18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 تشرين أول 2020

الأسير كمال أبو وعر: حياته في خطر..!


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نعود مجددا لنكتب عن معاناة تتفاقم وخطر يتجدد. عن صنوف مختلفة من العذاب تجتمع في جسدٍ واحدٍ، جسدُ مُقيدُ بالسلال وبين جدران شاهقة، وسط سجانين كُثر ومُجردين من الانسانية، في ظروف احتجاز قاسية وبيئة ملوثة. عن أسير مريض أصيب بالسرطان وهو داخل السجن الإسرائيلي، ومع الوقت تدهورت حالته الصحية وباتت حياته اليوم في خطر.

وأمام هذه الحالة، يصعب على كاتب متواضع مثلي أن يُعبر عن تلك المعاناة، وأن يرسم بكلمات ذاك الوجع الكبير والألم العميق في بضعة أسطر. هذا حال الأسير كمال أبو وعر. وهذا هو عجزنا أمام هول المشهد وقسوة الحال.

فمنذ زمن بعيد والأوضاع الصحية في السجون الإسرائيلية سيئة ورديئة، والاهمال الطبي يُمارس كسياسة وبشكل متعمد. ليس هذا فحسب، وانما هناك استهتار اسرائيلي بحياة الأسرى وأوضاعهم الصحية. الأمر الذي أدى الى تزايد أعداد الأسرى المرضى وتسبب في سقوط المئات منهم شهداء جراء تلك الأوضاع وآثارها المدمرة على حياة وأوضاع الأسرى الصحية.

ومع بدء أزمة "كورونا" في المنطقة مطلع آذار الماضي، ناشدنا ومعنا كل الأحرار ودعاة حقوق الإنسان في العالم بالإفراج عن الأسير المصاب بالسرطان "كمال أبو وعر" وكافة الأسرى المرضى وكبار السن الذين يعانون من مشاكل صحية كثيرة وأمراض خطيرة، باعتبارهم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بخطر فايروس (كورونا)، مقارنة بالفئات الأخرى. إلا أن دولة الاحتلال الإسرائيلي لم تكترث لصرخات المُعذبين خلف القضبان، ولم تلبِ –كعادتها- مناشدات الحقوقيين، فأبقت على أجسادهم المنهكة والمصابة بالأمراض مُقيدة في زنازين سجونها المعتمة، وتجاهلت الأمراض التي افترست أجسادهم الضعيفة، ولم تُقدم لهم الرعاية الطبية اللازمة، مما فاقم معاناتهم أكثر فأكثر واستفحل المرض في أجسادهم.

وجراء هذا الاستهتار وغياب اجراءات الوقاية والحماية وتدابير السلامة، وشحة مواد التّعقيم والتّنظيف، حصل ما كنا نخشاه وما كنا قد حذرنا منه مرارا، فداهم فايروس (كورونا) أجساد الاسرى الفلسطينيين وأصاب العشرات منهم، بعدما تمكن من اختراق جدران السجون والمعتقلات ودخل الأقسام واصاب الكثير من السجانين والمحققين الإسرائيليين. ومع ذلك لم تشهد السجون أي خطوات جدية من قبل الادارة في أعقاب ذلك، لمعالجة الأمر، ولم تتخذ أية خطوات لتخفيف الاكتظاظ وتقليل الاحتكاك والمخالطة وضمان التباعد الاجتماعي، مما فاقم من معاناة الأسرى ورفع درجة القلق لديهم وعليهم.

والأسير كمال أبو وعر هو واحد من عشرات الأسرى الذين أصيبوا بالفايروس القاتل، بل هو من أوائل الأسرى الذين أصيبوا بالفايروس، كان ذلك في تموز الماضي، وبالرغم من اعلان ادارة السجون عن شفائه من كورونا، إلا أنه ما يزال يعاني ويُعاني كثيراً من مرض السرطان.

واليوم (الجمعة) أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين- مؤسسة رسمية- في بيان رسمي: "أن الحالة الصحية للأسير أبو وعر تتفاقم بعد اعطائه أولى جلسات العلاج الكيماوي، والتي استمرت لأكثر من 12 ساعة عن طريق جهاز ثبت بالصدر". واضافت الهيئة في بيانها: "أن الأسير يعاني من التعب والإعياء الشديد وفقد القدرة على الكلام ويشعر بصعوبة كبيرة في التنفس، ونقصان حاد بالوزن ولا يستطيع تناول الطعام الا من خلال انبوب خاص موصول بالمعدة، وهناك تخوف حقيقي على حياته كون حالته تعتبر من أصعب وأخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت الأسير كمال نجيب أمين أبو وعر (46 عاما) بتاريخ 15 يناير 2003، وهو من سكان بلدة قباطية قضاء جنين، وتعرض لصنوف مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي، وأصدرت احدى المحاكم العسكرية الإسرائيلية بحقه حكماً بالسجن المؤبد 6مرات، بالإضافة إلى (50) سنة.

وخلال وجوده في السجن عانى المرض وتعرض للإهمال الطبي ولم يتلقى الرعاية الطبية اللازمة، وفي العام الماضي 2019 كشفت ادارة السجون الإسرائيلية عن ملفه الطبي وأعلنت اصابته بورم سرطاني في الحنجرة، وهو يعاني من تدهور خطير في صحته جراء هذا الورم السرطاني الذي يزداد حجمه بشكل مستمر مع ظهور ورم جديد، في ظل الاهمال الطبي المتعمد وغياب الرعاية الطبية اللازمة والعلاج المناسب، وتصاعد الاستهتار الإسرائيلي بصحة وحياة الأسرى، مما يفاقم من معاناته ويشكل خطراً حقيقياً على حياته.

ان الحالة الصحية الخطيرة التي يمر فيها الأسير كمال أبو وعر، بشكل خاص، وتردي الأوضاع الصحية داخل السجون الإسرائيلية، بشكل عام، تستدعي جهداً سياسياً وحقوقياً وقانونياً وفصائلياً وشعبياً واعلامياً، وتدخلاً دولياً لإنقاذ حياة الأسير "أبو وعر" والإفراج الفوري عنه وعن كافة الأسرى المرضى، وحماية الأسرى الآخرين من خطر الاصابة بالأمراض في ظل استمرار وجود الظروف والعوامل المسببة لظهور الأمراض بأنواعها المختلفة.

لقد أصبح الإهمال الطبي والاستهتار بحياة الأسرى سياسةً إسرائيلية ثابتة، وبمشاركة أطباء عيادات السجون الذين لا يتلقون توجيهاتهم من أخلاقيات مهنة الطب، وإنما يعملون وفقا لتعليمات أجهزة الأمن التي تقول: إما أن يموت الأسير الفلسطيني فوراً، أو أن يبقى يعاني ويموت تدريجيا، فهو يشكل خطرا على الأمن القومي الإسرائيلي حيا وميتا.

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية