25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 تشرين أول 2020

فَرحٌ بلونِ الزيتِ وطعمِ العسلْ..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قد يعجزُ اللسانُ وأيضاً القلم في التعبير عن إحساسِ أو نشوةِ المرءِ في مرحلةٍ من مراحلِ العمر، حين كنا أطفالاً وادعين، نتفاعل مع البيئةِ والمحيطِ الذي نَشأنا فيه، كانت بيئةً ريفيةً جميلةً لا يُنغصها شَيء، كانَ الإيمانُ يملأُ النفوسْ، والحبُ يغمرُ القلوبْ، والفرحةُ تأخذُ كافة أشكالها المتاحة، ففي موسمِ الزيتونِ، الذي تعيشه فلسطين كل عام منذ الأزل، كان موسمُ حبٍ وخيرٍ، يتفاعلُ فيهِ الجميعُ كباراً وصغاراً، فرحين مسرورينَ بما يجودُ بهِ من خيرِ الشجرةِ المباركةِ، التي يكادُ زَيتُها أن يُضيءَ دونَ أن تَمْسَسَه نارْ، لم يكن يُعكرُ صفوَ الناسِ، لا إرهابَ ولا مُستوطنين، ولا جدارٌ يحولُ بينهم وبينَ أشجارِ الزيتونِ وثمارها الطيبة، ففي النهار يسرحُ السارحوُن لقطفِ الثمارْ، وفي المساءِ يتسامرون ويقومونَ بتصنيفِ حبِ الزيتون الذي قد قطفوه، هذا صنفٌ للتخليل، والآخر للكامر أو التكليس، وهذا للزيتِ، وآخرَ للرصعِ أو التشطيبْ، أمسيات جميلة هانئة، كانت تجمعُ جميعَ أفرادَ الأسرةِ والجيران مَعَهم أيضاً، يتفاعلون فيها مع هذا النشاط الموسمي بفرح يلون حياتهم بلون الزيت وطعم العسل.

قد يعجز اللسان والقلم أيضاً في التعبير عما يدور الآن في العقل من أفكار، ومشاعر تختلجُ في القلبِ من حبٍ وشوقٍ وحنينْ إلى موسمِ الزيتونِ حين نتذكرهُ في البلدة التي كانتْ وادعةً وحالمةً، وداعةَ طيورِ السُنُونو، وحالمةً حُلمَ الحمامِ برزقٍ جديد، تعيشُ على وقعِ مواسِمِها وخَيرِها، وأَجملها مَوسمُ قَطفِ الزيتونْ، كنا صغاراً في العمر والأجسام حينَهَا، ولكننا كنا كباراً في المشاعرِ والإحساسِ والبراءةِ، والبساطةُ تغمرنا وتغمرُ حياتنا، والحبُ يَلفنا ويُغطينا، نشارك الأهل الفرحَ فيما يُفرحهم، والعملَ فيما يَعملون، مُنذُ سن الطفولة المبكرة، فكنا نذهب إلى المدرسةِ فرحين، ونعودُ مِنها فرحينَ، ونَنخَرِطُ فيما هم فيه الأهلُ منخرطين.

وفي موسمِ الزيتون وبعدَ نهايةِ الدوامِ المدرسيْ، كنا نلتحق بالأهلِ في الحقول مباشرةً، نتناول مَعَهمْ طعامَ الغداء، ونلهوُ ونلعبُ بين أشجارِ الزيتونِ اليانعةِ، والتربةُ الحمراءُ كانت تجمل المكان، أو نشاركُ معهم في قطفِ ثمارِ الزيتونِ الناضجة.

كم هي جميلة تلكَ الأيام وتلك الذكرياتْ، وكم هُوَ مؤلمٌ لنا اليومَ تذكرها بعدَ أن حالَ الإحتلالُ الصهيونيُ بيننا وبينها منذ العام 1967م، حين قذفنا إلى البعيدِ وإلى الغربةِ والهجرةِ والمجهول، عن تلك المواسمِ والبيئةِ الطبيعيةِ الجميلة، فَحلَّ بنا ألمُ الذكرياتْ محلَ الفرحِ، ليمنحنا طعماً جديداً كطعم العسل المر، أو كطعم الحنظل أو أكثر.

ولمن بقي صامداً في الأرض من أهلنا، جرى إغتيالُ البهجةِ والفرحِ الذي كان يغمر الجميع في الماضي، على يدِ قُطعانِ الإستيطانِ وإرهاب الإحتلال الذي يَتعرضونَ له ولإعتداءاته على البشر والشجر سواء.. هكذا يتفجر هذا الإحساس والشعورُ الجميلُ والمؤلمُ الآنَ وسنوياً كلما حلَّ موسمُ الزيتونِ في فلسطينَ منذ وقعت تحتَ الإحتلال.

ليتني أعود طفلاً، يذهب إلى المدرسة في الصباح، ويلتحق بالأهل في حقولِ الزيتون فرحاً بعد الإنتهاء من دوامِ المدرسةِ، لأشارِكهُم الفرحَ بقطفِ الزيتونِ أو اللهوِّ بينَ أشجارِها، والتَمتعِ بسحرِ طبيعتها، وشربِ الماءِ الباردِ من البئرِ، الذي كان يُطفئُ عَطَشَ جميعِ السارحين إلى الحقولِ.

نعم كان فرحٌ بلونِ الزيتِ وطعمِ العَسلِ، بات اليوم ذكرى بطعم العسلْ المر أو الحنظل أو أكثرْ بسبب الإحتلال الصهيوني ومستوطنيه وإرهابه البغيض.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


7 اّذار 2021   العدو يُذكِرنا إن نسينا أو تناسينا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

7 اّذار 2021   قرارات السلطة احتقار للمجتمع الفلسطيني..! - بقلم: مصطفى إبراهيم





6 اّذار 2021   مرة أخرى انتخابات، فهل سيجزينا آذار؟ - بقلم: جواد بولس

6 اّذار 2021   مظلة المقاومة أم مظلة "اوسلو"؟ - بقلم: خالد معالي



5 اّذار 2021   جهل وفساد يحيطان بـ"الكورونا"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


8 اّذار 2021   شلال ورد للمرأة العاملة في عيدها..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 اّذار 2021   اعتراف..! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّذار 2021   قصة قصيرة.. اسمه من ثلاثة حروف..! - بقلم: ميسون أسدي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية