25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

11 تشرين ثاني 2020

لماذا يكره يهود أمريكا ترامب؟!


بقلم: توفيق أبو شومر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حاولتُ أن أجمع آراءَ عددٍ من يهود أمريكا البارزين، لأتمكن من الإجابة عن عنوان المقال: لماذا يكره يهود أمريكا، والدياسبورا الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب؟ ولماذا ارتفعت نسبة اليهود من منتخبي، الرئيس، جو بايدن الديموقراطي في هذه الانتخابات بصورة حادة وصلتْ إلى حوالي 77 %، أي أكثر ممن انتخبوا، هيلاري كلنتون الديموقراطية عام 2016 كانت نسبتهم 45% فقط، هذه النسب أجرتها منظمة، جي ستريت اليهودية في أمريكا؟

 تابعتُ بعضَ النشرات الإخبارية اليهودية الصادرة في أمريكا، وبعض الصحف الإسرائيلية، وصفحات أخرى، فعثرت على الأسباب التالية:
إن الرئيس الأمريكي (السابق) ترامب اعتاد أن يُردد في كل تجمعات اليهود ومناسباتهم القول التالي: "إسرائيل هي وطنكم، نتنياهو رئيسُ دولتكم"

قال لقادة الجالية اليهودية عشية الانتخابات يوم 3-11-2020م: "نحن-الأمريكيين-نقدركم أيها اليهود، نحبكم، نشكركم، إن كل يهودي يدعم الحزب الديموقراطي غير مخلصٍ لوطنه"!

اعتبر كثيرون من اليهود هذه الأقوال بأنها لا سامية، غير مباشرة، وكأن ترامب يقول، أنتم ضيوف على أمريكا، أي أن، ترامب لا يعترف بأن يهود أمريكا هم مواطنون أمريكيون، بل هم يهودٌ ينبغي أن يعودوا إلى إسرائيل، وهذه هي أهم مبادئ اللاسامية، أي، كُره اليهود لأنهم يهود، والمطالبة بإبعادهم عن أوروبا وأمريكا وتجميعهم في إسرائيل.

لكنَّ معظم الحركات والجماعات اليهودية لا ترغب في إلصاق تهمة اللاسامية بالرئيس الأمريكي، ترامب، كما أنَّ معظم الحارديم يعتبرونه (غويما) سخَّره اللهُ لخدمة اليهود، لذلك أسمَوْهُ (قورش) ملك الفرس، الذي سمح بإعادة يهود بابل إلى القدس كما يزعمون، أو هو كما أسماه كثيرون، حمار الماشيح، وهو الحمارُ الذي امتطاه الماشيحَ اليهودي المنتظر إلى غايته، ثم تُرك الحمارُ ليموت وحده، او تأكله الكلاب والذئاب..!

قالت منسقة حركة (If Not Now) بيكا لوباو، يوم 4-11-2020م، وهي حركة يسارية يهودية في أمريكا:
"كثيرون من الأمريكيين يؤمنون بأن ليهود أمريكا ولاءيْنِ، أولا، ولاؤهم لإسرائيل، وهو الأهم، ثم ولاؤهم لأمريكا، وهو الأقل، لسوء حظ هؤلاء؛ فإن اليهود في أمريكا لن يُغادروا أمريكا، فقد رفعتْ حملةُ ترامب الانتخابية شعارا يقول: الصوت اليهودي لترامب، ما يعني أن كل يهودي لا يصوت لترامب فإنه يجعل إسرائيل في مأزق، إن ذلك يعني؛ يا يهود أمريكا عودوا إلى إسرائيل، واتركوا لنا أمريكا، هذا هو خطاب الكراهية، وهو لا سامية"..!

كما أن مسؤولة الحركة السابقة أشارت بوضوح إلى عقيدة، ترامب الدينية حين قالت: "بصراحة ترامب عرَّاب الحركة المسيحانية الأنجيلية".

من المعروف أن، ترامب هو صهيوني إنجيلكاني، يؤمن بأن لليهود دورا وظيفيا، وهو تمهيد الطريق لعودة الماسيح المنتظر، بعد معركة هرمجدون الأسطورة، حين يحكم الماسيحُ العالم ألف سنة.

أما الكاتب، في صحيفة، "أروتس شيفع"، صحيفة المستوطنين، 5-11-2020م، Jay Shapiro فقد فسَّر كره يهود أمريكا لترامب، بأنه يعود لأسباب اقتصادية، إذ أن يهود أمريكا مشغولون بمصالحهم الخاصة أكثر من اهتمامهم بما فعله ترامب لإسرائيل، وأن ما فعله لإسرائيل، من نقل السفارة، وصفقة القرن، واتفاقية أبراهام التطبيعية لا يعنيهم، فهم يتماثلون مع المواطنين الأمريكيين.

أما سبب كره اليهود الحارديم في إسرائيل لترامب، فهو ينطلق من كون ترامب، مسيحاني إنجيلي يُبشر بالمسيحية، وهذا التبشير بالمسيحية أخطر الأمور عند هؤلاء الحارديم، فقد أغلقت سلطة البث الإسرائيلية فضائية التيار المسيحاني الصهيوني، (شيلانو)، لنا، يوم 26-6-2020م، بتهمة أنها وسيلة إعلام تُبشر بالدين المسيحي، كان المحرض الرئيس على إغلاقها، هو الحريدي المُنشق عن حزب "شاس"، عضو الكنيست عن حزب "الليكود"، ديفيد أمسالم، مع أن هذه الفضائية لها مائتا قناة فضائية ومحطة إذاعة في معظم أنحاء العالم.

* كاتب فلسطيني يقيم في غزة. - tabushomar@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


7 اّذار 2021   العدو يُذكِرنا إن نسينا أو تناسينا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

7 اّذار 2021   قرارات السلطة احتقار للمجتمع الفلسطيني..! - بقلم: مصطفى إبراهيم





6 اّذار 2021   مرة أخرى انتخابات، فهل سيجزينا آذار؟ - بقلم: جواد بولس

6 اّذار 2021   مظلة المقاومة أم مظلة "اوسلو"؟ - بقلم: خالد معالي



5 اّذار 2021   جهل وفساد يحيطان بـ"الكورونا"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


8 اّذار 2021   شلال ورد للمرأة العاملة في عيدها..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 اّذار 2021   اعتراف..! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّذار 2021   قصة قصيرة.. اسمه من ثلاثة حروف..! - بقلم: ميسون أسدي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية