18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 تشرين ثاني 2020

حتى لا يجرفنا تيار التفاؤل بفوز جو بايدن..!


بقلم: رشيد شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في البدء، لا بد من الاشارة الى فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يتعلق بحديث للرئيس المنتخب جو بايدن حول ضرورة انشاء اسرائيل وانها لو لم تكن قائمة لكان على اميركا اقامتها، وهو فيديو قيل انه سجل منذ العام 1989، وفي فيديو اخر سجل في العام 2015 يقول انه ليس بالضرورة ان يكون يهوديا من اجل ان يكون صهيونيا، وان اسرائيل ضرورية لأمن العالم.

اشرت الى تلك المقدمة من اجل الا يُفْرط من أبْغَض الرئيس المقيم حاليا في البيت الابيض دونالد ترمب في التفاؤل، والا يعتقد بان القادم الجديد لهذا البيت سيكون مختلفا كثيرا عندما يتعلق الامر بدولة الاحتلال الاسرائيلي.

صحيح ان الوجوه قد تغيرت وهي تتغير باستمرار في الولايات المتحدة، لكن الثابت في سياسة هذه الدولة هو الدعم اللامتناهي وبدون حدود لدولة العصابات الصهيونية في فلسطين.

بناء عليه، فان أي تعامل مع القادم الجديد الى سدة الحكم في اميركا لا بد ان يبقي هذه الحقائق راسخة في ذهنيته خلال التعامل مع الادارة الجديدة، لان مجرد نسيان ذلك يعني انه انما يذهب في طريق لن تجرنا الا الى مزيد من ضياع الوقت والذي يعني ضياع المزيد من الارض والمزيد من ترسيخ الاحتلال والمستوطنات والسيطرة على القليل المتبقي من الاراضي الفلسطينية المحتلة.

نجاح السيد بايدن يجب الا يجعلنا مفرطين في التفاؤل وان الامور ستسير كما "السمن والعسل" لاننا ان فعلنا ذلك سنكون كمن يتعلق بالافعى لانقاذه من الغرق، فالرجلان أو الحزبان الرئيسان في اميركا كما يقال بالعامية "الخل اخو الخردل" فكلاهما عندما يتعلق الامر بدولة الاحتلال سيكونا داعمين لها بلا هوادة والى ابعد الحدود.

النشوة الغامرة التي انتشرت في الشارع السياسي الفلسطيني بتقديري غير مطمئنة، حيث تشير الى ان هنالك مراهنة غير مبررة على فوز بايدن، خاصة في ظل ما اشيع عن استعداد لمعاودة التنسيق الامني مع الاحتلال وهذا يعني ان "حليمة ستعود الى عادتها القديمة".

مثل هذه التوجهات ان وجدت انما هي رسائل يتم ارسالها الى الجانبين الاسرائيلي والامريكي هكذا بدون مقابل في الوقت الذي نحن فيه بأمس الحاجة الى مقابل، مقابل حتى أي تصريح ايجابي يتعلق خاصة بدولة الاحتلال.

ان العودة الى السياسة القديمة في المراهنة على الادارة الامريكية بحجة انها مختلفة عن سابقتها ستعيدنا الى مربع المفاوضات وحياتها التي ثبت فشلها على مدار ما يقارب الثلاثة عقود.

لذلك فانه مطلوب من السادة في قيادة السلطة وقبل ان يهرولوا الى "سيل من التصريحات والمواقف" التي تتسم بتقديم تنازلات مقدما، تشي بجهوزيتهم للتعامل مع الادارة الجديدة، سوف لن يجر علينا سوى المزيد من شق الصف الوطني، وان الثمن الذي نعتقد انه سيتم تقديمه في حالة كتلك، لن يكون سوى المزيد من الانقسام وادارة الظهر لكل مفاهيم الوحدة واعادة اللحمة التي كثر الحديث عنها في الاشهر الاخيرة.

أخيرا، لا شك ان المشهد قد تغير في البيت الابيض، لكن هذا لا يجب ان يجعل الطرف الفلسطيني يركن الى ان الامور ستسير على خير ما يرام، لان المشهد في الجانب الآخر اسرائيل ما زال كما هو، لا بل لقد ازداد تطرفا وصلفا وتشددا في ظل حالة من الانقسام ما زالت قائمة في البيت الفلسطيني.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة بيت لحم. - sadapril2003@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية