14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo



7 October 2020   The Wreckage Of Trump’s Presidency - By: Alon Ben-Meir




25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 أيلول 2020

"خيبر" كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب..!


بقلم: د. عبد الستار قاسم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هل هناك من يجادل بأن الصهاينة لن يقيموا مستوطنة كبيرة وحديثة وذات إمكانات صناعية وعلمية متطورة في منطقة خيبر شمال المدينة المنورة؟ أنا أرى أن الصهاينة قد استكملوا مخططات مدينة استيطانية حديثة وضخمة في المكان، والتنفيذ ليس إلا مسألة وقت . بالتأكيد هناك من يعارضني بهذا الخصوص، لكن الزمن كفيل بكشف المستور هذا إن بقي الكيان الصهيوني موجودا على خريطة العالم السياسية. إنني أرى خبراء الصهاينة المختصين بتخطيط المدن والمستوطنات وقد انهمكوا بوضع تصاميمهم منذ سنوات من حيث أن ساسة الصهاينة كانوا يرون إلى أين تتجه الأمور السياسية في الجزيرة العربية، وأن حكام السعودية لا بد أن يقيموا علاقات متينة وقوية معهم، وربما يتحالفون معهم ضد نوائب الدهر حرصا على ملكهم وردعا لأعدائهم المفترضين.

هل من المعقول أن يقيم الكيان الصهيوني علاقات تطبيعية واعتيادية مع المملكة السعودية دون أن ينص الاتفاق بين الطرفين ولو ضمنا على امتيازات صهيونية في مناطق سكن اليهود القديمة؟ مشاهد آثار خيبر وبني النضير وبني قريظة ماثلة أمامنا حتى اليوم، على الرغم مما دخل عليها من مستجدات خاصة في خيبر، والصهاينة بالتأكيد لديهم تفاصيل دقيقة حول ما زال قائما من حصون اليهود وبعض المزارع التي كانوا يملكونها. فإذا كانوا يطالبون بالحرم الشريف على اعتبار أن أباهم إبراهيم وفق معطياتهم الدينية قد أرسى قواعده، فإنهم بالتأكيد سيطالبون بمواقع تاريخية ماثلة أمامهم وأمام العالم أجمع.

والسؤال الذي من المفروض طرحه هو: لماذا حافظ السعوديون على هذه المواقع كما هي ولم يجروا عليها تغييرات تأخذ الطابع الإسلامي؟ هناك مسجد في خيبر وسوق جديدة فيها دكاكين كثيرة، لكنها خالية من السكان، وكأنها تنتظر غزاة جددا ليسوا من الإسلام أو العروبة في شيء. أنا لم أزر هذه المواقع بسبب منعي من الحركة والسفر على مدى أربعة قود، لكن الذين يذهبون هناك يروون القصة.

خيبر كانت أهم مواقع اليهود في الجزيرة العربية، وهي تبعد حوالي 168 كم شمالي المدينة المنورة، والعديد من أبنيتها ما زال ماثلا، بخاصة قلعة مرحب الشهيرة والتي كانت مقر قائدهم القوي الشهير مرحب، والذي قضى عليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه. كما أن مزارع النخيل الخيبرية ما زالت موجودة حتى الآن، وهي تعتبر من أكبر الواحات في الجزيرة العربية. عيون اليهود الصهاينة على مواقع يهود المدينة وما حولها، وهم سيعملون على إعمارها، وبسبب الشعار الذي يردده المسلمون باستمرار والقائل: "خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود،" وهو شعار مفاده أن جيش محمد سيحرر فلسطين من بحرها إلى نهرها. وعندما يعاد إعمار خيبر يكون الصهاينة قد ردوا على الشعار بواقع مؤلم جديد. وعندها على المسلمين أن يتصوروا أن جيش محمد عليه الصلاة والسلام سيأتي من اليمن فاتحا، على اعتبار أن اليمن هي البلد العربي الوحيد في الجزيرة العربية المؤهلة للقتال واسترداد كرامة العرب والمسلمين.

سيعمل الصهاينة على إعمار خيبر ومختلف المواقع التي تواجد فيها اليهود لتصبح أماكن سياحية تجذب السياح من كل أنحاء العالم. ستكون هناك مناطق سياحية مزدهرة حديثة يستفيد منها الصهاينة والحكم السعودي. ستبقى الآثار الماثلة والمدمرة قائمة، وسيرمم الصهاينة ما يمكن ترميمه من بيوت اليهود ومؤسساتهم الأمنية والعسكرية، وستكون قلعة مرحب مركزا حيويا للمستوطنة الجديدة، وستتحول المزارع إلى حدائق غناء يطيب للسياح الوصول إليها والإقامة فيها.

لا يستغربن أحد ما أقول. لقد خطط الصهاينة لمدينة القدس ووضعوا التصاميم الخاصة بالحدائق والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية والمتاحف ومحطات الحافلات والسيارات  ..الخ قبل عام 1948. وكانوا يستدعون خبراء في تخطيط المدن من أوروبا وبأجور عالية لخدمة أغراض الاستيطان في المدينة المقدسة.

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية- نابلس. - sattarkassem@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 تشرين أول 2020   لن ألومَ المطبعين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين أول 2020   من قتل مدرّس التاريخ؟ - بقلم: فراس حج محمد

24 تشرين أول 2020   العنصرية ونظرية طهارة العرق الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

24 تشرين أول 2020   لا وقت للانتظار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 تشرين أول 2020   هل تفقد اللغة العربية مكانتها في اسرائيل؟ - بقلم: نبيل عودة

24 تشرين أول 2020   الحاضرُ.. وشقاءُ غَدِنا..! - بقلم: فراس ياغي

24 تشرين أول 2020   على هامش اتفاق التطبيع بين السودان واسرائيل..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين أول 2020   صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة..! - بقلم: جواد بولس

23 تشرين أول 2020   "مايسترو" التطبيع سيخرج للعلن..! - بقلم: راسم عبيدات


23 تشرين أول 2020   عن يهود الولايات المتحدة والانتخابات الرئاسية..! - بقلم: د. سنية الحسيني

23 تشرين أول 2020   حازم أبوشنب الفخور..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 تشرين أول 2020   قتل النساء إلى متى؟ّ! - بقلم: شاكر فريد حسن


22 تشرين أول 2020   الملك السعيد وبدر الدين لؤلؤ..! - بقلم: بكر أبوبكر


19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   الاقتصاد الإسرائيلي لن يبدأ بالتعافي قبل نهاية 2021..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   تظاهرات الاحتجاج ضد نتنياهو هل تؤتي أكلها؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 تشرين أول 2020   هل تفقد اللغة العربية مكانتها في اسرائيل؟ - بقلم: نبيل عودة

23 تشرين أول 2020   شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع - بقلم: مليح نصرة الكوكاني





8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية