18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 تشرين ثاني 2020

بادين لن يحدث تغييرا دراماتيكيا.. كذلك قيادة السلطة..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يحيي الفلسطينيون ذكرى إعلان الإستقلال في الخامس عشر من تشرين الثاني/ نوفميبر من كل عام، والذي تصادف ذكراه هذا العام يوم غد الأحد، واختزلت الذكرى بإجازة تمنحها السلطة الفلسطينية للموظفين العموميين وباقي الموظفين في جميع مؤسسات المجتمع المدني وأونروا وغيرها.
 
وتصادف في الشهر ذاته ذكرى استشهاد الراحل ياسر عرفات، والتي مرت باصدار البيانات والخطابات واستحضار ذكراه بشعارات نسمعها منذ 16 عاما. شهر نوفمير كباقي شهور السنة يغص بأيام الذكرى للشهداء والأحداث الأليمة التي عاني ولا يزال يعاني منها الفلسطيين جراء الممارسات والجرائم الإسرائيلية، التي إركتبتها ولا تزال منذ أكثر من سبع عقود.

الإدانة والاستنكار مصطلحات ولازمة في السياسة الفلسطينية، وهي التعبيرات الأكثر استعمالاً من قبل المسؤولين الفلسطينيين بكافة توجهاتهم، والحقيقة أن الإدانات لا تخلق سياسية، بل هي فعل العاجز لحركة وطنية المفروض أنها حركة تحرر وطني، وهذا دليل على حالة التيه الوطني، وغياب السياسة والتوجهات العامة الفلسطينية في إدارة مشروعهم الوطني ومواجهة الإحتلال.

وفي هذه الأيام العصيبة التي يمر بها الفلسطينيون من مأس وأحزان وتيه وعجز وعدم القدرة على اتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية باتمام الوحدة الوطنية، وتتعلق بقضيتهم الوطنية ومستقبل مشروعهم الوطني، لا تزال القيادة الفلسطينية تنتظر استلام الرئيس الأمريكي الجديد منصبه في كانون الثاني يناير 2021، على أمل أن تتغير الأحوال مع قدومه.

الأخبار تقول أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ينوي زيارة مستوطنة “بسغوت” في منطقة رام الله هذا الأسبوع، وقوبلت هذه الأخبار باصدار بيانات الادانة والشجب والاستنكار ونوعاً من البلطجة والتمرد على القوانين الدولية، وسابقة خطيرة تخرق القانون الدولي، والقرارات الأممية.

أمريكا سواء بوجود ترامب أو بايدن لن تغير وجهها وحقيقة تعاملها مع القضية الفلسطينية، وكذلك إسرائيل لن تتنازل عن طابعها وسياقها الإستعماري الإستيطاني، بل بالعكس ستعزز اسرائيل الاستيطان وتوسعه وهي مستمرة به، وقد تكون زيارة بومبيو تجمل مفاجئة من مفاجأت ترامب خلال سنوات حكمه المنقضية وربما محاولة لإدخال خطوة في الدقيقة التسعين باتخذا قرار الضم والذي لم يتوقف ولن يتوقف والفلسطينيينون لم يتخذوا خطوات حقيقية لمواجهنه سوى بالشعارات والإنتظار.

والركون على وعود بايدن، ودول اوروبا الغربية التي امتهنت سياسة الادانة والتحذير وإطلاق التصريحات المنددة والمحذرة من الاستيطان، وهي تعمل يوميا بشكل وثيق مع إسرائيل، وتوثق روابط الصداقة والتجارة والسلاح مع اسرائيل دون أي خطوة حقيقة تردع اسرائيل وتجبرها عن التوقف وعدم الاستمرار في بقاء وضع الشعب الفلسطيني والتنكر لحقوقه.

اذا كانت اسرائيل تتعامل بهذا الاستخفاف مع الادانات الدولية والتحذيرات الاوربية الديمقراطية والتزامها بمعايير حقوق الانسان، فهل ستستمر القيادة الفلسطينية باصدار البيانات والشجب والادانة والاستنكار وانتظار بايدن؟

اسرائيل لا تنفذ ضم رسمي بالمعنى الذي أعلن عنه نتنياهو وتراجع لاحقاً، ولكن في كل دقيقية اسرائيل تنفذ المزيد من خطوات الضم الفعلي، ومنذ سنوات.

الضم الرسمي تم إيقافه، بسبب إعتبارات داخلية امريكية أكثر منه بسبب التنديد الدولي ومواجهة الفلسطييين الشعاراتية له وحقوقهم، الضم الفعلي التدريجي اجزاء منه تتم بصورة صامته وخفية واجزاء تتم بصورة علنية ويسيران معاً، تجري دون توقف.

وسكان الضفة الغربية والقيادة تدرك ذلك، ويعلمون أنه لم يعد من الصعب التمييز متى وأين تنتهي المستوطنات، واسرائيل تفرض سيادتها بشكل صامت وإن لم تعلن عن ذلك بشكل رسمي، والكتل الاستيطانية والشوارع التي تقسم وتخترق الاراضي الفلسطينية في الضفة تكبر وتتوسع وشاهدة على السيطرة الاسرائيلية اليهودية على الفضاء والحيز الفلسطيني الذي يضيق ويصغر، وأصبح جيوب ومناطق معزولة ومحاصرة.

وفي الوقت الذي ينشعل فيه جزء كبير من الفلسطيين، مفكرين ومثقفين وكتاب وغيرهم من وضع التصورات المستقبلية، وخيارات الفلسطيين وإصلاح مؤسساتهم باجراء الانتخابات فيها على أسس الوحدة الوطنية، لاعاددة الاعتبار للقضية الفلسطينية، لا تزال القيادة الفلسطينية والفصائل ترهن معاناة الفلسطييين ومستقبل مشروعهم الوطني. ومواجهة خطة الضم والاستيطان ومصادرة الاراضي بتحركات دبلوماسية لم تنجح في تغيير أي شيئ، بما في ذلك التطبيع الاماراتي الذي مر من تحت أعين القيادة ولم تستطع التخفيف من آثاره الكارثية، فكيف ستواجه الإستيطان والضم بالدبلوماسية ومساعدة أوروبا وانتظار بايدن؟

الفلسطينيون جميعهم يعيشوا رهائن لسياسة الانتظار للمخلص بايدن، وهل من الحكمة الاستمرار في انتظار المخلص، وكل هذا العبث والمعاناة وتغول إسرائيل وسياستها العنصرية بحاجة للانتظار؟

المحزن هي حالة الإحباط الوطني وتحكم القيادة والفصائل بخيارات الفلسطينيين حتى الشخصية، وامتهان التصريحات الجوفاء وكأنها لاثبات الوجود، على شاكلة بيان القيادة الموحدة والانتفاضة الشعبية والتي تم تهشيمها بل تجريفها، وبدون أي فعل وطني حقيقي على الأرض.

إلا تستحق زيارة بمبيو واستمرار الاستيطان بالتعبير عن الغضب والخشية من قرار الضم وخلال سنوات تم احياء أيام الذكرى االفلسطينية بافعال حقيقية على الارض ومقاومة شعبية والتي أصبحت بحاجة إلى قرار واشك انها تستطع أن تحرك كل الجماهير، فالفعل الوطني ليس بحاجة لقرار بقدر ماهو بحاجة لارداة وتغيير الطريق والادوات ومسار من الفشل، واعادة الثقة والاعتبار للمشروع الوطني.

الموقف الامريكي لن يتغير بشكل داماتيكي، وكذلك موقف القيادة الفلسطينية وقرارتها لم تتغير، فهي تفضل البقاء في مساراتها وتجربتها السابقة، وتعيش وهم الانتظار والركون على ما سيمنحه بايدن من مساعدات ودعم مالي، واستئناف المفاوضات ودعمه حل الدولتين، كل ذلك مقايل استحقاقات يجب على الفلسطينيين دفعها وأولها عدم اتمام الوحدة الفلسطينية، وعودة التنسيق الأمني، هذا إن كان قد توقف..!

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية