7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 كانون أول 2020

بصدد "القائمة المشتركة"..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان لتشكيل "القائمة المشتركة" انعكاسا إيجابيا ليس فقط لجماهير الداخل ولكل جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده.

كيف لا وقد كانت نموذجا للوحدة والتلاحم في زمن التشرذم والانقسام الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني بالضفة والقطاع منذ عام 2007.

لا تكمن قيمة "القائمة المشتركة" بتشكيلها من كافة الأطياف السياسية والمجتمعية فقط ولكن تكمن بصورة رئيسية من معناها الثقافي والمفاهيمي على ارضية تصمن الوحدة رغم التعددية. انها ثقافة التنوع والتعدد في إطار الوحدة.

انها إرادة الشعب الفلسطيني بغض النظر عن المشارب الأيديولوجية والسياسة في إطار ناظم مشترك ينصهر به الجميع في إطار الوحدة حيث التنوع يغنيها ويعززها.

شكلت "القائمة المشتركة" إنجازات كبيرة بوحدتها وبدفاعها عن الحقوق القومية والفرية للشعب الفلسطيني وذلك في مواجهة قانون القومية العنصري الذي ينكر على شعبنا الحق في تقرير المصير ويقتصر على اليهود وفي مواجهة سياسة التميز العنصري وسياسة الاستعمار الاستيطاني.

شكل التعارض الاخير في بنية "القائمة المشتركة" نتيجة لاجتهادات تكتيكية من أحد مكوناتها استياء كبيرا بين أوساط جماهير شعبنا بالداخل.

وعليه فقد أصبح من المتوقع أن تحصل القائمة على 11 مقعدا بدلا من 15 والتي حصلت عليها بالانتخابات السابقة.

لا تكمن القضية بعدد المقاعد فقط بل بإبراز بأن هناك شعب اصلاني موحد ومتشبث بارضة ويدافع عن حقوقه رغم الاختلافات الأيديولوجية في تركيبته.

ويكمن ايضا في ارتفاع صوت موحد في مواجهة سياسة الاستعمار والتمييز العنصري.

يستخلص من التجربة السابقة للقائمة بأن التكتيك بالحصول على حقوق شعبنا العربي بالداخل يجب أن يكون جماعيا وليس من خلال كتلة منفردة بوصفها جزء من مكونات القائمة.

ويستنتج كذلك أن العمل على ضمان الحقوق الجماعية سواء القومية او الفردية يتم بالعمل الجماعي لمناهضة نظام الابارتهاييد والتمييز العنصري، وليس من خلال الاجتهادات الفردية.

ويستنتج ايضا بأن الحفاظ على "المشتركة" مهمة وطنية أساسا وليست حزبية فقط.

ومن الهام في هذا المجال التأكيد على ضرورة إحياء النقاش لعودة تلاحم مركبات "المشتركة" الى جانب التركيز على لجنة المتابعة العربية العليا للجماهير العربية والذي تم إعادة انتخابها مؤخرا برئاسة القائد محمد بركة بوصفها مرجعية "القائمة المشتركة" ولكل مكونات شعبنا بالداخل.

وعليه فمن الهام إعادة الاعتبار للمشتركة بالمرحلة الراهنة استعدادا للانتخابات الاسرائيلية القادمة التي ستفرز احدى معسكرات اليمين الذي ينفي الحد الأدنى من حقوق شعبنا حيث لا فرق بين نتنياهو وساعر وبينت وهم المرشحون لتولي رئاسة الحكومة القادمة.

من الهام الإشارة أن المرحلة غير مهيأة لفرز حزب او تيار جديد لشعبنا بالداخل خارج إطار الاحزاب الرئيسية المشكلة لـ"القائمة المشتركة" وواهم من يعتقد ذلك حيث تجربة الانتخابات الأولى للكنيست خير إثبات على ذلك.

لقد حاول بعض المثقفين القيام بتشكيل كتلة انتخابية ولكن لم تحقق نتائج إيجابية بل كان الفشل والاخفاق حليفهم الأمر الذي يعني الاهتمام بترتيب المؤسسات التمثيلية لشعبنا ومن ضمنها "المشتركة" وذلك بالعمل على صيانتها وإعادة تماسكها وتعزيز دور لجنة المتابعة العربية العليا كمرجعية للجماهير العربية بالداخل وللتكتيكات الجماعية وليست الفردية لـ"المشتركة" ايضا.

أرى من المناسب عودة الحوار لمكونات "المشتركة" بوصفها إنجازا معنويا ووطنيا وعمليا.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 نيسان 2021   دروس عربية من سياسات دولية..! - بقلم: صبحي غندور

18 نيسان 2021   صلاح عجارمة.. حب في الكنيسة..! - بقلم: عيسى قراقع



17 نيسان 2021   معتقلو "حماس" في السجون السعودية.. إلى متى؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح



16 نيسان 2021   مأساة أسرى الحرية مستمرة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


16 نيسان 2021   من أجل اقامة جبهة: مواطنون ضد الفاشية - بقلم: جواد بولس

16 نيسان 2021   انفجار نطنز: ضربة ثلاثية الأبعاد..! - بقلم: د. سنية الحسيني

15 نيسان 2021   17/4 يوم الوفاء للأسير الفلسطيني وقضيته العادلة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 نيسان 2021   ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 نيسان 2021   الثوارُ كما الشعراءُ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 نيسان 2021   حنين لاجئ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 نيسان 2021   اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

14 نيسان 2021   من اليوميات.. زيارة رام الله للقاء حسن عبّادي - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية