6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 كانون أول 2020

أمريكا وإيران ونظرية التصلب التفاوضي..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

المفاوضات القاسم المشترك بين الولايات المتحدة وإيران. لكن التساؤلات أي مفاوضات؟ وماذا يريد كل طرف منها؟ وهل ستقتصر المفاوضات على أمريكا وإيران فقط؟ وما هو دور الدول الأخرى؟ تساؤلات وتحديات كثيرة تنتظر أي عملية تفاوضية جديدة، ولن تكون مجرد لقاء بالعودة للإتفاق النووي السابق وترفع العقوبات ويغلق الملف. هذه مجرد أضغاث أحلام سياسية.

ولنبدأ بالموقف الأمريكي وهو الفاعل الرئيس والذي بيده مفتاح الملف بكامله. إدارة الرئيس ترمب لم تنفي الحاجة للتفاوض، لكنها كانت اكثر وضوحا وقوة في التعامل مع الملف بدءا بالإنسحاب منه في مايو 2018، وما تبع ذلك من ممارسة أقصى العقوبات بهدف عودة إيران لطاولة التفاوض كما تريد، وكما صرح ترمب انه في حال فوزه فستعود هذه المفاوضات خلال أسابيع قليلة وسيتم عقد إتفاق جديد يشمل ملفات أخرى كملف الصواريخ البالستية. وما يهم هنا أن إدارة ترمب فرضت واقعا سياسيا على إدارة بايدن، فلا يمكن تجاهل هذه العقوبات، ولا تجاهل تأثيرها.

ولن يختلف الموقف الأمريكي في عموميته في التعامل مع هذا الملف الذي يحظى بأولوية قصوى في المرحلة القادمة. الرئيس المنتخب بايدن وقبل فوزه اعلن أكثر من مرة بالعمل على العودة للإتفاق ولكن بشروط جديدة. ولعل أهم تصريحاته رفضه أن تتحول إيران إلى دولة نووية، وأن ذلك سيشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي والنظام العالمي. وطالب بتمديد القيود على إنتاجها للمواد الإنشطارية ودورها الإقليمي في المنطقة، ومشاركة الدول العربية وخصوصا الإمارات والسعودية في أي مفاوضات جديدة. وإذا عادت إيران إلى الإمتثال الصارم للإتفاق النووي فإن الولايات ستنضم إلى الإتفاق كنقطة إنطلاق لمتابعة المفاوضات. وأضاف ان أي إتفاق ينبغي أن يشتمل على موضوعات جديدة كالقدرات الصاروخية لإيران ودورها ونفوذها في المنطقة. ومما يلفت الإنتباه تصريحاته أن الولايات المتحدة لديها خيار فرض إعادة العقوبات "سناب باك" إذا لزم الأمر وإيران تعرف ذلك. الجديد في إدارة بايدن أنها أكثر مرونة سياسية في التعامل من إدارة ترمب، وقد تبادر بتقديم مبادرات جزئية وستكون أكثر تنسيقا مع حلفائها التقليديين وأطراف الاتفاق.

اما الموقف الإيراني، وهو الطرف الرئيس الثاني، فلا شك أن ايران في موقف اكثر ضعفا بسبب العقوبات المفروضة.. ومعالم الضعف كثيرة إقتصاديا ومجتمعيا، وفي قوة العملة إلإيرانية وإنهيارها وتراجع القدرات الإحتياطية لديها. وهي تدرك ذلك، ولذك لا تريد أن تذهب للتفاوض وتبدو ضعيفة، ولذلك تتبنى إستراتيجية مزدوجة، إسراتيجية الصبر والتي مارستها مع إدارة ترمب، ويبدو ذلك في اكثر من تصريح لقيادتها أبرزها تصريح جواد ظريف وزير الخارجية أن إيران على إستعداد للعودة للتفاوض بمجرد أن ترفع عنها العقوبات، وأنه لا حاجة للتفاوض من جديد بمجرد رفع العقوبات.. وستعود إيران لإلتزاماتها بموجب الاتفاق الموقع. اما الرئيس روحانى فقد اكد ان الموقف يتوقف على إلإدارة الأمريكية الجديدة بالعودة وإحترام القواعد، وان التحول الآن في الإنتقال من إدارة تهدد إلى إدارة الفرصة، وهنا إيران تلقي بكل كرة التفاوض على الإدارة الأمريكية الجديدة.. من إنسحب يعود للإلتزام المكتوب. إيران رفضت دعوة الرئيس ترمب بالعودة للتفاوض ـ وأعتبرت ذلك إستسلاما وتنازلا كاملا، بل ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك بإستئناف الأنشطة النووية، والتوسع في برنامج الصواريخ البالستية، وزادت من نفوذها وتواجدها في أكثر من دولة عربية. ولكنها في الوقت ذاته لم تذهب بعيدا في ردود فعلها في أعقاب إغتيال قائد الحرس الثوري سليماني، وأخيرا العالم النووي محسن خيري زاده، والتزمت سياسات الإنتظار والصبر الإستراتيجي وعدم الذهاب للمواجهة الشاملة لأنها تدرك مسبقا أنها ستكون خيارا مدمرا، وهذا ما دفع بعض المحللين والخبراء بترجيح إمكانية العودة للتفاوض مع الإدارة الأمريكية الجديدة. وما يؤكد هذا الموقف تصريحات بايدن بالعودة إلى الإتفاق النووي وعدم غلق الأبواب.

ولا شك ان ما يدعم موقف إيران وتبني إستراتيجية التصلب التفاوضي إعتقادها ان بيدها أوراقا كثيرة أكثر من ذي قبل، فداخليا زيادة درجة التوافق والتنسيق بين أجهزة الدولة الحاكمة كالحرس الثورى والجهاز الدبلوماسي. ونجاحها في التعامل مع العقوبات الأمريكية التي فشلت في الوصول إلى صفر إنتاج نفطيا. وشبكة العلاقات الإستراتيجية التي نجحت في خلقها مع الصين ومعاهدة التحالف الإستراتيجى لخمسة وعشرين عاما والعلاقات مع روسيا، وعلاقاتها بالعديد من الدول الجارة لها مما فتح أمامها المجال لخلق جبهة معادية لأمريكا .وقوة تأثيرها في التحكم بعدد من الجماعات المتشددة والتي يمكن أن تقوم بالوكالة بدور في أي حرب كحزب الله و"حماس" والجهاد وتنظيمات عدة في العراق.

وتسعى إيران لخلق منطقة تجميد للتعامل بالدولار. ولعل ما يدعم الموقف الإيراني والمراهنة عليه أنه في الفترة من 2002 إلى 2015 كانت الصين وروسيا داعمين لكل القرارات التي تبنتها الولايات المتحدة لفرض عقوبات وقيود على أنشطة إيران النووية، اما اليوم فالتأييد ومعارضة مواقف الولايات المتحدة واضح وخصوصا في القرارات الأخيرة في مجلس الأمن بالإستمرار في فرض العقوبات على إيران وتجديدها. اضف إلى ذلك قناعة إيران أن الولايات المتحدة لم يعد لها نفس السمو العالمي والتحكم في القرار العالمي، وان ملامح التراجع واضحة في النموذج للأمريكي الليبرالي، وتعتمد على قوة اللوبي الخاص بها في أمريكا وقوة النخب من الأمريكيين من أصل إيراني.

ويبقى الموقف الأوروبي الداعم للتفاوض وممارسة دور المسهل والملين للمفاوضات بتقديم حوافز مشجعة، والموقف الإسرائيلي الذي يلوح دائما بالخيار العسكريى وسيكون لها دور مباشر في أي مفاوضات قادمة. ومواقف السعودية والإمارات وسيكون لها دور مباشر وفاعل من دور المراقب إلى دور الحاضر القوي في أي إتفاق جديد.

وأخيرا تشكل المفاوضات المخرج الوحيد لكل من أمريكا وإيران بإستبعاد خيار الحرب والمواجهة، وإستراتيجية حفظ ماء الوجه لكل منهما.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 كانون ثاني 2021   الرهان على بايدن كالمستجير من الرمضاء بالنارِ..! - بقلم: وليد العوض

21 كانون ثاني 2021   أسئلة مهمة على هامش الانتخابات (2/2) - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2021   الانتخابات الفلسطينية في كفة الميزان - بقلم: د. سنية الحسيني

21 كانون ثاني 2021   هوامش على دفتر الإنتخابات الفلسطينية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 كانون ثاني 2021   رمال الشرق الأوسط بدأت تتحرك مرة أخرى..! - بقلم: د. أماني القرم

21 كانون ثاني 2021   ترامب إلى غير رجعة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 كانون ثاني 2021   "جغرافيا التوراة" ليست نظرية واحدة وإنما عدة نظريات - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


20 كانون ثاني 2021   آخر هديتين أمريكيتين لإسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر


20 كانون ثاني 2021   هل تنجح الجهود لرأب الصدع في "المشتركة"؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2021   مخاطر توسع ظاهرة الشيكات المرتجعة على الإقتصاد الفلسطيني - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

20 كانون ثاني 2021   "لاهوت الاحتواء".. الدين في خدمة السياسة..! - بقلم: خالد عطا


19 كانون ثاني 2021   سيناريوهات الانتخابات بعد صدور المراسيم (2/1) - بقلم: هاني المصري


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد

19 كانون ثاني 2021   تعاويذُ النبض في ليالِي كانون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 كانون ثاني 2021   وقفة مع نص "عذراء الحروف" للشاعرة السورية نبيلة متوج - بقلم: شاكر فريد حسن

16 كانون ثاني 2021   في يوم المسرح العربي ودراما حياتنا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية