6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 كانون أول 2020

سبارتاكوس الفلسطيني..!


بقلم: عيسى قراقع
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الكاتب الأسير خليل أبو عرام في كتابه القديس والخطيئة يتحرر من خلف مؤبداته القاسيات، يخرج من المعبد، يحمل صليبه وفأسه ويهدم الأصنام، يحاسبنا واحدا واحداً في المسافة المتبقية بين الجنة والجحيم، فالضحايا تصارع الضحايا، يمتصهم الواقع القمعي ويحولهم الى مختلفين وحيارى. وفي كتابه النقدي الجريء يتحدث عن مفهوم أعمق وأوسع للسجن ويكشف أن الجدران والأسلاك والابواب الموصدة والقمع والطمس والعزل والإرهاب الصهيوني ليست هي العائق أمام إرادة الحرية، وإنما ما زرعه الإحتلال في اسمنت السجن وهوائه ونظامه اليومي ما هو أقسى من السجن وأشد: نظاماً مبرمجاً يطوق الروح ويحاصر العقل ويجعل من كل أسير مجرد شيئ أو آلة.

يتحدث خليل في كتابه كيف أطلق السجان في فضاء السجن كل قواه غير المرئية والناعمة بأساليب شتى كنشر الفساد والشلليه والنوازع المصلحية والاستزلام ، وبنى بذلك سجناً آخر في داخل السجن، مملكة تسيطر عليها مفاهيم الفردية والشخصانية والمنفعية والنرجسية، صار السجن الضيق يضيق أكثر على ساكنيه، وصار السجن الضيق حبل مقصلة لمفاهيم الثورة وقيمها تعدم الذات الداخلية للمعتقلين وكل تلك المعاني التي تسطرها التضحية وابجدية الهوية.

الأسير خليل أبو عرام ضحية الإحتلال الصهيوني يرفض أن يتحول الى ضحية أخرى على يد أصحاب الخطايا الآثمين وهؤلاء الشياطين الذين دنسوا مفهوم الحرية ورمزية الأسير بتعاونهم مع ضباط استخبارات السجون، هؤلاء الآثمين تحولوا الى رجال كابوا لتدنيس مشروع التحرر الوطني الذي يمثله الأسرى والمعتقلون من خلال أدوارهم التي يقومون بها نيابة عن السجان.

الكاتب يسلط الضوء على السياسة الاسرائيلية التي حولت الشعب الفلسطيني الى سجين في كانتونات ومعازل وتجمعات ضيقة وأسست نظام الفصل العنصري ونظام فرق تسد، هذا الفصل الأفقي والعمودي انتقل الى داخل السجون حيث التجزئة والانقسام والتشظي والفوضى، يرافقه نظام تحوير مفاهيم الأسرى وأولوياتهم وانهيارنظمهم الداخلية، ونقل مجتمع الاعتقال من مجتمع مقاوم وسلطة ثورية متماسكة الى واقع يسوده الترهل وغياب الوحدة والحياة المشتركة والتضامن الجماعي، تحويل ساحات السجون الى ممالك وامبراطوريات ومخترات وأسواق وتجارة وخصخصة النضال وتدمير التقاليد الاعتقاليه ونظمها واعادة تشكيل وعي الاسرى ثقافياً واجتماعياً بما يخدم نظام السيطرة في السجون.

الكاتب يوثق المتغيرات التي جرت على الحركة الاسيرة بعد عام 2004 ويحاول أن يبحث بشكل مدروس من موقع المسؤولية عن أسباب هذا التردي الذي جرى على حياة الأسرى وفقدانها لقدسيتها وسحرها، وهو محاولة لاستعادة دور الحركة الوطنية الاسيرة كجزء من المشروع الوطني والتحرري لمقاومة الاحتلال ومحاربة كل أدوات الفساد داخل السجون والتي قادت الى الخطيئة والخطايا وأصبحت شريكة للسجان بتقنياته الجديدة بتحويل الأسرى الى مجرد ارقام مقيدين بسلاسل أقوى من سلاسل الحديد وهي المصلحة والمال واضمحلال المطامح وتحويل الأسرى الى مجرد مستهلكين مكتفين بما يحصلوا عليه من طعام ومايودع من حساباتهم من أموال، انه يعلن تمرداً في نصوص هذا الكاتب على سياسة التدجين والمساومة وعلى الطابور الخامس داخل السجون.

هذا الكتاب هو صرخة وعي في عدة اتجاهات من أجل حماية الروح النضالية للأسير الفلسطيني من محاولات افنائها، وهو نقد موجه الى كل الفصائل والقيادات والمسؤولين الذين لم يقوموا بدورهم ومسؤوليتهم في وضع الضوابط لكل أشكال التسيب التي أصابت جسم الحركة الأسيرة المقدس والسماح لأصحاب الخطايا أن يسودوا ويتحكموا بمصير المعتقلين في السجون.

الكتاب برغم ما في مضمونه من ألم ووجع إلا انه يحمل رسالة ثورية وتفاؤلاً بالمستقبل، الغالبية من المعتقلين أدركت المخاطر التي تهدد حياتهم لهذا أعلنوا اضراب الحرية والكرامة في نيسان 2017 بقيادة الأسير مروان البرغوثي بهدف إعادة الهيبة والمكانة للحركة الأسيرة ودورها الطليعي في مقاومة الإحتلال واسقاط نظام الكابو داخل السجون.

كتاب القديس والخطيئة يستكمل معركة الحرية والكرامة ويتحول الى انجيل لتلك الملحمة التي دفع الأسرى ثمناً قاسياً خلالها داخلياً وخارجياً، الكتاب يقرع الجرس مرة أخرى ويكسر الصمت ويخلع الوتد.

هذا الكتاب هو هزة انسانية ومحاكمة للجميع، فمجرد ان يكتب خليل هذا الكتاب وبهذه الجرأة وبهذا الوضوح فهو يعلن ثورة على كل الهياكل البائسة والفاسدة وعلى نظام السيطرة الجديد، يخرج من المعبد يحمل الشعلة، يفتح أبواب المعبد ويخرج النور من الظلام والحشر، هذا الكتاب ثورة في ثورة أبعد من السجن وأقرب الى غضب الشعب.

الأسير خليل أبو عرام في كتابه يطرح مشروعاً سياسياً واجتماعياً وثورياً نهضوياً للخروج من الهاوية وترميم كل الانكسارات والتراجعات التي أصابت القضية الفلسطينية والحركة الأسيرة، مشروع يقوده القديسون الأطهار ضد الشياطين الكثر والذين يتقنعون في أشكال ومسميات عديدة.

الكاتب خليل أبو عرام يخرج من المعبد يروي فصول الخطيئة، يتمرد على خوفه المتربص، يعري عبارات الطهر التي يتشدق بها البعض، انه سبارتاكوس الفلسطيني يقود ثورة المقهورين والمعذبين للحصول على حريتهم ضد أصحاب الممالك والاقطاعيات والمصالح التي اسستها ادارة سجون الاحتلال.

قال الشاعر العربي الكبير أمل دنقل في قصيدته كلمات سبارتاكوس الأخيرة:

معلقٌ أنا على مشانق الصباح..
وجبهتي بالموت محنية..
لأنني لم أحنها حية..
يا إخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين..
لا تخجلوا، ولترفعوا عيونكم إليّ..
لأنكم معلقون جانبي..
على مشانق قيصر..
فلترفعوا عيونكم إليّ..
لربما إذا التقت عيونكم في الموت في عينيّ..
يبتسم الفناء داخلي، لأنكم رفعتم رأسكم مرة.

* وزير شؤون الأسرى والمحررين- رام الله. - iqaraqe1@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2021   في الانتخابات التشريعية والشعب..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 كانون ثاني 2021   الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


23 كانون ثاني 2021   ليس بـ"القائمة المشتركة" وحدها يحيا الكفاح..! - بقلم: جواد بولس

23 كانون ثاني 2021   ليس بـ"القائمة المشتركة" وحدها يحيا الكفاح..! - بقلم: جواد بولس

22 كانون ثاني 2021   بين عام "كورونا" وعام الإنتخابات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 كانون ثاني 2021   يلا نحكي: النضال من أجل استقلال القضاء - بقلم: جهاد حرب

22 كانون ثاني 2021   إسرائيل كديمقراطية لا تُظهر أية عقيدة أخلاقية - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 كانون ثاني 2021   الرهان على بايدن كالمستجير من الرمضاء بالنارِ..! - بقلم: وليد العوض

21 كانون ثاني 2021   أسئلة مهمة على هامش الانتخابات (2/2) - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2021   الانتخابات الفلسطينية في كفة الميزان - بقلم: د. سنية الحسيني

21 كانون ثاني 2021   هوامش على دفتر الإنتخابات الفلسطينية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 كانون ثاني 2021   رمال الشرق الأوسط بدأت تتحرك مرة أخرى..! - بقلم: د. أماني القرم

21 كانون ثاني 2021   ترامب إلى غير رجعة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 كانون ثاني 2021   "جغرافيا التوراة" ليست نظرية واحدة وإنما عدة نظريات - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




22 كانون ثاني 2021   طبق مُشكّل..! - بقلم: شاكر فريد حسن


20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية