2 September 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir





21 August 2020   The Inevitable Emergence Of An Israeli-Arab Alliance - By: Alon Ben-Meir

20 August 2020   ‘Palestine is Still the Issue’: UN Vote Exposes, Isolates Canada - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 اّب 2020

نميمة البلد: الفرصة السانحة أمام القيادة الفلسطينية


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أضاع الفلسطينيون فرص عديدة في تاريخهم المعاصر لتقوية شوكتهم وتعظيم قوتهم وتصلب جبهتهم، فعلى مدار ثلاثة عشر عاما نخر الانقسام عظم الفلسطينيين، وأوقف التحول الديموقراطي في البلاد، وصدئة ماكينة إنتاج القيادات الوطنية بطرق شرعية قائمة على حرية اختيار المواطنين، وباتت المؤتمرات الحزبية على قلتها بيت لدكتاتورية الحاكم بأمرها ولتعزيز احكام سيطرة المتنفذين فيها وعليها.

فبدلا من إقامة المؤسسات القوية المساءلة القائمة على سيادة القانون والخاضعة للمساءلة الشعبية؛ تم إضعاف هذه المؤسسات وشرذمتها، وفي الوقت ذاته تراجعت الديموقراطية الجنينة للنظام السياسي الفلسطيني بل ماتت مع انتهاء الولاية القانونية والدستورية للمؤسسات المنتخبة.

إن الفرصة السانحة اليوم لإعادة إطلاق المفاوضات أو شكلا منها مع الحكومة الإسرائيلية برعاية الرباعية الدولية، سواء بصيغتها الحالية أو بتوسيعها، بعد زيارة وزير الخارجية البريطاني للأراضي المحتلة سواء كان ذلك بعقد مؤتمر أو اجتماع للأطراف ذات العلاقة تتطلب إعادة النظر في قوة الفلسطينيين من ناحية الشرعية الشعبية اللازمة، ومن ناحية وحدة الصف الفلسطيني بما فيه البرنامج السياسي المتفق عليه بين الأطراف الفلسطينية للمشروع الوطني، والاستراتيجية الكفاحية الضامنة لوسائل وأساليب وأشكال النضال الوطني في مواجهة الاستعمار الإسرائيلي الاستيطاني الإحلالي.

تمثل الانتخابات العامة حجز الزاوية في شرعية التمثيل ليس فقط على المستوى الداخلي بل على المستوى العالمي؛ لذا الافتقار للانتخابات العامة لفترة طويلة يفقد القيادة السياسية لمثل هكذا شرعية. مما لا شك فيه أن معالجة مسائل الانقسام وتوحيد المؤسسات ومد سلطة الحكومة الشرعية المنتخبة تبدأ بإجراء الانتخابات وفق نظام انتخابي يسمح بأوسع مشاركة، ويحد من إمكانية هيمنة حزب أو تنظيم سياسي واحدة على البرلمان، ويتيح الفرصة لتشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس نتائج الانتخابات التشريعية بما يحقق الشراكة الوطنية في تحمل الأعباء كما الظفر بمكاسب السلطة والنفوذ والمكانة إن بقيت غنائم للسلطان.

الفرصة السانحة اليوم المتمثلة بالعودة إلى المفاوضات أو إعادة التحرك السياسي على المستوى الدولي تعترضها، وهي ذاتها تواجه القيادة الفلسطينية في حديثها مع المجتمع الدولي ومع الإسرائيليين، ثلاثة قضايا تحتاج للإجابة عليها مسبقا هي؛ الافتقار للانتخابات لفترة طويلة أي غياب أحد المرتكزات الثلاث "لبابور" الديمقراطية، والثاني فرض سيطرة الحكومة الشرعية الممثلة للفلسطينيين على كامل الأراضي التي تفاوض عنه أو عليه "أي سيادة القانون المرتكز الثاني أو الرجل الثانية لبابور الديمقراطية"، وإنهاء الانقسام الذي بات أقرب إلى الانفصال منه لإمكانية العودة للوحدة الاندماجية بين الضفة والقطاع "أي وحدة النظام السياسي القائم على مبدأ فصل السلطات الرجل الثالثة لبابور الديمقراطية".

إن لقاء الأطراف المتخاصمة "أي إنجاز المصالحة"، سواء بجمع لجنة تطوير منظمة التحرير أو باجتماع الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، بهدف الاتفاق فيما بينها على البرنامج السياسي والاستراتيجية الكفاحية "أي استعادة الوحدة"، وتوحيد مؤسسات الفلسطينية خاصة في الضفة والقطاع " أي إنهاء الانقسام" في حدها الأدنى باتت أولية لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وتصلب جبهة المقاومة في الضفة الغربية وتقوية القيادة الفلسطينية في "تحدي" المفاوضات والتحرك المجتمع الدولي وهي فرصة سانحة اليوم لإعادة النهوض وخلق الأمل للفلسطينيين في المستقبل لا ينبغي تفويتها.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 أيلول 2020   بدأتْ خطةُ تطويع الفلسطينيين..! - بقلم: توفيق أبو شومر

23 أيلول 2020   السعودية تؤيد السلام ولكن؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

23 أيلول 2020   حوار اسطنبول وسؤال تجاوز أوسلو..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان


23 أيلول 2020   الأمم المتحدة بعد خمسة وسبعين عاما على تأسيسها..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 أيلول 2020   ثقافة التطبيع..! - بقلم: شاكر فريد حسن



22 أيلول 2020   التطبيع ومآلات الضم..! - بقلم: محمد السهلي

22 أيلول 2020   المسألة الإسلامية والعربية في الغرب..! - بقلم: صبحي غندور



21 أيلول 2020   بيع الوهم كأداة من أدوات الحكم..! - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف


21 أيلول 2020   مراجعة شاملة ومرافعة كاملة سيقدمها الرئيس أبو مازن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



9 أيلول 2020   كيفَ حَدثَ التطبيع بين إسرائيل والإمارات؟! - بقلم: توفيق أبو شومر

7 أيلول 2020   "محسوم ووتش": الاحتلال الإسرائيلي يسجن عشرات المقامات المقدسة ويعرّضها للتخريب والدمار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



22 أيلول 2020   عاد الخريف..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 أيلول 2020   ما جئتُ أبكي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 أيلول 2020   الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز..! - بقلم: فراس حج محمد

21 أيلول 2020   محمد زفزاف شاعر الرواية المغربية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية