18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تشرين أول 2020

فحصان للقادمين من فلسطين اجراء مكلف ومبالغ به..!


بقلم: داود كتاب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

رغم إعلان قرار فك الارتباط الإداري عن الضفة الغربية المحتلة لا يزال النظام على جسر الملك حسين يشبه النظام داخل الدولة الواحدة. الحكومة الأردنية لا تعتبر جسر الملك حسين حدودا دولية في حين يتم التعامل مع جسر الشيخ حسين والمعبر الجنوبي كمعبرين دوليين مثل مطار الملكة علياء.

لكن منذ انتشار فيروس "كورونا" تم العمل بالعكس، فالمطارات فتحت في حين بقي معبر جسر الملك حسين، والذي كان نحو 12 ألف شخصا يجتازه يوميا، مغلقاً.

عدم وضوح الوضع القانوني على جسر الملك حسين قد يؤثر سلبا على البعض، ولكنه موقف سياسي أردني يحترمه الجميع.

إلا أن البروتوكول المعلن مؤخرا حول متطلبات دخول الفلسطينيين عبر جسر الملك حسين صعبة وتشمل تكلفة إضافية وعبئا كبيرا على الفلسطينيين، والذين يشكل الجسر الرئة الوحيدة لهم للتحرك والسفر خارج فلسطين إلى الأردن ومن خلال الأردن إلى باقي دول العالم.

الغريب في الأمر المعلن أن الحكومة الأردنية تصر على فرض فحصين للتأكد من خلو المسافر للأردن من فيروس "كورونا" في غضون مدة سفر قصيرة بتكلفة مجملة تصل إلى 90 دينارعلى الأقل (تزيد في حال رغبة المسافر القيام بالفحص السريع). فالمسافر عبر الجسر يختلف عن القادم من بلاد بعيدة مرورا في مطارات وحدود وغيره.

تقول شركات السياحة أن اشتراط الفحصين للخارج من فلسطين وللداخل للأردن سببت إلغاء العديد من الرحلات السياحية بسبب الزيادة الكبيرة على تكلفة السفر.

الغريب في الموضوع ان الوضع البيئي في فلسطين وإسرائيل يتحسن وفي الأردن يتراجع ولكن الأردن تطالب بأمور مبالغ فيها وغير منطقية في حين لا يوجد مطلب مماثل من الجانب الفلسطيني او الإسرائيلي.

لماذا لا تكتفي الأردن مثلا بالفحص لدى القادمين عبر الجسر والاكتفاء بذلك كون الوضع الفلسطيني الأردني خاص ومختلف عن أي وضع آخر؟

لقد قررت الحكومة الأردنية السابقة تخفيض رسوم جواز السفر الأردني للمقدسيين من 200 الى 50 دينار في محاولة لتخفيف التكاليف الباهظة للمسافرين علما ان هناك رسوما غير منطقية تفرض على المسافرين المقدسيين حيث يتم إجبارهم على الوصول الى الأردن فقط بالتصريح الاسرائيلي ومدته ثلاث سنوات حيث تكلف كل رحلة 220 شيكل (50 دينار) في حين "اللاسية باسيه" المؤقتة للمقدسيين والتي تدون عليها إسرائيل أن جنسية حاملها أردني تكلف 90 شيكل (20 دينار) ويسمح باستعمالها عدة مرات ولمدة خمس سنوات وتحتوي على صورة وتفاصيل المسافر.

ان الجميع في فلسطين يرحب بفتح الجس،ر وسيكون مستعد لدفع كل مبلغ يتم فرضة كون الجسر المنفذ الوحيد للخروج من سجن الاحتلال الكبير والوصول إلى الأردن ومن خلال الأردن الى باقي العالم، ولكن يتطلب الأمر تساهل السلطات الأردنية وتخفيف العبء على المسافرين. فماذا ينفع الفحص من الوصول الى الجانب الاردني وثم فحص آخر؟

نهمس في آذان أصحاب القرار الأردني بضرورة الغاء الفحص المسبق للقادمين برا من فلسطين لأنه لا ضرورة له. الأمر يطلب تدخل سياسي وانساني خاصة وأن العلاقة الأردنية الفلسطينية لها طابع خاص والتي تتطلب نظام خاص بها.

* الكاتب مدير عام راديو البلد في عمان ومؤسسة بن ميديا للإعلام التربوي في رام الله. - info@daoudkuttab.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


29 تشرين ثاني 2020   اغتيال زادة والرد الإيراني..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 تشرين ثاني 2020   في الدقائق الأخيرة قبل منتصف الليل.. من المسؤول؟ - بقلم: زياد أبو زياد



28 تشرين ثاني 2020   صراع الديوك في "حماس"..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 تشرين ثاني 2020   هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


27 تشرين ثاني 2020   الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

27 تشرين ثاني 2020   مشاكل عالقة بحاجة إلى حلول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 تشرين ثاني 2020   ضرورة إيقاع الحجر على العقل العربي..! - بقلم: عدنان الصباح


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


28 تشرين ثاني 2020   عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

28 تشرين ثاني 2020   أنا الراوي أنا الرسام: آفاق إستراتيجية إن أردنا..! - بقلم: تحسين يقين

26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية