18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 تشرين أول 2020

فعلتها الكويت، فلا تاريخ للانعزاليين..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في صباح كل يوم أغبر تُفاجأ بمجموعة من الأخبار الصادمة من حجم الانبطاح والتساوق غيرالمسبوق في التاريخ من قبل مثقفين ومفكرين وسياسيين عرب-أو لك أن تشكك بعروبتهم واسلامهم، ومسيحيتهم فلا تُلام- يقدمون رقابهم وبلادهم وعقولهم طواعيةً فداء للظالم والمحتل والمستعمرالصهيوأمريكي.

في كل صباح ومساء هذه الأيام تتعجب وتُفاجأ وتُصدم من السرعة الانسحاقية تحت أقدام الغُزاة الصهاينة الى الدرجة التي أسقط فيها هؤلاء كل مبادئهم وقيمهم! وكأنها منديل ورقي للاستخدام الواحد..!

كل من مصر والأردن وفلسطين عقدت اتفاقيات محاربين مع الإسرائيلي المغتصب، قسرا وجبرا أو طواعية، ولم يكن لأي من هذه الأنظمة أو شعوبها، وعلى رأسهم مثقفيها أن قبّلت قدم الصهيوني أو تبنت روايته أبدا! ولن يكون.

في كل صباح ومساء هذه الأيام تتعجب وتُفاجأ وتُصدم من الانعزاليين العرب حتى قرّعتهم إحدى الفنانات الاسرائيليات المعارضة لـ"نتنياهو" بالقول: استحوا عيب! مضيفة باللهجة الشامية الفلسطينية: (بدكم تطبّعوا إفهمنا! لكن مش هيك! مش لهذه الدرجة) أي طبّعوا كما شئتم لكن ليس هكذا! متعجبة من حجم الاستخذاء (الخضوع والتذلل) الى الدرجة التي لم يعد فيها أي تمايز بين خطاب "نتنياهو" وبين خطاب الانعزاليين العرب هؤلاء؟

المفاجأة الأعظم أن ثلّة من المثقفين-أشباه المثقفين بالحقيقة لأن المثقف صاحب رسالة- والصحفيين والكتاب والفنانين لم يؤيدوا خطوات زعمائهم السياسية فقط، وإنما تمادوا بالأمر الى الدرجة التي بدأوا يتبنون الرواية الصهيونية الخرافية بحق هؤلاء الغزاة "التاريخي والتوراتي" في فلسطين بحيث أنهم تفوقوا على "نتنياهو" ذاته!؟

في كل صباح ومساء هذه الأيام تُفاجأ من حجم الانبطاح و"الانسداح"-كلمة من اللهجة العربية الكويتية المحببة- من أولئك الذين جعلوا كل من الصهاينة هرتزل وجابوتنسكي وبن غوريون، واللورد البريطاني الإستعماري بالمرستون، وكامبل-بانرمان يضحكون ملء أشداقهم في قبورهم! فهؤلاء الأموات ولا للحظة واحدة تصوروا أن يجدوا بين العرب -الذين يحتقرونهم حتى اليوم- واحدًا يحمل الرواية الصهيونية ويناطح بها!؟ ولكن الملك "نتياهو" فعلها!؟ فيهم ومعهم.

في كل صباح يفاجئكم "نتنياهو" بإعلانه عن تحركات تاريخية! أو ضحكات تاريخية! أوتصفيقات تاريخية، أو مِشية تاريخية، أو مصافحة تاريخية أو غمزة تاريخية...الخ أو حسبما يدعي، فتوقيع اتفاقية للطيران مع بلد عربي ما هي الا اتفاقية تاريخية! ووصول طيارة من دولة عربية الى تل أبيب هي تاريخية؟ وتوقيع اتفاقية حول الفيروس التاجي هو اتفاق تاريخي! وهكذا، وكأن "نتنياهو" يسجل يوميا انتصارات تاريخية لم يقم بها لا الأسكندر المقدوني ولا نابليون؟ في بيع الوهم الدعائي الفارغ من "نتنياهو" للانعزاليين العرب.

في كل صباح تُفجع ولكن بغير هذا الصباح، حيث لنا أن نستقبل (أحسن القصص) من دولة الكويت التي أصبحت العروبة والقضية والعقيدة لدى حكامها وشعبها العربي الأصيل راسخة لم تهتز، فنهنأ بأخوة لنا سيكونوا معنا والأمة على طريق الحرية والتحرير والنصر والوحدة القادمة، شاء من شاء وأبى من أبى.

الشيخ صباح الخالد الصباح رئيس الوزراء الكويتي، العروبي النبرة، قال بمقر مجلس الأمة في 20/10/2020: سنضع (المصالح العليا لأمتنا فوق كل اعتبار) مضيفا: (كما تظل القضية الفلسطينية قضيتنا المركزية)، وعليه نؤكد (التزام الكويت الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم خياراته) وخياراتنا واضحة وقيادتنا تؤكد عليها صبح مساء في الإطار العربي، ثم يكمل: (وتأييدنا كل الجهود الهادفة للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية).

حين يحمل الإنسان قيمه وعقيدته وفكره ومبادئه على أكتافه فيخوض الصعاب والنضال مهما طال الزمن، فإنه لا يسمح بسقوطها، لأنه بها أما منتصر أو شهيد.

لكن حين ينزف الشخص الحرية والوعي والعروبة والعقيدة، فلن تجد في وجهه نقطة دم واحدة تجعله يشبه أمته، أو أبناء شعبه الذين يلفظونه كما لفظ التاريخ ابن العلقمي وأبا رغال.

وما أمة الدائرة الحضارية التي تضمنا الا في نضال مستمر، ونماء وتطور، فإما نصر أونصر، فالأمة يجب أن تنتصر وإن نصر الله لقريب.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية