18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 تشرين ثاني 2020

"الحمار" يهزم "الفيل"..!


بقلم: فيصل حمدان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في عالم السياسة لم يعد الصدق والاخلاق المهنية مقياساً لاختيار رئيس البلاد، ولم تعد مصلحة الناخب هي الاساس للوصول لسدة الحكم، بل اصبح مستوى التضليل والكذب من خلال الدعاية المغرضة التي تعمل على شبه مسح دماغي للناس من اجل جرهم الى صندوق الاقتراع وانتخاب المرشح الاكثر ممارسة للتضليل والكذب عليهم..!

الانتخابات الامريكية والتي تسمى بانتخابات ديمقراطية في ظاهرها ولكن في باطنها هي انتخابات دكتاتورية وإلزامية لانتخاب مرشح من بين مرشحين انفقا الكثير من الاموال على الدعاية المضلله للناس.

الانتخابات الامريكية هذه المرة لم تكن صراعا بين شخصين او حزبين وانما صراع للمجتمع الامريكي بكافه اطيافه السياسية والاجتماعية مقابل شخص الرئيس السابق ترامب، لانه عمل على محاربة الاعلام منذ يومه الاول للرئاسة، وحارب بكل الاتجاهات مما ادى الى ارتفاع حدة الصراع العنصري في بلد يعيش على الاختلاف العرقي والديني والسياسي كأساس لنجاحه وتميزه عن مختلف دول العالم. فالاختلاف السياسي والعرقي والديني هو السبب الرئيسي لقوة البلد.

هذه الحروب الخاسرة التي خاضها ترامب ادت الى تحالف الجميع ضده من اجل سحقه.. ترامب لم يأتي بفلسفة جديدة لكي تنسب اليه وتصبح "الترامبية" فلسفة معترف بها على ارض الواقع، وانما هو جاء من رحم العنصرية البيضاء ومارس هذه العنصرية بشكل فظ ووقح، مما ادى الى انقلاب السحر على الساحر.

من راقب تصرفات ترامب منذ بداية استلامه السلطة وكيف كان يطرد مناصريه ومستشاريه واحدا تلو الآخر، يعلم علم اليقين بانه كان يخلق طابورا لا يستهان به من المعادين له ولسياساته وبانه يأخذ الحزب الجمهوري وامريكا الى الهاوية. كل هذا ادى الى تحالف مجموع القوى السياسية والاجتماعية في امريكا مع الحزب الديمقراطي الذي يمثله جو بايدن، ليس حبا في بايدن وانما كرهاً بترامب وسياسته.

بايدن هو مجرد لعبة في ايادي الحزب الديمقراطي وهو تحت السيطرة، على العكس من ترامب الذي يتصرف بشكل شخصي ومنفرد وليس حسب برنامج الحزب الجمهوري، وهذا هو الفرق، مجمل القوى السياسية والاجتماعية تحالفت ضد ترامب لاسقاطه والتخلص منه، هناك الكثير من الجمهوريين الذين اصطفوا ضد ترامب وتحالفوا مع الديمقراطيين لانجاز مهمة التخلص من شخص ترامب.

اما بالنسبة للقضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الاسرائيلي فهي مسألة ثانوية بالنسبة للطرفين وليست هم مركزي للشعب الامريكي. الطرفان بالنسبة للشعب الفلسطيني ليسوا الا طرف معادي ويجب التعامل معهم على هذا الأساس من قبل الفلسطينيين، ولا يجب التعامل مع الامريكيين على انهم اصدقاء او طرف محايد طالما ان هناك سفير امريكي يسكن في مستوطنة اسرائيلية.

* كاتب وناشط فلسطيني يقيم في الولايات المتحدة. - ameerelbald@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية