6 January 2021   Power vs. Duty in American Politics - By: Sam Ben-Meir

5 January 2021   2021: Palestine’s Chance of Fighting Back - By: Ramzy Baroud





9 December 2020   Israeli-Palestinian Confederation: Why and How - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 كانون أول 2020

ملّوح وبطّاش رحلا وبقيا..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عبدالرحيم ملوح وعوني بطاش قائدان فارقانا قبل نهاية هذا العام المستفز عام 2020، رحمهما الله.

فإن كان عبدالرحيم ملوح القائد التاريخي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد مثّل خطًا فكريا متوازنا ومستنيرا في الجبهة، فإنه جعل من خط الوعي الوحدوي بفكره التقريبي وخاصة في أواخر أيامه حيث عاصرته بالوطن وفي فترة وجوده في اللجنة التنفيذية جعله شعارًا مطبقا.

ملّوح هو الذي طالما كان يردّد وراء جورج حبش مقولته الشهيرة عن ياسر عرفات أنه مَن قد نختلف معه ولكن لا نختلف عليه.

اما الراحل عوني بطاش (أبو محمد) فلقد تواجد سفيرا في الكويت في مرحلة دقيقة من مراحل الثورة الفلسطينية واستطاع بقيادة عضو مركزية "فتح" ومعتمد الاقليم حينها سليم الزعنون، وشخصية أبو محمد المتوازنة والمحبّبة وكل قيادة الحركة في الكويت أن يتجاوزوا عقبة الغزو العراقي بأقل الخسائر.

ربما لم تكن مخالطتي الشخصية القريبة مع الراحل عبدالرحيم ملوح طويلة، وإنما كانت في حقيقتها ضمن عدد من الندوات واللقاءات التي جمعتنا، وفي مطالعاتي لما كتبه بفكر ثوري صلب  فترة الاعتقال الصهيوني له، إلا أن فضائل الرجل في السياق الفلسطيني والجبهوي لطالما رددها بمحبة أحد قيادات الجبهة الميدانيين من إصدقائي وهو الاخ ناصر أبو عزيز القيادي السابق في اتحاد الطلاب، الذي كان بالمثل يشابهه ديمقراطية وانفتاحا ووحدوية وحرصا.

مثلت وحدوية ملّوح وحدوية عزّ نظيرها، وهي لدى كثير ممن يفترضون بأنفسهم قادة منبوذة فلا يتحملون كلمة نقد واحدة لآرائهم أو مواقفهم، أو يعتبرون النقد في موضعه سُبة لا لشيء الا لأن صورة هذا القائد اهتزت..!

أما عوني بطاش فكان لي معه تاريخ جميل ومثير لا سيما أننا تواجدنا معاً في المكان والزمان، فهو كان مدير مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الكويت ثم سفيرا لدولة فلسطين فيها فترة دراستي الجامعية بالهندسة المدنية ثم رئاستي لاتحاد الطلاب فوصولي لعضوية لجنة إقليم "فتح".

لقد مثلت السنوات التي جمعتني واخوتي بالطلاب والإقليم والكوادر مع الراحل حالة من الحراك الجميل الوقع، والصراع والحوار المعروف في حركة "فتح" في إطار ممارسة النقد والنقد الذاتي وتحقيق الإنجاز بكفتي اليدين، وذلك ما كان يحصل بين كوادر التنظيم، وخاصة الطلاب والشباب، ومكاتب المنظمة -او السفارات لاحقًا- بما فيها من توترات شد وجذب وعبوس قليل وابتسامات كثيرة، وتسابقات على القيام بالنشاطات والأعمال ودعمها.

صراعاتنا الصغيرة المرتبطة بالسن والتجربة بحقيقتها كانت صراعات على الأدوار والقرارات وحجم دعم النشاطات وتجاذبات اقترنت بالاولويات ورؤية الصورة من حيث تكون أو رؤية الصورة الكاملة وللطلاب دومًا أولوية مختلفة.

في تجربتنا الطلابية الثرية وفي الإقليم بالكويت، ومع أخوة مازالوا على العهد هناك أو ممن توزعوا عبر العالم، مثلت التجربة كما مثّل كل من سليم الزعنون وعوني بطاش ورفيق قبلاوي (الشهيد أمين سر الاقليم) استثناءً حقيقيا.

مثّل عوني بطاش رحمه الله استثناء كما قلت، وذلك لأن العلاقة معه كانت تتميز بعوامل ثلاثة هي:

-    أنها كانت علاقة مرتبطة بالالتزام بقرارات الحركة ممثلة بالاقليم والمعتمد، وهذه مظلة هامة كانت تحتوي كل التوترات أو الخلافات المحدودة أو التجاذبات التي تقع بين السفير والطلاب.
-    وثانيا كانت العلاقة محكومة بإيمان طاغي من عوني بطاش كما كان منّا بضرورة خدمة الطلاب والجالية وعبر الأطر المختلفة وإن اختلفت الأولويات في مجال معين عن غيره، مضافًا اليها انعكسات محاور حركة "فتح" على الطلاب التي مازالت تحيط بالطلبة حتى اليوم.
-    اما ثالثا فلا يمكن أن ننكر الاحتضان الدافئ والتعاون الهام والدعم الكبير والأخلاق والقيم الأبوية التي كانت تتمثل بشخصية أبو محمد رحمه الله وهي الشخصية الوفية التي لم تفارقه حتى عندما انتقل الى مواقع أخرى سفيرا في دول مختلفة.


رحم الله الشهداء جميعا ورحم الله الشهيدين اللذان رحلا عن الدنيا وبقيا فينا، فهما كانا بحق علامات في مسيرة ثورة ممتدة عبر أجيال لن تنطفئ شعلتها مادام فينا زهرة أو شبل يصرخ باسم فلسطين ويستجيب لدعوة الخالد ياسر عرفات بأنه سيرفع العلم في القدس المحررة، وعلى كامل أرض فلسطين.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 كانون ثاني 2021   الرهان على بايدن كالمستجير من الرمضاء بالنارِ..! - بقلم: وليد العوض

21 كانون ثاني 2021   أسئلة مهمة على هامش الانتخابات (2/2) - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2021   الانتخابات الفلسطينية في كفة الميزان - بقلم: د. سنية الحسيني

21 كانون ثاني 2021   هوامش على دفتر الإنتخابات الفلسطينية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 كانون ثاني 2021   رمال الشرق الأوسط بدأت تتحرك مرة أخرى..! - بقلم: د. أماني القرم

21 كانون ثاني 2021   ترامب إلى غير رجعة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 كانون ثاني 2021   "جغرافيا التوراة" ليست نظرية واحدة وإنما عدة نظريات - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


20 كانون ثاني 2021   آخر هديتين أمريكيتين لإسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر


20 كانون ثاني 2021   هل تنجح الجهود لرأب الصدع في "المشتركة"؟ - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2021   مخاطر توسع ظاهرة الشيكات المرتجعة على الإقتصاد الفلسطيني - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

20 كانون ثاني 2021   "لاهوت الاحتواء".. الدين في خدمة السياسة..! - بقلم: خالد عطا


19 كانون ثاني 2021   سيناريوهات الانتخابات بعد صدور المراسيم (2/1) - بقلم: هاني المصري


28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 كانون ثاني 2021   الحبّ في حياة فدوى طوقان..! - بقلم: فراس حج محمد

19 كانون ثاني 2021   تعاويذُ النبض في ليالِي كانون..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 كانون ثاني 2021   وقفة مع نص "عذراء الحروف" للشاعرة السورية نبيلة متوج - بقلم: شاكر فريد حسن

16 كانون ثاني 2021   في يوم المسرح العربي ودراما حياتنا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية