18 November 2020   The Danger to Our Democracy is the Republican Party - By: Alon Ben-Meir









14 October 2020   Zionist War on Palestinian Festival in Rome is Ominous Sign of Things to Come - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 تشرين ثاني 2020

غوغائية ترامب كنهج سياسي..!


بقلم: د. برنارد سابيلا
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تشير نتائج الانتخابات الرئاسية الامريكية الى ان الرئيس دونالد ترامب استطاع، رغم فوز منافسه جو بايدن، بحصد اصوات ما يزيد على السبعين مليون ناخب وهو رقم اعلى من ذلك الذي حصل عليه الرئيس السابق اوباما حين فاز بالرئاسة للمرة الثانية في العام 2012. واذا كان ترامب سيغادر البيت الابيض مكرها فأن للغوغائية التي انتهجها في عهده جذورا ممتدة في ارجاء الولايات المتحدة ومن الصعب لبايدن ولمن سيأتي بعده تجاهلها.

تجد الغوغائية تربة خصبة في اوساط الجماعات والجماهير التي تتمسك بأفكار واراء لاعقلانية تجعلها تتعامل مع الظروف المحيطة بها بطريقة انتقائية ولامنطقية. وهذه الجماعات، سواء في الولايات المتحدة او في غيرها من البلدان بحاجة لمن يقودها ويوهمها بأنه قادر لتحقيق تطلعاتها وللتأكيد على افكارها اللاعقلانية واللامنطقية. طبعا لا يندرج كل من صوت لترامب ضمن الجماعات الغوغائية. ومن صفات هذه الجماعات ايمانها بالتفوق العرقي وبان امريكا البيضاء هي الاصل وبأن عظمة امريكا ترتكز على مدى سيطرة العرق الابيض على مقاليد الحكم والنظم التي تؤثر على طبيعة المجتمع وعلاقات القوى السياسية والاقتصادية فيه. ويمكن ادراج بعض الجماعات المسيحية المتصهينة، وهي من المناصرين الرئيسيين لترامب ونهجه وتقدر اعدادها بما يزيد على الاربعين مليون، في الجماعات الغوغائية بمعتقداتها التي ترتكز حصرا على الايمان المطلق بالكتاب المقدس وبالتفسيرات لآياته عن نهاية العالم ودور اسرائيل الدولة في تسريع تحقيق النبوءات والرؤى الذي يحتوي عليها الكتاب المقدس.

هذه الجماعات الغوغائية كانت موجودة قبل ترامب وستبقى بعده. وقد برهن ترامب خلال فترة رئاسته بأنه الرئيس المنشود لقيادة هذه الجماعات واعطائها الزخم السياسي والاجتماعي التي يلبي تطلعاتها. ولم يكن ترامب يتصرف بحماقة حين لم ينتقد العنف الدي ارتكبته جماعات البيض المتطرفين في المدن والولايات المختلفة. ولم يبرر ترامب موقفه حين عجز بعد ادانة جريمة قتل جورج فلويد من العمل لتجاوز الانقسام الحاصل والعمل بمنهجية للتصدي للتمييز العنصري في انحاء الولايات المتحدة. واستعاض ترامب بدل هذا بدعم اجهزة ومسؤولي فرض القانون من شرطة وجيش في مواجهة المتظاهرين الذين اعربوا عن سخطهم جراء قتل فلويد بالاعتداء على تماثيل امريكيين رائدين ارتبط بعضهم في ما مضى بتجارة الرق والعبودية. ورأى المحللون موقف ترامب هذا على انه انحياز لطرف دون اخر وبفشله في لملة الصفوف وتوحيد الامة.

واذا كان ترامب قد رفع شعار "امريكا عظيمة مرة اخرى" في انتخابات عام 2016 فأنه لم يحقق هذا الوعد بالكامل وان كانت نسبة تقارب الخمسين بالمائة من الامريكيين قد اعربت عن رضاها بتحسن وضعها الاقتصادي اثناء فترة رئاسته. ولكن "عظمة" امريكا لا تتوقف عند جيوب الامريكيين. فصورة امريكا في اوروبا وفي معظم دول العالم قد تراجعت كثيرا وذلك لسياسة "امريكا اولا" والتي تبناها ترامب ودفعته لاتخاذ قرارات ادت لقطيعة مع حلفاء امريكا التقليديين في اوروبا وايضا للانسحاب من اتفاقيات دولية ومنظمات اممية مثل منظمة الصحة العالمية. كما وكان هناك استياء من ردة فعل ترامب وادارته تجاه محكمة الجنايات الدولية لعزمها التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في كل من افغانستان والاراضي الفلسطينية المحتلة.

ونجح ترامب في انتهاج خط سياسي معاد للحقوق الفلسطينية بشكل كامل وبضرب بعرض الحائط كل المواثيق والاتفاقات والقرارات الدولية المتعلقة بقضيتنا. وانقاد كليا لمستشارين تماهوا مع المواقف الصهيونية وشرعنوا التجاوزات والانتهاكات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة دون وازع او ضمير. فمن قطع المساعدات لـ"الأونروا" والسلطة الوطنية ونقل السفارة للقدس ولاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واغلاق مكتب المنظمة في واشنطن الى "صفقة القرن" والتي وصفها الرئيس ابو مازن تصحيحا بـ"صفعة القرن". وهناك شك بأن الجماعات الغوغائية التي تؤمن بالتفوق العرقي للجنس الابيض تهتم جديا بما يجري خارج الولايات المتحدة او بالقرارات التي اتخذتها ادارة ترامب بما يتعلق وقضيتنا الفلسطينية. او انها تهتم بعمليات التطبيع بين دول عربية واسرائيل والتي سعت ادارة ترامب جاهدة لا جرائها قبل الانتخابات الرئاسية الامريكية لتحسين فرص فوز ترامب فيها.

نجحت غوغائية ترامب السياسية في التأكيد على مواقف الجماعات التي انتهجت رؤى عرقية ودينية لا منطقية. وكان ترامب واثقا لأبعد الحدود بأن هذه الجماعات ستدعمه دون تردد لولاية رئاسية ثانية. ثم جاء فيروس "كورونا" والذي اجتاح الولايات المتحدة بشراسة مخلفا موت ما يقرب من ربع مليون امريكي واصابة ما يزيد على العشرة ملايين. تعامل ترامب مع الفيروس بغوغائيته المعهودة وبشكل اعتبره ملايين الامريكيين باللامسوؤلية. ولم يلجأ ترامب لخبراء الصحة للتعامل مع انتشار الفيروس بل انه انتقد الذين يضعون الكمامات ووصف الفيروس على انه فيروسا عاديا مثل بقية الفيروسات. ولكن الثمن الذي دفعته مئات الالاف من العائلات كان باهظا مما اثر على مواقفها من اعادة انتخابه رئيسا. وساهمت تغريداته على تويتر واسلوبه المبتذل في التعامل مع قضايا ساخنة، سواء الداخلية منها او تلك المرتبطة بالعلاقات الخارجية، الى اثارة حفيظة قطاعات واسعة من الامريكيين الذين شعروا بأن ترامب قد اسأ لمنصب الرئاسة واضاع الهيبة والاحترام اللذين يتمتع بهما عادة.

ولكن هزيمة ترامب يجب الا تعطينا الانطباع الخاطئ بأن جمهور ترامب وتأثيراته ستختفي من النظام السياسي الامريكي. وستكون سنوات بايدن الاربع القادمة من السنوات الصعبة وبخاصة في محاولة رأب الصدع الداخلي والتعامل مع ملفات الكورونا والاقتصاد والرفاه الاجتماعي والصحة والتمييز العنصري وغيرها من الملفات التي تستوجب اعادة النظر في ما بعد رئاسة ترامب. وفي مجال العلاقات الخارجية سيعمل بايدن على اعادة اللحمة مع حلفائه الاوروبيين وسيعاود دراسة الملفات التي تتناول العلاقات الدولية مثل تلك مع الصين وكذلك ملفات المنظمات الاممية والاتفاقات التي انسحب منها ترامب او الغاها. وفي ما يتعلق والشرق الاوسط فأن بايدن قد لا يصر على ازدياد وتيرة التطبيع بين دول عربية واسرائيل كما كان يخطط له ترامب ولكنه سيشجع حتما التحركات التي تسعى للتقارب واقامة العلاقات. وفي المجال الفلسطيني فقد تعهد بايدن ونائب الرئيس كاميلا هاريس بإعادة المساهمة الامريكية لوكالة غوث اللاجئين وكذلك للسلطة الوطنية واعادة فتح مكتب المنظمة في واشنطن مع تبني مبدأ حل الدولتين للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي.

ولكن يخطأ من يظن بأن بايدن سوف يتبنى الموقف الفلسطيني بالعمل على حل سياسي وفق خطوط الرابع من حزيران 1967. وان كنا نأمل بان يكون اقل انحيازا لإسرائيل ومخططاتها التوسعية والاستيطانية والتي تقلل من فرص اقامة دولة فلسطينية. ينبغي ان نأخذ بالحسبان امرين مهمين سيساعدان في تحقيق هدفنا بالتحرر من الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولتنا الفلسطينية:

الاول، ضرورة الدخول في حوار مفتوح مع الادارة الامريكية القادمة وفق رؤية فلسطينية واضحة مع الاخذ بعين الاعتبار موازين القوى الاقليمية والدولية والمخططات الاسرائيلية التي تسعى لابتلاع الجزء الأكبر من اراضي الضفة الغربية.

اما الامر الثاني الذي يتوجب علينا اخذه بالحسبان فيتعلق بإمكانية عدم حصول اختراق سياسي بفعل مماطلة اسرائيل وغيرها من الامور. في هذه الحالة يجب الانتباه بأن فترة رئاسة بايدن قد تعقبها فترة يصل فيها غوغائي أخر لسدة الرئاسة الامريكية مما يعني فرض رؤية امريكية منحازة ومتطرفة على المنطقة وعلينا دون مراعاة لحقوقنا المشروعة.

وفي المحصلة النهائية يبقى الثقل علينا نحن في كيفية انتزاع التأييد الامريكي لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولتنا الفلسطينية العتيدة.




الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 تشرين ثاني 2020   ماهر الأخرس والانتصار الاستثنائي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



26 تشرين ثاني 2020   أفق سياسي كئيب..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

26 تشرين ثاني 2020   الاقصائيون والهشاشة والتنسيق الأمني..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 تشرين ثاني 2020   بايدن والشرق الأوسط..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


25 تشرين ثاني 2020   هدية مستوطنة بسغوت لبومبيو..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 تشرين ثاني 2020   إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 تشرين ثاني 2020   شارع لا يدخله نتنياهو..! - بقلم: أحمد الكومي

25 تشرين ثاني 2020   لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 تشرين ثاني 2020   موساديون بلا حدود..! - بقلم: صبحي غندور



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



19 تشرين أول 2020   هكذا حوّل نتنياهو الشرطة الإسرائيلية إلى أداة سياسية لقمع المتظاهرين ضده..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


5 تشرين أول 2020   "وباء كورونا" ذريعة صحية لمآرب سياسية وشخصية وسط مسّ صارخ بحقوق وحريات أساسية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


26 تشرين ثاني 2020   مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون - بقلم: شاكر فريد حسن


24 تشرين ثاني 2020   عن تجربة القص السردي لدى الكاتب الفلسطيني رياض بيدس - بقلم: شاكر فريد حسن

24 تشرين ثاني 2020   كفانا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية