25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 تشرين ثاني 2020

تجميلُ صورة الاحتلال..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فكرةُ تجميل صورة الاحتلال على حساب القضية العربية المركزية، وعلى حساب الثورة العربية الفلسطينية، أو على حساب أي من شعوب الأمة ونضالاتهم، هي فكرة تخاذل وجبن وانعدام كرامة، واستمراء للذل.

لا يقوم بمسح تاريخه المشرّف، أو تشويهه المقصود-وليس نقده المقبول- أوالاستخفاف به أو إنكاره إلا من استُذلوا وخنعوا، فساروا في درب الانحدار والارتماء في أحضان العدو وروايته النقيضة، واختبؤوا في جيب أدواته الرخيصة.

فكرة تشويه التاريخ، ومسيرة النضال، وإعادة تفسيره وفق الاتجاهات السياسية الجديدة باجتزائه وتزويره خدمة للعدو لا يقوم بها الا صِبيان السلطان فقط. فهي لم تفِد الكهنة اليهود الذين سطّروا التوراة بأقلام التحريف والتزوير والخرافات، ولم تَعُد اليوم تشكّل أي قيمة تاريخية أو علمية الا في عقول الصغار.

النّكِرات الذين استطابوا شتم الأمة العربية، وشتم بعض أو كل شعوبها، وأبطالها الكبار، وبعض أوكل نضالاتها ضد الاستعمار، وشتم النضال ضد الاحتلال الصهيوني، وتسخيف النضال ضد الاستبداد والطغيان طلبًا للحرية، فقط استعجالا لفتح أحضان العلاقات المريبة مع عدو مراوغ، هم خاسرون أبدًا، والى مزابل التاريخ سائرون بلا سيوف ولا جياد، ومع أطنان من اللعنات والرفسات والبصقات.

لن تتغير صورة المستعمِر ولا المحتل أبدًا، فهو الشرّ بعينه، ولن يكون السلام في المنطقة العربية والإقليم على امتداده ألا بتدمير الفكر العنصري الإقصائي الإحلالي الذي يمثله المنهج الاستعماري المركزي الغربي المتسيّد، والمنهج الصهيوني الاستعماري العنصري المهيمن، ولن يكون سلام الا بامتلاكنا قوانا الذاتية كأمة لنحقق توازن القوة مع الشيطان المسيطر على حياتنا وعقولنا.

المنقادون بالأموال أو عبر وضيع المُتَع والغرائز الرأسمالية، أوبطأطاة الرأس-لغير الله- ما هم بعرب أبدا ولا مسلمون ولا مسيحيون، فما كان للعربي الحرّ الأبيّ ذو الرفعة والشمم أن يستبدل قيمه وأخلاقة أبدا، فخيمة العربي لا تُخترق إلا وامرأته تحمل السيف.

صراعنا مع الاحتلال الصهيوني الاستعماري الخارجي هو صراع استعمارغاشم استلب واحتل أرضًا عربيةً حرة، وهي عربية منذ الأزل، وستظل للأبد.

صراعنا مع العدو الصهيوني صراعٌ ثقافي حضاري نقيض، وصراع وجود لكل الأمة العربية والإسلامية، سواء فهمت ذلك أم تغافل زعماؤها وعَموا عمى البصر والبصيرة.

الاستباحة الصهيونية القائمة لجسدنا العربي بكل ثقة المنتصر علينا، واستغباؤنا واستغفالنا لا يطال الأرض والموارد فقط، بل يخرق العقول والحضارة والرواية والتاريخ وصولًا للهيمنة الكليّة على المشاعروالادمغة والقيم، وقتل الخيارات، كما هيمنوا على السياق الاستهلاكي التكديسي فامتلكونا..!

تجد من الأراذل اليوم من يجمّلون صورة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين العرب الى الدرجة التي يخلعون فيها كل ثيابهم القومية والدينية والقيمية فيمشون عرايا إلا من ذنوبهم التي تلتصق باجسادهم القبيحة.

هل سيحتفل العرب بتمدد السلطان الصهيوني واحتلاله للأمة؟ ليصبح عيد جلوس "نتنياهو" والملوك الصهاينة اللاحقين على عرش الأمة، برضا وذل زعمائها، مثل يوم الاستقلال للدول أو العيد الوطني لها؟!

لا، لن يستطيع أي سياسي فاجر، أو كاتب مأجور، أو شخص انعزالي مذلول -وهم أصبحوا على مراكب الإعلام مفضّلون- لن يستطيعوا أن يبيعوا شرف الأمة أوكل انتصاراتها وعقيدتها ببضعة دولارات، أو بفتات النظرة الراضية من هذا السلطان أو قدمه العرجاء، أو من قطته أو كلبه الأثير.

واهمون حين يظنون سقوط الأمة، التي سيصلَبُّ عود فتيانها وفتياتها ويحملون عقيدتها  الوجودية الحضارية الجامعة، الكتاب بيد والسيف بيد.

ستدوسُ الانعزاليينَ خيولُ الشباب المتوهجة مع طلوع الشمس، تبعث الأمل وترفض الذلة والانتكاس، فالشمس أبدا تشرق مع الشباب المفعم بالإيمان والقوة والنخوة والكرامة والديمومة، وإن غدا لناظره قريب.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

7 اّذار 2021   العدو يُذكِرنا إن نسينا أو تناسينا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

7 اّذار 2021   قرارات السلطة احتقار للمجتمع الفلسطيني..! - بقلم: مصطفى إبراهيم





6 اّذار 2021   مرة أخرى انتخابات، فهل سيجزينا آذار؟ - بقلم: جواد بولس

6 اّذار 2021   مظلة المقاومة أم مظلة "اوسلو"؟ - بقلم: خالد معالي



5 اّذار 2021   جهل وفساد يحيطان بـ"الكورونا"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّذار 2021   آخر رسالة أرسلها أشهر جواسيس إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


8 اّذار 2021   شلال ورد للمرأة العاملة في عيدها..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 اّذار 2021   اعتراف..! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّذار 2021   قصة قصيرة.. اسمه من ثلاثة حروف..! - بقلم: ميسون أسدي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية