريكيا.

يمكننا الاسهاب في استعراض مجمل المتغيرات العربية والعالمية والاقليمية والداخلية الفلسطينية التي أضعفت مستوى النظر والتعامل مع القضية الفلسطينية، وخاصة مع تدمير الأمريكان والاستعماريين الجدد بوسائلهم المختلفة لحجارة القلعة العربية حجرا حجرًا منذ سلاح النفط عام 1973، وفي مرحلة لاحقة عبر استخدام أنظمة منها نظام صدام حسين.

 وبمجرد أن زال العراق القوي عن الخريطة (عام 2003)، و بعد تقاعد الجيش المصري عن مواجهة العدو (عام 1979م) كانت سوريا هي الهدف (عام 2011م) وتم التدمير الكامل للدولة وجيشها. ومن هنا يتضح حجم الدمار العربي -الذي الى جانب الفعل الأمريكي والخضوع العربي- لعب فيه العامل التركي والإيراني الدور السلبي الكبير جدا.

في التحليل لانحدار الأمة الكثير، وفي تذبذب أنظمة الحكم أو انحدارها وخذلانها لفلسطين سواء من الناحية الاسلامية أو القومية أو الاخلاقية يمكن قول الكثير.

الا أن التغيير لم يطل الأنظمة وقادتها فقط، للأسف، وانما طال فئتين أخريين هي فئة المفكرين والمثقفين والكتاب وعلماء الأمة، كما طال عموم الجماهير التي تشربت قيم الانبهار والخضوع اللذيذ، والاستتباع الاستعماري الاستهلاكي للغرب سواء باعوجاج لسانها العربي، أو بانحراف ثقافتها الأصيلة، وبتبنيها طريقة التفكيرالغربية المنقطعة عن جذورها الحضارية، أو انبهارها بالشعور الصفراء ومنتجات العيون الزرقاء الاستهلاكية.

إذن التغيير طال الجماهير أيضا، وهذه ملاحظات عامة واضحة بالنسبة لنا، ولكن ان تستند لاحصائيات واستطلاعات فوجب على أصحاب العقل والتفكير والرأي من الساسة والمثقفين أن يعيدوا النظر والتحليل ويعيدوا رسم خطتهم واستراتيجيتهم بل ويتوجب عليهم التغيير في الشخوص غير المتجددين بالفكر والعطاء، فالبلد والأمة وفلسطين أهم من كل الأشخاص والقيادات.

يقول جيمس زغبي مدير المعهد الامريكي العربي، ومدير مؤسسة زغبي للخدمات البحثية في أمريكا: (كانت فلسطين واحدة من الموضوعات الثابتة دوماً في الاستطلاعات، ففي عام 2002، على سبيل المثال، وجدنا أن هذه القضية احتلت، مع البطالة والرعاية الصحية، واحدة من نقاط الاهتمام السياسية الثلاثة العليا في معظم الدول العربية، خاصة في مصر والمملكة العربية السعودية، وظلت أولوية عليا حتى سنوات قليلة مضت).

ثم يعبر الأستاذ زغبي عن حجم دهشته من التغيير الفظيع عام 2019 من خلال استطلاع مؤسسته البحثية المختصة بقياس الرأي، وهو هنا يتكلم عن قياسه في العالم العربي، إذ يقول: (هذه المرة هالني التغير الكبير في الميول تجاه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، لقد أصبح في الطبقة الدنيا من الأولويات في كل بلد)..! ورغم أن العرب مازالوا يحمّلون إسرائيل وامريكا المسؤولية، ويدعمون مبادرة السلام العربية، ويلومون العرب على التقصير، إلا أن هناك كما يضيف: (خيبة أمل عميقة من السلطة الفلسطينية، وشعور بأن علاقات طبيعية إسرائيلية مع الدول العربية، قد تكسب بعض أوراق الضغط على إسرائيل، مما قد يساعد في الحصول على حقوق الشعب الفلسطيني)؟!

وفي استطلاع واستقراء لاحق لمركز الزغبي عام 2020 في الدول: (مصر والأردن وفلسطين والسعودية والإمارات، هذا بالإضافة إلى إسرائيل.)

وضمن تحليله للبيانات يستنتج إن: (أكثريات في الدول العربية الخمس، ما عدا فلسطين،  يريدون استكشاف وسائل جديدة لإقناع الإسرائيليين بفوائد السلام مع الفلسطينيين، ولذا يفضلون بعضاً من العلاقات الطبيعية مع إسرائيل كوسيلة للخروج من المأزق)؟!

المفاجئ أيضا ما ذكره جيمس زغبي في سياق استطلاعات مركزه أن: (المثير للانتباه أن غالبيات كبيرة في مصر والأردن والإمارات، ذكرت أنه من المقبول لبعض الدول العربية أن تسعى في طريق العلاقات مع إسرائيل حتى من دون سلام)؟!

لقد فعل التغيير في الآراء والتوجهات مفاعيله، ولا ننكر الدور الكبير للإعلام الموجه والاعلام الكتروني المتوحش من قبل الدول الرأسمالية وعلى رأسها أمريكا وقدمها أو يدها اليمنى في المنطقة دولة الاحتلال، وبعض متصهيني العرب عبر محطات الإشغال الكثيرة جدا بالثانوي على حساب الرئيس، أو ما ظنناه نحن أنه مازال الرئيس، وتحطيم فكرة الانتماء العربي أوالاسلامي أو المسيحي العربي كما تحطيم فكرة القدوة في السياق الحضاري العربي ما يسهل معه ضخ أفكار استهلاكية تؤدي للانهيار العربي.

لكن ذلك كله، لا يمنعنا من القول أن تقصيرنا نحن كبير كفلسطينيين قادة وكوادرومثقفين وجماهير، وكعرب وأن عدم قدرتنا على تلمس أو فهم المتغيرات أو فهم معنى التجديد أدى للتكلّس فينا، إضافة لإهمالنا الجماهير، وتحسّس توجهاتها ونبضها، وتبادل التأثير والتأثر فيها، فضاعت من بين أيدنا أوراق قوة كثيرة تستدعي إعادة النظر والتفكير وحسن التددبر ورسم الاستراتيجيات الجديدة.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 أيلول 2020   اقتحامات السجون.. أضحت سلوكاً ثابتاً..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

18 أيلول 2020   الوقت ينفد بالنسبة للفلسطينيين..!ِ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

18 أيلول 2020   الجامعة العربية ليست عربية ولا أمل بإصلاحها..! - بقلم: شاكر فريد حسن



16 أيلول 2020   هل حقاً ان الفلسطينيين غادرهم قطار السلام؟ - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

16 أيلول 2020   ماذا بعد اجتماع الأمناء العامين؟ - بقلم: فهد سليمان

16 أيلول 2020   المسلسل الصهيوني لتدمير الأقصى وتهويد القدس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 أيلول 2020   اتفاق التطبيع..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 أيلول 2020   ما هي جرائم "الانتحال الثقافي"؟ - بقلم: توفيق أبو شومر

15 أيلول 2020   السلام المبتور والمرفوض..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيلول 2020   من المسؤول: الفلسطينيون أم العرب؟ - بقلم: هاني المصري

15 أيلول 2020   كيف نقرأ الواقع العربي الراهن؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


9 أيلول 2020   كيفَ حَدثَ التطبيع بين إسرائيل والإمارات؟! - بقلم: توفيق أبو شومر

7 أيلول 2020   "محسوم ووتش": الاحتلال الإسرائيلي يسجن عشرات المقامات المقدسة ويعرّضها للتخريب والدمار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


17 أيلول 2020   هي صبرا تحاصركم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 أيلول 2020   قصيدة لصبرا وشاتيلا في ذكرى المجزرة - بقلم: شاكر فريد حسن

16 أيلول 2020   ما هي جرائم "الانتحال الثقافي"؟ - بقلم: توفيق أبو شومر


13 أيلول 2020   "أصابع" منى الظاهر..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية