6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 أيلول 2020

"عوائد" ترامب ونتنياهو من التطبيع..!


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لأسباب متداخلة، يمتلك نتنياهو على رأس "الليكود" الكلمة الفصل بخصوص الانتخابات المبكرة التي يخشاها كثيرون من بينهم حلفاء قبل الخصوم. وفيما يجمع المحللون على أن نتنياهو قد حسم أمره باتجاه عدم الاستمرار في الحكومة القائمة حتى نهاية ولايتها المفترضة في نهاية أيار 2023، يؤكد كثيرون منهم أنه لن ينتظر حتى يأتي موعد تسليم رئاسة الحكومة إلى بيني غانتس رئيس "كاحول لافان"، يوم 21 تشرين الثاني 2021 بحسب الاتفاق الائتلافي بين الطرفين.

وفي الطريق إلى الانتخابات هناك عدد من المحطات تكشف كل منها أجندة نتنياهو في هذا الشأن، أولها موعد23 كانون الأول الذي تأجل إليه مناقشة الميزانية العامة في الكنيست بدلا عن الموعد المفترض في 25/8/2020. وعلى الرغم من اتفاق "الليكود" و"كاحول لافان" على هذا التأجيل، إلا أنهما بقيا مختلفين حول مدة الموازنة لعام واحد كما يريد الأول أم لعامين كما يقول الثاني.

وعلى الرغم من تأخر الموعد الموعد المذكور للبت في ميزانية عام واحد وقد أوشك العام على الانتهاء، إلا أن المراقبين يقدرون أنها فرصة أمام نتنياهو كي يرفض إقرار الميزانية، وهذا يعني حل الحكومة والكنيست والتوجه إلى الانتخابات بعد 90 يوما من ذلك التاريخ.

وهنا تأتي مسألة محاكمة نتنياهو التي ستبدأ تكثيف جلساتها في منتصف الشهر الأول من العام القادم. وإذا أراد نتنياهو أن تأتي الانتخابات قبل ذلك، فهذا يتوجب عليه أن يتقرر حل الحكومة في منتصف الشهر الجاري كأبعد تقدير وعدم الانتظار إلى موعد إقرار الموازنة. وإلا سيترحل موعد الانتخابات إلى الصيف القادم في حال قرر نتنياهو الاتفاق مع "كاحول لافان" بشأن الموازنة، وقرر كذلك التعايش مع مشهد الجلسات المكثفة لمحاكمته بعدما ضمن إلى نحو 6 أشهر قادمة، تقريبا، عدم طرح مشروع قانون يقول بعدم أهليته في قيادة الحكومة بسبب ملفه القضائي، بعدما سقط في الكنيست اقتراح من هذا النوع قبل فترة وجيزة.

هذا يعني أن نتنياهو بات أكثر جرأة في التحرك مابين عدة خيارات تتعلق بموعد الانتخابات المبكرة. وهو أمر اتضح على نحو أكبر منذ الإعلان عن الاتفاق مع الإمارات، وتأكيد فريق ترامب عدم ارتباط الاتفاق بمخطط الضم من ناحية تجميده أو تأجيله، وهو ما دعم تصريحات نتنياهو حول هذا الموضوع وعزز موقعة. وقد لاحظ المراقبون ارتفاع شعبية "الليكود" ورئيسه في استطلاعات الرأي عقب الإعلان عن الاتفاق. ويرى نتنياهو وفق هذه المعطيات أن وطأة محاكمته باتت أقل حتى في اهتمامات الرأي العام الإسرائيلي. وقد نقلت عنه أوساطه سخريته واستهتاره من تأثير التحركات التي تجري ضده في الشارع على اعتبار أنها جمهور خصومه لا أكثر، وأن الأمور ستكون أفضل بالنسبة له ولحزبه عندما يستطيع التحرر من "كاحول لافان" في انتخابات مبكرة هو من يقرر موعدها وفقا لمصلحته. 

الرئيس الأميركي ترامب فتح أيضا جعبته ليجمع فيها حصته من الرصيد الذي ينتظره منذ الخطوة العربية الرسمية الأولى في التطبيع مع دولة الاحتلال. ومن الطبيعي أن يرى في كل خطوة تطبيعية علامة انتصار لخطته المسماة "صفقة القرن"، لذلك كان حريصا أن يبدأ هو الاعلان عن الاتفاق الإماراتي ـ الإسرائيلي باعتباره إعلانا ثلاثيا تم ترتيبه بجهود إدارة ترامب، وسيتم ترسيمه تحت نظرها وإشرافها. كما لفت الانتباه مبادرة إدارة ترامب للإعلان عن قرب إقامة علاقات رسمية بين إسرائيل وكوسوفو وعزم صربيا نقل سفارتها إلى القدس صيف العام القادم. ومن المعروف أن وزير الخارجية الأميركي بومبيو يضع مسألة التطبيع وتعزيز العلاقات مع إسرائيل على رأس أجندة زياراته الخارجية.

وكما يعتبر نتنياهو أن التطبيع يعني كسر المألوف في التعامل العربي الرسمي مع إسرائيل واختفاء مبدأ المقاطعة من قوانين عدد من الدول العربية، يرى ترامب أن التطبيع ونقل سفارة أي دولة إلى القدس هو بمثابة كسر العزلة عن صفقته، والتي تبدت بشكل واضح في عدد من اجتماعات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وخارجها. فبدت إدارته وحيدة ومعزولة عندما رفض جميع أعضاء مجلس الأمن الآخرين ومعظم أعضاء الجمعية العامة مقترحاتها بشأن القضية الفلسطينية وخاصة فيما يتعلق بقضية اللاجئين الفلسطينيين والقدس والاستيطان ومخطط الضم.

وكل من ترامب ونتنياهو على مرمى قريب من الانتخابات، ويجد كل منهما فيما يجري على صعيد التطبيع خدمة كبيرة لفرصه في نتائج هذه الانتخابات، وخاصة أن "صفقة القرن" هي مشروع مشترك صاغه ووضع آليات تنفيذه الشريكان؛ إدارة ترامب وحكومة نتنياهو.

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 كانون ثاني 2021   الأسير العجوز في قبضة المرض وفايروس "كورونا"..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 كانون ثاني 2021   الحرب المعلنة على القدس والأقصى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2021   أيُّ سياق للانتخابات الفلسطينية؟ - بقلم: هيثم أبو الغزلان

23 كانون ثاني 2021   تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 كانون ثاني 2021   في الانتخابات التشريعية والشعب..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 كانون ثاني 2021   الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


23 كانون ثاني 2021   ليس بـ"القائمة المشتركة" وحدها يحيا الكفاح..! - بقلم: جواد بولس

23 كانون ثاني 2021   أين نحن من مجتمع المعرفة..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

22 كانون ثاني 2021   بين عام "كورونا" وعام الإنتخابات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 كانون ثاني 2021   يلا نحكي: النضال من أجل استقلال القضاء - بقلم: جهاد حرب

22 كانون ثاني 2021   إسرائيل كديمقراطية لا تُظهر أية عقيدة أخلاقية - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 كانون ثاني 2021   الرهان على بايدن كالمستجير من الرمضاء بالنارِ..! - بقلم: وليد العوض

21 كانون ثاني 2021   أسئلة مهمة على هامش الانتخابات (2/2) - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2021   الانتخابات الفلسطينية في كفة الميزان - بقلم: د. سنية الحسيني


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




22 كانون ثاني 2021   طبق مُشكّل..! - بقلم: شاكر فريد حسن


20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية