14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo



7 October 2020   The Wreckage Of Trump’s Presidency - By: Alon Ben-Meir




25 September 2020   Trump Is Pushing The Country To The Brink Of Civil War - By: Alon Ben-Meir

24 September 2020   Kosovo—Toward True Independence - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 أيلول 2020

كوسوفو - نحو الإستقلال الحقيقي..!


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أصبحت كوسوفو أصغر دولة في أوروبا عندما أعلنت استقلالها في عام 2008، ولكن للأسف، لا تزال كوسوفو تعاني من مشاكل متفاقمة، بما في ذلك الإفتقار إلى الخبرة في الحكم، والفساد المستشري (خاصة في المستويات العليا من الحكومة المركزية)، وتفكك الموارد البشرية والطبيعية والمنافسات السياسية المريرة والتأثير غير المبرر للقوى الأجنبية. وعلى الرغم من أن هذه المشاكل وغيرها أعاقت تقدم كوسوفو، إلا أن الدولة لديها إمكانات هائلة إذا قامت فقط بتعبئة مواردها البشرية والمادية ووضع أجندة وطنية متماسكة تهدف إلى معالجة محنها وكشف شبكة المشاكل التي ابتليت بها البلاد منذ نشأتها.

وكبلد ناهض، من المتوقع أن تحدث العديد من المشكلات التالية، ولكن نظرًا لشبابها وكون وجودها لا يزال محل نزاع، يجب على كوسوفو التركيز على معالجة أوجه القصور الوطنية لتمكينها من الوقوف على قدميها وتعزيز إستقلالها أثناء نموها وازدهارها.

استئصال الفساد: ليس هناك ما يضعف البلاد أكثر من انتشار الفساد والجريمة المنظمة التي أصابت قطاعات عديدة من الحكومة وكذلك القطاع الخاص. تحتل كوسوفو مرتبة منخفضة – 101 – على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، حيث أدرجت 180 دولة من الأقل إلى الأكثر فسادًا.

وسواء كان تعيين أصدقاء غير مؤهلين في المناصب الحكومية، أو تقليص الزوايا في الأعمال التجارية، أو الإنفاق التعسفي للأموال الحكومية، أو المساس بالمصالح الوطنية لتحقيق منفعة مالية شخصية، أو عقد صفقات غير مواتية مع كيانات أجنبية، وتبديد الأموال على مشاريع لمصالح سياسية، كل ذلك يحدّ بشدة من تقدم كوسوفو ويقوض مركزها في أعين المجتمع الدولي. القضاء على الفساد أمر لا بد منه، خاصة إذا كانت الدولة تريد جذب الإستثمارات الأجنبية والمساعدات المالية، وهما أمران حاسمان لاقتصادها المتعثر.

تعزيز الديمقراطية: يجب أن تلتزم كوسوفو بالمبادئ الديمقراطية التي تأسست على أساسها وتقوية مؤسساتها الديمقراطية، وهذا من الأمور المركزية لرفاهيتها المستقبلية وأهليتها للإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، نظرًا لأن كوسوفو لديها حكومات متعاقبة تتميز بتحالفات هشة ومختلة وظيفياً وضعيفة، يجب التركيز الآن على إصلاح سوء إدارتها من خلال الشفافية والمساءلة والتدقيق في القرارات الفاضحة لزعمائها. كما يجب أيضا ً أن تسمح بعمل هيئات الرقابة المستقلة وإنفاذ سيادة القانون، حيث كان التقدم في تحسين حماية حقوق الإنسان بطيئًا في السنوات الأخيرة وفقًا لـمنظمة مراقبة حقوق الإنسان “هيومن رايتس ووتش”.

وعلى الرغم من الإطار القانوني الشامل لكوسوفو لقطاع الإعلام المستقل، لم يتم إحراز تقدم يذكر في تنفيذ هذا الإطار في الممارسة العملية. ففي الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018، وثقت رابطة الصحفيين في كوسوفو 13 حالة من التهديدات والعنف ضد الصحفيين. التجمع والإحتجاج السلمي يجب أن يعامل على أنه أمر مقدس لأنها الركائز التي تزدهر بها الديمقراطية أو تموت عليها. علاوة على ذلك، يجب على الحكومة ضمان الحريات الفردية في جميع مناحي الحياة، وحماية الأقليات والفئات الضعيفة، وحماية حقوق الإنسان والمساواة أمام القانون.

حشد الموارد البشرية: كوسوفو هي واحدة من أفقر البلدان وأصغرها شبابًا، حيث تبلغ نسبة البطالة 30٪ تقريبًا، مما يؤثر بشكل غير متناسب على الشباب. لدى الشباب الذين يعتبرون بمثابة كنز لكوسوفو (53 في المائة من السكان تحت سن 25) مستقبل في طي النسيان بسبب الفرص المحدودة للنمو والإزدهار مهنيا.

ينتهي الأمر بالعديد من الشباب – الحاصلين على شهادات جامعية والذين يمكن أن يصبحوا مساهمين مهمين في بناء ونمو وازدهار البلد – بمغادرة البلاد بحثًا عن فرص عمل أفضل. وهجرة العقول هذه هي أكبر خسارة للبلاد. يجب على الحكومة أن تخطط وتضع برامج وطنية لتوفير مستقبل أفضل للشباب الذين – غير ذلك – سيتركون البلد بشكل دائم.

الإستثمار في التنمية المستدامة: مشاريع التنمية المستدامة التي تنطوي على مدخلات المجتمع – أكانت في تنمية الأراضي، والتشجير، والمنتجات الجماعية، وتربية الحيوانات، وتصنيع المنتجات المنزلية – ستكون برنامجًا وطنيًا بالغ الأهمية. ستوفر هذه المشاريع للآلاف من المهنيين الشباب الفرصة للعمل عن كثب مع مجتمعاتهم، واستخدام مهاراتهم، وتنمية الشعور بالإنتماء وكذلك الإهتمام الراسخ في تطوير مشاريعهم. سيساعد هذا في تحسين مستويات المعيشة في المجتمعات الريفية، وزيادة القدرة التنافسية في الزراعة، والسماح للشباب بتطوير المهارات لصالح الجميع.

على سبيل المثال، سيحقق مبلغ 2 مليون دولار مشاريع مجتمعية ذات تأثير عميق في إدارة المياه (الشرب والري) والبنية التحتية للمدارس، والتعاونيات النسائية وتعليم الكبار، والأمن الغذائي والإنتاج غير القابل للتحويل، والمؤسسات القائمة على القدرات المحلية والأهداف الموصوفة ذاتيًا. تمثل كوسوفو فرصة حقيقية للتخفيف من حدة الفقر على نطاق واسع والإستدامة التي يقودها التغيير المدعوم من الناس. وعلى أية حال، فهي تتطلب الإستثمار في تعزيز مهارات الناس في تخطيط المجتمع المحلي لمبادرات تحسين الحياة وإدارة الحركات التشاركية من أجل التنمية والتغيير الإجتماعي.

إصلاح التعليم وتوسيعه: لا يمكن لدولة أن تسخّر مواردها البشرية ما لم تجعل التعليم على جميع المستويات أولوية. الإستثمار في التعليم هو أفضل استثمار وأكثر ربحية على المدى الطويل. وفي كوسوفو، التعليم لا يواكب العصر.

يجب على الحكومة ألا تدخر جهداً في إتاحة التعليم للجميع. فعلى الرغم من أن التعليم الابتدائي والثانوي إلزامي، يجب أن يركز الإستثمار الحكومي على جودة التعليم وإعطاء الأولوية للعلوم والتكنولوجيا. يجب أن يكون الطلاب الجامعيين والخريجين قادرين على الحصول على شهاداتهم مجانًا شريطة أن يلتزموا بأداء خدمة مجتمعية (مثل مكافحة الحرائق والإغاثة في حالات الكوارث ورعاية المسنين في المجتمع) لمدة تساوي سنوات دراستهم.

إعادة هيكلة قطاع الطاقة: تحتاج كوسوفو إلى الشروع في برنامج وطني لإصلاح قطاع الطاقة من خلال التركيز أولاً على مصادر الطاقة المتجددة، وتسخير الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على وجه الخصوص مع معالجة المشاكل البيئية والصحية الرئيسية التي تؤثر بشدة على البلاد.

ونظرًا لأن كوسوفو تطمح لأن تصبح عضوًا في الإتحاد الأوروبي وتريد أن تصبح مستقلة في مجال الطاقة، لا ينبغي لها أن تدعو شركات الطاقة التركية لاستكشاف مخزونها الهائل من الطاقة لأن تركيا تريد السيطرة على قطاع الطاقة. بدلاً من ذلك، يجب أن تعمل كوسوفو في شراكة مع شركات الطاقة الأوروبية والإسرائيلية لضمان السيطرة السيادية على موارد الطاقة مع ضمان إمدادات طاقة موثوقة.

منع التأثير غير الضروري للقوى الأجنبية: بينما تحتاج كوسوفو إلى العمل مع الدول الأخرى وإقامة علاقات حسن الجوار معها، يجب أن تظل يقظة ضد التأثير غير المبرر للقوى الأجنبية، وخاصة تركيا أردوغان. أنقرة لديها أجنداتها جيوستراتيجية خاصة بها والتي تتعارض في كثير من الأحيان مع المصالح الوطنية لكوسوفو.

تنظر تركيا إلى كوسوفو على أنها مقاطعة تابعة للإمبراطورية العثمانية الجديدة ، كما أن استثمارات أردوغان في المساجد والمشاريع الوطنية الكبرى، بما في ذلك مطار كوسوفو وشبكة توزيع الطاقة، تخضع لسيطرة الشركات التركية المصممة حصريًا لإبقاء كوسوفو في نفوذ تركيا. نعم، كوسوفو بحاجة إلى استثمارات أجنبية، لكن يجب ألا تقبل أبدًا أي استثمارات من الحكومات الأجنبية التي تقوض استقلالها.

ومن ناحية أخرى، استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد الإعتراف بكوسوفو. هدف بوتين في هذا الصدد هو عزل صربيا عن أوروبا وإدخالها في فلك موسكو: وطالما أن صربيا لا تعترف بكوسوفو، فلن يكون أي من البلدين مؤهلاً لعضوية الإتحاد الأوروبي، حيث جعل الإتحاد الأوروبي الإعتراف المتبادل شرطًا مسبقًا للإنضمام إليه.

توسيع القطاع التكنولوجي: نظرًا للتطور السريع للتكنولوجيا الرقمية، لدى كوسوفو فرصة غير مسبوقة للتقدم في هذا المجال، خاصة الآن بعد أن اعترفت إسرائيل بكوسوفو. يمكن لإسرائيل، كونها رائدة العالم في هذا المجال، أن تساعد كوسوفو في تطوير صناعتها التكنولوجية دون أي قيود.

هناك العديد من الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات في كوسوفو التي بدأت في مركز الإبتكار في كوسوفو (ICK)، وهو مجمع عالي التقنية تتمثل مهمته في خلق وظائف وفرص عمل “في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والطاقة الخضراء في كوسوفو من خلال الإبتكار وريادة الأعمال والاستثمار”. وفي الواقع، بسبب مركز الإبتكار (ICK) تتمتع كوسوفو إلى حدّ ما بشركات ناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات؛ ويمكنها أن تحاكي إسرائيل وتصبح مركز تكنولوجيا المعلومات في البلقان.

من المؤكد أن العديد من هذه البرامج والمبادرات تتطلب تمويلًا كبيرًا. وفي حين سيواصل الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي تقديم المساعدة المالية وتقديم قروض طويلة الأجل، غير أنه من الضروري أن تسخّر كوسوفو مواردها الطبيعية، خاصة في قطاع الطاقة. وهذا من شأنه أن يمنح كوسوفو على مدى خمس سنوات التمويل الذي تحتاجه للاستثمار بحكمة وتوفير فرص عمل لعشرات الآلاف من المواطنين، وخاصة الشباب.

ضحّى الآلاف من ألبان كوسوفو بحياتهم لرؤية كوسوفو تنهض من رماد الحرب. لقد ورثوا البلد لهذا الجيل الذي يجب أن يكرم تضحياتهم وألا يسمحوا مرة أخرى لقوة أجنبية بإعاقة مسيرتهم نحو ديمقراطية حقيقية. يجب أن يقفوا شامخين وأقوياء لأنه فقط من موقع القوة واليقظة هذا سوف تسير كوسوفو بثقة نحو الإستقلال الحقيقي.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

29 تشرين أول 2020   ماذا بعد جولات الحوار الأخيرة؟ وإلى أين؟ - بقلم: صالح ناصر

29 تشرين أول 2020   فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

28 تشرين أول 2020   هل نقول وداعا للقومية العربية؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


28 تشرين أول 2020   محمد النبي واجترار الحيونة..! - بقلم: وليد عبد الرحيم

28 تشرين أول 2020   فَرحٌ بلونِ الزيتِ وطعمِ العسلْ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

28 تشرين أول 2020   الضم بالبولدزرات..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


27 تشرين أول 2020   حرب دينية أم صراع على المصالح والأدوار؟ - بقلم: هاني المصري



27 تشرين أول 2020   التناقض الرئيسي والتناقض الثانوي..! - بقلم: بكر أبوبكر


26 تشرين أول 2020   الهجمة على القدس تشتد..! - بقلم: راسم عبيدات

26 تشرين أول 2020   ليس هكذا يتم الدفاع عن الإسلام وحمايته - بقلم: د. إبراهيم أبراش



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   الاقتصاد الإسرائيلي لن يبدأ بالتعافي قبل نهاية 2021..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 تشرين أول 2020   تظاهرات الاحتجاج ضد نتنياهو هل تؤتي أكلها؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

28 أيلول 2020   جراء تفاقم الأزمة الإقتصادية.. هل بات نتنياهو أمام أصعب لحظات مشواره السياسي؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




27 تشرين أول 2020   إلى إنسانٍ لم يعطَ حقّه..! - بقلم: يوسف سعدة

26 تشرين أول 2020   يا سامعين الحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية