18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir






















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 اّب 2020

كل الطرق تؤدي إلى انتخابات مبكرة للكنيست


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من الواضح أن مصادقة الكنيست، على تأجيل إقرار الميزانية، (24/8)  لم تغلق باب الانتخابات المبكرة، وإن كان التأجيل منع حل الكنيست تلقائيا والذهاب إلى الانتخابات. ويعود هذا الاستخلاص إلى أن تصويت الشريكين المتصارعين، "الليكود" و"كاحول لافان" لصالح التأجيل لم يأت على قاعدة اتفاق على حلول للمسائل الخلافية العالقة بينهما، والتي يشكل استمرارها لغما قابلا للانفجار في أي لحظة.

إقرار التأجيل جاء بعد أن وافق الطرفان على المبادرة التي طرحها تسفيكا هاوزر، رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، لتسوية أزمة الميزانية، وتتضمن المبادرة المصادقة على مشروع قانون يقضي بتأجيل المهلة القانونية لإقرار الميزانية العامة لمدة تصل إلى 100 يوم.

كما يقترح هاوزر تشكيل فوري للجنة تضم ممثلين من كلا الحزبين، "الليكود" و"كاحول لافان"، تعمل على تحديد آلية التعيينات في المناصب المهمة في وزارة القضاء وسلطات إنفاذ القانون، على أن يتم تجميد التعيينات إلى حين انتهاء عمل اللجنة. كما تشمل المبادرة "توحيد جهود الحكومة لمواجهة فيروس كورونا وموجة الإنفلونزا الموسمية خلال الشتاء المقبل، ومواجهة التهديدات الأمنية في غزة وفي الشمال".

وتمنح التسوية التي توصل إليها الحزبين، نتنياهو، إمكانية الانسحاب مبكرا من الاتفاق الائتلافي مع غانتس ومنعه من ترؤس الحكومة، كما تؤجل المصادقة على ميزانية عامة، وتمنع تعيين مفتش عام للشرطة الإسرائيلية، والمدعي العام، والمستشار القضائي للحكومة، إلى أجل غير مسمى .وأشار رئيس المعارضة، يئير لبيد، إلى أن الاتفاقات تمت خلف الكواليس وتشمل تنازل غانتس و"كاحول لافان" في مسألة التعيينات والرضوخ لطلبات نتنياهو في هذا الشأن.

وقال غانتس في مؤتمر صحافي (24/8) إن "انتخابات جديدة ستؤدي إلى حرب أهلية وإراقة الدماء في الطرقات"، مشددا على أن "أيام الاحتواء وضبط النفس ولت"، وتطرق غانتس إلى المسألة الخلافية الجوهرية مع "الليكود"، المرتبطة بتعيين كبار الموظفين في السلطة القضائية، وقال "لن أسمح أبدًا لأي شخص بتدمير الديمقراطية. لن أسمح لأي شخص بتعيين دمى نيابة عنه في مناصب عامة في أماكن حساسة".

واعتبر غانتس أن "التهديد بالذهاب إلى انتخابات جديدة هو تهديد للمواطنين الإسرائيليين" وليس تهديدا لشخصه، وطالب غانتس نتنياهو بالتصويت لصالح القانون وخاطبه قائلا "إذا لجأت إلى التعاون لصالح مواطني إسرائيل، فستبقى يدي ممدودة".

وقال نتنياهو: "آخر ما تحتاجه دولة إسرائيل الآن هو إجراء انتخابات، لذلك أعلنت أمس أنني أقبل اقتراح التسوية المكون من جزئين: تأجيل الميزانية - وتشكيل لجنة تعيينات مشتركة. كما أعلنت أنني لن أشارك في تعيين المستشار القضائي للحكومة والمدعي العام والمفتش العام للشرطة".

وأضاف نتنياهو "لسوء الحظ، كاحول لافان، الذي وافق في البداية على اقتراح التسوية تراجع لاحقا، وشرع بإضافة أمور أخرى لاقتراح التسوية، ومع ذلك أعتقد أنه لا ينبغي الذهاب إلى صناديق الاقتراع في الوقت الذي لم نقر ميزانية".

انتخابات عاجلا .. أو آجلا..
وقد أجمع المحللون السياسيون الإسرائيليون على أن نتنياهو، عازم على تبكير الانتخابات العامة، على الرغم من المصادقة على مشروع قانون تأجيل إقرار الميزانية 100 يوم، وسيسعى قبل نهاية العام الجاري إلى إسقاط حكومته، والتوجه لانتخابات في آذار/مارس المقبل، ومنع رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، من تولي رئاسة الحكومة وفقا للاتفاق الائتلافي، وهذا يعني أن الحملة الانتخابية ستنطلق خلال محاكمة نتنياهو، الذي سيطلب تأجيلها.

وأشارت محللة الشؤون الحزبية في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، سيما كدمون، إلى أنه نتنياهو لا يتقبل الحكومة التي يرأسها، وهو ينتظر اللحظة التي يتمكن فيها من التخلص من شركائه الائتلافيين. ورأت كدمون أن "رئيس الحكومة أرجأ نقطة الانطلاق نحو الانتخابات. وكل ذلك بسبب دافع واحد، كل ذلك من أجل الهروب من المحاكمة".

وقال المحلل السياسي المقرب من نتنياهو في صحيفة "إسرائيل اليوم"، ماتي توخفيلد، "بعد حوالي مئة يوم، إذا لم يحدث شيئا دراماتيكيا للغاية وغير متوقع، سيتم حل الكنيست ونذهب لانتخابات. فانعدام اليقين تجاه ما هو قادم، الوضع الاقتصادي الهش، الوضع الصحي الإشكالي (كورونا)، كل هذه الأمور جعلت نتنياهو يختار التأجيل والامتناع عن انتخابات الآن".

وأضاف توخفيلد أن "الميزانية استخدمت كذريعة منذ البداية. والمطلب الحقيقي هو التعيينات. والإنجاز الكبير هو نقطة الخروج الأخرى لانتخابات في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. وعلى الأرجح أن يوافق نتنياهو على تسويات وتأجيلات أخرى، فقط من أجل أن يحافظ على نقطة الخروج قبل تشرين الثاني/نوفمبر العام المقبل، موعد التناوب، الذي على ما يبدو لن يكون أبدا".

وحتى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، سيسعى نتنياهو و"الليكود" إلى تعديل طريقة تعيين كبار الموظفين، وخاصة المفتش العام للشرطة والمدعي العام، وهذان أهم منصبين متعلقين بمحاكمته. وحسب توخفيلد، فإن "إصرار كاحول لافان على عدم إجراء التعديل في هذه القضية، بعد أن حصلوا على كامل شهيتهم بما يتعلق بالجهاز القضائي، ستكون أم الذرائع لجولة انتخابات أخرى".

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

1 كانون أول 2020   لماذا تفشل حوارات المصالحة؟ - بقلم: هاني المصري

1 كانون أول 2020   نعم للحوار، ولا لقمع الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن


30 تشرين ثاني 2020   عن الجنسية الإسرائيلية في بيت المقدس..! - بقلم: داود كتاب


29 تشرين ثاني 2020   اغتيال زادة والرد الإيراني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تشرين ثاني 2020   في الدقائق الأخيرة قبل منتصف الليل.. من المسؤول؟ - بقلم: زياد أبو زياد



28 تشرين ثاني 2020   صراع الديوك في "حماس"..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 تشرين ثاني 2020   هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 تشرين ثاني 2020   الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

27 تشرين ثاني 2020   مشاكل عالقة بحاجة إلى حلول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 تشرين ثاني 2020   ضرورة إيقاع الحجر على العقل العربي..! - بقلم: عدنان الصباح


9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


30 تشرين ثاني 2020   فلورندا مصلح ومجموعتها القصصية "الصفعة الثانية" - بقلم: شاكر فريد حسن

30 تشرين ثاني 2020   ترنيمة للوطن..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   أنا الراوي أنا الرسام: آفاق إستراتيجية إن أردنا..! - بقلم: تحسين يقين

26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية