18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 تشرين أول 2020

الملك السعيد وبدر الدين لؤلؤ..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تحفلُ كتب التاريخ بالكثير من البطولات العربية والاسلامية، حيث الأمة في وحدتها وحضاريتها الاقتصادية-الاجتماعية-الثقافية-الجغرافية، ورساليتها وقيمها ومبادئها تنتصر على المحتل لأرضها أو ضد الغازي والمعتدي على أبناء الأمة (أبناء الامة من مسلمين ومسيحيين، ومن قوميات متعددة).

كما تجد في كتب التاريخ من الصفحات المظلمة التعِسة من الاقتتال والتناحرات والحروب الداخلية والخارجية الكثير المخزي.

ولك أن تعتبر من هذا وذاك، فلا تقف عند حد الانحدار وتعتبره سِمة عامة لأمتك، فتبدأ بجلد ذاتك وشتم حضارتك وأمتك! ولا تقف عند حد الانتصار وتتغنى بأمجاد كثيرة مضت وكأنها تحدث اليوم! والله يقول (إن تنصروا الله ينصركم)! ويقول: إقرأ.

"نتنياهو"-والصهاينة-الذي لا يقل عدوانا وغزوا واستعمارًا واحتلالًا عن المغول والفرنجة قام بصناعة قهوته التاريخية، وارتدى بدلته التاريخية، وقام بتدميره التاريخي للقدس وفلسطين واستباح البلاد والعباد من المحيط الى الخليج، وكل يوم يفاجئنا بحركاته البهلوانية التاريخية..!

وبمناسبة تدميره ثقافة الأمة اللاهية، وبمناسبة ضحكته التاريخية على العرب، وشدّه ربطة عنقه التاريخية، وبمناسبة تصميمه إعلان الإزدهار الصهيوأمريكي التاريخي مع حبيب الانعزاليين بالأمة "دونالد ترمب"، عبر توجيهه الصفعة التاريخية لشعوبنا العربية والاسلامية، نعرض نموذجين تاريخيين فاسدين فقط للعبرة، لعل وعسى أمة إقرأ تقرأ..!

"ظلام الدين" لؤلؤ..
تحالف الملك الرحيم بدر الدين أبوالفضائل لؤلؤ (أنظر الألقاب الفظيعة!) صاحب (سلطان) الموصل مع المغول (التتار) وخان أمته ودينه وشعبه بكل شقاء، إذ دخل في طاعتهم بعد أن شعر بالرعب والخوف على ملكه - ولا ملك يدوم، وهو في أواخر عمره الشقي (كان في التسعين!)، فجبى لهم الأموال بذِلّة، فأرسل كتابًا لأهل الشام يقول فيه: (إنني قررت -وماله من القرار من شيء- على أهل الشام ضريبة للتتار في كل سنة من الغني 10 دراهم ومن المتوسط 5 دراهم، ومن الفقير درهم)..! فقرأ الكتاب القاضي محيي الدين الزكي على الناس وبدأ بالجمع..! وعرفانا بخيانته أرسل له المغول النياشين والألقاب وشهادات التقدير..!
ولم يكتفِ لؤلؤ بكل هذا السقوط والذل والضِعة والخنوع بل زودهم بالسلاح، وشارك باحتفالاتهم، وأكرم وفودهم أيما إكرام! وطبع ألقاب ملوكهم على نقوده..!

وفي عام 1256 م مع تحرك هولاكو قائد التتار من فارس الى بغداد، ولتعزيز ثقة هولاكو به أقام لؤلؤ جسرا للجيش المغولي على نهر دجلة قرب تكريت لتسهيل عبور جيش المغول الذاهب لاحتلال بغداد..! ولم يكتفِ اللعين بذلك بل وأثناء حصار هولاكو لبغداد أرسل لؤلؤ ابنه الملك الصالح ركن الدين اسماعيل (ولا ادري من أين هو صالح!؟) على رأس ألف فارس ليساهم مع جيش هولاكو في تدمير بغداد..!

ولاحقا أيضا أرسل ابنه ذاته، لعنة الله عليه وعلى ابنه، للمشاركة مع التتار في احتلال الشام، والى جانب الدعم العسكري والدعم المالي فقد أسهم لؤلؤ أيضا بالدعم الاستخباراتي والامني للمغول من حيث زودهم تفصيلًا بأحوال ملوك المسلمين والعرب، وبعد موت لؤلؤ، وبعد سياقات طويلة غدر المغول بإبنه الطالح (نقيض الصالح) وقتلوه- د. علاء محمود قداوي، الموصل والجزيرة الفراتية في عهد دولة المغول الإيلخانية، دار غيداء، 2015م، ص53-59.

"الملك التعيس"..
 تحالف الملك السعيد حسن مع المغول (التتار) وقاتل الى جانبهم في معركة عين جالوت الشهيرة، وهذا "الملك السعيد" حسن (الأيوبي) من أحفاد أخو صلاح الدين الأيوبي، وهو صاحب (أي حاكم أو سلطان) بانياس بالشام، وما أظنه الا التعيس وليس الملك السعيد لعنه الله، إلا إن كانت سعادته بخيانته كما الحال مع لؤلؤ وأمثاله ذاك الزمان ولم يكونوا قلّة، فهذا أمر آخر ما قد نجد مثله لدى أنطوان لحد أو سعد حداد وأمثالهما اليوم. (أومن قلة نحن اليوم!؟)

وبعد انتصار المظفر قطز حاكم المماليك في مصر في معركة عين جالوت في فلسطين، جاء "الملك السعيد" يرجو المغفرة فما كان من المظفر قطز الا أن قال له: (لولا الهزيمة لما جئت)..! وأمر بضرب رقبته لخيانته العرب والمسلمين والأمة والتحاقه بجيش "كتبغا" قائد المغول الغزاة للأرض والخلق- د.منذر الحايك، العصر الايوبي قرن من الصراعات الداخلية، دار صفحات للنشرـ دمشق، 2001، ص314 ويشير له كتاب معجم ألقاب السياسيين في التاريخ العربي الاسلامي تحت رقم454.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية